اشتباكات بين عمال طنطا للكتان وجنود الأمن المركزي

الناشر: مركز الدراسات الاشتراكية

كتب: هشام فؤاد

نشبت صباح اليوم مصادمات بين عمال طنطا للكتان وبين قوات الأمن ادت إلى إصابة حكمدار الأمن بطوبة طائشة رشقت في رأسه، في حين تم نقل عامل اخر إلى المستشفى على اثر تعرضه للإغماء.

الاشتباكات اندلعت عندما فوجئ العمال بقوات ألامن المركزي تغلق بوابات الشركة تماما وتمنع الدخول اليها والخروج منها .وعلى الفور هتف العمال: بالروح والدم رزق عيالنا أهم.

المصري اليوم: حقوقيون يدعون للانسحاب من «التأمين الصحى».. واتحاد العمال يطلب بمناقشة المشروع قبل عرضه على «البرلمان»

كتب محمد عزوز

تصاعدت دائرة الجدل حول مشروع قانون التأمين الصحى الجديد، فبينما بدأ نشطاء عماليون وحقوقيون تنظيم حملة احتجاج ضد مشروع القانون، داعين إلى الانسحاب من هيئة التأمين الصحى، فإن حسين مجاور، رئيس اتحاد العمال، طالب الدكتور حاتم الجبلى، وزير الصحة، بضرورة عرض المشروع على التنظيم النقابى لمناقشته وإبداء الرأى فيه قبل عرضه على البرلمان، فيما أكدت وزارة المالية أن المشروع سيعرض بالفعل على اتحاد العمال قبل مجلسى الشعب والشورى.

وأكد مجاور، فى تصريحات له، أمس، أن المشروع الجديد لم يعرض على اتحاد العمال حتى الآن، موضحاً أن المسودة الأولية للمشروع هى التى عرضت فقط، ولم تكن تتضمن المشروع بصورته النهائية الحالية.

وقال إن اتحاد العمال عندما عرضت عليه المسودة الأولية أبدى رأيه فيها، وطالب بضرورة عدم تحمل المنتفعين بأى أعباء مالية إضافية، وأن تتحمل الدولة نفقات علاج العمالة غير المنتظمة ومحدودى الدخل، منوهاً بأن الاتحاد لا يمانع فى فرض بعض الرسوم على السلع الإنتاجية والمنشآت الخاصة لصالح المشروع، لتوفير الموارد المالية اللازمة لتمويل مشروع القانون الجديد.

وأشار إلى أن القانون يلزم الحكومة بضرورة عرض مشروع التأمين الصحى، وأى قانون يخص العاملين فى مصر، على اتحاد العمال، لافتاً إلى أن مشروع قانون التأمين الصحى الجديد يعد من أهم المشروعات التى سيناقشها البرلمان فى الفترة المقبلة، مشدداً على ضرورة أن يبدى التنظيم النقابى رأيه فيه، خاصة أنه سيتم بموجبه توفير الرعاية الصحية والعلاجية لجموع فئات الشعب المصرى خلال السنوات المقبلة.

من جانبه، أكد الدكتور محمد معيط، مساعد وزير المالية لشؤون التأمينات، خلال ورشة العمل التى عقدها اتحاد العمال حول «تطوير التأمين الصحى»، مساء أمس الأول، بمقر الجامعة العمالية، أن مشروع القانون جاء انطلاقاً من قانون التأمينات الاجتماعية الذى يتولى تمويل نظام التأمين الصحى، من خلال حصيلة نسب الاشتراكات التى يسددها المنتفعون فى التأمين الاجتماعى.

وأوضح معيط أن الحكومة لا تهدف من تطوير مشروع القانون الجديد، إلى تحويل الهيئة إلى هيئة اقتصادية مستقلة، إنما أن تظل هيئة التأمين الصحى خدمية خاضعة للربح والخسارة، مؤكداً أن المشروع الجديد تضمن أن يتحمل العامل نسبة ١%، وصاحب العمل ٣% من الأجر التأمينى، بالإضافة إلى تحمل صاحب العمل ١% أخرى لتمويل جدول إصابات العمل، المنصوص عليها فى قانونى العمل والتأمينات، لافتاً إلى أن القانون سوف يتم تطبيقه تدريجياً لتلافى سلبياته التى ستظهر أولا بأول.

وذكر أن مشروع التأمين الصحى سوف يعرض للمناقشة على جميع الأطراف المعنية، بما فيها اتحاد العمال قبل عرضه على مجلسى الشعب والشورى.

فى المقابل، اعتبر صابر بركات، عضو اللجنة التنسيقية للدفاع عن حقوق العمال، عضو لجنة الحق فى الصحة، أن الحكومة تسعى من خلال عدم طرح مشروع قانون التأمين الصحى على الجهات المعنية، إلى الاستمرار فى «سرقة المنتفعين والجباية منهم» بحسب تعبيره.

