القضاء العسكرى المصرى يحبس أربعة من فلاحى العمرية بمحافظة البحيرة خمس سنوات بعد محاكمة صورية 1- 3

لجنة التضامن مع فلاحى الإصلاح الزراعى – مصر

الشرطة العسكرية المصرية وصبيان رئيس أمن الدولة السابق بمحافظة البحيرة

يشنان حملة ترويع بالرصاص والعصى المكهربة على قرية العمرية

للقبض على خمسة فلاحين استردوا أرضا اغتصبها الضابط من 5 سنوات

وتقتادهم إلى النيابة العسكرية بالمنطقة العسكرية الشمالية بالإسكندرية

داهمت قوة من عدة عشرات من ضباط وأفراد الشرطة العسكرية فى الحادية عشرة والنصف ظهر يوم الثلاثاء 22 مارس 2011 قرية العمرية مركز دمنهوربمحافظة البحيرة وألقت القبض على كل من عبد الله عبد الحليم عبد اللاه وأولاده حلمى وشعبان ومحمد وابن أخيه حمادة ناصرعبد اللاه وهم الذين كانوا متواجدين بالأرض وقت مداهمة القرية.

وقد صاحب القوة كل من محمد رشدى هيكل والد طارق هيكل رئيس فرع أمن الدولة المنحل بالبحيرة وأمين الشرطة أحمد عطالله ” أبو سنة ” سكرتير طارق هيكل وعدد من أقاربه و أنصاره المسلحين وما أن دخلوا القرية حتى أطلقوا وابلا من الرصاص فى طرقاتها وسمائها .

علاوة على قيام الشرطة العسكرية أيضا باستخدام العصى المكهربة فى مواجهة الفلاحات اللاتى كانت تعلو أصواتهن بالاستغاثة.

هذا و كان أهالى العمرية قد استرابوا فى الأمر وأدركوا أن حيلة أخرى يدبرها طارق هيكل وأنصاره بقيادة والده مستخدما أفرادا يرتدون زيا عسكريا ؛ لذلك تصدوا لهم لدقائق بعدها تمكنت القوة من القبض على الشيخ عبد الله عبد اللاه وأولاده وابن أخيه.

هذا وقد غادرت القوة والمسلحون القرية ومعهم المقبوض عليهم إلى دمنهور ومنها تم نقلهم إلى قيادة المنطقة العسكرية الشمالية بالإسكندرية وظلوا بها إلى أن نقلوا إلى السرية الثالثة شرطة عسكرية وفى السابعة مساء إلى مقر النيابة العسكرية.

وبعد ساعات أدرك الفلاحون أن من يلبسون الملابس العسكرية هم من أفراد الشرطة العسكرية وانقلب مشهد مداهمة القرية بالنسبة للفلاحين إلى خبر مذهل بالذات بعد أن جمع بين أنصار هيكل و أفراد من القوات المسلحة وقيامهما معا بإطلاق دفعات كبيرة من رصاص الترويع ، ولم يفهموا لماذا تم إطلاق الرصاص إذا كان الغرض هو استدعاء بعض الفلاحين لاستيضاح بعض الأمور أو الاستفسار عنها أو حتى إجراء تحقيق معهم. Continue reading

تحت الإشراف المباشر لمحافظ الدقهلية: سرقة بالإكراه فى وضح النهار لأرض الفلاحين بجوجر

كتب: بشير صقر

على صفحات الإنترنت وبتاريخ 14 يونية 2010 طالعنا الخبر التالى

أعلنت مجموعة  سوديك عن فوزها بمناقصة عامة طرحتها الحكومة المصرية لتنمية مركز تجارى عملاق بمدينة المنصورة وذلك فى أواخر مايو الماضى .

* ويضيف الخبر: العملاء ( الزبائن ) المستهدفون فى المشروع 1,2 مليون مواطن  وحجم الإنفاق فى المنصورة يبلغ 26 مليار جنيه، مساحة الأرض المخصصة للمشروع 63 ألف متر مربع وتبعد عن المدينة 6 كيلومترات وتتميز بموقعها الممتاز حيث تقع على الطرق الرئيسية التى تربط مدن ومراكز المحافظة ببعضها.

المساحة المخصصة للبناء 37800 متر مربع؛ والمساحة المتاحة للتأجير 27720 متر مربع ، يقام المشروع فى بحر 18 شهرا القادمة ، وقد قررت الحكومة تأجيره لمدة 50 سنة .

تتوقع مجموعة سوديك أن تبلغ التكلفة الاستثمارية 210 مليون جنيه برأسمال 160 مليون جنيه.

