مظاهرة حاشدة لطلبة ومدرسين وأساتذة جامعيين

يتظاهر الآن حوالي ١٥ آلف شخص من ٣ قطاعات مختلفة من بينهم طلبة مدارس ومدرسين وأساتذة جامعيين

يطالب الطلبة بالتالي:

١- حذف جزء معقول من المنهج الدراسي

٢- تأحيل الامتحانات الي يوم ١٢/٦ بحيث لا يزد جدول الامتحانات عن مادتين أسبوعيا

٣- تحسين أجور المدرسين

يطالب المدرسون بالتالي

١- التثبيت الفوري لجميع العاملين دون شروط علي درجات مالية

٢- رفع الأجور بحيث تتساوى مع أجور العاملين بالمالية والداخلية

٣- عودة وتثبيت الذين استبعدوا لأسباب أمنية

٤- اعادة توزيع عاجل لجميع العاملين بالمدارس حسب قرب المكان لا علي أساس المحسوبية

٥- تمتع جميع العاملين بالحقوق المهنية والنقابية وامتيازاتها سواء المشتركين وغير المشتركين

٦- عدم سرقة الأموال المخصصة لدعم عملية التعليم

٧- الشفافية المطلقة والاعلان المسبق عن جميع المسابقات داخل والمصداقية في اعلان جميع النتائج واخطار المدارس رسميا بذلك

أساتذة الجامعة يطالبون بزيادة الأجور فهم يقبضون ٢٥ جنيه في مقابل محاضرة السكشن بالجامعات

6000 مدرس يتظاهرون في قنا

يتظاهر الآن أكثر من 6 آلاف مدرس أمام مديرية التربية والتعليم بمحافظة قنا.. المدرسون المتظاهرون يطالبون بتثبيت العمالة المؤقتة والتى تعمل بأجر أو مكافأة شاملة بالإضافة إلى المعينين بعقود مؤقتة، وكان وزير التربية والتعليم قد أصدر قراراً أمس بتعيين المدرسين الذين مرت على عقودهم ثلاث سنوات بشرط أن يجتازوا اختبارات الكادر التى ستعقدها الوزارة يوم 25 مارس القادم.

ويقول الأستاذ/ عيسى على محمد بمدرسة أبو مناع بحرى الابتدائية المشتركة معلقاً على قرار الوزير بأن القرار جاء محبطاً ومخيباً لآمال كل المعلمين غير المثبتين.. وأن معلمين قنا سوف يظلوا على مطلبهم العادل حتى تستجيب لهم الوزارة.

عمال شركة جاسكو يعتزمون تنظيم مسيرة للمطالبة بإقالة وزير البترول

يبدأ بعد قليل عمال شركة جاسكو،  ومعهم طلاب كلية الهندسة  (البترول بالسويس)، مسيرة من بداية شارع عباس العقاد للمطالبة بإقالة وزير البترول.

موظفو مصر للبترول يتظاهرون احتجاجًا على عقد الانتفاع مع شركة أجريوم

تظاهر اليوم 27 فبراير 2011، موظفي شركة مصر للبترول داخل مقر الشركة، احتجاجا على العقد الذي وقعته الإدارة مع شركة أجريوم بإيجار مصر للبترول (حق انتفاع) لمدة 25 سنه قابلة للتجديد، والتخلي عن مستودعات الشركة التي بمنطقة مسطرد، ذلك كله مقابل 14 مليون جنيه سنويا، وهذا المبلغ يساوي 5% فقط من الدخل الذي تدره المستودعات في الشهر.

الأمر الذي وصفه المحتجين بأنه تمهيد لبيع الشركة، وتشريد عمالها وموظفيها، هذا بخلاف رفضهم لاستأجار شركة أجريوم للشركة والمستودعات، بسبب الأضرار التي ستنتج عن هدرجة المازوت الذي  ينتج عنه عادم يسبب أمراض كثيرة أخطرها مرض السرطان، مما جعل أهالي وسكان منطقة مسطرد يرفضون هذا القرار أيضا.

قال أحد موظفي الشركة :ـ

Continue reading

العاملون بمديرية القوى العاملة بالجيزة يتظاهرون الاثنين المقبل

يعتزم العاملون بمديرية القوى العاملة بالجيزة التظاهر الاثنين المقبل 28 فبراير 2011، أمام المحافظة احتجاجًا على استثنائهم من قرار المحافظ بصرف جهود غير عادية بنسبة 150% من الراتب لجميع العاملين بمراكز المدن والوحدات المحلية، بالرغم من أن العاملين بمديريات القوى العاملة يتبعون المحافظ.

المصريون يواصلون مظاهرات الغضب لليوم الثالث على التوالي وسط حالة من التخبط الحكومي

استمرت المظاهرات التي تعبر عن السخط الشعبي الواسع ضد البطالة والفقر والقمع البوليسي والفساد.

ففي السويس، تظاهر مئات من أهالي الشباب الذين اعتقلوا أمس، والذين تقول مصادر إخبارية إن عددهم بلغ نحو 300 شخص. وقال متظاهرون أن قوات الأمن اقتحمت مسجد الأربعين بالأحذية خلال مطاردات للمتظاهرين المحتجين مما أثار حفيظة المتظاهرين الذين تجمعوا لصلاة العصر، فقاموا بالاشتباك معهم وردت أجهزة الأمن بإطلاق قنابل الغاز على المسجد. وقال شهود عيان إن عشرات من المصلين أصيبوا بالاختناق، واستمرت الاشتباكات بين المتظاهرين وقوات الامن حتى مساء اليوم، وتم قطع خدمات الموبايل عن المدينة.

