إضراب عن الطعام من جانب بعض العاملين بإدارة مصلحة الطلمبات قسم الميكانيكا في وزارة الري

بدأ بعض العاملين بادارة مصلحة  الطلمبات، قسم الميكانيكا بوزارة الرى بنجع حمادي إضرابًا عن الطعام بالأمس. وكان العاملون قد بدأوا إضرابًا عن العمل منذ ما يقرب من 4 أيام  للمطالبة بإقالة طارق على شرف مدير الشركة، ونائبة مصطفى عبد الخالق.

اكد المعتصمون انهم قاموا بالاضراب عن الطعام أمس بعد تجاهل المسئولين لمطالبهم وبعد قيام ضباط الجيش بتهديدهم بالاعتقال ونتج عن إضرابهم نقل عاطف محمد عبد اللطيف وصلاح اسماعيل حسن ومحمد أحمد أمين وحمام قناوى ابراهيم ومحمود أبو المجد وأحمد محمد محمود، إلى مستشفى  نجع حمادى العام وهم فى حاله إعياء شديد.

طالب العمال بتحقيق مبادىء الثورة ، وتنفيذ قرار الحد الادنى للأجور ال1200 جنية ، ورفع الحافز ليصل الى 250% من اساس المرتب، مع تثبيت المؤقتين فورا وبدون التقيد بالمدة. اما عن حافز الأداء فيطالبون بزيادة بزيادة 100% ، بدل الوجبة 300 جنيه مع تعيين أبناء العاملين المفصولين فى عهد اللواء سامى عوف مع صرف جميع المكافأت بالتساوى والمكافاءات السنوية 40 شهرا  للعمال مساواة بالمهندسين .

أكد العمال أنهم يطالبون ببدل ورادى 180 جنيهًأ كحد أدنىو بدل عدوى 150 جنيها، مع تعيين أبناء العاملين كألوية، وحافز الإثابة 75% أسوة بالمصالح المحيطة بهم .

ورفض العمال العرض المقدم من حسين احسان العاطفى وزير الرى بجمع 5 من العمال للتفاوض معهم فى مقر الوزارة بالقاهرة، لعدم ثقتهم فى الحكومة ولا النقابة العامة .

وأشار العمال إلى أن قرار الإضراب عن العمل جاء بعد إعطاء فرصة للإدارة لتنفيذ مطالبهم لانهم يعلمون جيدا أن قرار إضرابهم عن العمل والطعام سوف يضر بمليون و200 ألف فدان بعد توقف الطلمبات.

من جانبة قال محمد السيد سليم المنسق العام لحركة 20 أبريل إن مطالب العمال مشروعة معلنا تضامنه مع العمال متسائلا كيف نطالب العامل بامهال الحكومة فرصة للتشاور على مطالبة وهو يحصل على أجر 300 جنيه شهريا بعد مرور ما يقرب من 20 عاما فى حين أن الحد الادنى للأجور 1200 جنيه، وإن المهندسين بالشركة يحصلون على مكافأة سنوية قدرت ب30 شهرا بينما يحص العامل علة 59 يوما فقط .وأضاف أن إضراب العمال سوف يؤدى إلى عطش الأرض بعد 15 يوما من الاعتصام.

إليوم السابع : احتجاجاً على القرارات الصادرة ضدهم من وزارة الرى.. بالصور.. تظاهر 1000 فلاح بالغربية

الفلاحون أثناء احتجاجهم الفلاحون أثناء احتجاجهم

نظم أكثر من 1000 فلاح من أهالى قرية كفر الشيخ مفتاح التابعة لمركز السنطة بالغربية، وقفة احتجاجية أمام القرية بعد أن قامت مديرية الرى بالحجز عليهم وقيام المحضرين بالحجز على أمتعتهم ومواشيهم بدعوى وجود غرامات رى أرز منذ عام 2001 حتى 2009 بالرغم من صدور قرارات عديدة من الدكتور محمود أبو زيد وزير الرى السابق بإلغاء الغرامات المحررة عليهم، إلا أنهم فوجئوا بصدور قرارات حجز لهم وإما الدفع وإما الحبس.

