وقفة احتجاجية لعمال غزل شبين المحالين للمعاش

تقرير وتصوير: سهام شوادة

 نظم العشرات من عمال شركة غزل شبين ” اندروما شبين تكستيل” الذين أجبروا علي المعاش المبكر مع تعديل قانون التأمينات الاجتماعية وقفة احتجاجية ظهر أمس أمام مجلس الشعب احتجاجا على تضررهم من ذلك القانون الذى صدر يوم 12 يونيو 2009 .

هذا وقد اشار العمال إلى ان ذلك القانون سبب لهم العديد من الاضرار الجسيمة فضلا عن انهم قاموا بدفع اشتراكاتهم التأمينة والتى تتجاوز العشرون عاما لكنهم فوجئوا بأن ما يحصلون علية من المعاش يقل عن معاش التضامن الاجتماعى الذى لا يكفى لسد جوع أولادهم .

وحمل العمال بعض المطالب حول اساس المعاش والاجر المتغير والعلاوة الدورية فضلا عن مطالبتهم بتدخل اعضاء مجلس الشعب فى اعادة النظر فى قانون التأمينات الذى وافق علية اعضاء مجلس الشعب عن الحزب الحاكم . هذا وقد اعلن العمال ان معظمهم من اعضاء الحزب الوطنى وانهم سيتقدمون باستقالات جماعية من الحزب، مبررين ذلك بان حزبهم هو الذى وافق على تشريدهم.

وذكر محمد عبد المجيد عبد العزيز – احد المفصولين – ان هذا القانون يمثل لزملائة من العمال اصحاب المعاش المبكر ضررا جسيما لانهم قاموا بالاشتراك فى التأمينات لمدة تتراوح ما بين 10 ، 40 سنة، ومع ذلك يحصلون على مبالغ ضئيلة لا تكفيهم مع ارتفاع الاسعار الباهظ فضلا عن تضررهم من صرف معاش الاجر المتغير عن مدة الاشتراكات فى حين ان يطبق معاش الاجر المتغير خمس سنوات فقط رغم صدور حكم المحكمة الدستورية بصرف معاش الاجر المتغير عن كامل المدة. ولكن السيدة ثريا مدير عام الهيئة القومية للتأمينات صرحت بجريدة المساء يوم 10 يناير 2010 بعدم الصرف الا لمن صدر لهم حكم من المحكمة الدستورية وسيتم الصرف لمن له حكم نهائى .

 هذا وقد اعلن العمال انهم قاموا بتوقيع استمارات الى اتحاد اصحاب المعاشات ” تحت التأسيس” حيث ان الدولة استولت على أكثر من 335 مليار جنيه من أموال أصحاب المعاشات، منها % 4 ذهبت قروضاً ميسرة لرجال الأعمال والباقي في مشروعات فاشلة مثل توشكى بالإضافة إلى مديونية الحكومة لصندوق التأمينات، التي تقدر بحوالي 198 مليار جنيه.

 واضاف عصام عبد الديم – احد المحالين على المعاش عن مدة عمل 39 عاما انهم لا يطالبون سوى برد أموال التأمينات والمعاشات لأصحابها الحقيقيين ليضمنوا حياه كريمة ومستوى معقولاً من المعيشة يغنيهم عن متاعب الحياة، كذلك توحيد نسبة العلاوة الاجتماعية للعاملين وأصحاب المعاشات، والبحث في وجود رعاية صحية واجتماعية حقيقية لأسر أصحاب المعاشات، فضلا عن زيادة سنوية للمعاشات وذلك بناء على معدل استثمار هذه الأموال، والسعي لتمرير مشروع قانون جديد ينظم أموال المعاشات من حيث جمعها واستثمارها وضمان وصولها لأصحابها.

وقد حمل المتظاهرون العديد من الافتاتت منها ” يا مصر قولى الحق احن ولادك ولا لأ” و”نطالب اعضاء مجلس الشعب باعادة النظر فى قانون التأمينات”، و”اصحاب المعاش المبكر بعد دفع اشتراكات تأمينية تتجاوز العشرون، عاما معاشنا يقل عن معاش التضامن الاجتماعى”

هذا وقد اعلن العمال انهم سيقوموا بتصعيد وقفتهم الاحتجاجية اليوم وذلك بتنظيم اعتصام مفتوح يوم الاحد القادم امام مجلس الشعب لفضح اعضاء المجلس الذين وافقوا على تشريد اكثر من 1600 عامل جميعهم يعولون أسرًا .

