الإسعاف “محتاج إسعاف” أمام وزارة الصحة

نظم العشرات من السائقين والمسعفين الأخصائين بهيئة أسعاف مصر التابعين للعديد من المحافظات اعتصاما مفتوحا امام وزارة الصحة بشارع مجلس الشعب وذلك للمطالبة بعودة المفصولين منهم الى عملهم واسترجاع كل ما تم التوقيع عليه (ايصال امانة على بياض) .

وحمل المعتصمون بعض اللافتات منها ” حرموا أولانا من المعيشة الانسانية ، د. سلطان فصلنا والرجوع بالواسطة والمحسوبية منه لله ، الاسعاف محتاج إسعاف ، وزير اصلحة يا همام تعبنا كثير من الكلام فصلونا وبهدولونا ، الاسعاف يستغيث بالاعلام والجيش ، فين ناكل ولادنا منعونا من خير بلادنا ، الى وزير اصلحة نكلم مين ؟ ، مين هجيب حقنا ؟ ، الاسعاف فساد وساطة ، سرقة “

وطالب المعصتمون بضم المدة التى يعملون بها من قبل تاريخ انهاء التعاقد عملاً بقرار القوات المسلحةو استخراج دفتر تأمين صحى وصياغة عقد آدمى يليق بالأيدى التى تعمل تحت مسمى إنقاذ النفس البشرية وضم هيئة الإسعاف المصرية إلى وزارة الصحة حيث لا يتسنى لأحد التحكم فيها تحت مبدأ “التخصيص أو الخدمة مقابل الاجر” لأنه من ضمن خدمات الطوارىء فهى حق لكل مواطن مصرى تحت اقليم هذا الوطن وحيث ان الاسعاف يعمل على انقاذ النفس البشرية فلابد من إنقاذه .

شكا المسعفون من د. محمد سلطان نائب رئيس هيئة الاسعاف لسوء تعامله معهم قائلين انه اذا اختلف معهم احد من طرف الاشراف يقوم المشرف بعمل مذكرات ضده، وهذة المذكرات بالطبع كيدية وغير حقيقة ولكنها تلقى قبول عظيم لدى الدكتور محمد سلطان حيث يوقع بالخصم الفورى والسريع دون التحقيق مع السائق أو المساعد ، واذا قام السائق او المساعد بتقديم مذكرة برفع شكوى أو مذكرة ضد المشرف وتقديمها للدكتور سلطان لا تجد لها طريق سوى سلة المهملات .

وأضاف المسعفون أنه فى حالة  إنهاء التعاقد مع أى سائق أو مساعد يكون أيضا هذا الفسخ دون تحقيق ويكون على اسباب لا تذكر وتفاجىء بانهاء التعاقد ، واذا وجد أحدهم الوساطة فانه يعود بالطبع للعمل .

وذكر المعتصمون مساوىء الاسعاف الطائر التى منها أن معظم السيارات بها جهاز ال puls لا يعمل ، وجهازى ترطيب الاكسجين أحدهما يعمل والاخر لا يعمل وأحيانا لا يعمل الاثنان معا وجهاز السكر موجود بدون شكاكات ولا شرائط وأحيانا أخرى غير موجود بالمرة أو تالف وجهاز الشفاط لا يعمل بكفاءة وكثيرا ما يتوقف أثناء استخدامه، ويوجد امبولات كثيرة بالسيارة لا ولم تستخدم ولا يعرفون استخداماتها بالمرة، وعند نفاذ المستلزمات الطبية من السيارة يكون من الصعب جدا الحصول على مستلزمات أخرى. ويقول المشرفون لهم “استلفوا من سيارات زمايلكم ” والملاءات القماش التى تغطى بها الحالات غير متوفرة بالسيارات وغالبية السيارات موجودة فى الشارع فى أماكن لا توجد بها مظلة تحمى السيارة ولا حمامات ولا حتى مصدر لشرب، المياة متسائلين هل هذه معاملة آدمية؟ اين يأكلون اين يشربون اين يستريحون ؟

صور اعتصام الرائدات الريفيات أمام وزارة الصحة يوم الثلاثاء 28 فبراير 2011

اعتصام الرائدات الريفيات أمام وزارة الصحة

نظمت العشرات من الرائدات الريفيات بأكثر من محافظة أبرزها محافظة أسيوط  اعتصامًا مفتوحًا أمام وزارة الصحة ظهر اليوم،  احتجاجا على قيام مديرية الصحة بأسيوط بفصل العديد منهن وتوجيه إنذارات بالفصل للبعض الآخر، علما بأن الرائدات يعملن منذ أكثر من عشرين سنة بأجور هزيلة جدا.

