رؤية حول طنطا للكتان: الاضراب هو سلاحنا .. لكن مش كفاية

إضراب عمال طنطا للكتان اللي بدأ في 31 مايو ومستمر لغاية دلوقتي مليان عبر ودروس مهم نتعلمها وناقشها مع بعض كعمال ونفهما كويس عشان نطور نقط القوة ونعالج نقط الضعف، مش بس عشان إضراب طنطا للكتان ينجح، لكن كمان عشان نساعد زمايلنا العمال في الأماكن التانية على أنهم يعرفوا إيه الخطوة الصح في الوقت المناسب ونختصر عليهم الطريق.

درس النقابة
إضراب الكتان مر بمراحل كتيرة طول الفترة الكبيرة اللي فاتت (87 يوم لغاية النهاردة). بداية الإضراب والإعلان عنه كان حدث مهم، ليه؟، لأن لأول مرة في تاريخ النقابة العامة للغزل والنسيج التابعة للاتحاد العام للنقابات المشهور بوقوفه ضد العمال واحتجاجاتهم، تعلن تبنيها لإضراب طنطا للكتان، والأكتر من كده تكفلت بصرف مرتبات العمال اللي امتنع المستثمر السعودي عن دفعها، وده كان التحدي الأول لعمال طنطا للكتان.
كل العمال يعرفوا التاريخ المهبب للنقابات ووقوفها ضد العمال، فاشمعنى دلوقتي بقى الأستاذ سعيد الجوهري رئيس النقابة العامة للغزل والنسيج نصير عمال طنطا والمدافع عنهم رغم أنهم متبهدلين بقالهم 4 سنين من وقت ما اتباعت الشركة، ومع العلم انه فيه عمال كتير، غزل ونسيج برضه، شاربين المر والذل على ايد المستثمرين (والحكومة)، زي عمال غزل شبين، وحلج الأقطان وغزل المحلة.. وغيرهم كتير، اشمعنى دلوقتي؟، الإجابة مش محتاجة فكاكة، النقابات العامة والاتحاد العام كله واجه في السنين الثلاثة اللي فاتت أزمة كبيرة، لأنه لأول مرة يحصل في مصر من سنين طويلة الكم ده من الاحتجاجات العمالية القوية، في كل القطاعات، من الغزل والنسيج للأسمنت للسكة الحديد للنقل العام، حتى الموظفين في الضرائب العقارية والبريد وغيرهم اتحركوا، وبان الاتحاد العام (أيد الدولة فوق العمال) عاجز وفاشل عن وقف الاحتجاجات بأساليبه القديمة، ببساطة لأن العمال كشفوه وفقدوا الثقة في قياداته، وطلعت قيادات جديدة من قلب العمال وسط الإضرابات والاعتصامات بقت هيه اللي بتمثل العمال بجد، عشان كده حسين مجاور وأتباعه –ومن وراهم أسيادهم من الحكومة ورجال الأعمال- قالوا لنفسهم احنا لازم نركب الاحتجاجات دي عشان تبقى تحت سيطرتنا وفي إيدنا ونضمن مصالح حبايبنا المستثمرين، وجربوا في طنطا للكتان، لكن العمال كانوا أوعى منهم لأنهم بكتير.
بعد 72 يوم من الإضراب انكشف سعيد الجوهري ونقابته على حقيقتهم، فجأة وبدون الرجوع للعمال أعلنت النقابة العامة انهاء الإضراب يوم 10 أغسطس، رغم اصرار المستثمر السعودي على تحدي الكل بما فيهم الحكومة ورفضه عدم الاستجابة لمطالب العمال، كان رد العمال رفض تعليق الإضراب، وأجبروا اللجنة النقابية بالشركة على ارسال مذكرة للنقابة العامة برفض قرارها، وابلاغها أنهم مستمرين في الإضراب، وده كان التحدي الثاني لعمال طنطا للكتان، إزاي نكمل إضرابنا ونصعد حركتنا عشان ناخد مطالبنا بعد تخلي النقابة عنا؟

