النائب العام يمنع المفوض العام للمعدات التليفونية من السفر ويأمر بالتحقيق معة

كتبت: سهام شوادة

فى خطوة تصعيدية جديدة قام النائب العام أمس بمنع أيمن الحجاوي “رئيس مجلس الادارة والعضو المنتدب لشركة المعدات التليفونية من السفر والتحقيق معة فيما يتعلق بحقوق العمال وعدم تنفيذ اتفاقيات مع بعض العملاء بشان توريد تليفزيونات الى شركة اخرى كان المفوض العام قد اتفق على توريدها فى موعد  سابق  .

Continue reading

عمال جهاز تحسين الأراضى يعاودون التظاهر بعد نقض الحكومة وعودها

كتبت: سهام شوادة

أعلن عمال جهاز تحسين الأراضى عن تنظيمهم وقفة احتجاجية صباح الاثنين المقبل أمام وزارة الزراعة، احتجاجا على عدم تنفيذ ما تم  الاتفاق علية أثناء اجتماع لجنة القوى العاملة وهو ما دعاهم لفض اعتصامهم بعد ما حصلوا على وعد بتعيينهم والحصول على مستحقاتهم بأثر رجعى .

وكان  عمال  جهاز تحسين الأراضي  قد فضوا  اعتصامهم بعد اجتماع لجنة القوى العامة بالمجلس برئاسة حسين مجاور، رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال مصر، وبحضور ممثلي وزارة التنمية الإدارية ووزارة المالية ورئيس الهيئة العامة لتحسين الأراضيإلى جانب وفد من المعتصمين.
Continue reading

رئيس اتحاد عمال مصر يجتمع بممثلى 9 شركات و يرجيء التباحث في مشاكل بعضهم

كتبت: سهام شوادة

اثمر اجتماع  حسين مجاور رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال مصر مساء اليوم  مع ممثلى العاملين بقرابة 9 شركات متضررة من تعنت إداراتها معها، وهى نفس الشركات التى سجلت رقماً قياسياً فى الاحتجاجات العمالية فى الفترة الأخيرة على مستوى المحافظات عن ارجاء طرح العديد من المشاكل للاسبوع القادم .

وتم الاتفاق على صرف مليون 24 ألف جنية قيمة اجور عمال امونسيتو العالمية  عن شهر واحد على ان يتم صرف الشهرين المتأخرين للعمال خلال الاسبوع القادم ، فضلا عن الاتفاق على عقد اجتماع غدا مع سعيد الجوهرى رئيس النقابة العامة لعمال ونقابات مصر بشان الاتفاقية الموقعة فى 21 مارس الماضى  بين النقابة العامة ووزارة القوى العاملة والهجرة ، بنك مصر .

Continue reading

اعتصام العمال المفصولين أمام مكتب حسين مجاور

كتبت: فاطمة مضان

بعد ان بدأ العمال اعتصامهم  الساعة الثانية عشرة ظهر يوم الخميس الموافق 4 مارس 2010 امام مكتب حسين مجاور وتهديدهم بالأضراب عن الطعام،  تم صرف مستحقاتهم من الاعانات.

وكان  عدد من عمال 4 شركات ممن فصلوا تعسفياً بسبب ممارسة نشاطهم النقابي  وهي (شركة العامرية للغزل- شركة مصر ايران بالسويس- شركة غزل شبين سابقا، أندراما تسكستايل حالياً- وشركة الحناوي للمعسل) قد بدأوا اعتصاماً أمام مكتب حسين مجاور رئيس اتحاد عمال مصر بالدور الرابع بمبني اتحاد العمال في 90 شاع الجلاء، وذلك بسبب تعسفه ضدهم وامتناعه عن صرف الإعانة التي أخذها بعضهم لمدة شهر واحد، وآخذها آخرون لمدة شهرين، وذلك بحجة أنه دفع مليون جنيه لشركة طنطا للكتان.

 ويتساءل العمال أيساند الاتحاد المستثمرين الذين يشردوننا ويفصلوننا ويتركنا نحن وأولادنا نموت جوعاً، هو اتحادنا ولا أتحاد مين بالضبط؟ ويدعو العمال الجميع للتضامن معهم بشتى الطرق. 

