قرية الولاء ….. إنذار بالإبادة الجماعية

قرية الولاء ….. إنذار بالإبادة الجماعية

يتعرض أهالي قرية الولاء – التي تقع في منتصف الطريق بين الفيوم وبني سويف وتبعد عن “العمار” بمسافة 85 كم – للإبادة الجماعية بعدما فكروا في أن يصبح لهم نقابة تدافع عن مصالحهم، فالقرية التي تم إنشائها لتكون قرية نموذجية وتم عمل بنية تحتية لها على هذا الأساس تحولت إلى قرية معطلة، فالمستشفي والمخبز والمدرسة وقسم الشرطة والسوق التجاري أصبحت مجرد مباني لا تعمل، أما وحدة الإسعاف فقد تم نقلها من القرية، بينما يتم تنقية مياه الصرف الصحي ليستخدمها الأهالي كمياه للشرب.

إن أهالي القرية الفقراء لا يعانون فقط من العديد من الإمراض – وخاصة الفشل الكلوي – ولكنهم يعانون أيضا من بقايا النظام الفاسد الذي أسقطته ثورة 25 يناير 2011، والمتمثل في  الجمعية الزراعية المتحكم الأساسي في القرية، فأهالي القرية والتي يبلغ عدد سكانها 10 آلاف فرد يعيشون الآن مهزلة إنسانية لا يمكن تخيلها، ويتعرضون للإبادة الجماعية نتيجة للظروف غير الآدمية التي فرضها عليهم المسئولين في الجمعية التعاونية..

  في أعقاب تقدم الأهالي بشكوى إلى وزير الزراعة في 12 إبريل 2011، وشروعهم في إنشاء نقابة للفلاحين في قريتهم تدافع عنهم، وتحميهم من ظلم الظالمين، قام مجرمو  الجمعية الزراعية بعقاب القرية عقابا جماعيا بحرمانهم من مياه الشرب، وقطع الكهرباء عنهم، وتسليم كل أسرة خمسة أرغفة من الخبز يوميا.

Continue reading

القضاء العسكرى المصرى يحبس أربعة من فلاحى العمرية بمحافظة البحيرة خمس سنوات بعد محاكمة صورية 1- 3

لجنة التضامن مع فلاحى الإصلاح الزراعى – مصر

الشرطة العسكرية المصرية وصبيان رئيس أمن الدولة السابق بمحافظة البحيرة

يشنان حملة ترويع بالرصاص والعصى المكهربة على قرية العمرية

للقبض على خمسة فلاحين استردوا أرضا اغتصبها الضابط من 5 سنوات

وتقتادهم إلى النيابة العسكرية بالمنطقة العسكرية الشمالية بالإسكندرية

داهمت قوة من عدة عشرات من ضباط وأفراد الشرطة العسكرية فى الحادية عشرة والنصف ظهر يوم الثلاثاء 22 مارس 2011 قرية العمرية مركز دمنهوربمحافظة البحيرة وألقت القبض على كل من عبد الله عبد الحليم عبد اللاه وأولاده حلمى وشعبان ومحمد وابن أخيه حمادة ناصرعبد اللاه وهم الذين كانوا متواجدين بالأرض وقت مداهمة القرية.

وقد صاحب القوة كل من محمد رشدى هيكل والد طارق هيكل رئيس فرع أمن الدولة المنحل بالبحيرة وأمين الشرطة أحمد عطالله ” أبو سنة ” سكرتير طارق هيكل وعدد من أقاربه و أنصاره المسلحين وما أن دخلوا القرية حتى أطلقوا وابلا من الرصاص فى طرقاتها وسمائها .

علاوة على قيام الشرطة العسكرية أيضا باستخدام العصى المكهربة فى مواجهة الفلاحات اللاتى كانت تعلو أصواتهن بالاستغاثة.

هذا و كان أهالى العمرية قد استرابوا فى الأمر وأدركوا أن حيلة أخرى يدبرها طارق هيكل وأنصاره بقيادة والده مستخدما أفرادا يرتدون زيا عسكريا ؛ لذلك تصدوا لهم لدقائق بعدها تمكنت القوة من القبض على الشيخ عبد الله عبد اللاه وأولاده وابن أخيه.

