اعتصام عمال الشركة الشرقية للدخان صباح الغد للاحتجاج علي الفساد بالشركة

اعتصام عمال الشركة الشرقية للدخان

صباح الغد للاحتجاج علي الفساد بالشركة

كتبت – فاطمة رمضان

يبدأ في الثامنة والنصف من صباح غد الأحد الموافق 22 يناير 2012 عمال الشركة الشرقية للدخان اعتصاما بالمقر الرئيسي للشركة، والكائن في أول نفق شارع الهرم، ويبلغ عدد العاملين بالشركة حوالي 15 ألف عامل، بها خمسة فروع في الجيزة، بخلاف فروع الأسكندرية والمحافظات الأخري، ويطالب العمال بـ:

1- ألغاء مكافأة بدل الجهود التي يحصل عليها مديرو العموم ورئيس القطاعات ورؤساء القطاع، والتي يحرم منها العمال.

2- تعديل لائحة المكافآت الخاصة بالنادي الرياضي التابع للشركة المبالغ فيها، والتي تصل إلي أكثر من 150000 للشخص الواحد.

3- حل مجالس إدارات (الجمعية التعاونية- جمعية الإسكان- جمعية الحج)، وإجراء انتخابهم من خلال الجمعية العمومية، حيث أن رؤساء مجالس إدارات هذه الجمعيات، هم كبار المسئولين بالشركة يوضوعون بدون أي انتخابات.

4- إجراء الجمعية العمومية لصندوق العاملين، والتي كان من المفترض أن تتم بشهر نوفمبر الماضي.

5- ضرورة شراء سيارات إسعاف مجهزة، وكذلك توفير سيارة نقل الموتي لخدمة عمال الشركة.

6- ضورة وجود طبيب بكل وردية من ورديات العمل وذلك لأسعاف العمال في حالة تعرضهم لأي إصابات، أو حوادث عمل.

7- ضرورة العمل علي تثبيت عمالة اليومية بالشركة، وتوفير التأمين الاجتماعي والصحي لهم، حيث أنهم يعملون في نفس ظروف عمل العمالة الدائمة، وعدم تثبيتهم والتأمين عليهم يعرضهم لعدم تغطية علاجهم في حالات الإصابات، ويعرض أسرهم لضياع حقوقهم في حالات الوفاة.

8- تطبيق نتيجة الاستفتاء الذي أجري بين العمال علي أن يأخذ العمال بدل نقدي للوجبة بدلأً من الوجبة، التي يذكر العمال أن هناك فساد كبير في الوجبات بين الموردين وإدارة الشركة، حيث أنها تتكلف أكثر من 40 مليون جنيه سونوياً، في حين أن كل الفروع ما عدا الفرع الرئيسي وجبتهم جافة لا تتعدي تكلفتها 7 جنيها، لذا يطالب العمال ببدل وجبة 10 جنيهات يومياً، مع زيادتها سنوياً بنسبة لا تقل عن 10%.

هذا بخلاف أن إدارة الشركة تقوم بتجميع كل العمالة من المعاقين في مصنع واحد وهو مصنع المعسل، مما يجعل الكثير منهم يعملون في أعمال لا تتناسب مع نوع الإعاقة الذي يعاني منه، بخلاف لو تم توزيعهم علي كل المصانع، لأمكن أن يعملوا في أعمال تتناسب وظروفهم الصحية. للاستفسار: 0123548941


Advertisements

أكثر من 700 عامل من شركة سيمو للورق معتصمون الآن أمام شركتهم ويهددون بقطع الطريق


أكثر من 700 عامل من شركة سيمو للورق 

معتصمون الآن أمام شركتهم ويهددون بقطع الطريق

 كتبت – فاطمة رمضان

عمال مصنع سيمو للورق بطريق بهتيم مسطرد فوجئوا في الثالثة عصر اليوم بشركة الغاز تقوم بقطع الغاز عنهم مما يهدد بخسائر تقدر بمائة ألف جنيه، والشركة يعمل بها 700 عامل، ورغم أن المديونيات علي الشركة  للتأمينات وشركات الغاز والكهرباء هي مديونيات قديمة تسبب فيها أحمد ضياء الدين حسين، الذي ترك الشركة غارقة في الديون بعد خصخصتها عام 1997، وحصوله علي 52% من الأسهم بها، وهرب، وبعد أن نجح العمال في أن تأتي المهندسة ليلي كمفوض للشركة، والشركة تعمل والعمال يحصلون علي مرتباتهم، وبدأوا يسددون في مديونيات الشركة التي لم يستدينوها، فقد قاموا بسداد 216 ألف جينه ثم 106 ألف جنيه لشركة الغاز لتأتي الشركة اليوم وتقطع عليهم الغاز، والسؤال هو لمصلحة من وقف شركة تعمل، ويعمل بها 700 عامل يمثلون 700 أسرة؟؟