إزاي الإضراب يستمر؟
العمال خطوا الخطوة الأولى على طريق تحقيق مطالبهم بنجاح بعد قرارهم الصح برفض فض الإضراب، والتصعيد اللي قاموا به لما قطعوا الطريق ثاني يوم من خيانة النقابة العامة، وبعد كده اعتصامهم لمدة يومين قدام وزارة القوى العاملة ومجلس الوزراء، ورغم غلاسة الأمن وطناش المسئولين، إلا أنهم نجحوا في اجبار النقابة على الاعتراف بشرعية الاضراب مرة ثانية، وصرف مرتب شهر أغسطس، ورجع العمال المصنع وعملوا وقفة احتجاجية قدام محافظة الغربية للمطالبة بمنحة رمضان.
هنا لازم نسأل نفسنا سؤال مهم، الخطوة الجاية إيه؟، ازاي اضرابنا يستمر واحنا بنكسب مش بنفقد قوتنا، زي ما المستثمر كان بيقول أنا حسيبكوا لما تسوسوا.
قبل ما نجاوب على السؤال لازم نحط قدام عنينا شوية حقايق، أول حاجة، واضح إن الإضراب مش مخسر المستثمر فلوس، يعني ده راجل اشترى المصنع وهو في نيته يصفيه ويبعه أرض ومنشآت وتولع العمال والبلد مع بعض، يعني مش مستني ربح من ورا الإنتاج، عشان كده مش فارقة معاه فيه شغل ولا ما فيش، والحكاية دي بتخلي تأثير الإضراب كوسيلة ضغط بمعنى خوف المستثمر من الخسارة ضعيف، رغم كده استمرار الإضراب مهم، ببساطة لأنه من غيره مش حيقدر العمال يطالبوا بأي حاجة، وحينتهى بهم الحال زي زمايلهم التسعة المفصولين. الحاجة التانية، فكرة الوقفات الاحتجاجية قدام المؤسسات الحكومية للضغط على المسئولين لحل الموضوع، طبعا هيه واحدة من الوسائل المؤثرة والمفيدة، لكن كتر استخدامها بعد فترة بيفقدها ميزتها، خصوصا لما يكون العدد المشارك فيها مش كبير، وكمان مع بجاحة المسئولين اللي عندنا، عشان كده استخدامها لازم يكون بحساب وفي أوقات معينة.

طيب نعمل إيه؟.
الإجابة مش سهلة، بس تعالوا نفكر مع بعض، لازم الأول ناخد في بالنا إن معركة طنطا للكتان طويلة وعايزة نفس طويل، تاني حاجة، الوضع زي ما شرحناه بيقول اننا لو حصرنا المعركة داخل أسوار مصنعنا وما وسعنهاش برة حنتخنق ونسوس زي ما المستثمر كان بيقول، بمعنى تاني طوق النجاة لعمال طنطا للكتان أنهم يكسبوا حلفاء ليهم في معركتهم، وبالتحديد حلفاء من عمال تانين في مصانع تانية، عندهم نفس المشاكل، ليه؟، لأن المعركة دلوقتي ما بقتش الضغط على المستثمر عشان يرجع حقوقنا، المعركة دلوقتي مع الحكومة اللي عاملة ودن من طين وودن من عجين وسايبة السعودي يبرطع زي ما هو عايز، وأكتر حاجة تبسط الحكومة وتطمنها إن عمال الكتان يفضلوا وحدهم متحاصرين جو مصنعهم، لكن أكتر حاجة تخوفها وتقلق منامها انها تشوف عمال من حتت مختلفة بيتحدوا مع بعض على مطالب مشتركة، لأنها عارفة انهم ساعتها خيبقوا قوة كبيرة. لأن العمال المتحدين دول يقدروا يكسبوا تعاطف الرأي العام في مصر ويكشف الحكومة ومصالحها مع رأس المال ضد مصالح العمال، تخيلوا لو عمال الكتان حطوا ايدهم في إيد زمايلهم في غزل شبين وحلج الأقطان والعامرية للغزل.. وغيرهم من المصانع اللي اتخصخصت وداق عمالها الذل على ايد المستثمر، تخيلوا لو اشتغلوا مع بعض وقالوا احنا بنرفض ذل الخصخصة وعايزين مصانعنا ترجع تاني قطاع عام، تخيلوا مدى التأثير اللي حيحصل في مصر.

خلاصة الكلام، حركة طنطا للكتان في الفترة اللي جاية محتاجة رجلين اتنين تمشي عليهم من غير واحدة فيهم حتقع، الأولى استمرار الإضراب بقوة، والتانية كسب حلفاء من زمايلنا العمال في مصانع تانية لمعركتنا عشان نقوي صفوفنا ونجدد دم الإضراب، ونبقى قادرين على فضح تواطئ الحكومة مع راس المال اللي ناهبنا. العملية دي مش سهلة، بس مش مستحيلة، محتاجة من عمال طنطا انهم ياخدوا زمام المبادرة، ويروحوا لزمايلهم في المصانع التانية، ويقولولهم تاعلوا نتقوى ببعض.