طالبت المعتصمات بالتثبيت، حيث عملت مجموعة من الزائرات الريفيات عددهن 101 زائرة في محافظة أسيوط لمدة ستة عشر عاما متواصلة، بينما ترفض الإدارة تثبيتهن. ثم قررت الإدارة في يوليو العام الماضي تسكينهن وفقا لبند في اللائحة يطلق عليه باب رابع. وهذا يلغي أقدميتهن في العمل طوال هذه القترة، إلى جانب إنه لا يعتبر تثبيتا. رفضت 37 زائرة منهن قبول ذلك.

وقالت المعتصمات إنهن لا يطالبن سوى بتطبيق قرار وزير الصحة بتثبيت جميع العمالة المؤقتة التي مر على عملها 3 سنوات. وكانت مديرية الصحة بأسيوط قد قامت باستثناء الرائدات الريفيات من هذا القرار. كما تطالب المعتصمات بعودة المفصولين تعسفيًا..

Continue reading

محافظ أسيوط يتعنت ضد الرائدات الريفيات ويرفض التعاقد معهن

في آخر تطور وصلت له قضية الرائدات الريفيات اللائي يتعرض لضياع حقوقهم، فقد تم إرسال عقود مكافأة شاملة منذ شهرين إلى مديرية الصحة ليتم التعاقد مع الرائدات الريفيات القدامى، و بالسؤال عن هذه العقود لدى شئون العاملين بمديرية الصحة وأنكروا وجود عقود في البداية، ثم أفادوا بعد ذلك أن هذه العقود للرائدات ولغير الرائدات وقالوا لنا “اسألوا عن العقود في إدارة تنظيم الأسرة” والتي أفادت بأنه سوف يتم مخاطبة الوزارة للإستفسار عن موقف الرائدات.

وعلمنا أنهم أرسلوا إلى الوزارة يطالبون بدرجات خالية وليس موقفنا من العقود الموجودة فعلا، وبالتالي أرسلت الوزارة رد بأنه لا يوجود درجات خالية، ويوقع الرائدات على الباب الرابع ويتم إرسال رفض الوزارة إلى محافظة أسيوط ومعه العقود وأسماء عمال موسميين وأقارب لأعضاء نقابة الصحة بأسيوط.

وتم مخاطبة هؤلاء العمال للتوجه للتوقيع على هذه العقود يوم الثلاثاء 14 ديسمبر 2010 بدون عمل إعلان أو مسابقة، وتم استبعاد الرائدات الريفيات.

وبمخاطبة حسين مجاور رئيس الاتحاد العام لعمال مصر، وعد بمخاطبة محافظ أسيوط غدا الثلاثاء عندما سيتم لقائهم بالقاهرة.

لذا فنحن نناشد كل الجهات للتدخل لحصول الرائدات على حقهم في العقود المرسلة لهم ودفع الظلم عنهم من قبل مديرية الصحة بأسيوط وإصرارهم على استبعاد الرائدات الريفيات عن هذه العقود.

الرائدات الريفيات بأسيوط

انتصار مسعفي السويس في الضغط على وزارة الصحة من أجل الحافز

كتبت: فاطمة رمضان

 

اليوم نجح العاملون بالإسعاف الطائر في السويس في الضغط علي وزارة الصحة ، كي تعطيهم جزءًا من حقهم في الحافز، بعد أن هددوا بالإضراب عن العمل.  وقد بدأ العاملون بإسعاف السويس اعتصامهم أمس الأحد 22-8-2010 في مقر الأسعاف بجوار الملاحة.