يضم الكونسورتيوم الذى فاز بالمناقصة عددا من المؤسسات والمجموعات والشركات على رأسها مؤسسة سوديك التى تملك نصف أسهمه ؛ وشركة بنيان للاستثمار والتنمية؛ وشركة بناية ، وشركة جاردن سيتى ؛ وشركة جازو.. إلخ..

وينشئ الكونسورتيوم حسبما يصرح ماهر مقصود رئيس مجموعة سوديك : مراكز للترفيه ؛ سوبر وهايبر ماركتس، متاجر ، مطاعم، مقاهى راقية؛ متاجر للأثاث والمفروشات ؛ وللملابس والموضة ؛ ومراكز لخدمة الشيارات ؛ بالإضافة إلى عدد كبير من متاجر التجزئة ، والأنشطة التجارية.. كما وافقت مؤسسة كارفور العالمية على إقامة متجر عملاق داخل هذا المركز على مساحة 5 آلاف متر مربع . Continue reading

محافظ الفيوم ينتهك أراضى الفلاحين والشرطة تفض احتجاجهم بالقوة أمام مقر مجلس الوزراء

لجنة التضامن مع فلاحي الإصلاح الزراعي

2010 / 7 / 7

 كتب: بشير صقر

من أجل تنفيذ خط الفيوم – إطسا.. للغاز الطبيعى بالقوة :

حاكم الفيوم يخالف القانون ويعتدى على الرقعة الزراعية

ويرفض البدائل المقترحة.. ويتجاهل رأى الأهالى و”المجالس الشعبية المحلية”

لجأ الفلاحون للقضاء بعد تجاهل المسئولين بالمحافظة

وبعد رفض المحافظ تنفيذ حكم القضاء خلعوا مواسير الغاز

من حقولهم وحرروا بها محاضر رسمية

ولما احتجوا أمام مجلس الوزراء اعتدت عليهم الشرطة

ومزقت لافتاتهم وفضت احتجاجهم بالقوة

 ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 لم يجد محافظ الفيوم مساراً.. لتمرير خط أنابيب غاز الفيوم – إطسا سوى الأرض الزراعية ، ولم يتوصل إلى وسيلة لفرض إنشائه سوى مخالفة القانون، ولم يعثر على ” حيطة واطية ” للإضرار بها وبمستقبلها والمراهنة على خوفها من الدولة وضعف رد فعلها سوى فلاحين فقراء يتعيش معظمهم على زراعة قراريط معدودة.

نعم فمخالفة القانون والعدوان على الرقعة الزراعية والاستهانة بمستقبل الفقراء والمنتجين ورفض تنفيذ الأحكام القضائية لم تعد قاصرة على الطفيليين وأغنياء الحرب ووكلاء الشركات الاستعمارية والأثرياء الجدد .. بل صارت عادة من عادات الدولة وحكام الأقاليم من المحافظين وضباط الشرطة والمتنفذين وعُرفا من أعرافهم ووسيلة من وسائل تحقيق مصالحهم مع حفنة من رجال البيزينس .. على حساب آخرين يعرقون وينتجون .. ويوفرون للشعب غذاؤه.

Continue reading

لجنة التضامن مع فلاحي الإصلاح الزراعي: تعطيل نظر النائب العام لملف قضية فلاحي العامرية

كتب: بشير صقر

هل طلب النائب العام ملف القضية؟!

تحقيقات النيابة العامة بالبحيرة التى تسير لصالح فلاحي العمرية:

كيف يعطلها ضابط أمن الدولة بالبحيرة ..؟!

باتهام الفلاحات بتكسير شجيرات فيلته

والفلاحين بإشعال النار فى كومة قش بالقرب منها

وأسئلة أخرى تبحث عن إجابات ..

تطرحها لجنة التضامن مع فلاحى الإصلاح الزراعى 

1- هل تقدم الفلاحون أصحاب الأرض ( صبرى شهاب وآخرون) بشكوى للنائب العام يوم الأحد 30 مايو 2010 برقم 10420 ضد العميد طارق هيكل رئيس مباحث أمن الدولة بالبحيرة بشان الأرض التى اشتروها  عام 2000 ومحاولته إرغامهم على التنازل عنها بل وحصوله على أوراقها عن طريق مركز شرطة حوش عيسى؟

Continue reading

هيئة الأوقاف تتآمر على فلاحي التل الكبير

فلاحو التل الكبير بين مدافع الجيش البريطانى عام 1882

ومصاصى الدماء فى هيئة الأوقاف عام 2010

اشترى الفلاحون الأرض من هيئة الإصلاح وحصلوا على عقود التمليك

 فطالبتهم هيئة الأوقاف بإيجار للسكن عشرة أضعاف  ثمن الأرض الزراعية  

الأوقاف ترفع القضايا والمحاكم تبرئ الفلاحين والمحضرون يتواطأون

الإصلاح الزراعى والشهر العقارى والسجل العينى تؤيد الفلاحين والأوقاف تتآمرعليهم

كتب: بشير صقر

تمهيد :

لم نتعرف على التل الكبير إلاّ من كتب التاريخ وعلى مقاعد الدراسة ونحن صغار، فقد كانت تلك المنطقة ساحة المعركة العسكرية الحاسمة  بين الجيش المصرى بقيادة الزعيم أحمد عرابى والجيش البريطانى وانتهت باحتلال بريطانيا لمصر عام 1882 .

