عمال مصنع القضبنة بنجع حمادى يعلنون رفضهم للمحاكمات العسكرية

كتبت: سهام شوادة

اشتكى العاملون بمصنع القضبنة التابع لشركة مصر للالمونيوم من تدخل القوات المسلحة فى تظاهراتهم واعتقال البعض منهم والتحقيق معهم بتهمة التحريض على التظاهر .

وقال العاملون ان مصنعهم هو العصب الرئيسى لعمل خلايا الانتاج بشركة مصر الالمونيوم ولهذا ففهم حملوا بعض المطالب على كاهلهم سد العجز الموجود بالعمالة بالوردية الصباحية والورادى الاخرى للتشغيل والصيانة ، تميز العاملين بمصنع القضبنة عن غيرهم من العمال بالشركة من حيث حافز الانتاج وزيادة حصة لجنة الاسكان لجعل القضبنة مكان جاذب للعمال وليس طارد لهم ، وتشكيل لجنة فنية متختصة من ذوى الخبرة على مستوى الشركة لدراسة الاعطال والمشاكل التى تمر بها القضبنة ووضع حلول جزرية لها فى زمن محدد مع توفير عدد 4 مهندسين للعمل كرؤساء للورادى ، وتوفير سيارة خاصة للقضبنة من أجل الطوارىء .

Continue reading

عمال شركة مصر للألمنيوم يتساءلون: يا سيادة المشير من الذي يريد تخريب صناعة الألمنيوم؟؟!!

بدأ مساء يوم الأحد الموافق 6 مارس عمال مصنع القضينة (هو المصنع الذي ينتج العمود الكربوني الذي يقوم علي تشغيل الخلايا في المصانع الأخري) داخل شركة الألمنيوم بنجح حمادي والبالغ عددهم 157 عامل يعملون في أربع ورادي عمل اعتصاماً داخل المصنع، وذلك احتجاجاً علي:

عدم توفير قطع الغيار للماكينات في المصنع، وكذلك الأهدار للمال العام، وهي المشكلة التي لم تحل منذ اعتصام شهر مايو عام 2010، رغم الوعود بحلها.

يقول أحد العمال:” إحنا بنشتغل في مكان يستحيل الحيوانات ترضي تشتغل فيه، إحنا لسة بنكسر حجارة وحديد بأدينا، دا حتي اللي في السجون والمعتقلات بطلوا يكسروا حجارة، وإحنا لسة بنكسر، كل ده علشان الإدارة مش عاوزة تجيب قطع غيار للماكينات”

يكمل عامل آخر:” مش عاوزين يجيبوا قطع غيار في الوقت اللي بيجيبوا فيه ماكينات الماكينة الواحدة بـ 60 مليون جنيه، ولما تيجي يكتشفوا أنها غير مطابقة للمواصفات، فيبيعوها خردة بعدها بأيام بـ 1500 جنيه، إحنا مش عارفين التخريب ده لصالح مين، شركة مصر للألمنيوم بالكامل بتنهار، ومن وراها 10 شركات ذي الحديد والصلب وغيرها، شركة مصر للألمنيوم هي اللي بتتحمل ديونهم”

وتدخل عامل ثالث فقال:” عاويزكم تسألوا المشير تقولوا له يا سيادة المشير من الذي يريد تخريب صناعة الألمنيوم، رغم أن الشركة تحقق أرباح سنوية تقدر بـ 400 مليون جنيه؟؟!!”

ويطالب العمال بـ:

1- إصلاح الماكينات الموجودة.

2- إنشاء خط جديد في المصنع حيث أن الخط الحالي أنشأ ليخدم 7 عنابر، والآن عدد العنابر التي يخدمها 14 عنبر، مع مضاعفة عدد العمال به.