قام الفلاحون برفع تظلمات عديدة لوزير الرى الحالى ووكيل وزارة الرى بالغربية لرفع الظلم عنهم، إلا أن جميع طلباتهم تم رفضها، مؤكدين أن مياه الرى لم تصلهم منذ أكثر من سبع سنوات ويقومون برى أراضيهم من المصرف أو عن طريق دق الطلمبات الارتوازية لعدم وصول المياه لنهاية الترعة التى تتبع رى بركة السبع بالمنوفية فى حين أن بعضهم يروى أرضه من ترعة الجعفرية التابعة لرى الغربية.

من جانبه أشار صلاح السباخى رئيس رابطة الزراعة والرى بالقرية إلى أنه منذ سنوات عديدة لا توجد مياه بترعة ديا الكوم التى يروى منها الفلاحون أرضهم رغم أنها تبعد أكثر من 60 كيلو متراًَ فى حين أن ترعة الجعفرية لا تبعد سوى 2 كيلو فقط، ورغم ذلك المياه لا تصل لزراعة الأرض، مضيفاً “قمنا بإرسال العديد من البرقيات والاستغاثات للرئيس مبارك ووزير الرى وجميع المسئولين بالدولة ولم يتحرك أحد”.

أضاف السباخى، أن وكيل وزارة الرى بالغربية، قال للفلاحين هذه تعليمات الوزيرالحالى وإنه ألغى جميع قرارات الوزير السابق ورفض رفع أى حجوزات من على الفلاحين بدون إبداء الأسباب، مشيراً إلى أن الرى سعى لتطبيق الحجوزات بأثر رجعى منذ عام 2001 حتى 2009 وإلغاء أى تأشيرات للوزير السابق واعتبارها كأن لم تكن.

وقال سالم على سالم، إنه لا يمتلك سوى 4 قراريط ولديه 4 أولاد حاصلين على مؤهل جامعى وليس لهم وظيفة أو مصدر رزق آخر، إلا أنهم فوجئوا بالحجز على الجاموسة والكنبة الموجودة بالمنزل، مضيفاً: “فى ناس تانية تم الحجز على مراتبهم اللى بيناموا عليها، وآخرين على الجدى اللى حيلته أين رئيس الجمهورية من الفلاح”، مستنكراً تصريحات الدولة المتكررة حول دعمها للفلاح فى الوقت الذى تقوم فيه الحكومة بـ”بهدلة الفلاحين” وتعريضهم للسجن.

أما محمد حبيش، فقال “والله الحيازة بالجمعية قيراط واحد ومعنديش غيره ولى 5 أولاد عاطلين وحجزوا على الجاموسة بسبب محضر زراعة الأرز”، وأضاف عبد العزيز القط (72 سنة) أنهم حجزوا على البقرة وقام بسداد 100 جنيه، أما سمارة هادى حبيشة، فقالت إن الحكومة استولت على أرضها للطريق الجديد منذ عامين، ورغم ذلك فوجئت بالحجز عليها ولديها 8 أولاد يعيشون على 8 قراريط وزوجها متوفى.

أما أحمد الزعبلاوى، فقال سددت 250 جنيهاً خشية السجن وهناك أكثر من 600 فلاح محجوز عليهم ومطلوبين للمحكمة بتهمة التبديد.

وأشار عامر الشوربجى عضو مجلس محلى الغربية وعلى حبيش أمين الوحدة الحزبية بالقرية إلا أنهم يطالبون بإلغاء هذه الغرامات على أن تبدأ من العام المقبل على أى فلاح يخالف حتى يعرف الفلاحون أنه لن يتم التهاون معهم مع ضرورة نقل تبعية الرى الخاص بهذة الأراضى على رى الغربية بدلاً من المنوفية.

وتقول عائشة عبد الهادى السيارى (82 سنة) بأن عليها غرامة رى أرز وليس لديها سوى 3 قراريط تعيش عليهم فى آخر أيامها ومطلوبة أمام المحكمة لسداد قيمة الحجز وأنها ضمن الأسماء الموجودة بالكشوف رغم أنها ليس لديها أى شىء تعيش عليه.