Advertisements

وقفة احتجاجية لعمال طنطا للكتان أمام المحافظة

تقرير وتصوير: سهام شوادة

نظم  ما يقرب من 300 عامل من عمال شركة طنطا للكتان والزيوت وقفة احتجاجية صباح اليوم امام المحافظة وذلك احتجاجا على تجاهل المحافظ لمطالبهم المشروعة، حاملين بعض المطالب التى على رأسها عودة الشركة الى قطاع الاعمال العام فضلا عن مطالبتهم بحل جذرى لمشكلاتهم مع الادارة التى اتهمها العمال بانها لم تف بتعهداتها.

هذا وقد اشار العمال ان هناك وفدا من النقابة ممثل فى صلاح مسلم رئيس اللجنة النقابية وربيع خلف الامين العام وابراهيم صالح والسيد فهيم  لتقديم مذكرة  تفصلية بها مطالب العمال التى لن يتنازلوا عنها وذلك فى حضور ممثلين من القوى العاملة بالغربية .

وادان العمال الاتفاقية المبرمة بين المستثمر السعودي وبين النقابة العامة للغزل والنسيج التى يتم بمقتضاها فض اضراب عمال طنطا للكتان وعودتهم للعمل  .

 يقول القيادى النقابى المفصول هشام ابو زيد العكل لقد تجاهلت النقابة العامة رأى العمال اثناء الاتفاقية مع العضو المنتدب بالشركة فضلا عن تجاهل النقابة لاعتصامهم الشرعى لمدة امتدت الى 6 شهور بالاضافة إلى ان الاتفاقية كانت لصالح سعيد الجوهرى حتى يتنازل المسثمر السعودى عن القضايا المفوعة ضده بصفتة رئيس النقابة الغزل والنسيج .

يذكر أن الاتفاقية  لم تنص على تنفيذ أحكام القضاء بالنسبة لمن تم فصلهم العام الماضي.

هذا وقد ردد العمال بعض الهتافات منها ” لا سعودى ولا يابانى شركة طنطا هترجع ثانى ، الصيحى قال لنا عيشة قبضة مننا ، قاعديد قاعدين انشالله ليوم الدين ، المر أهون من حكومتك يا نظيف حضرت فيها كل الخفافيش ، يا وزير الاستثمار احنا بينا وبينكم تار ، السعودى قال لنا ملكوش مرتب عندنا”.

وقفة احتجاجية لمصنع الفرعونية ضد غلق المصنع

كتبت: سهام شوادة

نظم عمال مصنع “الفرعونية”، احد مصانع” ابو السباع” بالمحلة الكبرى وقفة احتجاجية صباح اليوم  امام المصنع الكبير وذلك احتجاجا على تعليق منشور يفيد بان المصنع فى اجازة ابتداء من اليوم الثلاثاء لحين ترتيب اعادة بدء التشغيل مرة اخرى.

هذا وقد اشار العمال إلى انهم قاموا بتحرير محضر بقسم اول المحلة الكبرى لاثبات حالة بان المصنع مغلق وانهم غير ممتعين من العمل.

واضاف العمال ان اسماعيل ابو السباع قام الاحد الماضى بنقل بعض العاملين الى المصنع الكبير ، فضلا الى اعطائهم اجازة غير مدفوعة الاجر امس بمناسبة عيد الشرطة .

وطالب العمال بصرف مستحقاتهم المالية المثمثلة فى 3 مدد (شهر ونصف الشهر) فضلا عن مطالبتهم بتشغيل المصنع و صرف اعانة صندوق الطوارىء التابع لوزارة القوى العاملة التى تصرف تبعا للنظام التامينى  بحد ادنى 200 جنية للعامل  ورفع اجور العمال لتتناسب مع زيادة الاسعار اوالحصول على نسبة من الارباح.

واضاف العمال انهم يطالبون بتخصيص يوم عطلة لهم دون خصم المرتب حيث ان العمال يعملون طوال الاسبوع ومن يتغيب منهم يوما واحدا يخصم منة ثلاثة ايام، وفى بعض الاحيان يتم طردهم، فضلا عن مطالبتهم بتقليل عدد ساعات العمل اليومية من 12 ساعة الى 8 ساعات، وعمل تأمين صحى كامل لكل العمال ، وفي حالة وجود أى إصابة عمل يتم إعطاء العامل المصاب تعويض واجازة مرضية بدلا من فصلة .

