لا لاستمرار أمن الدولة تحت اسم الأمن الوطني

في محاولة للالتفاف حول مطالب ثورة 25 يناير، قرر وزير الداخلية حل جهاز “مباحث أمن الدولة” وإنشاء قطاع جديد بالوزارة يسمى «قطاع الأمن الوطني»، يختص ـ حسب قول الوزير ـ بالحفاظ على الأمن الوطني والتعاون مع أجهزة الدولة المعنية لحماية الجبهة الداخلية ومكافحة الإرهاب.

ولا يمكن فهم هذه الخطوة إلا في إطار محاولات النظام القديم المستميتة التمسك بالمكاسب التي ظل يحظى بها خلال 30 عامًا، وعلى رأسها أجهزة القمع والتعذيب.، ذلك أنه بعدما افتضحت مؤامرات هذا الجهاز وتبين أنه كان بمثابة سلخانة يتم فيها القتل والتعذيب والاعتقال لسنوات في سجون تحت الأرض، لم يعد بالإمكان الإبقاء عليه باسمه وصورته الحاليتين.

وتتسم أهداف الجهاز الجديد بالعمومية الشديدة، حيث من الممكن قمع أي فصيل معارض بزعم أنه “يضر بأمن الوطن” أو “يهدد الجبهة الداخلية”. أما Continue reading

عمال المعدات التليفونية يرفضون إنهاء اعتصامهم إلا بعد تنفيذ مطالبهم

كتبت: سهام شوادة

رفض عمال شركة المعدات التليفونية  فض اعتصامهم برغم الضغوط الأمنية المشددة عليهم والتحقيق مع البعض بمكاتب أمن الدولة المتفرقة بالقاهرة. وأصر العمال على عدم فض اعتصامهم إلا بعد الحصول على كامل  مستحقاتهم المالية.

ورفض أيضا العمال عرض  حسين مجاور رئيس اتحاد عمال مصر بفض اعتصامهم نظير اعطائة مهلة لتدبر مشكلتهم، مبررين ذلك بأن تلك الوعود عبارة عن مسكنات للعمال وأنهم حسب وصفهم شبعوا منها .

Continue reading

لجنة التضامن مع فلاحي الإصلاح الزراعي: تعطيل نظر النائب العام لملف قضية فلاحي العامرية

كتب: بشير صقر

هل طلب النائب العام ملف القضية؟!

تحقيقات النيابة العامة بالبحيرة التى تسير لصالح فلاحي العمرية:

كيف يعطلها ضابط أمن الدولة بالبحيرة ..؟!

باتهام الفلاحات بتكسير شجيرات فيلته

والفلاحين بإشعال النار فى كومة قش بالقرب منها

وأسئلة أخرى تبحث عن إجابات ..

تطرحها لجنة التضامن مع فلاحى الإصلاح الزراعى 

1- هل تقدم الفلاحون أصحاب الأرض ( صبرى شهاب وآخرون) بشكوى للنائب العام يوم الأحد 30 مايو 2010 برقم 10420 ضد العميد طارق هيكل رئيس مباحث أمن الدولة بالبحيرة بشان الأرض التى اشتروها  عام 2000 ومحاولته إرغامهم على التنازل عنها بل وحصوله على أوراقها عن طريق مركز شرطة حوش عيسى؟

Continue reading

سراندو جديدة في العامرية

” بيوتنا بالليل فاضية زي المقابر”

 على مدى سبعين عاما عاش فلاحو قرية العمرية على أرضهم.. يزرعون الأرض ويدفعون الايجار الى ورثة عائلة نوار.. بنوا منازلهم عليها.. وعاشوا من رزقها.. جيلا بعد جيل بعد جيل

وفي عام 2000 قام عدد من الفلاحين بشراء خمسة أفدنة وعشرين قيراطا منها، كما قام فلاح آخر بشراء 20 قيراط آخرين من أحمد حلمي نوار بعقود صحيحة ومسجلة..

لكن الشرطة كان لها رأي آخر.. ففي أعوام 2009 و 2010 خطر على بال العميد طارق هيكل، ضابط أمن الدولة بالبحيرة أنه  أولى بالأرض ممن يزرعها.. فقام بشراء نفس قطعة الأرض من شخص آخر من نفس العائلة رغم أن الأرض مسجلة باسم من اشتراها من الفلاحين.. وحين رفض الفلاحون سرقة أرضهم وشريان حياتهم لجأ “هيكل” الى بطش السلطة التي يحتكم عليها.. سلطة الداخلية لينتزع عنوة ما لا يحق له الحصول عليه..

