الدستور: وقفة احتجاجية لأصحاب المعاشات أمام مجلس الشعب ضد قانون التأمين الصحي الجديد

كتب: احمد قاعود

أعلن «اتحاد أصحاب المعاشات تحت التأسيس» أنه سينظم وقفة احتجاجية أمام مجلس الشعب يوم السبت المقبل، وذلك لإعلان رفضه قانون التأمين الجديد وقانون التأمينات الاجتماعية وذلك مع بدء الدورة البرلمانية الجديدة، وقال «البدري فرغلي» ــ رئيس الاتحاد ــ إن قانون التأمين الصحي الذي تنوي الحكومة عرضه علي مجلس الشعب الدورة الحالية يأتي علي أولويات أصحاب المعاشات لأنه يمسهم بصورة مباشرة ويجعلهم غير قادرين علي تحمل النفقات العلاجية، خاصة أنهم فوق سن الستين وأكثر عرضة للأمراض من غيرهم، وأشار «البدري» إلي أن القانون الجديد سيطالب الفقراء  بدفع رسوم عن كل مرحلة علاجية، بشكل يجعل علاجهم يتوقف علي مقدار ما يدفعونه،
وأشار إلي أن الدستور يكفل العلاج المجاني لكل أبناء الشعب، وقال إن ذلك هو حال الدول المتقدمة مثل الولايات المتحدة الأمريكية التي أصبحت توفر حالياً خدمات التأمين الصحي لجميع طوائف الشعب، وأكد رئيس الاتحاد أن اختيار الدورة الأخيرة من المجلس لإقرار قوانين مهمة جاء حتي تستطيع الحكومة تمريرها، حيث سيوافق غالبية الأعضاء عليها سواء كانوا حكومة أم معارضة لأسباب سياسية، واتهم «البدري» الحكومة بالقيام بأعمال غير إنسانية ضد الشعب المصري. من جانبه، قال «سعيد الصباغ» ــ الأمين العام للاتحاد ــ إن الوقفة سيشارك فيها حشد كبير من أصحاب المعاشات والمهتمين بالشأن العام وذلك للاحتجاج علي القانون والذي يمثل أهمية كبيرة لدي أصحاب المعاشات وغيرهم من المواطنين.

Advertisements

اليوم السابع: موظفو الشهر العقارى يهددون بالاستقالة الجماعية

كتبت: سهام الباشا

هدد الأعضاء القانونيون بمصلحة الشهر العقارى والتوثيق، بتقديم استقالات جماعية إلى رئيس المصلحة، احتجاجاً على التعتيم الذى تمارسه وزارة العدل حول عمل اللجنة المشكلة برئاسة المستشار عمر الشريف مساعد وزير العدل لشئون التشريع، لدراسة مشروع القانون الذى تقدموا به من أجل تحويل مصلحة الشهر العقارى إلى هيئة قضائية مستقلة.
القانونيون أكدوا لليوم السابع، أنه توجد نية لديهم لتقديم استقالاتهم وهى إحدى الخطوات التصعيدية التى يعتزمون القيام بها ضد وزارة العدل ومماطلتها فى مناقشة مطلبهم، ولعل أهم الخطوات التصعيدية الأخرى هى الإضراب المفتوح عن العمل.
وأضاف القانونيون أنه فى حال استمرار المصلحة فى تحويل أعداد كبيرة منهم للتحقيق بناء على رغبة الوزارة، كعقاب لهم عن إضرابهم السابق عن العمل لمدة يوم واحد، فى حين وصف البعض التحقيق معهم بأنه إجراء شكلى ولا تستطيع المصلحة توقيع أى جزاءات ضد أى منهم.