هيثم جبر
31/8/2009

بيان تضامن مع عمال الغزل والنسيج في مصر


تضامنا مع عمال الغزل والنسيج في مصر

يتابع المرصد التونسي للحقوق والحريات النقابية بانشغال كبير تزايد نسق الانتهاكات وأشكال التعسف التي يتعرض لها عمال الغزل والنسيج في مصر , من ذلك ارتفاع حالات الفصل التعسفي عن العمل وكذلك حالات الإيقاف عن العمل مع الحرمان من المرتب إضافة الى النقل التعسفية التي طالت العشرات مع الحرمان من بدل التنقل والسكن . وذلك في محاولة للضغط على العمال وقياداتهم النقابية وكسر إرادتهم ومنعهم من مواصلة المطالبة بحقوقهم , علما أن هذه الانتهاكات وقعت في المصانع والشركات التالية :
– مصنع اندراما للغزل ( غزل شبين سابقا )
– شركة طنطا للكتان
– شركة العامرية للغزل بالاسكندرية
– مصانع غزل المحلة
– شركة مصر ايران بالسويس
– الشركة المصرية للصناعات النسيجية بالسويس
– شركة النيل لحليج الاقطان
إن المرصد التونسي للحقوق والحريات النقابية يدين كل هذه التجاوزات في حق العمال ويعتبرها انتهاكا خطيرا لقوانين العمل الدولية ويأمل أن يجد عمال وعاملات الغزل والنسيج في مصر كل أشكال التضامن والمساندة للتصدي ووقف هذه الانتهاكات .
جميعا من اجل التصدي للانتهاكات ضد العمال والنقابيين.
جميعا من اجل فرض الحقوق والحريات النقابية.
المرصد فضاء نقابي مستقل ديمقراطي مفتوح امام جميع النقابيين بدون استثناء ويمكن التواصل مع المرصد على العنوان الالكتروني التالي :
http://marced.maktoobblog.com
عن المرصد
المنسق
محمد العيادي

بيان تأييد لعمال طنطا للكتان


تحيي اللجنة المصرية لمناهضة الاستعمار والصهيونية عمال شركة كتان طنطا علي موقفهم الصامد في  مواجهة تعسف وتعنت صاحب الشركة التي آلت اليه في أحد عمليات الخصخصة السفيهة و تقاعس الحكومة وسلبيتها إزاء مخالفته لشروط عقد البيع له والتي تضعها موضع التساؤل. كما تؤيد   كل  مطالبهم الخاصة  بالحوافز والارباح والوجبة الغذائية والأجور وشروط العمل الملائمة وحماية العمال من الفصل التعسفي والاضطهاد بسبب مطالبتهم بحقوقهم العادلة ، وكذلك استرداد الشركة من المستثمر السعودي وعودتها الي القطاع العام حماية للمال العام ولهذه الشركة ذات الاهمية الخاصة لكونها المنتج الرئيسي في مصر والشرق الاوسط  لصناعة خيوط الكتان . 

كما لا يفوت اللجنة أن تؤيد وتحيي مجلس إدارة النقابة العامة للعاملين بالغزل والنسيج علي موقفها المحتضن والداعم بقوة لعمال كتان طنطا وخاصة قرارته الأخيرة وهي:

1 –   الغاء قرار تعليق الاضراب الشرعي عن العمل لعمال الشركة .

2 – تهديده بتقديم استقالة جماعية للجمعية العمومية للنقابة أو الانسحاب من عضوية اتحاد نقابات العمال احتجاجا علي عدم تضامن النقابات العامة الأخري مع عمال طنطا للكتان وعمال الغزل والتسيج

3 – عقد جمعية عمومية للنقابة العامة لتحديد وقفه احتجاجية عن العمل في جميع مصانع   الغزل والنسيج نضامنا مع عمال الكتان .

4 – مطالبة الحكومة باعادة النظر في عقد بيع الشركة حفاظا عليها وحماية للمال العام .