هذا وقد توجه وفد من العمال لقسم شرطة شبرا الخيمة ثاني وقاموا بتحرير محضر رقم 345 إداري 2012، ويتوجهون الآن للشرطة العسكرية بالخليفة المأمون لكي يطالبوها بالقيام بدورها في منع شركة الغاز من تخريب الشركة وتشريد العاملين

بيان صادرعن الإتحاد المصري للنقابات المستقلة بخصوص اعتصام عمال الميكنة الزراعية

 

بيان صادرعن الإتحاد المصري للنقابات المستقلة

بخصوص اعتصام عمال الميكنة الزراعية

            إن الإتحاد المصري للنقابات المستقلة يتضامن مع أكثر من 6000 عامل مؤقت من أصل  9400  عامل بقطاع الميكنة الزراعية،  بوزارة الزراعة المنتتشرون علي 137 محطة زراعية علي مستوي الجمهورية في مطالبهم المشروعة وهي :

           1- تعينهم علي درجة مالية ثابته، مع احتساب خبراتهم السابقة .

           2- زيادة أجورهم إلي 1200.00 جنيه مصري كحد أدني .

          وخاصة أنهم يحققون فائضا” إنتاجيا” يصل إلي 130 مليون جنيه مصري سنويا”، فهم  يعملون في مجال حصاد القمح والأرز والبطاطس، وكذلك في زراعة البطاطس وتسوية  وحراثة الأرض الزراعية وغيرها.

         ورغم الوعود المختلفة بتحقيق مطالبهم، فقد سبق وأضرب العاملين عن العمل لمدة 55 يوماً في بداية العام الحالي، وفضوا إضرابهم في يوم 10 أبريل الماضي، بناء علي وعود بصدورقراربتعيين 1086 عامل ونقل بقية العمال علي ميزانية الباب الأول، وحتي الآن لم يتم تنفيذ ذلك رغم كونهم محرومون من حقوق التأمينات، وحقوق التأمين الصحي رغم كونهم تخصم منهم حصصهم في التأمينات ولكنهم مؤمن عليهم جميعاً برقم تأميني واحد، فزميلهم شعبان السيد الخبيري الذي توفي بعد 20 سنة عمل وفي النهاية معاش أسرته 132 جنيه فقط، كما أن زميلهم محمد  الذي أصيب بكسور أثناء العمل بسبب كون البطاقات العلاجية لهم المؤقتة أنتهت ولم يتم تجديدها، فليس له حق العلاج في التأمين الصحي مما جعله ينفق علي علاجه علي نفقته الخاصة،  وهناك العديد من التساؤلات التي نحتاج لإجابات عليها، وهي:

–         أين حكومة الدكتور / الجنزوري ؟

–         أين العدالة الإجتماعية التي قامت من أجلها ثورة 25 يناير ؟

–         كيف يكون العامل عقد لمدة 23 عاما” متصلة دون إنقطاع يوم واحد ويتقاضي مبلغ 300.00جنيه ؟

–         لماذا لم يؤمن علي العمال ؟

–         ما هو القانون الذي يحكم هؤلاء العمال هل هو قانون رقم 47 بشأن العاملين المدنيين بالدولة أم ماذا ؟

–         أين رقابة الجهاز المركزي للمحاسبات علي المال العام الذي يورد علي الحساب

 ( 5/ 81617/ 450 / 9 )  البنك المركزي المصري – حساب وحدة الهندسية الزراعية  ؟

للإتصال : أ / أحمد برعي – رئيس النقابة ( 01007401884 )

القاهرة في : 11/1/2012 .                                 

رئيس الإتحاد المصري للنقابات المستقلة                   

 

عتصام عمال الميكنة الزراعية امام وزارة الزراعة السبت 14-1-2012

اعتصام عمال الميكنة الزراعية

امام وزارة الزراعة 

كتبت – فاطمة رمضان

عاود عمال الميكنة الزراعية اعتصامهم أمام وزارة الزراعة يوم السبت 14-1-2012، وذلك للمطالب الآتية:

1- تعينهم علي درجة مالية ثابته، مع احتساب خبراتهم السابقة .