المصري أليوم : «المحاسبات»: الجامعة العمالية و«المؤسسة الثقافية» أهدرتا ملايين الجنيهات

كتب: مصباح قطب ومحمد عزوز

كشف تقرير الجهاز المركزى للمحاسبات عدداً كبيراً من المخالفات الإدارية والمالية داخل المؤسسة الثقافية العمالية لاتحاد نقابات عمال مصر، والجامعة العمالية التابعة لها، ورغم أن التقرير الذى تواصل «المصرى اليوم» عرضه يكشف مستوى غير معهود من الفوضى فى الجهتين كما سيبين من استعراض المخالفات والرد الذى حصلنا عليه من مدير المؤسسة الثقافية الذى استقال مؤخراً، إلا أن الجهتين لم تبررا أسباب ما جرى حتى الآن ولم تردا أو تحصلا المبالغ محل المخالفة كما لم تتخذا الإجراءات القانونية الواجبة حيال المخالفين،

 

ففى الجامعة العمالية، تم صرف حوافز للعاملين خلال العام بنحو ٢.٨ مليون جنيه بموجب قرارين لمدير عام المؤسسة «نائب رئيس الجامعة السابق» وذلك بالمخالفة لأحكام القرار الجمهورى رقم ١٥٦ لسنة ١٩٨٥ بشأن تعديل بعض أحكام النظام الأساسى للمؤسسة وتحديد الجامعة كأحد قطاعاتها التى تقضى بأن يضع مجلس الجامعة نظم منح رواتب ومكافآت، ويعتمد هذا القرار من رئيس مجلس إدارة المؤسسة، مطالباً بضررة اتخاذ اللازم بشأن هذين القرارين.

وأكد أنه تم صرف حوافز لأشخاص من جهات أخرى دون مبرر، بلغ ما أمكن حصره منها نحو ٣٩٥ ألف جنيه، فضلاً عن صرف تلك المبالغ بموجب صور ضوئية من مكاتبات واردة من تلك الجهات، مطالباً بضرورة تحديد المسؤولية فى هذا الشأن.

ولفت الجهاز إلى استمرار صرف مبالغ جملة ما أمكن حصره منها نحو ١٦٢ ألف جنيه للمحاضرين الخارجيين بأكاديمية الدراسات المتخصصة «التابعة للجامعة» مقابل إلقاء محاضرات دون إبرام عقود تنظم العلاقة معهم وعدم إخطار جهات عملهم الأصلية بما تقاضوه من مقابل.

وأوصى الجهاز بضرورة حصر الحالات المماثلة واتخاذ اللازم فى هذا الشأن، مع صرف أكثر من سلفة مؤقتة فى الوقت نفسه لبعض العاملين بالجامعة فضلاً عن تجاوزها للحد الأقصى الوارد بالمادة رقم «٣٢» من اللائحة المالية للمؤسسة وقدره ٢٠ ألف جنيه حيث بلغت ٣١ ألف جنيه.

وأكد الجهاز أنه تم صرف نحو ٢٨٣ ألف جنيه على دورات قطاع التدريب النقابية بالجامعة بموجب قواعد صرف غير معتمدة من مجلس الإدارة بالمخالفة للبند «١» من المادة «١٠» من الباب الأول بلائحة النظام الأساسى للمؤسسة.

وأوضح الجهاز استمرار القائمين على المؤسسة فى عدم موافاة الجهاز بما انتهت إليه المنازعات القضائية بشأن أرض الجامعة بالزقازيق البالغة قيمتها نحو ٥.٥ مليون جنيه والتى تم شراؤها من إحدى الشركات رغم أن الأرض ملك المجلس الأعلى للآثار، مطالباً بضرورة تحديد المسؤولية القانونية فى هذا الشأن لاتخاذ الإجراءات القانونية ضده.

وأشار إلى استمرار عدم تكوين مخصص للضرائب المتنازع عليها بنحو ٤.٩ مليون جنيه قيمة فروق الضرائب المستحقة على الرواتب وما فى حكمها عن العامين الماليين ٢٠٠٢/٢٠٠٣، ٢٠٠٣/٢٠٠٤ وذلك طبقاً لما ورد بمطالبة مصلحة الضرائب المصرية.

وأكد استمرار عدم اتخاذ الإجراءات اللازمة لتسجيل وشهر ملكية الأراضى والمبانى المملوكة للجامعة وقيمتها نحو ٦٨.٢ مليون جنيه، فضلاً عن عدم موافاة الجهاز بشهادات سلبية التصرفات العقارية للأراضى التى تم تسجيلها والبالغة قيمتها نحو ٢.١٨ مليون جنيه.