هذا وقد غادرت القوة والمسلحون القرية ومعهم المقبوض عليهم إلى دمنهور ومنها تم نقلهم إلى قيادة المنطقة العسكرية الشمالية بالإسكندرية وظلوا بها إلى أن نقلوا إلى السرية الثالثة شرطة عسكرية وفى السابعة مساء إلى مقر النيابة العسكرية.

وبعد ساعات أدرك الفلاحون أن من يلبسون الملابس العسكرية هم من أفراد الشرطة العسكرية وانقلب مشهد مداهمة القرية بالنسبة للفلاحين إلى خبر مذهل بالذات بعد أن جمع بين أنصار هيكل و أفراد من القوات المسلحة وقيامهما معا بإطلاق دفعات كبيرة من رصاص الترويع ، ولم يفهموا لماذا تم إطلاق الرصاص إذا كان الغرض هو استدعاء بعض الفلاحين لاستيضاح بعض الأمور أو الاستفسار عنها أو حتى إجراء تحقيق معهم. Continue reading

فلاحو المعمورة بالإسكندرية يشرعون فى استرداد أرضهم المغتصبة

ويناشدون قضاة محكمة النقض  ووزارة العدل بالتراجع عن عملية الشراء

ويطالبون بقية الجمعيات  برفع أيديها عما  باعته لهم هيئة الأوقاف منها واسترداد أموالهم

موجز عن تاريخ صلة الفلاحين بالأرض:

  • يزرعون الأرض( 1162 فدان ) منذ عهد الخديوى اسماعيل ( عام 1880)

  • أوقفها الخديوى لهم قبل وفاته ليعشوا منها

  • بنى لهم الملك فؤاد منازل  يقيمون فيها لتسهيل زراعتها “بنظام المشاركة”

  • صادرها عبد الناصر بالقانونين 152 / 1957 ، 44 /1962 ، وسجلها باسم هيئة الإصلاح الزراعى برقم 4664 عام 1960 ، ووزعها علي الفلاحين ( 85 % منها بنظام التمليك المقسط، 15 % منها بنظام الإيجار )

  • أمر السادات بتولى هيئة الأوقاف إدارتها (أى تأجيرها وتحصيل إيجارها) نيابة عن هيئة الإصلاح Continue reading

عشرة آلاف فلاح يدقون أبواب محافظ الدقهلية فى اليوم الأخير من فبراير

فلاحو الدقهلية يستأنفون التظاهر سعياً لإجابة مطالبهم

منطقة الأوقاف بالمنصورة تغلق أبوابها فى يوم عمل رسمى

محاولة من الجيش لإفساح الطريق بخشونة

أسفرت عن تشابك بالأيدى مع المتظاهرين وإطلاق نار فى الهواء ثم بتهدئة سريعة

وزيرالأوقاف والمحافظ  يعدان بحل القضية خلال أسبوع لصرف الفلاحين

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أفاد فلاحو قرية البقلية مركز المنصورة:

أنه اعتبارا من التاسعة  صباح الإثنين 28 فبراير 2011 وحتى الثالثة عصرا احتشد مايقرب من عشرة آلاف فلاح من قرى جنوب المنصورة .. بناء على موعد سابق حدده الحاكم العسكرى للدقهلية للنظر فى شكواهم .

وقد عرج المحتشدون على منطقة أوقاف الدقهلية بحى الدراسات بالمنصورة ففوجئوا بالمبنى خال من العاملين برغم أن اليوم ليس إجازة رسمية ، فانتقلوا إلى ديوان المحافظة  الذى يبعد 600 مترا عن الأوقاف ورفعوا شعاراتهم التى تقول:

  • ياوزير الأوقاف  / مش لاقيين العيش الحاف

  • لولا الفلاحين / حتجوعوا يا مصريين Continue reading

اعتصام أهالي قرية أبو شنب أمام محافظة الفيوم

يعتصم الآن أهالي قرية أبو شنب أمام محافظة الفيوم، للمطالبة بتنفيذ حكم المحكمة الصادر عام 1988 باعتبار أبو شنب قرية، وهو الحكم الذي لم يُنفذ بسبب فساد الحزب الوطني في الفيوم، وعلى رأسه أشرف وعبده الروب، أمين عام الحزب في الفيوم، واللذان تعمدا إطلاق اسم قرية على الخالدية التي لا يتجاوز عدد سكانها 5000 نسمة، بالرغم من أن الحد الأدنى لاعتبار المنطقة قرية تحظى بالخدمات الصحية وغيرها أن يكون عدد السكان 18 ألفًا.

دخول فلاحي الإسماعيلية والشرقية في الاحتجاج ضد هيئة الأوقاف

2011 / 2 / 28

اندلعت في الثامنة من صباح الأحد الماضى 21 فبراير 2011 مظاهرة احتجاجية فى عدد من قرى محافظة الاسماعيلية بدءًا من قرية البيعة ( إسماعيلية ) وحتى بلبيس شرقية ( كفر الشيخ عطية – الظاهرية – الغراضوة – أبو عاشور – البعالوة و القصاصين – أم عزام ، الجزيرة الخضراء – أبو عبادة – تل الحطب – تل ثمود) ضد هيئة الأوقاف المصرية بلغ عددها حوالي 3 آلاف متظاهر وتوجهت نحو فرع هيئة الأوقاف بالتل الكبير مطالبة بتملك الأرض التي بنوا عليها مساكنهم منذ عهد الخديوي إسماعيل وكذا الأرض الزراعية التي يزرعونها في نفس التوقيت، رافعين شعارات (لا للفساد – لا لبلطجية هيئة الأوقاف الذين يرتزقون من رفع قضايا ضد الفلاحين … إلخ).
هذا وقد حضر مندوب القوات المسلحة لاستطلاع الأمر .. وكلف منطقة الإصلاح الزراعي بالتل الكبير وإدارة الأوقاف بعرض المستندات الخاصة بالأرض محل التظاهر في مذكرة على المجلس الأعلى للقوات المسلحة ووعد الفلاحين ببحث الأمر خلال شهر من تاريخه ، هذا وقد انفضّت المظاهرة السلمية الساعة الثالثة عصراً .
من ناحية أخرى اندلعت مظاهرة أخرى ضد هيئة الأوقاف فى بعض قرى محافظة الشرقية يوم الأحد التالى 27 فبراير 2011 ، بدأت المظاهرة فى الثامنة صباحا وضمت قرى العباسة والعرب وأبو نجم والجبل والعراقى.. لنفس الأسباب التى ذكرناها أعلاه ، وقد أسفر الزحام الشديد وتزايد أعداد الفلاحين كلما مر الوقت ( 5- 6 آلاف متظاهر ) عن توقف حركة المرور على الطريق الواصل بين الزقازيق والإسماعيلية مارا ببلبيس .
هذا وقد عرض الفلاحون على ممثلى القوات المسلحة أبعاد المشكلة المزمنة التى يعانى منها كل فلاحى الأوقاف إلا أن ممثلى الجيش طالبوهم بعرضها فى مذكرة يتم بحثها بعد الاطلاع على وجهة نظر ومستندات الأرض التى تقدمها هيئتا الأوقاف والإصلاح الزراعى ، حيث أن هيئة الأوقاف هي القاسم المشترك في هذه التظاهرات نظراً لما قامت به – بالمخالفة للقانون – من تحديد إيجار جزافي لأرض المساكن التي أوقفتها أسرة الخديوي إسماعيل لأعمال الخير .. والأرض الزراعية التى تم تمليك بعضها للفلاحين وتأجير الجزء الأقل، وذلك بعض صدور قانون الإصلاح الزراعي.
يذكرأن هيئة الأوقاف انتهزت فرصة “إدارتها للأرض” وقررت فرض إيجار للأرض المبني عليها المساكن منذ عهد الخديوي إسماعيل وبالغت في رفعه عاماً بعد عام، وهو نفس ما حدث بالنسبة للأرض الزراعية المؤجرة للفلاحين.. علماً بأن هذه الأرض تملكها الهيئة العامة للإصلاح الزراعي بعد استبدالها “نقل ملكيتها” من هيئة الأوقاف بالقانونين 152 و 44 لسنتي 1957 و 1962 ومن ثم لا يحق للأوقاف التصرف فيها بطريقة توحي بأنها مالك الأرض – وليست مديرتها- مما أفضى إلى احتجاج كل فلاحى مصر الذين يزرعون أرض الأوقاف.