2- زيادة أجورهم إلي 1200.00 جنيه مصري كحد أدني .

وخاصة أنهم يحققون فائضا” إنتاجيا” يصل إلي 130 مليون جنيه مصري سنويا”، فهم يعملون في مجال حصاد القمح والأرز والبطاطس، وكذلك في زراعة البطاطس وتسوي  وحراثة الأرض الزراعية وغيرها.

 

أعضاء لجنة سياسات جمال مبارك ما زالوا يتحكمون في العمال في شركة غاز مصر

أعضاء لجنة سياسات جمال مبارك

ما زالوا يتحكمون في العمال في شركة غاز مصر

اليوم بدأ اعتصام عمال شركة غاز مصر أمام الشركة بألماظة، والتابعة للشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية، والبالغ  عددهم أكثر من خمسة آلاف عامل، في معظم محافظات مصر، والتي يقوم العاملين فيها علي تركيبات الغاز الطبيعي.

ويعاني العاملين الفنيين بالشركة من التمييز ضدهم في كل شئ لصالح الإدارة العليا، والغريب في الأمر هو أن الظلم الواقع عليهم أزداد بعد قيام الثورة فقد قام رئيس مجلس إدارة الشركة بتغيير اللائحة في 8 مارس 2011،بحيث أبقي علي كل مميزات الإدارة في حين تعدي علي حقوق الفنيين، وعلي رأسها الترقياتـ ففي الوقت الذي يترقي فيه المهندس بعد عامين نجد أن الفني يمكث في وظيفته 10 سنوات طبقاً للائحة الجديدة ثم يتم التحايل بعدها لكي تصل هذه المدة لـ 12 سنة قبل الترقية، وبالطبع فإن ذلك يترجم لحقوق مادية ومهنية، هذا بخلاف البدلات المختلفة مثل بدل الأنتقال وغيرها، كما أن الفنيين والعمال يعملون يومياً لمدة 6 أيام لمدة 9 ساعات ونصف بدون أن يصرف لهم أي إضافي، في حين أن الإداريين يعملون خمسة أيام فقط وثمن ساعات فقط يومياً.

هذا وقد قابل مندوبي العمال من النقابة المستقلة للعمال اليوم أثناء الأعتصام المهندس عطية صالح نائب رئيس الشركة، وعندما طالبوه بتطبيق اللائحة القديمة، رد عليهم ” الشركة ما فيهاش فلوس”، هذا ورفض العاملين هذا المنطق الذي تتوفر فيه الفلوس لكبار المسئولين، وتنهتي عندما يصل الأمر لمطالب العمال والفنيين، لذا قرر العمال تطوير اعتصامهم غداً أمام إدارة الشركة بألماظة وسوف ينضم إليهم زملائهم ببقية المحافظات وذلك للمطالبة بحقوقهم المشروعة وهي:

1- إقالة رئيس مجلس إدارة الشركة مصطفي اسماعيل، لأنه كما ذكر العمال من لجنة سياسات الحزب الوطني، ومن ساعد سامح فهمي في تزوير الأنتخابات، والأهم أنه وعدهم أكثر من مرة  بتنفيذ مطالبهم ولم يفي بما وعد به.

2- العودة للائحة الأصلية للشركة.

3- توفير وسائل السلامة والصحة المهنية للعاملين بكل المحافظات، وذلك حتي لا تتعرض حياتهم وصحتهم للخطر.

4- صرف بدل مخاطر للعمال.

5- ضم سنوات الخدمة العسكرية كسنوات خبرة طبقاً للقانون.

6- صرف بدل وجبة غذائية للعاملين مثل زملائهم بشركات البترول الأخري.

هذا والاتحاد المصري للنقابات المستقلة، يتضامن مع عمال شركة غاز مصر ونقابتهم المستقلة وذلك في مطالبهم المشروعة، ويدعو المسئولين لسرعة تلبية مطالبهم، خصوصاً وأنهم سبق وأمهلوا الإدارة بعد اعتصامهم في شهر مارس الماضي، ولم تتم تلبية مطالبهم.

الأتحاد المصري للنقابات المستقلة

الأحد 15-1-2012

 

— 

— عمال مصر للصيانة في أبو رديس يدخلون إضراب عن الطعام، ومحمود الشيمي يقول لهم موتوا مش هنفذ لكم حاجة!!