موظفو الضرائب العقارية: “عاوزين نرجّع العمل النقابي لأصله”

الضرائب العقارية

حوار: داليا موسى

“كمال أبو عيطة” واحد من جنود حركة بـ”تصنع التاريخ” في مصر النهاردة. كمال ورفاقه بيبنوا حركة نقابية جديدة انطلاقا من تجربة “موظفي الضرايب العقارية”. في الحوار ده هنحاول -باختصار- نتعرف على بعض محطات التجربة: التيارات المختلفة جوه الحركة، الشكل التنظيمي للنقابة، العلاقة مع “الاتحاد العام”، يوم إيداع أوراق النقابة.. لكن هتتبقى أهم حاجة، وهي اللي هنكتب عنها في الأعداد الجاية من نشرتنا: إزاي اتشكلت النقابة على الأرض؟ يعني: اجتماعات المأموريات والمديريات، المؤتمرات الجماهيرية، الجمعيات العمومية، اللي قبل واللي رفض، اللي خاف واللي اتحمس.. باختصار القصة “من جّوه” وفي كل محافظة ومأمورية ومكتب.

أستاذ كمال ممكن توصفلنا يوم إيداع أوراق النقابة في الوزارة؟

اتصلنا بالناس وقلنا لهم يتجمعوا في القاهرة علشان عندنا اجتماع يوم الثلاثاء. وفيه ناس قلنا لهم إننا هنحتفل بشم النسيم. وفعلا الناس البعيدة (اللي من سيناء وأسوان) جم يوم الاثنين. فيه منهم بات في فندق وفيه ناس باتت في المقر المؤقت للنقابة العامة. كان عددنا 50. ونبهت على الجميع إننا هنتجمع تاني يوم أمام وزارة القوى العاملة. وكان سبب اختيار اليوم إن لجنة تقصي الحقائق التابعة لمنظمة العمل الدولية كانت هتزور الوزارة. وعلشان كده مكانش فيه أمن. كان فيه الموظفين العاديين. اتجمعنا الساعة عشرة صباحا، وماكانوش عايزينا ندخل. بس دخلنا وقابلتنا مديرة الشئون القانونية، لإن الوزيرة كانت في اجتماع خارج الوزارة. هي اتصلت بيها فقالت لها تستلم منا المذكرة. وهي لم تمض إلا على استلام المذكرة فقط.

ما حدش كان متصور إننا رايحين بـ27 ألف استمارة عضوية. كانوا فاكرين إننا رايحين نقدم مذكرة نطلب فيها تكوين النقابة. المهم سلّمناها الاستمارات ومذكرة بالأوراق. لكن هي ممضتش إلا على استلام المذكرة. إحنا اعتبرنا ده إيداع. بعد كده نزلنا. والناس بدأت تغني وتهتف: “قاعدين قاعدين ومش ماشيين”، “كلمة وقالها كمال أبو عيطة، مش هنمشي جنب الحيطة”، و”اللي في شارع الجلاء، دول مش نقابة دول عملاء”.

ساعتها الوزيرة جت وسمعتنا فنزلت لنا وطلبت مني أطلع معاها المكتب. لكن أنا فضّلت أتكلم أدام الناس. وقلت إننا جايين نودع أوراق نقابتنا والوزيرة دي نقابية زينا.

عاملتنا بلطف شديد ورفضت تدخل الأمن. وطلعنا معاها المكتب. والمرة دي مضوا على كل الورق. وكانت الوزيرة مبهورة وقالت “إنتوا منظمين قوي”.

وإحنا مع الوزيرة قالت لي عايزاك تقعد مع حسين مجاور (رئيس الاتحاد العام). قلت هشوف. وكلمني عبد الرحمن خير (رئيس النقابة العامة للإنتاج الحربي) بعد كده وقال لي إن الوزيرة بتحاول تكلمني ومبردش عليها. المهم كلمتها فقالت إنها عاوزاني “أندمج” مع مجاور. وعبد الرحمن خير قال لي نروح سوا يوم السبت. لكن قبل ما أروحله، كتبت جريدة الجمهورية إنه ظهرت انقسامات في النقابة المستقلة بسبب مقابلة قيادي في الضرائب العقارية لحسين مجاور في الاتحاد!