وقال بركات لـ«المصرى اليوم» إن حملة مضادة ضد مشروع القانون بدأت فى الأوساط العمالية، وتعتمد على الدعوة إلى إلغاء الاشتراك فى التأمين الصحى، ومطالبة المنشآت بالتعاقد على توفير تأمين صحى خاص بدلاً من التأمين الذى توفره الدولة.

وأكد أن جميع القيادات العمالية والنشطاء فى مجال حقوق الإنسان، سوف يصعدون من حركاتهم الاحتجاجية خلال الفترة المقبلة تجاه مشروع القانون لحين «رضوخ الحكومة وتوقفها عن العبث بحق المواطنين»، ومناقشة المشروع مع المنتفعين الحقيقيين به، للتوصل إلى رؤية موحدة حول المشروع قبل إقراره فى البرلمان.

واعتبر أن الحكومة تنتهج مع المواطنين حالياً سياسة النفس الطويل، «ظنا منها أن الشعب سوف يصمت تجاه أفعالها فى حقه والتعتيم على كل الأمور المتعلقة به».

عمال طنطا للكتان ينظمون وقفة احتجاجية أمام محافظة الغربية

تقرير وتصوير: سهام شوادة

وسط حصار أمني، نظَّم عمال كتان طنطا بمحافظة الغربية وقفةً احتجاجيةً اليوم احتجاجًا على إهمال المسئولين لمطالبهم المشروعة؛ التي تتمثل في عودة العمال الـ9 المفصولين الذين أنصفهم القضاء، وعودة الشركة إلى قطاع الأعمال العام.

وردَّد العمال هتافات منددة بما يحدث معهم: “لا سعودي ولا ياباني شركة طنطا هترجع تاني”، “السيحي قال لنا عيشة قبضة مننا”، “قاعدين قاعدين إن شاء الله ليوم الدين”، “المر أهون من حكومتك يا نظيف حضَّرت فيها كل الخفافيش”، يا وزير الاستثمار هو إحنا بينا وبينكم تار”،

وقام العمال بقطع طريق (طنطا- زفتى) لمدة نصف ساعة، رغم رفض الأمن الخروج إلى الشارع، وواصلوا مظاهرتهم أمام شارع البحر. وأعلن العمال أن وقفتهم الاحتجاجية اليوم ستنتقل إلى القاهرة في القريب العاجل لفضح وزارة القوى العاملة والاتحاد العام اللذين يخدمان تصفية القطاع العام لحساب المستثمرين

تظاهر عمال غزل شبين أمام محكمة شبين الكوم

كتبت: فاطمة رمضان

تظاهر حوالي 350 عاملا من عمال غزل شبين أمام محكمة شبين الكوم اليوم، وذلك أثناء نظر القضية التي رفعها مئات العمال الذين أجبروا علي المعاش المبكر، مع تعديل قانون التأمينات الاجتماعية، مما أدي إلي تخفيض مستحقاتهم من المعاش. وتم تأجيل القضية للنطق بالحكم إلي 6-2-2010.

 كذلك تم اليوم نظر قضية العمال الخمسة الذين نقلوا تعسفياً إلي الأسكندرية، ثم تم فصلهم بعد ذلك. وجرى تأجيلها ليوم 27-2-2009.

هذا وقد علم العمال بأن إدارة الشركة تنوي صرف أرباح الأسهم للعمال الذين ما زالوا في الخدمة فقط مع حرمانهم من حقهم فيها وهم أيضاً مساهمين، لذا توجهوا للمحامي العام لتقديم بلاغ له بوقف الصرف، وللمطالبة بحقهم في أرباح الأسهم.

اليوم السابع : الأمن يفض وقفة احتجاجية لعمال كتان طنطا

عمال شركة طنطا للكتان تظاهروا أمام ديوان عام المحافظة

عمال شركة طنطا للكتان تظاهروا أمام ديوان عام المحافظة

الغربية ـ هند عادل

خرج أكثر من 500 عامل من مقر شركة طنطا للكتان وتوجهوا إلى ديوان عام محافظة الغربية سيرا على الأقدام لمسافة أكثر من 3 كيلو مترات، مرورا بشارع الجلاء والقرشى والمناطق المجاورة، وذلك للاحتجاج على القرارات التعسفية الصادرة ضدهم، خاصة فصل صلاح مسلم رئيس اللجنة النقابية و9 من العاملين بالشركة مطالبين بتدخل وزيرة القوى العاملة وحسين مجاور رئيس اتحاد العام لنقابات عمال مصر وسعيد الجوهرى رئيس النقابة العامة للغزل والنسيج لدى المستثمر السعودى عبد الإله الكحكى لحل أزمتهم المزمنة مع قيادات الشركة.

تدخل الأمن وتمكن من إنهاء الوقفة الاحتجاجية للعمال أمام ديوان عام المحافظة بعد تدخل أجهزة الأمن وقوات الأمن المركزى والمباحث الجنائية والتى حالت دون وصولهم إلى الديوان فى الوقت الذى انتشرت فيه السيارات المصفحة وسيارات الأمن المركزى فى جميع الشوارع المجاورة خشية انضمام طلاب الكليات إلى العمال المعتصمين.

