في مستشفي كفر الدوار الحاجة نبوية بلغت من العمر 58 سنة وبدلأ من أن تستعد للتقاعد تطرد من عملها

كتبت: فاطمة رمضان

الكل يتعامل مع العمالة المؤقتة علي أنها عمالة بلا حقوق، خصوصاً بالمنشآت الحكومية، بل أنهم يتعاملون معهم كذلك معاملة غير إنسانية، معاملة أقرب للعبودية، وعلي هؤلاء العاملين اللذين لم يختاروا أن يكونوا عمال مؤقتين أن يقبلوا كل ما يأتيهم من الإدارة، بدون أي اعتراض، وحينما يتوجهون للجهات الحكومية لا أحد يمد لهم يد العون.

تبلغ العمالة المؤقتة في مستشفي كفر الدوار العام حوالي 110 عامل وعاملة مؤقتة (إداريين وعمال خدمات)، منهم 55 عامل وعاملة في العيادات الشاملة، منهم من يعمل لأكثر من 30 سنة، بنظام العقد المؤقت، ومنهم من بلغ من العمر وهو يعمل في المستشفي 58 سنة، وبدلاً من أن يكرم ويحصل علي معاش يستطيع معه العيش بكرامة بعد كل هذه السنين من الخدمة يجد نفسه في الشارع.

العاملين المؤقتين بالعيادات الشاملة ذهبوا يوم الخميس  الماضي الموافق 30 ديسمبر 2010 لعملهم بالعيادات كما تعودوا لعشرات السنين، فمنعوهم من الدخول، وقالوا لهم ما لكوش شغل، فتوجه العاملين للمحافظ وتقدموا له بشكوي وطالبوه بمساعدتهم في العودة لعملهم، كما توجهوا لأمن الدولة وطالبوه بنفس الشئ، وعندما لم يجدوا أي استجابة من أيهما، بدأوا يوم السبت 1 يناير اعتصام داخل سور المستشفي، ولكن أمام العيادات التي أغلقت في وجوههم، وهم بهذا الشكل يعتصمون في هذا البرد القارس في داخل فناء المستشفي بدون أن يحميهم من الأمطار أو من البرد أي جدران أوأي سقف، ويقولون بأنهم سوف يستمرون في اعتصامهم حتي يأخذون حقوقهم من صرف المرتب للشهر الماضي الذي رفض مدير المستشفي  د. محمد مصطفي أن يقبضوه، وأن يعودوا لعملهم.

وتحدثت إحدي العاملات المؤقتتات فقالت:” أقل حد فينا بيشتغل بقاله 5 سنين، فيه واحدة زميلتنا بقالها 30 سنة شغالة (الحاجة نبوية)، دلوقتي هي عندها 58 سنة تخرج تروح فين، ولما رحنا اشتكينا قالوا لنا يوزعونا علي المستشفيات الثانية، رحنا المستشفي الميري لقينا الناس بتشتغل من 8 الصبح لحد 8  بالليل بـ 90 جنيه وفيه ورادي رفضنا وجينا نقعد في مكان شغلنا لحد ما نرجع شغلنا”

وأكملت عاملة آخري:”إحنا بقالنا سنين شغالين أبتدينا بـ 27 جنيه، دلوقتي مرتباتنا 180 جنيه و 190 جنيه بعد أكثر من 15 سنة خدمة وكنا راضيين وعايشين بيهم وفاتحين بيوتنا كمان ييجوا يقطعوها؟؟!!”

وأكملت عاملة ثالثة:” من يوم ما الدكتور محمد مصطفي جه من حوالي سنة وهوه مبهدلنا صحيح في الإدارات السابقة المرتب زي ما هوه، بس ما كانتشي واحدة تتشتم أوتتبهدل، دلوقتي دا بيحصل، هوه بيقول أن صندوق تحسين الخدمة اللي إحنا بنقبض منه فاضي، وحتي مرتب الشهر اللي أشتغلناه اللي فات مش راضي يديه لنا، طيب لما هوه  فاضي هوه بيقبض اللي جايبهم من شركة الأمن منه إزاي (مرتباتهم 15 ألف جنيه في الشهر)  وإحنا مرتباتنا 7 آلاف جنيه بس، ياخد بتوع شركة الأمن يحطهم في بند تاني علي المستشفي وإحنا يسيب لناصندوقنا اللي إحنا بنصرف منه”

وتتحدث العاملات عن أنهن يخصم من أجورهن 68 جنيه تحت بند التأمينات، ولكن حين ذهبن للسؤال في التأمينات وجدن أنهم يأمنون عليهم تأمين جماعي بـ 8 جنيهات فقط، ويتسائلون أين تذهب الـ 60 جنيه الفرق التي تخصم من كل منا شهرياً؟؟!!

انتصار العمال المفصولين والمنقولين في مصر إيران والمحلة

كان العمال في السابق ومازالوا يعطوننا دروسا في النضال، ويثبتون لنا كل يوم أنهم دائما على حق، وعلى ثقة من نجاح حركتهم، ومن تمكنهم من نيل حقوقهم المشروعة، طال الزمان أو قصر.