— عمال مصر للصيانة في أبو رديس

يدخلون إضراب عن الطعام، ومحمود الشيمي يقول لهم موتوا مش هنفذ لكم حاجة!!

بدأ اليوم عمال موقع أبو رديس بشركة مصر للصيانة، التابعة للهيئة العامة للبترول، إضراب عن الطعام  وذلك للمطالبة بـ :

1- التثبيت وبآثر رجعي لكل العمالة المؤقة بالشركة، والتي يعمل معظمها منذ سنوات.

2- تحسين مستوي المعيشة في الموقع، وتحسين الوجبات من حيث الكم والكيف، خصوصاً وهم في منطقة نائية لا يستطيعون فيها شراء أي شئ.

3- صرف بدل مخاطر للعاملين.

4- صرف بدل صحراء.

5- الأعتراف بالنقابة المستقلة.

ويبلغ عدد عمال الشركة في أبو رديس 450 عامل، بينما يبلغ عددهم علي مستوي الجمهورية في المواقع المختلفة ( أسكندرية- جنوب سيناء- دمياط – بور سعيد….) 7 آلاف عامل، وبعد اعتصام العمال أمام وزارة البترول في 1 مارس 2011،  تم تحويل العمال من عقود مشروع يتم معاملتها علي أنها عمالة يومية محرومون من كل الحقوق والحوافز والأرباح، إلي عقود محددة المدة لمدة عام، وتم وعدهم أنهم سوف يتم تثبيت من يكمل 3 سنوات في العمل، وعلي الرغم من أن الكثير منهم يعملون منذ أكثرمن 4 و 6 سنوات، إلا أن إدارة الشركة لم تفي بالوعد وتثبتهم، وعندما توجه العمال لرئيس مجلس الإدارة محمود الشيمي لمطالبته بتنفيذ الوعود في التثبيت، قال لهم:” إحمدوا ربنا أنهم حولوكم عقود محددة، لو أنا كنت موجود وقتها ما كنتش سألت فيكم؟؟!!”

ويتسائل العاملين:” مش المفروض الدنيا أتغيرت بعد الثورة، أزاي يمسكوا شركة زي شركتنا لواحد من اللي كانوا بيساعدوا سامح فهمي في تزوير الانتخابات؟؟!!، وبعدين يعني أيه يقول لنا كده، ده معناه أنه أحنا مش مهم، المهم عندهم أنه البهوات أبنائهم اللي معيننهم في الإدارة يقبضوا آلافات ويخدوا حقوقهم وحقوقنا معاها، وإحنا مش مهم، فين الوزير وفين رئيس الوزراء ليه ما بيحلوش مشاكلنا، ويحققوا مطالبنا، هوه إحنا بنطلب غير حقوقنا؟؟”.

الأتحاد المصري للنقابات المستقلة يتضامن مع عمال شركة الصيانة في مطالبهم المشروعة، ويطالب المسئولين بتلبيتها، كما يطالب بتطهير كل المؤسسات، وخصوصاً شركات البترول من كل أتباع النظام السابق، بل ومحاسبتهم علي ما يمارسونه من تخريب هذه الشركات، وعلي الأعتداء علي حقوق عمال هذه الشركات.