وهكذا بدأ الهجوم الأول على القرية.. ففي الرابعة صباحا من يوم 7 يونيو 2010 داهمت قوة من مباحث مركز دمنهور، تتكون من عدة سيارات وبوكسات محملة بجنود الشرطة السرية المسلحين بالعصى والأسلحة يقودهم ضابط المباحث العقيد محمد البدراوى وطارق لبيب، داهمت  منازل القرية واعتدت على نساء عائلة آل شهاب بالضرب المبرح والألفاظ البذيئة ونشروا حالة من الترويع والهلع بين سكان القرية وذلك بغرض إجبار عدد من الفلاحين على تسليم أنفسهم للشرطة والتوقيع على تنازل عن الأرض “لـهيكل” علما بأنه قد سبق للفلاحين شراؤها من بهاء أحمد حلمى نوار من عام 2000. وكان نتيجة هذا الهجوم اصابة واحتجاز عدد من نساء القرية ومن بينهن السيدة  إلهام عبد الجوار رياض زوجة جابر شهاب المحجوزة التي اضطرت الى الدخول الى مستشفى دمنهور العام  بسبب نزيف حاد جراء تعرضها للضرب على يد قوات الشرطة مما ينذربإجهاضها حسبما أفادت التقارير الطبية والأستاذ محمد عبد العزيزالمحامى.

Continue reading

آخر الأنباء فى أحداث العمرية بين الفلاحين ورئيس مباحث أمن الدولة بالبحيرة

حالة من السكون  والقلق تخيم على قرية العمرية

والفلاحون يحبسون أنفاسهم .. انتظارا لقرار يعيدهم لاستئناف حياتهم

 طارق هيكل يسابق الزمن .. للقبض على أصحاب الأرض الثلاثة المختفين

للحصول على تنازلهم عن الأرض .. قبل صدور  قرار النيابة العامة

بعد انتهاء التحقيقات :

المحامى العام أعاد ملف القضية لرئيس النيابة اليوم .. دون اتخاذ قرار

هل هو استكمال روتينى لجوانب شكلية فى التحقيقات .. ؟

أم  لإعادة التحقيق فى أمور جوهرية فى الأحداث ..؟

 

حول أحداث قرية العمرية

قبل ساعات معدودة من صدور قرار النيابة العامة فى أحداث العمرية :

لماذا أصبحت اللحظات  الأخيرة صعبة على رئيس مباحث أمن الدولة بالبحيرة ..؟

تصور العميد طارق هيكل رئيس فرع أمن الدولة بالبحيرة أن الطريق سيكون سهلا  فى استيلائه على أرض أسرة شهاب بالعمرية مركز دمنهور نظرا لاقتناصه 15 فدانا قبل أعوام قليلة من أسرتين بنفس القرية فى مدة قياسية وبجهد بسيط ، لكنه لم يتوقع  ان يفشل مخططه هذه المرة ولم يضع مقاومة الفلاحات له فى الحسبان، كذلك لم يضع فى اعتباره أن يتولى القضية رجال نيابة من هذا الطراز ولا بهذا الدأب ولا بتلك الدقة.

 كما أنه لم يتخيل أن يتدخل بعض مراكز حقوق الإنسان  فى متابعة الأحداث ، ولا كان يدرك أن أطرافا كثيرة ستضع رأسها فى الموضوع وتكشف كل مخالفاته القانونية و تجاوزاته فى استخدام سلطاته وبهذه السرعة.

باختصار فإن ما تصوره إضافة لما سبق أن اقتنصه  اتضح أنه مطروح مما سبق أن بناه  كضابط شرطة فى حقل البوليس السياسى.

Continue reading

النيابة تحقق فى شكوى فلاحات العمرية بشأن تعرضهن لاعتداءات مباحث دمنهور وتعاين أراضى الفلاحين والمنازل المهدمة

أجرت نيابة مركز دمنهور تحقيقاتها فى شكوى  فلاحات قرية العمرية اللاتى تقدمن بها للمحامى العام بالبحيرة أمس الثلاثاء 8 يونيو2010  بشأن ما تعرضن له من اعتداءات من أفراد وجنود مباحث مركز دمنهور أمس الأول ، علاوة على قيامها أمس بإتلاف زراعات الفلاحين من الذرة وإزالة الحدود بين الحقول لتغيير طبيعة الأرض لصالح طارق هيكل رئيس مباحث أمن الدولة بالبحيرة الذى يدعى شراءه للأرض المعتدى عليها فى الوقت الذى سبق للفلاحين شراءها منذ عام 2000.

هذا وقد قامت نيابة دمنهور فى الرابعة من مساء أمس الثلاثاء 8 / 6 / 2010 بمعاينة الأرض المعتدى عليها فى حضور خبير زراعى بالإضافة إلى معاينتها للمنازل التى تعرضت للإتلاف أثناء الاعتداء على الفلاحات.

Continue reading