هذا وتود اللجنة أن تشير إلي الاهمية البالغة للحريات للنقابية في كفاح العمال من أجل مطالبهم وحقوقهم وتدعوالعمال وقادتهم الشرفاء داخل وخارج النقابات العامة والاتحاد العام لتشديد نضالهم من أجل الحريات النقابية وجعلها مطالب عاجلة ومباشرة وفي مقدمتها كفالة حق الاضراب عن العمل للجنة النقابية وللعمال أنفسهم بغض النظر عن موقف المنظمات النقابية

فهم اصحاب الحق الأصلاء في الاضراب ، ورفع وصاية وإرهاب الحكومة وأمن الدولة علي

الحركة النقابية العمالية

30 اغسطس 2009       

اللجنة المصرية لمناهضة الاستعمار والصهيونية

 

إضراب 5 عمال بغزل شبين عن الطعام احتجاجا على قرارات الادارة بفصلهم

أضرب منذ صباح اليوم 5 من عمال غزل شبين احتجاجا على قرارا ت الادارة المتتالية بالفصل والوقف عن العمل ضدهم. فمنذ أيام صدر قرار بالفصل ضد اثنين من العمال المنقولين إلى مخازن الشركة بالاسكندرية، فضلا عن بقية العمال المنقولين الثلاثة من سكن الشركة وإجبارهم على تحمل نفقات السكن دون صرف بدل سكن لهم. هذا وقد صدر قرار بالفصل ضد اثنان من عمال غزل شبين بمقر الشركة بشبين الكوم، وصدر قرار بالوقف عن العمل للمرة الثانية على التوالي في حق عامل آخر.

مسلسل التنكيل بالقيادات العمالية في غزل شبين على أشده منذ إضراب العمال الأخير في شهر مارس الماضي للمطالبة بالأرباح، بدء بقرار نقل أربعة عمال إلى الاسكندرية دون الالتزام ببدل نقل أو بدل سكن ودون توافر ضرورة تستلزم هذا النقل فمخازن الشركة هناك خاوية بحسب العمال المنقولين.

أضرب الخمس عمال اليوم عن الطعام واعتصموا بمقر مستشفى شبين التعليمي احتجاجا على قرارات الفصل التي طالتهم في الاسكندرية وشبين على حد سواء وعلى قرار الوقف عن العمل الصادر بحق أحدهم. أسماء العمال المضربين عن الطعام والمعتصمين هي: عبد العزيز بخاطره، محمد الأعصر، أيمن السيسي، أحمد العسكر، سمير قزاز.

تجدر هنا الاشارة إلى رفض القسم تحرير محضر ببدء الاضراب حتى حلول منتصف الليل مبررين ذلك بتوقيتات الصيام التي تتعارض مع  بدء الاضراب عن الطعام من الصباح

  

المرصد:عمال غزل شبين يسألون:نروح لمين يوقف تعسف الادارة

إعداد وتحرير: فاطمة رمضان

سؤال لم يعد لدي أحد منا إجابة عليه، يسأله عمال غزل شبين، نروح لمين يجيب لنا حقنا، ويوقف تعسف الإدارة ضدنا، فكل يوم نري عمال يفصلون، وآخرين يتم وقفهم عن العمل، وآخرين يجازون وعندما يذهبون للقوي العاملة، يعترف موظفيها بأن صاحب العمل يتعسف ضدهم، ولكن لا أحد يوقف هذا التعسف، ويستغيثون بالنقابة العامة للغزل والنسيج، فلا تغيثهم، ولا يعرفون إن كان هذا عن عجز أو عن تقاعس في تأدية دورها، فقد رأيناه في عمال مصر أيران، ومع عمال العامرية للغزل، ومع عمال غزل شبين، وطنطا للكتان،….

حتي من يحصل منهم علي أحكام قضائية بالعودة، تمتنع إدارة الشركة عن تنفيذ الحكم، ويتسائل العمال، ما فائدة القوي العاملة، طالما أنها لا تفعل شئ لإيقاف ما يحدث لنا؟، وما فائدة القضاء طالما أنه لن تنفذ أحكامه؟، وما فائدة نقابة لا تستطيع حماية عمالها؟

بعد عدد من الإضرابات الناجحة لعمال شركة أندراما للغزل (غزل شبين سابقاً)، البالغ عددهم 3300 عامل ضمنهم 1200 عامل عقود، تم فصل العامل أحمد خضر ، وتم نقل خمسة عمال إلي الأسكندرية وبدون أي بدلات انتقال أو توفير مسكن، مع التعسف والخصم بشكل مستمر في مرتباتهم وهم:

فاضل عبد الفضيل سالم- عبد العزيز بخاطره موسي- موسي محمد موسي النجار- رجب محمد الشيمي.

ومؤخراً بدأت ضغوط مكثفة عليهم مثل تلفيق قضايا لعبد العزيز بخاطره، والضغط عليه لتقديم أستقالته تحت التهديد بالفصل، كما تمارس الإدارة حرمان العمال المنقولين من الإجازات في شهر رمضان لقضاء بعض أيام رمضان مع أسرهم المقيمين بالمنوفية، وفي نفس الوقت إجبار فاضل عبد الفضيل سالم علي القيام بإجازة إجبارية بكل رصيده من الإجازات، وبهذا الشكل إذا حدثت له أي ظروف تضطره للغياب يعتبرونه منقطع عن العمل.