وأدركنا أن الهزيمة التى لقيها جيش الإمبراطورية البريطانية قبلها بأسابيع قليلة على أيدى شعب البحيرة فى كفر الدوار هى التى دفعت جيش الغزاة للبحث عن مكان متسع يتمكن فيه من تجنب مواجهة الشعب ويستخدم كل أسلحته وينفرد  بالجيش المصرى .. فلم يجد أفضل من  صحراء التل الكبير.

لكننا عرفنا أيضا  أن الصحراء  الواسعة لم تكن هى سر الهزيمة  .. بل كانت الخيانة التى تحدث عنها عرابى فى مذكراته قائلا : كان الخديوى توفيق ضدنا.. وكان وفد مجلس النواب( البرلمان )  المصرى المكون من خمسة نواب ينفذ رغبة الخديوى ويبحث عن مصالحه .. ويحرض عُمدْ منطقة التل الكبير وبعض ضباط جيشنا على العصيان ، ويوزع ضدنا منشورات تقول : أن جيش بريطانيا العظمى لم يأت إلى مصر إلا لمصلحة المصريين.

واستمرت هذه ” المصلحة ” سبعين عاما .. نهبت فيها بريطانيا  كل ما احتاجته من خيرات مصر ومن عرق فلاحيها.

Continue reading

حول أحداث قرية العمرية

قبل ساعات معدودة من صدور قرار النيابة العامة فى أحداث العمرية :

لماذا أصبحت اللحظات  الأخيرة صعبة على رئيس مباحث أمن الدولة بالبحيرة ..؟

تصور العميد طارق هيكل رئيس فرع أمن الدولة بالبحيرة أن الطريق سيكون سهلا  فى استيلائه على أرض أسرة شهاب بالعمرية مركز دمنهور نظرا لاقتناصه 15 فدانا قبل أعوام قليلة من أسرتين بنفس القرية فى مدة قياسية وبجهد بسيط ، لكنه لم يتوقع  ان يفشل مخططه هذه المرة ولم يضع مقاومة الفلاحات له فى الحسبان، كذلك لم يضع فى اعتباره أن يتولى القضية رجال نيابة من هذا الطراز ولا بهذا الدأب ولا بتلك الدقة.

 كما أنه لم يتخيل أن يتدخل بعض مراكز حقوق الإنسان  فى متابعة الأحداث ، ولا كان يدرك أن أطرافا كثيرة ستضع رأسها فى الموضوع وتكشف كل مخالفاته القانونية و تجاوزاته فى استخدام سلطاته وبهذه السرعة.

باختصار فإن ما تصوره إضافة لما سبق أن اقتنصه  اتضح أنه مطروح مما سبق أن بناه  كضابط شرطة فى حقل البوليس السياسى.

Continue reading

الحلقة الأخيرة فى اغتصاب أراضى الفلاحين بالعمرية بحيرة: رئيس مباحث أمن الدولة يساوم الفلاحين على احتفاظهم بجزء من الأرض تهديد المحامين ومطالبتهم بالتخلى عن الاستمرار فى القضية

كتب-بشير صقر

الحلقة الأخيرة فى اغتصاب أراضى الفلاحين بالعمرية بحيرة:

رئيس مباحث أمن الدولة يساوم الفلاحين على احتفاظهم بجزء من الأرض

تهديد المحامين ومطالبتهم بالتخلى عن الاستمرار فى القضية

المخالفات القانونية لضابط الأمن السياسى:

  • محاولة اغتصاب أرض مباعة منذ عام 2000

* استخدام القسوة المفرطة مع الفلاحين والنساء ومطاردتهم ودفعهم للهروب خارج القرية

  • اقتلاع المزروعات وتغييرمعالم وحدود الأرض

* إساءة استخدام السلطة بإجبار مواطن على التخلى عن أمانة ( أوراق الأرض) ضد إرادته

  • بناء منزل خاص ومخزن بوتاجاز على أرض زراعية

* إلزام المجندين – تحت سلطته- على زراعة أرضه

  • البلاغ الكاذب باتهام النساء بإتلاف أشجار منزله

* التخلى عن واجبات وظيفته والعمل لحسابه الشخصى وتسخير مرءوسيه فى ذلك

ـ Continue reading