ففي السويس عاد خمسة عمال من شركة مصر إيران للغزل و النسيج لعملهم مع صرف جميع مستحقاتهم من تاريخ إيقافهم عن العمل وحتى تاريخ العودة وهم”محمد عبد العزيز عطية، غريب صقر،أيمن محمد أبو خضير، محمود محسن، يوسف  عبد اله السيد”، للعمل بعد أن قامت إدارة الشركة بفصلهم من عملهم بسبب مطالبتهم بحقوقهم وحقوق زملائهم، وذلك منذ “23/3/2009”.

أما في المحلة فقد حصل اليوم وائل حبيب القيادي العمالي بشركة غزل المحلة على حكم من محكمة الاستئناف العالي بمدينة المحلة الكبرى بإلغاء قرار نقله من المحلة إلى القاهرة، وتعويضه بمبلغ سبعة الآلاف وخمسمائة جنيه عن الأضرار التي تعرض لها من جراء النقل التعسفي، مع إلزام الشركة بأن تعوضه بمبلغ وقدره 520 جنيه كبدل انتقال عن كل شهر منذ أن تم نقله في ديسمبر 2008 وحتى عودته لعمله.

هؤلاء العمال ناضلوا لشهور وسنين بدون دخل آخر يعول أبناءهم وأسرهم، من أجل الحصول على مطالبهم، إيمانا منهم بنجاح حركتهم. عاش نضال وكفاح العمال المفصولين والمنقولين والمضطهدين، في جميع الشركات والمصانع والمصالح الحكومية، ومن نصر إلى نصر دائما.

حملة مش هنخاف

الثلاثاء 21 ديسمبر2010

عمال حملة مش هنخاف يتوجهون للإتحاد العام لصرف رواتبهم

يتوجه غدا الأحد الموافق 7 نوفمبر وفد من العمال والعاملات المفصولين والمضطهدين الذين تعرضوا لفصل تعسفي واضطهاد من قبل إدارتهم و شركاتهم  لصرف الراتب التعويضي عن شهر أكتوبر، من الاتحاد العام لعمال مصر.

و على الرغم من أن بعض هؤلاء العمال حاصلون على أحكام قضائية بحقهم في العودة إلى أعمالهم، إلا أن أصحاب الأعمال يمتنعون عن تنفيذها، سواء كانت الحكومة مثلما الحال بالنسبة لعمال غزل المحلة، والرائدات الريفيات، أو كان أصاحب عمل خاص، مثل عمال مصر إيران، أو عمال العامرية للغزل أو غزل شبين، أو المنصورة أسبانيا، أو المستقبل للأنابيب.. وغيرهم”.

Continue reading

الجزيره: تنامي الغضب العمالي بمصر

عمال مصر يشكون من تداعيات برنامج إعادة الهيكلة على أوضاعهم (الجزيرة نت-أرشيف)

محمود جمعة-القاهرة

كشف تقرير حقوقي تنامي الغضب العمالي في مصر وتصعيد احتجاجات موظفي الدولة والقطاع الخاص في العام الماضي نتيجة تردي أوضاعهم المعيشية والوظيفية، محملا سياسات الحكومة الخاصة ببيع شركات القطاع العام واتباع نظام العمالة المؤقتة المسؤولية الكبرى عن تأزم أوضاع العمال.

وقال تقرير مركز الأرض لحقوق الإنسان -الذي حصلت الجزيرة نت على نسخة منه- إن مطالب عمال مصر في التغيير مرتبطة بشكل أساسي بالمعاناة التي يعيشونها منذ تبني الحكومة المصرية لبرنامج إعادة الهيكلة وما نتج عن ذلك من تشريد للعمال وترد لأوضاعهم.

وأشار التقرير إلى أن احتجاجات عمال وموظفي الحكومة (القطاع العام وقطاع الأعمال) بلغت 63% من إجمالي الاحتجاجات بواقع 303 إضرابات واعتصامات، فيما بلغت احتجاجات القطاع الخاص 37% بواقع 175 اعتصاما وإضرابا.

كما رصد التقرير فقدان حوالي 126 ألف عامل وظائفهم في العام 2009، وإقدام 58 عاملا على الانتحار لعدم ملاءمة دخولهم مع احتياجات أسرهم، فضلا عن وقوع 133 حالة وفاة و1206 إصابات عمل بسبب غياب وسائل الأمن الصناعي والصحة المهنية.
وكشف التقرير عن أن ظاهرة العمالة المؤقتة تشكل أحد أهم مشاكل عمال الحكومة، حيث يوجد أكثر من 500 ألف متعاقد يتم التلاعب بهم عند تجديد العقود، وهم محرومون من جميع الضمانات والحقوق في الأجر العادل والتأمين الاجتماعي والصحي.
غياب نقابي

وعزا المدير التنفيذي لمركز الأرض لحقوق الإنسان كرم صابر تدهور أوضاع عمال القطاع الخاص إلى عدم التزام أصحاب العمل بقرارات زيادة الأجور وصرف العلاوات الدورية، التي تراكمت لأكثر من خمس سنوات في بعض الشركات، دون أن تتخذ الحكومة ووزارة العمل أي خطوات حقيقية لإجبارهم على الالتزام بالقانون.

