استياء واسع بين المعتصمين أمام مجلس الوزراء

سادت حالة من الغضب بين المعتصمين أمام مجلس الوزراء من المطرودين من السكن في مدينة السلام بعدما رأوا الطلبات التي قدموها للحصول على شقق ملقى بها في صندوق القمامة الموجود أمام مجلس الوزراء.

كما أشار عمال حلج الأقطان والميكنة الزراعية المعتصمون أبضًا أمام المجلس إلى غضبهم الشديد بسبب رفض رئيس الوزراء مقابلتهم.

عن إضراب سائقي الميكروباص بمدينة السلام

كتب مجدي عبد الفتاح

قام سائقوا الميكروباص بمدينة السلام بإضراب شامل داخل مدينة السلام لمدة يومين، 10 و 11 مارس الماضيين، لرفضهم تنفيذ قرار مجلس المدينة برفع الأجرة من 50 إلى 70 قرش، هذا بعد أن ارتفع سعر لتر السولار إلى 95 قرش لاللتر الواحد

كان مجمل كلام سائقي الميكروباصات على النحو التالي: ” إحنا عاملين الإضراب ده علشان الناس مش ناقصة غلا. إحنا لو رفعنا الأجرة، الناس حتجيب منين. كل حاجة غليت وإحنا كلنا عندنا عيال . الناس بتركب معانا وهي بتدعي علينا علشان الأجرة 50 قرش وإحنا ملناش ذنب. شوف بقى لو رفعنا الأجرة تاني. إحنا بنقول يا رب أسترها معانا ، ده القرش اللي داخل مش مكفي علشان كدة مش عايزين نفتري على الناس. وإحنا حنعمل إضراب أكبر من ده مع زمايلنا في موقف السيدة عائشة ورمسيس. جالنا ضابط وقال لنا “كل (…) فيكم يقوم ويدور عربيته ويشتغل أحسن علشان إنتو عاملين رجالة كدة، بس لما أخدكو القسم حتبقوا نسوان”. إحنا زهقنا من الضباط والأمناء في الرايحة والجاية بياخدو فلوس. إحنا تعبنا منهم أوي علشان كدة يا ناخد حقنا يا إما نموت”. ا