كما تمارس إدارة الشركة التعسف في الوقف للمئات من العمال، ثم تعمل علي تغييبهم ثم فصلهم، وكذلك يطال الخصم تقريباً الآن معظم عمال الشركة.

ويتحدث أحد العمال فيقول: ” هما عمالين يلفقولنا قضايا، عاوزين يفصلونا بأي شكل زميلنا سمير القزاز كان مشرف انتاج، نقلوه للمخازن، من 3 شهور ولما جم يسلموه مخزن طلب أنه يستلمه بعد الجرد، فرفضوا وكتبوا أنه رفض الأستلام ووقفوه عن العمل من يومها لحد يوم السبت اللي فات، والنهارده 26/8/2009، الصبح قالوا له المخزن فيه عهده ناقصة، وكانوا النهارده بيضغطوا عليه أما تقدم استقالتك أو هنفصلك ونرفع عليك قضية تبديد أمانة، نفس الشئ مع زميلنا عبد العزيز، أمبارح الشئون القانونية استدعته، فراح لقاهم ملفقين له قضايا ما يعرفشي عنها حاجة، منها قضية في قسم الوراق، وهو حتي ما يعرفشي قسم الوراق فين، ومنها قضية سنة 1992 بسبب أنه لم يكتب عمله بالشركة في البطاقة، والقضية خلصت من وقتها ودفع فيها وقتها 5 جنيه غرامة، وقالوا له أما تستقيل دلوقتي حالاً أو هنرفدك، ولما رفض الإستقالة قالوا له قدامك لحد بكرة تفكر”

وأكمل عامل آخر:” مجمعين 40 واحد في مصنع 2، مسمينه مصنع المشاغبين، كل اللي بيتكلم، أو يعترض علي حاجة يجيبوه فيه، المصنع ده مجمعين فيه العمال اللي كانوا ظاهرين في الاعتصام الآخير، وبيقولوا لهم أنتوا رايحين مصنع 2 علشان تروحوا، مش أنتوا عاملين رجالة؟؟!!”

وأكمل عامل ثالث: “الحافز بدأ يقل، لأنهم هما دلوقتي رابطين الحوافز بنسبة العادم اللي بتطلع من الماكينة، طيب الماكينة شغالة وبتطلع عادم أنا ذنبي أيه تحاسبني عليه ليه؟؟، دولا بيخصموا لنا الفاضي والمليان والحد فينا ما عادشي عارف هو بيتخصم له علشان أيه، واللي زاد وغطي مسألة الوقف عن العمل، وما يخطرشي العامل بميعاد العودة ويبدأ يعد له غياب علشان يفصله، إحنا مش عارفين هما بيعملوا كدا ليه، ولا نروح لمين، لما كل ده بيحصل لنا قدام المسئولين، وهما ما بيعملوش حاجة، إحنا نروح لمين؟؟!!”