ولفت الجهاز إلى استمرار عدم إجراء التسويات الجردية اللازمة للأصول الثابتة التى تم جردها فى ٣٠/٦/٢٠٠٧ سواء بالعجز أو بالزيادة، وقد بلغ ما أمكن حصره من عجز وزيادة لأثاثات وأدوات مهمات الجامعة نحو ٢٩ ألف جنيه، ٦ آلاف جنيه على التوالى، مطالباً بحصر الحالات المماثلة وإجراء التسويات اللازمة.

وأشار الجهاز إلى عدم اتخاذ الإجراءات اللازمة لتحصيل مستحقات الجامعة البالغة نحو ٤٦٣ ألف جنيه طرف مديرية القوى العاملة بكفر الشيخ مقابل بناء مقر لها منذ أكثر من أربع سنوات، إلى جانب عدم تسوية العهد المالية التى بلغت نحو ٥٥ ألف جنيه فى تاريخ الميزانية بالمخالفة للمادة رقم «٣٣» من اللائحة المالية للمؤسسة.

ولفت إلى استمرار عدم إبرام عقود مع مؤلفى الكتب الدراسية بأكاديمية الدراسات المتخصصة التابعة للجامعة لتحديد الالتزام والحقوق والشروط الجزائية، وميعاد توريد كميات الكتب مما ترتب عليه عدم حصول بعض الطلاب على الكتب الدراسية خلال العام، رغم سدادهم قيمتها وظهور رصيد حساب كتب الطلبة أمانة فى ٣٠/٦/٢٠٠٧ بنحو ٦٤٤ ألف جنيه.

وأوصى الجهاز بوضع نظم وضوابط فيما يتعلق بالتعامل مع مؤلفى الكتب، وانتقد الجهاز استمرار تراكم المديونيات المستحقة على بعض طلبة «أكاديمية الدراسات المتخصصة» حيث بلغت نحو ٣٣ مليون جنيه لعدم التزام الجامعة بالقواعد والتعليمات الصادرة من وزارة التعليم العالى فى هذا الشأن لتحصيل تلك المديونيات، مطالبا بإجراء التحقيق اللازم وتحديد المسؤولية نحو عدم تحصيل تلك المديونيات.

وأشار إلى أنه تخفيض نحو ٣١٤ ألف جنيه من المديونيات المستحقة على بعض الطلبة عن السنوات من عام ١٩٩٩ حتى عام ٢٠٠٤ دون إرفاق المستندات المؤيدة لهذا الإعفاء، وقد تم إثبات ذلك بموجب محضر إثبات الحالة الذى أجراه الجهاز فى ١١/١٢/٢٠٠٧، مطالباً بضرورة موافاته بالمستندات المؤيدة لهذا التخفيض.

وأكد الجهاز استمرار عدم تصويب الوضع لمديونيات الطلبة المفصولين والبالغ نحو ٥ ملايين جنيه والتى تم إعدامها بمحضر مجلس الإدارة رقم ٢ لسنة ٢٠٠٥ دون اتخاذ الإجراءات الواجبة لتحصيلها قبل إعدامها وذلك بالمخالفة لأحكام المادة رقم «٣» من اللائحة المالية للمؤسسة. وأوصى الجهاز بتحديد المسؤولية فى هذا الشأن والالتزام باتخاذ الإجراءات اللازمة التى تكفل إحكام الرقابة والضبط الداخلى على مستحقات الأكاديمية.

وحول المؤسسة الثقافية العمالية أشار الجهاز إلى أن أعضاء مجلس إدارة المؤسسة قاموا بصرف حوافز حضور اجتماعات لأنفسهم بلغ ما أمكن حصره منها نحو ٩٢ ألف جنيه رغم حصول كل منهم على مبلغ ٣٠٠ جنيه كبدل حضور جلسات عن هذه الاجتماعات دون سند من لوائح المؤسسة.