الأتحاد المصري للنقابات المستقلة

الثلاثاء 17-1-2012

عمال شركة ناشيونال أكسبريس يرفضون العبودية لدي حماده عبد العاطي


عمال شركة ناشيونال أكسبريس

يرفضون العبودية

لدي حماده عبد العاطي

برفان منير ثابت

كتبت فاطمة رمضان

كل من يسافر خارج مصر  أو يعود إليها يتعامل مع العمال اللذين من الممكن أن يساعدونك في نقل حقائبك ومعهم عربات حمل الحقائب، وكل منا يتصور أن هؤلاء العمال هم عمال علي باب الله يتعايشون من ما قد يجود به عليهم الركاب، ولكن تصوروا أن هؤلاء العمال هم عمال بشركة أسمها شركة ناشيونال أكسبريس، لصاحبها حماده عبد العاطي (موظف بالبريد السريع منذ سنوات قليلة لا يملك شئ)، وشركاه، ويمكننا أن نضع تحت شركاه هذه الكثير من الخطوط، وذلك كما ذكر العمال أن حمادة عبد العاطي لم يكن سوي برفان للواء منير ثابت، أخو الست سوذان، والذي وضع يده علي شركة الخدمات الأرضية لكي يتربح منها عن طريق تأجيرها لشركات خاصة، فقد بدأت شركة ناشيونال اكسبريس بتأجير خدمة العجل من شركة الخدمات الأرضية في عهد شفيق بمبلغ 7 آلاف جنيه يومياً، مقابل خصم 2 جنيه أيجار العجلة، ولكن بقدرة قادر يتم فسخ العقد مع شركة ناشيونال أكسبريس ويأخذ حماده قيمة الشرط الجزائي، ثم بعد ذلك يستأجر السيد حماده الشركة مرة أخري وهذه المرة بدلاً من أن يعطي للشركة أصبح يأخذ منها سنوياً مبلغ 3 مليون جنيه بخلاف الـ 2% علي التذكرة، ثم أخذ البوابات والتي يدفع كل من يذهب لاستقبال أو وداع أحد في المطار 5 جنيهات مقابل الدخول من بوابة المطار، هذه النقود لا تذهب لا للدولة ولا تعود علينا بشئ، ولكنها تذهب للسيد حماده، الذي يدفع بدوره بالأظرف المغلقة لمن يساعدونه في تخليص مصالحه، وسرقة الدولة وسرقة العمال.

هذا ولم أصدق ما أسمعه من العمال من كون قبضهم بعد العمل طوال الشهر يصبح صفراً، صدقت فقط عندما رأيت كشوف القبض وبها بعض العمال بقبضون 3 جنيهات، وبعضهم فعلاً قبضه صفر، وفيه واحد قبضه 15 جنيه، وفي الحقيقة دا خلاني أسأل يعني أيه واحد قبضه صفر، ويعني أيه 3 جنيه، فقال لي أحد العمال:” إحنا 3 ورادي من 8 ص إلي 3 م، ثم من 3 م وحتي 10 م، ثم من الـ 10م وحتي 8 ص، والمفروض أننا كلنا نتغير علي الورادي، بس في الحقيقة أن الوردية اللي في النص قاعد فيها موظفين بيشتغلوها شغلانة تانية طول الوقت، وبيدفعوا لسيد فواز (المسمي بحسين سالم) علشان يسيبهم في نفس الوردية، واللي بيشتغلوا في وردية من بالليل لحد الصبح هما أكثر ناس مظلومين، فهم بعد 10 ساعات عمل متواصل يطلب منهم لم العجل فمن تعب ولا يستطيع يخصم منه أجر يوم كامل رغم كون وقت ورديته أنتهي،هذا بخلاف أنه أذا حضر للعمل متأخرا ولو ربع ساعة يخصم له أجر يوم كامل”

ويكمل عامل آخر :” دا غير أنهم بيخصموا مننا مقابل تجديد التصريح 25 جنيه شهرياً بشكل دائم، وكذلك 75 لليونوفورم بشكل شهري أيضاً، وبعدين في الآخر لو شافوا حد فينا ذبون بيديله أي مبلغ بيتعلم له قضية ويتفصل، طيب نعيش منين، ولحد أمتي الظلم دا، إحنا عاوزين نعيش بكرامة وحرية، فين العدالة الاجتماعية؟؟؟!!”

وأكمل ثالث:” دا غير أن اللي بيتعب مننا ما لوش أي حقوق واحد زميلنا عمل عملية أتكلفت 15 ألف جنيهإحنا لميناله جزء وهو دفع الباقي، طيب نعلم أيه؟”

هذا وبعد أن طرق العمال كل الأبواب، رئيس الوزراء وزير الطيران وزير القوي العاملة،….وذلك للمطالبة بطلب واحد ووحيد، وهو إلغاء إسناد حماده، وتثبيت عمال الشركة اللذين يعملون منذ أكثر من 15 سنة علي شركة الخدمات الأرضية علما بأن ما يأخذه حماده يكفي لتثبيتهم ودفع مرتباتهم بدون خصومات، ولكن كما هي العادة لم يسمعهم أحد مما أدي إلي أن العمال البالغ عددهم أكثر من 450 عامل قاموا بعمل وقفة احتجاجية الأحد الماضي، وقاموا بفضها عندما وعدهم مدير أمن المطار صلاح زيادة بالعمل علي حل مشكلتهم، ولكنه لم يحقق ما وعد به، لذا فسوف يعاود العمال اعتصامهم صباح الغد للمطالبة بنفس المطلب إلغاء الإسناد لحماده بيه، وتثبيتهم علي شركة الخدمات الأرضية.