وفرضت قوات الأمن كردونا أمنيا موسعا حول مقر ديوان عام المحافظة لمنع وصول المعتصمين إليها وقامت القيادات الأمنية بمحاولة القناع العمال بالاعتصام داخل الشركة والعودة إليها لمنع حدوث أى مصادمات ومشاحنات مع الشرطة ومنع انضمام الأهالى والمواطنين معهم فى اعتصامهم.

اليوم السابع: احتجاجا على قرار المحافظ بنقل السوق بالصور.. مظاهرة للباعة الجائلين بطنطا

شارع الجيش بطنطا شهد مظاهرة حاشدة للباعة الجائلين بسوق الخان بطنطا

شارع الجيش بطنطا شهد مظاهرة حاشدة للباعة الجائلين بسوق الخان بطنطا

الغربية ـ هند عادل

شهد شارع الجيش بطنطا مظاهرة حاشده للباعة الجائلين بسوق الخان بطنطا، وذلك عقب قيام شرطة المرافق بمنعهم من التواجد فى سوق الخان الشهير بطنطا، مما أثار غضبهم ودفعهم للخروج إلى الشارع للتظاهر.

توجه الباعة بعد ذلك إلى ديوان عام المحافظة للتنديد بقرار اللواء عبد الحميد الشناوى محافظ الغربية بنقلهم من أماكن تواجدهم منذ سنوات إلى أماكن بعيدة وسط هتافات وصراخ السيدات المشاركات فى المظاهرة.

تسببت المظاهرة فى تعطيل حركة مرور السيارات بشارع الجيش الرئيسى بطنطا لعدة ساعات.

تجدد اعتصام عمال غزل الفيوم احتجاجًا على سرقة المصنع

كتبت: سهام شوادة

جدد عمال شركة غزل الفيوم وقفتهم الاحتجاجية اليوم وذلك بعد تحريرهم امس محضر بمركز الفيوم حمل رقم “310/2010” بعد اكتشافهم لسرقة العديد من بعض اكسسوارات الماكينات.

هذا وقد قال سائق السيارة حاملة المسروقات إن غفير المصنع اخذ منة 100 جنية مقابل دخولة المصنع ، بينما اتهم الغفير رئيس مجلس الادارة محمد ابو الفتوح سليمان باعطاء أوامر له للسماح للسائق بدخول المصنع .

هذا وقد اشار أحمد عبد العزيز رئيس الاتحاد المحلى لعمال الفيوم ووكيل مديرية القوى العاملة بالمحافظة إلى أن مشكلة مصنع الغزل الحالية هى رفض العمال فك الماكينات ونقلها إلى المنيا، آملين فى إعادة تشغيل المصنع، وهو ما اعتبره بأنه لن يحدث لأن مصنع غزل الفيوم يأتى ضمن 16 مصنعا آخر اتخذت الشركة القابضة قرارا بتصفيتها وتوقف العمل بهم مع الحفاظ على العمال ودفع رواتبهم، مؤكدا أن العامل لن يتأثر بهذا القرار، لأن الشركة عرضت على العمال نقلهم إلى المنيا للعمل هناك وفى حالة رفضهم سيحصلون على أساسى راتبهم ولن يتم تشريد أحد منهم.

وعلى الجانب الاخر اتهم العمال  الشركة القابضة للغزل والنسيج وشركة مصر الوسطي للغزل والنسيج بتعمدها خفض الانتاج من خلال توريد غزل دريء وعدم توفير المستلزمات اللازمة لإجبار العاملين علي المعاش المبكر.

وأضاف العمال ان مصنع الفيوم المستهدف تصفيته يساهم في انتاج شركة مصر الوسطي للغزل والنسيج بنسبة تصل إلي 37% بينما مصنع المنيا يسهم بـ33% من انتاج الشركة ولم تتم تصفيته.

وطالب العمال بضرورة توفير الخامات اللازمة لتشغيل المصنع بكامل طاقته والتي تقدر بـ8 أطنان يوميا خاصة وان الماكينات التى تعمل بالمصنع 4 فقط من أصل 144 ماكينة بحالة جيدة، وأن العمل توقف في غالبية أقسام المصنع سواء بقسم الخلطة أو التنظيف أو السحب والبرم أو ماكينات التدوير كما قام رئيس مجلس الإدارة بإلغاء وردية الليل وقصر العمل على ورديتين فى محاولة منه لتطفيش العمال.

واعلن العمال ان وقفتهم الاحتجاجية هذه سوف تتكرر يوميا وذلك لحين معرفة السارق الحقيقى للمصنع الذى يعول أسرهم .

هذا وقد ردد المتظاهرين بعض الهتافات منها ” مش كفاية لبسنا الخيش جاين يخدوا رغيف العيش”، و”اربط أجرى بالاسعار أصل العيشة مرة مرار”، و”يا حرامية الانفتاح الشعب جعان مش مرتاح” .