 

الإثنين 28 فبراير2011 لجنة التضامن مع فلاحى الإصلاح الزراعى – مصر


المصدر : لجنة التضامن مع فلاحى الإصلاح الزراعى – مصر
اضافة الاخبارمركز الاخبار

فلاحو قرى مركز أبو حماد يقطعون الطريق

يقوم فلاحو قرية العباسة وجميع قرى مركز أبو حماد محافظة الشرقية الآن بقطع طريق القاهرة ـ الإسماعيلية الزراعي، وذلك احتجاجًا على قيام الأوقاف بالحجز على منازلهم، ومطالبتهم بدفع مبالغ باهظة بالرغم من أن هذه المنازل تدخل ضمن منافع الإصلاح الزراعي.

وكانت الأوقاف قد وعدتهم بإرسال مسئول إليهم لمناقشتهم في مطالبهم، إلا أنها لم تف بوعدها.

فلاحوسبعة قرى بالدقهلية يتظاهرون بالمنصورة ضد هيئة الأوقاف

لجنة التضامن مع فلاحي الإصلاح الزراعي

زئير ثلاثة آلاف متظاهر يدفع مدير الأوقاف وموظفيه للفرارمن الأبواب الخلفية

سكرتير المحافظ يساوم الفلاحين فى مطالبهم

ومندوب المجلس الأعلى للقوات المسلحة يعدهم  بمناقشتها

بأنفسهم مع مسئولى الأوقاف  صباح الآثنين 28 فبراير

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

احتشد فى التاسعة من صباح اليوم ..الخميس 24 فبراير 2011 ثلاثة آلاف فلاح من القرى المحيطة بالمنصورة ( البقلية ، منية سندوب ، الزمار، شاوة ، تلبانة ، ويش ، ميت الأكراد ) حول مقر منطقة الأوقاف بمدينة المنصورة فى حالة غضب عارم من ممارسات هيئة الأوقاف ضدهم بشأن الأرض التى يزرعونها والأرض المقامة عليها مساكنهم منذ عهد الخديوى إسماعيل؛ هذا وقد غادر موظفو المنطقة ورئيسهم مبنى الأوقاف من الأبواب الخلفية هاربين من زئير الفلاحين الغاضبين. Continue reading

فلاحو الدقهلية يدخلون المعركة .. ويستغيثون بالمجلس الأعلى للقوات المسلحة

لجنة التضامن مع فلاحي الإصلاح الزراعي

أهالى البقلية يستردون الأسبوع الماضى أرضا طردوا منها عام 2003

هيئة الأوقاف التى تدير الأرض مثل  جباة الضرائب:

تضاعف إيجار الأرض الزراعية الموقوفة 300 % فى 12 سنة

وتصر على رفعه إلى 425 % فى 16 سنة

تحدد 30 – 40 جنيها ثمنا لمتر الأرض فى الكتلة السكنية عام 93

وترفعه إلى 855 جنيها عام 2010

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

شرع فلاحو قرية البقلية مركز المنصورة بمحافظة الدقهلية  يوم 18 فبراير الجارى فى استرداد الأرض التى طردوا منها عام 2003  والتى كانوا يزرعونها منذ عهد الخديوى إسماعيل بعد أن باعتها هيئة الأوقاف المصرية لعدد من أصحاب النفوذ بالمنطقة رغم أن وظيفتها تقتصر على إدارتها.

