تعديل موعد الوقفة الاحتجاجية لأهالي الصيادين المختطفين إلى الساعة 12 ظهرا غدا الثلاثاء

نداء من أهالي الصيادين المختطفين في الصومال والمهددين بالقتل خلال أسبوع

بحالة من الهلع الشديد تلقى أهالي المختطفين في قربة برج البرلس ودمياط تهديد القراصنة الصوماليين بقتل أبنائهم وذويهم ال 38 في مدة أقصاها أسبوع إن لم تتم الاستجابة لمطالبهم. حدث ذلك في صباح أمس الأول يوم الخميس.

إلى كل واحد خطفته البطالة

إلى كل واحد خطفه المرض

تضامنوا معنا في مطالبة حكومتنا بالتدخل لإنقاذ أبنائنا وأهالينا المخطوفين دون ذنب

تضامنوا معنا في وقتنا الاحتجاجية احتجاجا على تجاهل حكومتنا لرعاياها

يوم الثلاثاء 30 يونيو الساعة 11 صباحا أمام وزارة الخارجية

(شارع كورنيش النيل بعد ماسبيرو

هذا النداء يوجهه الأهالي الذين استنفذوا كافة الوسائل لاستعادة أبنائهم وذويهم، من توجه إلى نواب مجلس الشعب في الحزب الوطني والمستقلين ونواب المعارضة، وإرسال فاكسات لوزارة الخارجية، للجوء إلى إعلاميين لنشر قضيتهم، للتظاهر أمام مجلس الشعب والحصول على وعود بالتدخل بمساندة من النائب حمدين صباحي راحت أدراج الرياح. وآخر تلك المحاولات كان رسالة تناشد رئيس الجمهورية نشرت جريدة المصري اليوم تقريرا عنها

هذا هو نص الرسالة الموجهة إلى رئيس الجمهورية منذ يوم الثلاثاء 23 يونيو

نتوجه إليك نحن أهالي قرية برج البرلس في كفر الشيخ طالبين التحرك بما تفرضه عليك المسئولية الواقعة عل سيادتكم في حفظ أمن الموطنين وحماية السيادة الوطنية التي انتهكت بشكل متكرر في الفترة الأخيرة مع كثرة وتكرار عمليات خطف المصريين وخاصة الصيادين. 

فقد تم اختطاف 38 صياد من البرلس وعزبة البرج في دمياط منذ 27 مارس 2009 وإلى الآن لم يتم التوصل إلى حلول مع القراصنة، وفشلت كافة محالاتنا لمعرفة أحوالهم وكذلك فشلت محاولاتنا في التعامل مع أجهزة الدولة لمطالبتها بالقيام بمسئوليتها في هذا الأمر.

نطالبكم بوصفكم رئيس الجمهورية بالتحرك وإصدار أمر لأجهزة الدولة للتعامل مع قضية الصيادين المختطفين في الصومال باهتمام، فهم مازالوا مصريين ولم يقتلوا بعد. يا سيادة الرئيس نحمل إليكم هذا الخطاب ومرفق معه توقيعات بعض أهالي البرلس وتوقيعات عدد من الهيئات والمنظمات الحقوقية والقوى الوطنية ليس فقط لحل هذه المشكلة وعودة المخطوفين ، لوكن حفاظا على أمننا القومي وعلى صورة مصر التي يجب أن تكون قادرة على حماية أرضها ومواطنيها