وطالب الجهاز بضرورة استرداد هذا المبلغ وكل ما تم صرفه دون وجه حق لأعضاء مجلس إدارة المؤسسة وأكد أنه تم صرف نحو ٣ آلاف جنيه دون وجه حق لرئيسة القطاع المالى والإدارى السابقة قيمة منح «أكتوبر وعيد الفطر والمدارس» خلال عام ٢٠٠٦، رغم استغناء المؤسسة عن خدماتها قبل قرارات هذه المنح بستة أشهر ودون تضمين القرارات ما يؤيد الصرف.

وأشار إلى أن المسؤولين عن المؤسسة قاموا بصرف سلف مستديمة بنحو ٤٨٥ ألف جنيه لعدد ٩٣ موظفاً رغم التأمين على عدد ٦ منهم فقط، فضلاً عن عدم تناسب قيمة التأمين على أمناء الخزائن والعهد مع المبالغ المصروفة لهم حيث بلغت قيمة التأمين عليهم ما بين ١٥٠٠ جنيه، ٢٠٠٠ جنيه فى حين بلغت العهد النقدية طرفهم ما بين ٣٥ ألف جنيه، و٥٠ ألف جنيه بالمخالفة للمادة رقم «٢٨» من اللائحة المالية للمؤسسة مطالباً بضرورة الالتزام بأحكام اللائحة.

وأشار الجهاز فى تقريره إلى أنه تم تكهين بعض الأصول الثابتة «الأجهزة والآلات» خلال العام المالى المنتهى ٣٠ يونيو ٢٠٠٧ قبل انتهاء عمرها الافتراضى حيث بلغت قيمتها بالدفاتر نحو ١٩ ألف جنيه مقابل مجمع إهلاك لها بنحو ١١ ألف جنيه، ودون تحديد أسباب التكهين واتخاذ الإجراءات المخزنية السليمة.

وطالب الجهاز بتحديد المسؤولية فى هذا الشأن وحصر الحالات المماثلة وإجراء التسويات اللازمة.

ومن جانبه أشار محمد الندرى مدير عام المؤسسة- الذى تقدم باستقالته مؤخراً- فى رده على الجهاز أنه جار حالياً العمل على تسجيل الأراضى التابعة للمؤسسة ولكن عملية التسجيل تتطلب مهلة ووقتاً طويلاً.

وأشار إلى أن المؤسسة حالياً تدرس تكاليف التأمين على العمال الذين حصلوا على قروض من أجل التأمين عليهم، وذلك لضمان حق المؤسسة فى القروض التى حصلوا عليها.

وأكد أن جميع ملاحظات الجهاز قيد البحث والدراسة من أجل تلافيها وتصويبها، مشيراً إلى أنه تمت مراجعة الجهاز فى كل ملاحظاته.

 

المرصد النقابي والعمالي المصري: احتجاجات النصف الأول من نوفمبر 2009

حملة “مش هنخاف: لا لفصل وتشريد العمال” تدين فصل عمال غزل شبين وتدين تضامن كل من الاتحاد العام ووزارة القوي العاملة مع صاحب الشركة من خلال عدم تصديهما لقراراته


حملة “مش هنخاف: لا لفصل وتشريد العمال” تدين فصل عمال غزل شبين

وتدين تضامن كل من الاتحاد العام ووزارة القوي العاملة مع صاحب الشركة من خلال عدم تصديهما لقراراته

 

إن مسلسل التعسف ضد عمال غزل شبين الكوم سابقاً (أندراما تكستايل حاليا)، ما زال مستمراً، فمؤخراً تم فصل 7 من العمال ومنهم فاضل عبد الفضيل، ورجب الشيمي، اللذان لم تكتفي إدارة الشركة بالتعسف ضدهما بالنقل إلي مخازن الشركة بالإسكندرية، وتحويلهم من عمال إنتاج إلي عمال خدمات، وحرمانهم من ثلثي دخولهم، بالإضافة إلي عدم صرف بدل انتقال أو توفير سكن لهم هناك (بالمخالفة للقانون)، كل ذلك لإجبارهم علي الاستقالة وترك الشركة، بل قامت أيضا بفصلهما عندما لم تتحقق خططها.