يذكر أن المساحة التى طردوا منها تبلغ 60 فدانا وتمثل جزءا من الوقف الذى خصصته الأميرة فاطمة بنت الخديوى إسماعيل منذ بداية القرن الماضى ( 700 فدان )  لأعمال البر والخير وعلى وجه التحديد لجامعة القاهرة. Continue reading

اعتصام مفتوح لفلاحي الدقهلية لاسترداد أراضيهم

نظم ما يقرب من 2000 فلاح بمحافظة الدقهلية اعتصامًا مفتوحًا أمام وزارة الأوقاف كمحاولة منهم لاسترداد الأرض التى طردوا منها عام 2003 والتى كانوا يزرعونها منذ عهد الخديوي إسماعيل، قبل أن تبيعها  هيئة الأوقاف المصرية لعدد من أصحاب النفوذ بالمنطقة رغم أن وظيفة الهيئة تقتصر على إدارتها.
يذكر  أن المساحة التي طردوا منها تبلغ 60 فدانا وتمثل جزءا من الوقف الذى خصصته الأميرة فاطمة بنت الخديوي إسماعيل منذ بداية القرن الماضي ( 700 فدان ) لأعمال البر والخير وعلى وجه التحديد لجامعة القاهرة.
كذلك تقدم عدد من شباب قرية البقلية بمحافظة الدقهلية بمذكرة إلى المجلس الأعلى للقوات المسلحة بتاريخ 22 فبراير 2011 ضد هيئة الأوقاف يشكون فيها من قيام الهيئة برفع إيجار الأرض التي تؤجرها للفلاحين، حيث كان الإيجار عام 1995 يبلغ 14 مثل الضريبة ارتفع إلى 22 مثل الضريبة عام 1997 ثم إلى 30 مثل عام 2005 ثم إلى 40 مثل عام 2007 وتصر الهيئة على رفعه إلى 60 مثل عام 2011 ، علما بان هذا المعدل الذي يرتفع به الإيجار يتجاوز معدل ارتفاع أسعار الغذاء بكثير،فى الوقت الذي ترتفع فيه تكلفة الزراعة بشكل مخيف بينما أسعار المحاصيل التي ينتجونها لا ترتفع بنفس المعدل، بل وتنخفض فى كثير من الأحيان وهو ما يخفض عائد الأرض التي يزرعونها بشكل كبير كل عام ويحول دون استمرار أسرهم في المعيشة.
كما ذكر الفلاحون في مذكرتهم أن الهيئة بعد أن حدد مجلس إدارتها ( بالقرار 113 عام 1993 ) 30 – 40 جنيها سعراً لمتر الأرض التي بنيت عليها مساكنهم منذ أبد الآبدين ( عهد الخديوي إسماعيل ) قامت برفعه إلى 855 جنيها للمتر دون مبرر، على الرغم من أن حجة الأرض التي أوقفتها الأميرة فاطمة لم تفرق بين الأرض الزراعية وأرض الكتلة السكنية عند تأجيرها للفلاحين وهو ما يمثل إجحافًا بالفلاحين عموما ويفرق بينهم في المعاملة وفي القدرة على السداد.
واختتم الفلاحون شكواهم التي تقدموا بصورة منها للحاكم العسكري بمحافظة الدقهلية بعدد من المطالب منها الإبقاء على القيمة الإيجارية السنوية التي كان معمولا بها عام 1997 للأرض الزراعية وهى 22 مثل الضريبة السارية ، والاستمرار فى بيع أرض الكتلة السكنية للفلاحين بالسعر الذي تم تحديده بقرار الهيئة رقم 113 لسنة 1993 وهو ( 30 – 40 جنيها للمتر ) ، ووقف جميع القضايا المرفوعة من هيئة الأوقاف ضد الفلاحين.
هذا وقد أكدت الشكوى على أن الهيئة التي يقتصر دورها على إدارة الأرض ( أي تأجيرها وتحصيل إيجارها ) تعامل الفلاحين بأسلوب لا يعنى سوى أنها مالكة الأرض وهو ما لا تقره وثائق الأرض وحججها.
وقد وقعت على الشكوى جموع الفلاحين.