إعتصامهم مستمر ، انضمام عمال الوردية الثالثة لعمال صناعة الكوك

كتبت: سهام شوادة

فى تطور جديد لاعتصام عمال شركة النصر لصناعة الكوك بحلوان، انضم  مساء أمس عمال الوردية الثالثة لزملائهم المعتصمين ليصل إجمالى المعتصمين داخل مقر الشركة إلى أكثر من 1500 عامل.

 هذا وقد حضر إلى مقر الشركة جمال بشير عضو النقابة العامة ومندوب من وزارة القوى العاملة محاولين إقناع العمال بالموافقة على ما طرحه رئيس مجلس الإدارة جمال الدين الشعشيعى فى منشور رسمى بزيادة الوجبة إلى 120 جنيها بدلا من 90 جنيها ودراسة زيادة الحافز بنسبة 5%، وصرف حافز 100% للعمال الجدد بدءا من 1يونيو القادم بدلا من 50 %، إلا إن العمال رفضوا هذا العرض وقاموا بتمزيق المنشور وهم يهتفون ” مطالبنا يا بلاش.. الشعشيعى ما ينفعناش “مطالبين بالتفاوض مع  زكى بسيونى رئيس الشركة القابضة للصناعات الهندسية والمعدنية، وقام العمال بالهتاف ضد أعضاء اللجنة النقابية والنقابة العامة!!

Continue reading

أخبار اعتصام عمال الكوك بحلوان

تحديث : من موقع مركز الدراسات الاشتراكية :
كتب:حسام الحملاوي
16 مايو 2010
يفض الآن عمال الكوك في حلوان اعتصامهم الذي شهد انضمام ال٤ ورديات اليومية بعد صدور منشور إداري بصرف حافز التصدير للمثبتين والمؤقتين وزيادة الوجبة الغذائية الجافة بإضافة ٢ كيلو سكر و٢ كيلو أرز شهريا..

دار الخدمات النقابية والعمالية العاشرة صباح الأحد 16 مايو 2010..

يعتصم الآن عمال شركة الكوك بحلوان للمطالبة بزيادة الوجبة الغذائية والحافز وتعيين العمالة المؤقتة أسوة بما تم مع عمال مجمع الألومنيوم نجع حمادى التابعين لنفس الشركة القابضة.

بدأ الاعتصام عمال الوردية الأولى وانضم إليهم عمال الوردية الثانية ليصل إجمالى المعتصمين داخل مقر الشركة حتى الآن أكثر من 1000 عامل، طالب العمال بزيادة الوجبة الغذائية إلى 150 جنيها أسوة بعمال الألومنيوم، وزيادة الحافز الشهرى لجميع العاملين بنسبة 40% ليصل إلى 264% لعمال الورادى و230% للعادية، واستمرار صرف دفعات حافز تحقيق الخطة والذى كان يصرف بانتظام على ست دفعات سنويا بمعدل 15 يوما كل 72 يوما لكنه توقف منذ فترة طويلة ولم يصرف سوى 4 دفعات فى العامين الأخيرين، وزيادة مكافأة صندوق الزمالة إلى 100 ألف جنيها بدلا من 45 ألف، عمل وثيقة تأمين جماعية للعمال لدى احدى شركات التامين تصرف للعامل حسب ما تنص عليه لائحة الشركة التى لا يتم تفعيلها والتى تنص أيضا على عمل مشروع علاج للعاملين وأسرهم، طالب العمال كذلك بتعيين أبناء العاملين لسد النقص فى الخبرات التى تخرج إلى المعاش، وتعيين ما يقرب من 500 عامل من العمالة المؤقتة، وتحسين أتوبيسات نقل العاملين المتهالكة والتى تعرض حياة العمال للخطر ..

Continue reading

بيان: مصرع عامل بالحديد والصلب

دار الخدمات النقابية والعمالية في 23 فبراير2010:

 شهدت شركة الحديد والصلب المصرية يوم الأحد الماضى الموافق 21 فبراير 2010 حادثا مروعا، حيث سقط أحد عمال اليومية ضحية جديدة من ضحايا الإهمال واستشراء الفساد داخل جنبات الشركة الوطنية.. حيث لقى العامل عكاشة عادل عكاشة مصرعه إثر سقوط أحد مصاعد الشركة المخصصة لنقل العدد والآلات به وتم نقله إلى مستشفى النصر.. أكد أحد شهود العيان أن هذه ليست المرة الأولى التى تسقط فيها مصاعد الشركة نتيجة تأكل الأسلاك، لكن سقوطها كان فى المرات السابقة دون ضحايا بشرية، مضيفا أن الحادث وقع فى تمام الساعة الثالثة والنصف عصرا فى بداية تسلم الوردية الثانية، وإن إدارة الشركة سارعت بنقل العامل إلى المستشفى بدعوى أنه أصيب فقط بكسور مؤكدة أن حالته لا تدعو للقلق، إلا أنه وبمجرد وصوله إلى المستشفى وبعد ساعات توفى العامل على أثر إصابته بنزيف داخلى.

يذكر أن عدد عمال اليومية بشركة الحديد والصلب يصل إلى 500 عاملا يتم تشغيلهم دون أى حقوق، ويعملون فى الشركة منذ سنوات فى انتظار تثبيتهم، إلا أن إدارة الشركة ترفض تثبيتهم بدعوى عدم وجود درجات مالية.

وكانت إدارة الشركة قد وعدت العمال الذين تجمهروا مطالبين بتحرير عقد عمل لزميلهم المتوفى حتى تتمكن أسرته من صرف تعويض مالي مناسب ثم تراجعت بعد استلام أسرة العامل لجثته وقيامها بدفنه .