المرصد النقابي والعمالي المصري

27/8/2009

دراسة حالة 2، المرصد النقابي والعمالي المصري


العاملين بهيئة النقل العام يشلون بإضرابهم الحياة في القاهرة
ويواصلون إضرابهم رغم الضغوط الأمنية
حتي تحققت بعض مطالبهم
بدأ أكثر من عشرة آلاف من العاملين في جراجات هيئة النقل العام إضراب عن العمل فجر يوم 18/8/2009 في 11 جراج، من أصل 48 ألف عامل، هم كل العاملين بالجراجات وعددها 19 جراج في القاهرة الكبري، وفي اليوم الثاني للإضراب إنضم إلي الإضراب عدة آلاف أخري من عمال الجراجات، ومن الجراجات التي أضرب عمالها:
شمال القاهرة المظلات، والترعة والسواح، شرق القاهرة جسر السويس والأميرية، جنوب القاهرة فم الخليج وآثر النبي، وسط القاهرة فتح ونصر، وجراجات المستقبل وعبد المنعم رياض، شمال الجيزة إمبابة، جنوب الجيزة، الجيزة وبدر والمنيب
وقد أضرب العمال احتجاجاً علي:
1-  الغرامات الجزافية التي  يحررها أمناء الشرطة ضدهم، لدرجة أن زميلهم سعيد شعبان وجد عليه غرامات 14 ألف جنيه، وتحدث أحد المحصلين فقال:” لو ركب معايا أمين شرطة بمجرد ما أطلب منه ثمن التذكرة، ينزل ياخد نمرة العربية ويسجل مخالفة بدون ما يكون السواق أرتكب أي خطأ أو مخالفة”
كما قدم العمال لنا مكاتبة بتاريخ 4/8/2009،  من المهندس يسري محمد يحي مدير فرع جراج الترعة إلي رئيس مجلس إدارة هيئة النقل العام يعلمه فيه بأن المخالفات التي ضد السائق نبهان محمود محمد وقيمتها 11 ألف جنيه، نتيجة 17 حكم،  حررت كلها بعد إنتهاء وردية عمل السائق نبهان، من واقع جدول التشغيل بالفرع، وكلها حررت عن طريق مندوب شرطة واحد وهو معتز السيد مصطفي المركبي.
2- سوء معاملة  رئيس الإدارة المركزية لشمال القاهرة المهندس محمد كامل (وتحدث العمال عن أن شهرته جزه، لأنه يجزر العمال) مع جميع العمال، ويتحدث العاملين عن كونة قام بفصل 184 عامل في ثلاثة شهور فقط، وهي الفترة التي أتي فيها للعمل لمنطقة شمال القاهرة، ويكون الفصل عن طريق أن يقول لهم يقعدوا في البيت لأن العربيات عطلانة وبعد غياب 30 يوم يفصلهم، هذا وفي الوقت الذي يتحدث فيه العمال عن التعنت من رئيس الإدارة المركزية لشمال القاهرة الحالي، يتذكرون الرئيس السابق المهندس عبد السلام التراس، والذي يتحدث العمال عن أنه كان أباً لهم جميعاً وأنهم سوف يخرجون ويتركون الهيئة بعد أن تركهم.
3- عدم وجود قطع غيار في المخازن، مما يؤدي إلي تعطل الأتوبيسات، وكذلك يؤدي إلي التسبب في الحوادث، وفي هذا الأمر تحدث أحد العاملين فقال:” لأن السواق بيطلع بالعربية وهي عطلانه علشان يثبت أنه طلع بالعربية، الميكانيكي بياخد من العربية السليمة قطع غيار علشان يصلح غيرها، وكده يعطل عربية علشان يصلح الثانية، فيه عربيات بقالها 3 سنين بس وعطلانه”
4- عدم وجود بدل مخاطر، ويقول أحد السائقين:” أنا راجل ماشي في الشارع، بشم ريحة السولار، وبتعرض للحوادث طول الوقت، وما ليش بدل مخاطر ليه، أنا يقالي 10 سنين، مرتبي الأساسي 170 جنيه، والشامل 398 جنيه، ما يفتحوش بيت لمدة أسبوع، أنا أعمل بيهم أيه، إزاي أعيش بيهم، وإزاي أودي ولادي المدارس”
5- خصم التأمينات من العاملين وعدم توريدها لهيئة التأمينات، ويتحدث العمال عن زميلهم فرج الذي خرج للمعاش ولم يتقاضي معاشة منذ 5 شهور بسبب عدم دفع الهيئة للتأمينات.
6- سوء الخدمة الطبية: ويتحدث أحد العاملين فيقول:” أي واحد بيروح المستشفي بياخد نفس الدواء، اللي عنده إسهال زي اللي عنده صداع، الدكتور من سنة كان عندي خراج، جاب أثنين مسكوني علشان يفتح الخراج من غير بنج، علشان يوفر البنج يأخده لعيادته، إحنا ما فيش دكتور بيكشف علينا بسماعه”. وأكمل عامل آخر” أخويا مات بسبب العلاج الغلط، هو كان بيشتغل في الكاوتش”
وعن أوضاعهم المادية المتدنية قال أحد العمال:” بعد 43 سنة خدمة باخد حوافز في الشهر كله 78 جنيه بس، أنا ملاحظ أول وعندي 6 عيال، الناس اللي في دفعتي بياخدوا حوافز ما بين 200- 300 جنيه، وأنا بيعاملوني زي العيل الصغير، ماهي الحوافز بتتوزع بالمزاج”
وتسائل عامل آخر:” هما ما بيدوناش حقوقنا ليه، أنا مش عارف الهيئة بتاخد 30% من تحصيل النقل الجماعي، وفلوس الإعلانات علي الأتوبيسات، ومحطات المحمول الضارة اللي محطوطة في الجراجات كل الفلوس دي بتروح فين؟؟”
وكانت مطالب العمال كما يلي:
1-   إزالة المخالفات المرورية عن العاملين.
2-   تعديل الكادر الخاص بعمال هيئة النقل العام ( زيادت المرتبات والحوافز).
3-   دفع التأمينات التي تخصم من العاملين في أوقاتها كل شهر.
4-   تخصيص بدل عدوي نظراً للتعامل مع الجمهور.
5-   رفع بدل طبيعة العمل والمواظبة.
6-   مساواة المحصل بالسائق بالنسبة للوجبة والإيراد.
7-   عدم خصم الزجاج المتحرك في حالة كسره علي المحصل أو السائق.
8-   إعطاء أصحاب العمل الخفيف حقوقهم كاملة مع سرعة إنهاء إجراءاتهم الطبية.
9-   إقالة رئيس قطاع شمال القاهرة المهندس محمد كمال لما صدر منه تجاه العاملين وتعسفه مع العمال.
10-                     وضع مبلغ عن كل سنة خدمة تصرف تحت بند نهاية الخدمة (مائة شهر).
11-                     زيادة حوافز عمال الهندسة.
12-                     توفير قطع الغيار الخاصة بسيارات أسطول هيئة النقل العام.
13-                     زيادة علاوة الإيراد إلي 10% نظراً للغلاء الفاحش.
14-                     صرف حافز الإثابة 75% من الأساسي، الذي يصرف للمحليات.
15-                     تحسين الرعاية الطبية والعلاج للأمراض المزمنة.
16-       توحيد وتسهيل ركوب عمال هيئة النقل العام بالقاهرة لسيارات (وسط الدلتا- غرب الدلتا- شرق الدلتا- وجه قبلي- مترو الأنفاق)
 