وردد العمال العديد من الهتافات أثناء وقفتهم أمام مجلس المدينة منها: “يا حكام الحقونا.. الحرامية سرقونا”- “واحد اتنين.. ملايين العمال فين؟”- “واحد اتنين.. المحافظ فين؟”، “عايزين حقوقنا.. عايزين فلوسنا”

 وقد قامت قوات الأمن بمحاصرة العمال أثناء وقفتهم خشية تطور الموقف وقيام العمال بقطع الطريق بين المحلة وسمنود كما حدث من قبل.

وقد اعلن العمال انه سيقوموا بتصعيد وقفتهم الاحتجاجية اليوم الى اعتصام مفتوح لحين تحقيق مطالبهم المشروعة .

وقفة احتجاجية لعمال شركة “البركة ” الخميس القادم للمطالبة بصرف مرتباتهم

كتبت: سهام شوادة

اعلن عمال شركة البركة للوبريات بالمنطة الصناعية بالمحلة الكبرى عن تنظيمهم لاعتصام مفتوح الخميس القادم امام بوابات الشركة، احتجاجا على توقف صرف مستحقاتهم المالية المثملة فى 3 شهور على التوالى .

ويقول زكى ورد النيل – أحد العمال إن ازمتهم بدأت منذ 6 شهور عندما توقفت الطلبيات فضلا عن انخفاض الورديات من ثلاث ورديات الى وردية واحدة فقط، كما انخفضت الأجور بشكل ملحوظ مما جعلهم يقومون بالعديد من الاعتصامات ونتج عنها صرف 200 جنية من صندوق الطوارى كإعانة للعمال .

وذكر أشرف البحيرى انهم يعملون بالشركة منذ بداية انشائها من 10 سنوات حيث انهم كانوا يعملون فى شركة” الفجر” وعندما تفاقمت الازمة العالمية قام صاحب الشركة بانشاء شركة بديلة تحت اسم “البركة “، وقام بالتأمين على العمال منذ بداية انشاء الشركة مما اضاع على العمال حصتهم التأمينة عن المدة التى عملوا بها فى شركة ” الفجر” والتى تتراوح ما بين 15 و20 سنة .

واتهم السيد محمد داود الادارة بمحاولة التخريب واغلاق المصنع في مؤامرة لهدم وتدمير الصناعة الوطنية فضلا عن فتح باب المعاش المبكر للعمال وتسريح البعض الاخر حتى وصل عدد العمال الى 90 عاملا فقط من اجمالى 700 عامل . واتهم العمال أحمد أسامة صاجب الشركة بخداع المسئولين المتمثلين فى مكتب العمل ووزارة القوى العاملة، حيث اوهمهم بان الشركة تمر بضائقة مادية مما جعلهم يقومون بصرف 200 جنية شهريا من صندوق الطواى بالوزارة التى توقفت عن الصرف منذ 3 شهور .

وقد قام العمال بتقديم شكوى الى مكتب العمل امس يجتجون فيها على عدم صرف مستحقاتهم المالية فضلا عن قطع الكهرباء من قبل صاحب الشركة كمحاولة لتسريحهم، مما يعنى تشريد اسرهم حيث إن الـ 200 جنية هى اعانة لا تسد جوعهم. هذا وطالب العمال بتشغيل الشركة وصرف جميع مستحقاتهم المالية

عمال كتان طنطا يعاودون تظاهرتهم بعد استفزاز الأمن لهم

كتبت: سهام شوادة

جدد عمال شركة كتان طنطا للزيوت وقفهم الاحتجاجية اليوم بعد احتشاد عربات الامن المركزى امام بوابات الشركة وغلقها على العمال لمحاولة منعهم من التظاهر بالشارع وقطع طريق طنطا /زفتى مثلما حدث أمس .

ورفع العمال لافتات تندد بموقف الادارة والنقابة العامة للغزل والنسيج والملابس بعدما تخلت عن العمال المفصولين.

وحمل العمال بعض المطالب منها صرف الحوافز على أساس مرتب 2009 بدلاً من 2003، وصرف الأرباح المتراكمة التي لم تصرف منذ بيع الشركة للمستثمر السعودي، وصرف العلاوة الدورية بنسبة 7%  من الأجر الأساسي التي لم يتم صرفها منذ عام 2003، وإعادة زملائهم المفصولين الذين تمَّ فصلهم عقب إضرابهم في شهر يوليو2008، ومنهم اثنان من أعضاء مجلس إدارة اللجنة النقابية بالشركة.