Continue reading

الوفد: اعتصام لعمال » مش هنخاف « احتجاجاً علي مماطلة الاتحاد العام في صرف الإعانة


كتبت  – أماني  زكي :  أعلن العشرات من العمال المفصولين ومنظمي  حملة  » مش هنخاف«اعتصامهم المفتوح داخل الاتحاد العام لعمال مصر أمس بمشاركة أطفالهم احتجاجا علي تسويف الاتحاد مع منحهم الاعانة الشهرية،  وجاء ذلك خلال مؤتمر عقده العمال وعدد من شباب القوي  السياسية . ردد العمال هتافات مناهضة لسياسة وزارة القوي  العاملة والاتحاد ومنها  » أصل الوالي  يا ناس مش داري  بهم الناس في  الحواري « و»عاوزين ثورة  يا ناس شعبية ضد حزب الحرامية « و»كيلو القوطة بـ  10  جنيه ومتر مدينتي  بنص جنيه « و»حركة عمالية واحدة ضد السلطة اللي  بتذبحنا « و»امسك نقابة سارقة الغلابة « و » يا وزيرة بوس الأيد ليه الفصل والتشريد « و » يا وزيرة الندامة شاطرة في  تصدير الخدامة « ،  كما رفعوا لافتات مكتوبا عليها  » لا لسياسة قطع الأرزاق « و»احلف بسماها وبترابها مجاور هو اللي  خربها «.  أكد  غريب صقر أحد عمال  غزل المحلة رفضهم المفاوضات مع حسين مجاور رئيس اتحاد العمال وإصرارهم علي  استلام إعاناتهم الشهرية من مقر الاتحاد دون اللجوء لأي  من النقابات العامة . Continue reading

المصرى اليوم:عشرات العمال يعتصمون أمام «اتحاد النقابات» احتجاجاً على وقف صرف «إعانات الفصل»

كتب وليد مجدى ١٨/ ١٠/ ٢٠١٠

تصوير – حسام فضل
العاملون المعتصمون فى مقر اتحاد نقابات عمال مصر

اعتصم عشرات العمال أمام مقر الاتحاد العام لنقابات عمال مصر، أمس، احتجاجاً على فصلهم من عملهم قبل عدة شهور، وامتناع الاتحاد عن صرف الإعانات الخاصة بهم.

كان هؤلاء العمال التابعون لحوالى ١٥ شركة، قد طالبوا إدارات شركاتهم بحقوقهم، فأصدرت الإدارات قرارات بفصلهم بدعوى أنهم حرضوا العمال على الشغب. يقول فاضل عبدالفضيل على، عامل بشركة أندرما للغزل والنسيج (غزل شبين الكوم سابقاً): «تم فصلى أنا و١٢ من زملائى فى شهر نوفمبر من العام الماضى، بعد مطالبتنا الشرطة بالتدخل لصرف مستحقاتنا، وبعد ذلك جئنا للاتحاد مطالبين بالعودة لعملنا، فوعدنا حسين مجاور، رئيس الاتحاد، بحل المشكلة وصرف ٥٠٠ جنيه لكل فرد حتى نعود إلى عملنا، إلا أننا فوجئنا بالاتحاد يعمل على تقليل هذا المبلغ، وعندما جئنا للصرف هذا الشهر قالوا لنا اذهبوا لنقابة الغزل والنسيج التى تتبعونها».

Continue reading

عاجل: عمال حملة مش هنخاف يعلنون اعتصاما مفتوحاً بمقر اتحاد العمال

وقفة احتجاجية للعمال أثناء اعتصامهم

يعتصم الآن عمال حملة “مش هنخاف لا لفصل وتشريد العمال” بمقر الاتحاد العام لعمال مصر وذلك إحتجاجاً على مماطلة حسين مجاور رئيس اتحاد العمال في صرف الرواتب التعويضية التي يتلقونها من الاتحاد العام كل شهر.

وكان مجاور قد أعلن رفضه صباح اليوم صرف أي مبالغ للعمال، مما دفع العمال لإعلان الاعتصام داخل الاتحاد، ثم عاد مجاور مرة أخرى ليعلن أن الاتحاد على استعداد لدفع الرواتب التعويضية اليوم للرائدات الريفيات على أن يتلقى عمال شركات الغزل والنسيج المشاركين في الحملة رواتبهم غداً، ولكن العمال رفضوا محاولة تفتيتهم وأصروا على أن يتقاضوا جميعهم رواتبهم بالكامل اليوم خاصة بعد أن أعلنت الرائدات الريفيات استمرارهن في الاعتصام حتى بعد تقاضي أجورهن تضامنا مع باقي زملائهن، فتراجع حسين مجاور عن وعوده بالصرف وأعلن أن الاتحاد لن يصرف أي مبالغ اليوم.

فرد العمال على مجاور بإعلان الاعتصام المفتوح داخل مقر الاتحاد العام حتى يتم صرف مستحقاتهم الشهرية بالكامل.