هذا في استمرار لمسلسل الفصل التعسفي الذي طال حتى الآن ما يقرب من 100 عامل بالشركة، والجزاءات التي طالت مئات العمال، لتخويفهم وجعلهم لا يقفون ويطالبون بحقوقهم المسلوبة من قبل صاحب الشركة الهندي، والإدارة المصرية التي تستخدم كل سلطتها وعلاقاتها المشبوهة بالأجهزة الأمنية، تحت سمع وبصر لجنة نقابية يطلب رئيسها من العمال الاستقالة، ويمارس تحت إشراف الإدارة حملة تخويف للعمال ويحثهم علي الخروج على المعاش قبل بداية تطبيق قانون التأمينات الذي سينتقص من حقوقهم، وهو حق أراد به باطل (حق أن القانون فعلاً ينتقص من حقوق العمال التأمينية، ولكن بدلاً من حثهم علي الوقوف ضده، حثهم علي الإسراع في الخروج على المعاش ليساعد بذلك الإدارة في التخلص من العمال)، كما يحدث ذلك تحت سمع وبصر النقابة العامة، التي لم تقم بعمل شيء للعمال اللذين ذهبوا إليها، بل حاولت مراراً تكراراً طرد العمال المنقولين الذين استأجروا شقة من شقق مصايفها، وسمع وبصر وزارة القوي العاملة، التي تجرأت وزيرتها أثناء انعقاد مؤتمر الحزب الوطني وقالت علي شاشات التلفزيونات بأنه لا توجد مشاكل للعمال في مصر، وأننا قمنا بحل كل مشاكل العمال؟؟!!

حملة “مش هنخاف: لا لفصل وتشريد العمال” تدين النقابة العامة للغزل والنسيج واتحاد العمال اللذان لا يقومان بالدفاع عن العمال وحقوقهم، مما يفقدهما شرعية وجودهما، كما تدين وزارة القوي العاملة ومديرياتها التي تتواطأ مع المستثمر الهندي الذي يرفض تطبيق القانون، بفصل العمال يوميا وبشكل تعسفي دون أن تحرك الوزارة ساكناً. وتدعوا الحملة كل اللجان العمالية والمراكز الحقوقية للوقوف مع عمال غزل شبين، وكل عمال مصر، ضد ما يتعرضون له  من تعسف من قبل أصحاب الأعمال بمساعدة الحكومة، والاتحاد العام لعمال مصر.

حملة “مش حنخاف: “لا لفصل وتشريد العمال”

الخميس 26/11/2009

النقابة الوطنية المستقلة لمستخدمي الإدارة العمومية بالجزائر تتضامن مع نقابة الضرائب العقارية المستقلة في مصر

اليوم السابع: إداريو التعليم يهددون بإضراب شامل عن العمل

كتب: مصطفى النجار

هدد السيد أبو المجد، رئيس النقابة العامة للتعليم والبحث العلمى، أن النقابة ستواصل وقفاتها الاحتجاجية وتبنى الدعوة لإضراب شامل إذا لم تستجب الحكومة خلال شهرين لمطالب العاملين العادلة، مؤكداً أن النقابة لن تترك قضية إداريى التربية والتعليم بلا حل.
اتهم السيد أبو المجد فى تصريحات خاصة لليوم السابع الحكومة بالتقاعس عن تنفيذ تعليمات الرئيس مبارك بحل مشكلة الحافز لأكثر من 125 ألف عامل وموظف بالتعليم، رغم نص القانون 114 والكتاب الدورى 5 لسنة 2008 على أحقية الإداريين فى الحصول على 75% من الحافز بالمساواة مع عمال المحليات.
وأعلن عن صرف النقابة معاش شهرى قدره 100 جنيه بدءاً من الدورة النقابية الجديدة وزيادة مكافأة نهاية الخدمة من صندوق الرعاية الاجتماعية من 7 إلى 10 آلاف جنيه.
وطالب أبو المجد بتعديل قانون النقابات العمالية 35 لسنة 76 لضم العمالة المؤقتة بالمنشآت التعليمية بالقطاع الخاص والاستثمارى، للتنظيم النقابى لإنشاء لجنة نقابية خاصة بالتعليم الخاص بالدورة النقابية الجديدة.