وأشارت الأبناء إلى التواصل الوثيق عبر الإنترنت بين أهالي السويس وعديد من التونسيين، الذي قدموا نصائح لأهالي السويس حول كيفية التعامل مع القمع الأمني.

 

وفي لفتة من لفتات التضامن العظيمة، تظاهر في الإسماعيلية أكثر من 3 آلاف شخص صباح اليوم في محاولة لتخفيف الضغط عن السويس بعد قيام الشرطة باستدعاء قوات من أمن الإسماعيلية لمواجهة احتجاجات السويس. وقال شهود عيان إن قوات الأمن حاصرت مئات المتظاهرين في ميدان الممر بينما تجمع المئات في الشوارع الجانبية لفك الحصار عنهم وألقت قوات الأمن القبض على 50 متظاهرا.

في الوقت نفسه، تصدت قوات الأمن لأهالي مدينة الشيخ زويد بشمال سيناء المطالبين بالإفراج عن ذويهم الذين تعتقلهم قوات الأمن. وتحولت المدينة إلى ثكنة عسكريةن قبل أن يُستشهد أحد المتظاهرين برصاص قوات الأمن مساء اليوم.

من ناحية أخرى، قامت قوات الأمن مساء اليوم بتفريق مظاهرة بالقوة في حلوان. ويشير المراقبون إلى أن مشاركة العمال في مظاهرات الغضب يمكن أن يعطي دفعة كبيرة للحركة ويُحدث بها نقلة نوعية.

على صعيد آخر، أشارت ردود الفعل الحكومية إلى حالة من التخبط. ففي صباح اليوم، ترددت أنباء حول تغيير وزاري وشيك، سرعان ما نفتها الحكومة. من ناحية أخرى، أفرج النائب العام عن 80 من المتظاهرين الذي اعتقلوا في القاهرة يوم الثلاثاء الماضي. وأصدر النائب العام قرارًا بالتحقيق في البلاغ الذي تقدمت به لجنة من نقابة المحامين بشأن احتجاز المعتقلين في مراكز الأمن المركزي، في مخالفة للقانون.

في الوقت نفسه، عقد صفوت الشريف أمين العام الحزب الوطني اجتماعًا مع هيئة مكتب الحزب حضره كل من جمال مبارك رئيس لجنة السياسات وأحمد عز، أمين التنظيم بالحزب، بعدما ترددت أنباء عن مغادرتهما البلاد وأسرهما. وزعم صفوت الشريف أن الحزب حريص على الاستماع إلى مطالب الشباب والتفاعل معها.

وفي غضون ذلك إصدار رئيس الوزراء توجيهات لقوات الأمن بتشديد إجراءاتها الأمنية تحسبًا ليوم الغضب غدًا. وأشارت مصادر بالحزب الوطني إلى أن توجيهات صدرت لأعضاء الحزب بأن يكونوا موجودين في المساجد أثناء صلاة الجمعة غدًا من أجل التهدئة. ويشير المراقبون إلى أن هذا الإعلان ينبئ عن اعتزام الحزب الوطني إخراج المسجلين خطر من السجون، كي يندسوا وسط المتظاهرين ويقومون بإجهاض المظاهرات.

الشروق: مظاهرات بجامعة القاهرة للمطالبة بطرد الحرس الجامعي

كتبت: باهي حسن –

 

 

تحت شعار “كارت أحمر للحرس الجامعي”، شهدت جامعة القاهرة، اليوم الخميس، 3 مظاهرات احتجاجية، نظَّمها: طلاب 6 أبريل، وحركة العدالة والحرية، وحركة حقي، وأيضًا الحركة المصرية من أجل التغيير “كفاية”، داخل الحرم الجامعي وخارجه؛ للمطالبة بطرد حرس الجامعة، تنفيذًا لقرار المحكمة الإدارية العليا الصادر في 23 أكتوبر الماضي.

وشهدت المظاهرات أيضًا إقامة معرضين لطلاب حركة 6 أبريل وحركة العدالة والحرية، لتوعية الطلاب وتعريفهم بحكم المحكمة الإدارية العليا بطرد الحرس الجامعي، وقام الطلاب بتوزيع بيانات جاء فيها “الجامعة بتاعتنا مش بتاعت الداخلية.. لماذا نرى ضباط الداخلية داخل جامعتنا؟.. ولماذا يسيطرون على انتخابات اتحاد الطلبة؟”، وطالب البيان -الذي قام بتوزيعه طلاب حركة العدالة والحرية- “بالتظاهر من أجل الجامعة وطرد الحرس الجامعي”.

وبدأت المظاهرة الأولى من أمام كلية العلوم؛ لتتحول إلى مسيرة جابت جميع أنحاء الجامعة، مرورًا بكلية التجارة ودار العلوم وكلية الإعلام، ووصولاً للباب الرئيسي، لتنضم للمظاهرة الثانية التي نظمتها حركة “كفاية”، في ظل تواجد أمني كثيف، وصل إلى 10 عربات أمن مركزي وحصار أمني مشدد، تحسبًا لأي انفلات من المتظاهرين.

من جهة أخرى، نظَّم طلاب العدالة والحرية في نفس الوقت مظاهرةً ثالثةً أمام مبنى رئاسة الجامعة؛ للمطالبة بطرد الحرس الجامعي، وأكدت الناشطة السياسية كريمة الحفناوي، قائلة: “لماذا لم يتم تنفيذ قرار المحكمة الإدارية بطرد حرس الجامعة”، وأضافت: الحركات الاحتجاجية ستستمر في المظاهرات لإخراج الحرس الجامعي من الجامعات المصرية؛ لأنه يعد انتهاكًا لحرمة الجامعة.