وقد فض العمال إضرابهم في الساعة التاسعة من مساء يوم 19/8/2009، بعد أن وصل للعمال منشور موقع من رئيس مجلس إدارة هيئة النقل العام المهندس صلاح فرج، بموافقة السيد رئيس الوزراء علي عدد من مطالب العمال وهي كما ورد بالمنشور:
1-   مساواة السائقين والمحصلين العاملين بالهيئة  في صرف حافز تحسين الخدمة بواقع 120 جنيه شهرياً علي ألا تقل أيام العمل الفعلية عن 20 يوم عمل فعلي (وقد كانت في السابق عن 27 يوم عمل فعلي)، كما وافق سيادته علي صرف حافز تحسين الخدمة لباقي العاملين بواقع 65 جنيه شهريا بنفس الشروط.
2-   قيام الهيئة بدراسة رفع مكافأة عائد الأيراد للسائقين والمحصلين  بنسبة تصل إلي 8%.
3- سداد المخالفات المرورية المحررة ضد السائقين علي جانب الدولة بحيث لا يتحمل السائق من هذه المخالفات سوي المخالفات الجسيمة والمتعمدة مثل ( السير عكس الإتجاه وكسر الإشارة). علي أن تنظر الهيئة في المخالفات الحالية من خلال اللجنة المشكلة بقرار السيد الأستاذ الدكتور محافظ القاهرة.
4-   أتخاذ الإجراءات اللازمة لتقرير بدل عدوي للعاميلن علي شبكة الخطوط بالتنسيق مع وزارتي الصحة والمالية.
5- تكليف الهيئة باتخاذ كل ما يلزم نحو تدعيم أسطول هيئة النقل  العام بسيارات جديدة وتوفير قطع الغيار المطلوبة لصيانة السيارات الحالية.
وقد جاء في المنشور أيضاً:” كما أصدر السيد الأستاذ الدكتور محافظ القاهرة توجيهاته بتشكيل لجنة دائمة برئاستنا وعضوية السادة رؤساء القطاعات المركزية والسادة رؤساء اللجان النقابية بالهيئة وتختص اللجنة ببحث مشاكل العاملين بالهيئة وأتخاذ القرار المناسب بشأنها وإذا تجاوزت صلاحيتنا يتم رفع الأمر إلي السيد الستاذ الدكتور محافظ القاهرة، علي أن تنتهي اللجنة من أعمالها بأسرع وقت بما لا يتجاوز أول سبتمبر 2009، ليتسني العرض علي السيد الأستاذ رئيس الوزراء”.
وعند مقابلتنا للعمال أثناء الإضراب كانوا ساخطين جداً علي النقابة، فقال أحد العمال:” النقابة ما بتعملناش حاجة، وهي واخدة موقف الإدارة، دا حتي المصايف والرحلات بيدوها لقرايبهم أنا بقالي 21 سنة عمري ما عرفت أطلع مصيف مع النقابة”
وقد أدان جبالى محمد جبالى، رئيس النقابة العامة للعاملين بالنقل البرى، في الجرائد إضراب العمال وتحدث عن “وجود أيد خفية تقوم بتحريض السائقين على الإضراب، مؤكدا أن السائقين فى البداية احتجاجهم كانت مطالبهم مشروعة وكانت تتخذ الإجراءات اللازمة للاستجابة لها، إلا أن تدخل بعض الأفراد ساعد على تعقيد الأمور وجعل المضربين عن العمل يرفعون «سقف» مطالبهم لبعض الأمور المغالى فيها مثل طلبهم استحداث الحصول على بدل عدوى نتيجة تعاملهم مع الجمهور”. والغريب في الأمر أن رئيس مجلس الوزراء وافق علي هذا المطلب الذي وصفه رئيس النقابة العامة بأنه مغالي فيه.
وقد مارس الأمن الكثير من الضغوط والتهديد بالاعتقال، والتهديد بتحميلهم مسئولية التحريض علي الإضراب خلال يومي الإضراب، إلا أن العمال رفضوا فض الإضراب إلا بعد تقيق مطالبهم.
المرصد النقابي والعمالي المصري
إعداد وتحرير: فاطمة رمضان