 وأشار هشام العكل أحد القيادات العمالية بالشركة إلى أن وقفة اليوم تندد بالأتفاقية التى عقدتها الوزارة والاتحاد العام مع المستمر والتي أسفرت عن خسارة للعمال وليس مكسبًا، لأن العمال خسروا الحصة التأمينية خلال  مدة الإضراب،  واذا كانوا حصلوا على 18 جنيه فرق في الوجبة الغذائية، فإنهم قد خسروا العلاوة 10% عن العام الحالي والتي لا تقل عن 50 جنيهاً شهرياً لكل عامل.

وأضاف العكل أن اعتذار سعيد الجوهري واللجنة النقابية للشركة كان بمثابة إدانة للإضراب، وكأن الإضراب كان خطأ يعتذرون عنه  فضلا عن موافقة  سعيد الجوهري علي هذه الاتفاقية الظالمة لا لشئ سوي ليخرج من المأزق الذي كان فيه حيث كانت إدارة الشركة تتهمة بالتحريض علي الإضراب، وأنه ضد تشجيع لإستثمار والمستثمرين. كما أنه كان يريد التخلص من عبء مرتبات العمال بالشركة.

وأشار العمال إلى أن وقفتهم الاحتجاجية اليوم ماهى إلا انذار لمحافظ الغربية الذى تنصل من وعودة السابقة بحل ازمة طنطا للكتان، فضلا عن أنه جرس انذار للقوى العاملة بنقل اعتصامهم الى الوزارة ومجلس الوزراء فى الأيام القليلة القادمة .

 

وقفة احتجاجية لعمال أبو السباع بسبب الاجور المتأخرة

كتبت: سهام شوادة

 نظم عمال مصنع أبو السباع بالمحلة والبالغ عددهم 3000 عامل وقفة احتجاجية اليوم أمام المصنع الكبير احتجاجا على  تأخر صرف رواتب العمال وعدم الصرف بصفة منتظمة وتوقف المصانع عن العمل بحجة الأزمة المالية العالمية.

 أشار محمد عطية ـ أحد العمال الذي أنه يعمل بفرع  مصنع الفرعونية، أحد المصانع الثلاثة التى يمتلكها أبو السباع ـ إلى أن أزمة المصنع مازالت مستمرة منذ شهور، وذلك لعدم تنفيذ وعود صاحب العمل بحل أزمتهم، فضلا عن نقل العديد من العمال إلى المصنع الكبير وذلك لنية صاحب العمل فى بيع المصنع.

 واتهم العمال  صاحب العمل بالتحايل على قانون العمل رقم 12 لسنة 2003، وعدم تطبيق بنوده فيما يخص الإجازات والعطلات وساعات العمل واحتساب ساعات الإضافى، حيث يجبر العمال على العمل لمدة 12 ساعة ، بالإضافة عدم التزامه بإجراءات السلامة والصحة المهنية، والأوضاع التأمينية.

واعترض العمال على الطريقة التى يتقاضون بها أجورهم، مؤكدين أن صندوق الطوارئ التابع لوزارة القوى العاملة والهجرة هى التى تصرف لهم وليس الشركة، وعلى الرغم من ذلك يتقاضون ما يقرب من نصفها فقط، بحجة أن الشركة تعانى من تداعيات الأزمة المالية والاقتصادية العالمية.

وقال العمال إن إسماعيل أبو السباع – صاحب المصنع – قام بإغلاق مصنع “الفرعونية ” بحجة مرور الشركة بكبوة مالية نتجت عن الأزمة الاقتصادية العالمية، بسبب تعامل الشركة فى مجال التصدير.

وأضاف العمال أنهم  يذهبون يوميا للوقوف أمام منافذ صرف الرواتب لعدة ساعات كي يتسلموا متأخرات مستحقاتهم المالية دون جدوى.

 هذا وقد قام العمال بالتهديد بتصعيد احتجاجاتهم عبر قطع الطريق ثم نقل الاعتصام الى وزارة القوى العاملة حيث إنهم مرتبطون بأسر ويسعون لتدبير احتياجاتها فى ظل ارتفاع الأسعار.

اشتباكات بين عمال طنطا للكتان وجنود الأمن المركزي

الناشر: مركز الدراسات الاشتراكية

كتب: هشام فؤاد

نشبت صباح اليوم مصادمات بين عمال طنطا للكتان وبين قوات الأمن ادت إلى إصابة حكمدار الأمن بطوبة طائشة رشقت في رأسه، في حين تم نقل عامل اخر إلى المستشفى على اثر تعرضه للإغماء.

الاشتباكات اندلعت عندما فوجئ العمال بقوات ألامن المركزي تغلق بوابات الشركة تماما وتمنع الدخول اليها والخروج منها .وعلى الفور هتف العمال: بالروح والدم رزق عيالنا أهم.