ويبلغ عدد العاملين المثبتين،في الإسعاف الطائر بالسويس 70 مسعفًا، و 100 سائق، وعدد المؤقتين 100 عامل.

ويعتبر الحافز الذي يحتسب من 20 من كل شهر للشهر التالي له هو مصدر الرزق الأساسي لهم، حيث يبلغ حوالي أربعة أضعاف الأجر الأساسي، هذا ولم يتقاضي العاملين بالإسعاف الطائر بالسويس حافز الطائر منذ 20-6-2010، حتي الآن أي أنهم لم يصرفوا شهرين من الحافز.

وقال أحد المعتصمين، زملائنا المؤقتون قالوا إنهم لو لم يصرف لهم الحافز فسوف يتركون سيارات الإسعاف ويعملون علي عربات الميكروباص لكي يستطيعوا إطعام أطفالهم.

ويكمل عامل آخر:” هما خلونا نقول كلام ما يصحش، كثير مننا ودوا زوجاتهم عند أهاليهم لأنهم مش لاقيين يأكلوهم، طيب إحنا بنشتغل 12 ساعة متواصل (النوباتجية من 8 ص-م8، ومن 8م-8ص)، إحنا الناس كلهم بيفطروا في بيوتهم وإحنا بنفطر في الشارع علي الطريق، ما حدش بيقدر المعاناة اللي إحنا بنعانيها علشان ننزل حالة مثلاً من الدور السادس، وكمان مش عاوزين يدوناقنا في الأجر علشان نعيش إحنا وولادنا، طيب نعمل أيه؟”

وقد اتفق العاملون بالإسعاف الطائر بالسويس علي معاودة الاعتصام لو لم يقبضوا الشهر الثاني المستحق لهم من الحافز قبل العيد.

الرائدات الريفيات بأسيوط يواصلن الاعتصام, “الوكيلة في التكييف واحنا هنا ع الرصيف”

كتب: هيثم جبر

“يا وكيلة خبوكي ليه.. انت خايفة ولا إيه” بهذه الهتافات بدأ اليوم الثاني لاعتصام 32 من الرائدات الريفيات التابعات لوزارة الصحة احتجاجا على صدور انذارات بالفصل لهن في حالة استمرار رفضهن التوقيع على عقود العمل المؤقتة الجديدة، حيث تقول الرائدات أن هذه العقود تقضي على حقهن في التثبيت، خاصة وأنهن يعملن منذ مايقرب من 15 عاما بعقود مؤقتة، كما أنها على حد قول محامي الرائدات عقود إذعان سافرة.

وكانت الرائدات قد أعلنّ أمس اعتصاما مفتوحا بمديرية الصحة بأسيوط، وبعد مفاوضات مع مسئولي المديرية الصحة والأمن تم الاتفاق على العودة إلى التفاوض في تماما الساعة الثامنة من مساء الأحد بحجة أن المسئولين في حاجة لأخذ رأي وكيلة الوزارة التي تقضي أجازة الصيف على أحد البلاجات. وبالفعل عادت الرائدات في الوقت المحدد، ليجدن نفس الإجابة المتعنتة ضد مالبهن “يا إما تمضوا على العقود الجديدة.. يا اما الفصل.

Continue reading

بعد رفض وكلية وزارة الصحة “من المصيف” لمطالبهم: الرائدات الريفيات بأسيوط يقررن اسئتناف الاعتصام غدا

كتب: هيثم جبر

قررت 32 من الرائدات الريفيات بأسيوط استئناف اعتصامهن بمديرية الصحة غدا الاثنين بعد محاولة المسئولين خداعهن وفض الاعتصام.

وكانت الرائدات قد أعلنّ اليوم اعتصاما مفتوحا بمديرية الصحة بأسيوط احتجاجا على انذارات الفصل التي أرسلتها وزارة الصحة لهن إذا لم يوقعن على عقود العمل الجديدة، التي رفضتها الرائدات لأنها على حد قولهن عقود إذعان تماما، كما أنها تقضي على حقهن في التثبيت، خاصة وأنهن يعملن منذ مايقرب من 15 عاما بعقود مؤقتة.  Continue reading