 إن دار الخدمات النقابية والعمالية إذ تعلن عن تضامنها الكامل مع أسرة العامل المتوفى والذي قتله إهمال إدارة الشركة فإنها تحتج وبشدة علي استمرار مسلسل الإهمال والغياب التام لوسائل السلامة والصحة المهنية وتطالب كافة الجهات المسئولة عن متابعة السلامة والصحة المهنية بمتابعة هذا الوضع اللا إنساني وبيئة العمل غير الآمنة التي يعمل فيها عمال المصنع والذي يتنافي تماما مع القوانين ومعايير العمل والاتفاقيات الدولية.

كما تطالب دار الخدمات بسرعة إنهاء إجراءات تثبيت العمالة المؤقتة التي تعمل بالشركة وتوفير بيئة عمل آمنة وفقا للمعايير والأعراف الدولية.

اعتصام عمال التليفونات

كتب عمر سعيد

أضرب عن العمل اليوم الثلاثاء 1 أبريل عمال شركة المعدات التليفونية (300 عامل ) في المعصرة للمطالبة بصرف كافة الأرباح فضلا عن العلاوة الاجتماعية

كان من المفترض أن يصرف العمال ما تبقى من أرباحهم – 1000 جنيه – في الأسبوع الماضي ولكن تحججت الإدارة – كما جرت العادة – بأن الشركة خسرانة. أما بالنسبة للعلاوة الاجتماعية فكان من المفترض أن يصرفها العمال في سبتمبر الماضي، لكنهم لم يحصلوا عليها حتى هذه اللحظة

حضر وفد من القوى العاملة للتفاوض مع العمال بغرض إثنائهم عن الإضراب، لكن قرار العمال بالاضراب لايزال ساري حتى يرد الوفد على مطالبهم

عاش نضال المصريين من أجل انتزاع حقوقهم

عاش نضال العمال

rco.omar@gmail.com

تعليق 12 ألف عامل بشركة الحديد والصلب لقرار امتناعهم عن صرف الأجور

كتب مصطفى بسيوني

علق 12 ألف عامل بالحديد والصلب موقفهم بالامتناع عن صرف الأجور صباح اليوم الأربعاء، الموافق 26 مارس، وقاموا بصرف الأجور معلنين أن مطالبهم لا زالت قائمة وأن تعليق الموقف من جانبهم يأتي في سياق محاولتهم إعطاء الفرصة للإدارة والنقابة لدراسة المطالب والاستجابة لها، بعد أن تلقوا نحذير العمال. كما أكد عمال الشركة أنهم عازمين على اتخاذ موقف أقوى إذا لم تتم الاستجابة لمطالبهم خلال شهر أبريل المقبل

كان عمال شركة الحديد والصلب (جنوب القاهرة) بالتبين قد أعلنوا الامتناع عن صرف الأجور أمس الثلاثاء مطالبين برفع الحافز والأجور وبدل طبيعة العمل

mostafabassiouny@yahoo.com

12000 عامل بشركة الحديد والصلب يمتنعون عن صرف مرتباتهم والإدارة تستمر في الضغط عليهم

كتب مصطفى بسيوني

بدأ 12 ألف عامل بشركة الحديد والصلب المصرية بالتبين (جنوب القاهرة) امتناعا عن صرف الأجور اليوم الثلاثاء 25 مارس للمطالبة برفع الحوافز وتحسين الأجور، وذلك عبر ربط بدل طبيعة العمل بالأجر الأساسي وتنظيم المكافآت ومساواة أجر عمال الحديد والصلب في مصر بأقرانهم من عمال الصلب في العالم ورفع الحد الأدنى لأجر عامل الصلب إلى 1500 جنيه شهريا

نسبة الامتناع عن صرف الأجور في شركة الصلب وصلت إلى %80، وهي نسبة عالية جدا. فقد جرت العادة على أن تكون مشاركة غالبية الإداريين فضلا عن العاملين بعقود مؤقتة محدودة فيما خص موقف الامتناع عن صرف الأجر

وقد انتشر أفراد من الأمن بالشركة وحاولت النقابة والإدارة إثناء العمال عن المضي في الامتناع الذي كان مقررا منذ أسبوع دون جدوى. واليوم قام بعض المهندسين ورؤساء الأقسام بالشركة بالضغط على عمال الصلب من أجل صرف مرتباتهم وفي المقابل هدد العمال بتصعيد الموقف إلى اعتصام وإضراب عن العمل إذا ما استمر تجاهل مطالبهم. كما يشاع بالشركة أن الإدارة، بالمناقشة مع الشركة القابضة، ستقدم مكاسب للعمال حتى تحول دون تصاعد الموقف

وقد صدرت قرارات منذ ثلاثة أيام بالشركة برفع الحافز بنسبة %8 وصرف مكافأة خمسة أيام لاجهاض موقف العمال، وهو ما اعتبره العمال غير كافي وأصروا على المضي في نضالهم من أجل حد أدنى عادل للأجور وحياة كريمة للعمال

جدير بالذكر، تعرض عدد من العمال لتهديدات مستمرة بالفصل والنقل والاعتقال. كان آخر احتجاج كبير شهدته شركة الحديد والصلب، في أغسطس 1989، قد انتهى بشكل مأساوي باقتحام مصفحات للشركة وإطلاق رصاص حي على العمال، أوقع عشرات الجرحى وأدى إلى استشهاد العامل عبد الحي السيد حسن وإلقاء القبض على مئات العمال ونقل خمسة قيادات للحركة العمالية من الشركة