عمال طنطا للكتان يطالبون بمنحة رمضان أمام محافظة الغربية

كتبت سهام شوادة

تصوير هشام أبو زيد

نظم ما يقرب من 300 عامل بشركة طنطا للكتان وقفة احتجاجية صباح اليوم امام محافظة الغربية للمطالبة بصرف منحة شهر رمضان التى وعدهم بها رئيس مجلس الوزراء .

 وقد ردد المتظاهرون بعض الهتافات التى تندد بتجاهل محافظ الغربية لمطالبهم منها ” يا شناوى قول الحق انت قبضت ولا لأ ؟ ، يا شناوى قول الحق انت معاهم ولا لأ ، فين العدل والميزان يا شناوى احنا فى رمضان ، جعانين عطشانين لينا رب اسمة الكريم  ، يا شناوى قول الحق خذت ميدالية ولا لأ ، يا شناوى قول الحق خذت يا ميش ولا لأ، قاعدين  قاعدين  ما احناش مروحين “

 يقول هشام ابو زيد احد القيادات النقابية العمالية المفصولة ” انهم قاموا بنقل اعتصامهم الاسبوع الماضى امام مبنى وزارة القوى العاملة والهجرة ثم نقلوة الى مجلس الوزراء وذلك بعد ان تخلت عنهم النقابة ودعت لفض الاضراب  واستمرالاعتصام لمدة يومين حتى تراجعت النقابة عن قرارها واعلنت انها ستقوم بصرف منحة شهر رمضان وتأيدها للاضراب والتزامها بدفع رواتب العمال وهو ما لا يحدث حتى الان” .

 وطالب القيادى العمالى جمال عثمان  بطرد المسثمرين خارج مصر معللا ذلك بأن تجربة مصنعى غزل شبين وطنطا للكتان فى مواجهة المسثمرين السعودى والهندى تطرحان بشكل كبير اهمية تلاحم النضال العمالى من أجل تأميم هذه الشركات وطرد المستثمرين الاجانب ” .

 واتفق معه اشرف الحارتى _ احد العمال ” العمال قادرين على تشغيل الشركة بالادارة الذاتية للعمال وعودة الشركة الى قطاع الاعمال العام .

 ببنما اشار صلاح مسلم رئيس النقابة بشركة طنطا للكتان والزيوت بان اضرابهم واعتصامهم اليوم لمعرفة ما اذا كانت طنطا للكتان تتبع محافظة الغربية أم محافظة اخرى ونتج ذلك التساؤل نتيجة تجاهل محافظ الغربية لمطالب عمال طنطا للكتان .

 وقد ردد المتظاهرون ” قطن بلادنا قليل الذوق ، عاشق جسم البيه والسيد ، وانا عريان وولادى عرايا، نطبخ عشان غيرنا يدوق والى نعوزه يعز علينا واحنا عشان ننتج ننعاز ” .

 

هذا وقد حمل التظاهرون بعض الافتات منها ” مطالبنا مشروعة ، لا للكفالة السعودية بمصر ، نطالب الحكومة بفسخ العقد مع المسثمر السعودى ، محافظ الغربية لا يسمع لا يرى لا يتكلم “

 

لمشاهدة الصور على فليكر إضغط هنا