إيه وجهة نظرك بخصوص مقابلة حسين مجاور؟

أنا اتشاورت مع زملائي وقلت أنا مش رافض إني أتكلم مع حسين. لكن الكلام ده ممكن ياخد سنين. فالخلافات بيننا شديدة. وإحنا حددنا شرطين للالتحاق بأي نقابة هما: الاستقلالية والديمقراطية، وطبعا ده مش متوفر في الاتحاد.

وحسين مجاور قال في النقابة وعلى التليفزيون: الناس دول مش شرعيين وبياخدوا فلوس من بره. وقال أنا ممكن أعمل زي ما مكرم محمد أحمد عمل في الصحفي  محمد عبد العال لما عمل نقابة العاملين في الصحف فاتحبس ومات في السجن.

ممكن تكلمنا عن الأجواء الداخلية في الضرائب العقارية؟

فيه بخلاف تيار الاستقلال خطين ماشيين بالتوازي، واحد بيقوده زميلنا في الضرايب عزت شديد هدفه تكوين نقابة تابعة للاتحاد العام، ولكن مستقلة عن نقابة البنوك والتأمين. وفي نفس الوقت فاروق شحاته (رئيس النقابة العامة للبنوك والتأمين) بيستميت عشان يزود عضوية نقابته في الضرائب العقارية عن طريق تكوين لجان نقابية في المحافظات التي لا يوجد بها لجان.

أستاذ كمال ممكن تحكيلنا إزاي تم قبول أوراقكم في عضوية الاتحاد الدولي؟

الاتحاد الدولي للخدمات اشترط إننا نتقدم بـ5000 عضو، فاشتركنا بحوالي 5200. وبما إن رسم الاشتراك اللي حدده الاتحاد نصف يورو، بدأنا نجمع من كل عضو 4 جنيه. كان فيه محافظات الأمور ماشية فيها كويس، ومحافظات اتحول فيها أعضاء النقابة للتحقيق بتهمة تجميع أموال. وعلشان كده كنا بنكتفي أحيانا بجمع الاستمارات بسبب تضييق الإدارة. ورغم ذلك تمكنا من تجميع حوالي 40 ألف جنيه، دفعنا نصهم للاتحاد، والباقي اعتبرناه نواة لمصاريف تأسيس النقابة. اللايحة بتقول رسم الاشتراك الشهري جنيه، مع إني كنت أفضل أن يكون الالتحاق بالنقابة بدون رسم اشتراك.

ماهى نوعية المشاكل التي تواجه العاملين بالضرائب العقارية ؟

فيه ناس بيجيلها استدعاءات من أمن الدولة، لكن ما حدش بيتراجع. والملاحظ إن الرسالة اللي بتوصلنا إنهم مش ضدنا. وفيه تغليس كثير من الإدارة وتحويل للتحقيق وجزاءات. الحاجات دي ما بتأثرش في النشطاء، لكن طبعا بتأثر على الجمهور.

إنتم وصلتم لحد فين بخصوص تشكيل اللجان النقابية؟

فيه لجان فرعية في 26 محافظة، ومؤخرا عرفنا إن فيه محافظتين تانيين شكلوا لجان. فيه بعض المحافظات فيها مقرات زي السويس والقليوبية، وقريب هيكون فيه مقر للقاهرة. بعد ما جمعنا آلاف استمارات العضوية حصلت مرحلة تشبّع، وبعض الناس كانت مترددة في الالتحاق بالنقابة. لكن بعد إيداع الأوراق الناس اتشجعت وبقت أكثر ثقة، وبقوا زعلانين إنهم ما اشتركوش من الأول وبقوا بيقولوا “إحنا كده ما بقيناش مؤسسين”.

كل لجنة فرعية  لها اجتماع دوري. واللجنة العامة بتتكون من 43 عضو، 27 منهم عبارة عن واحد عن كل محافظة، وأضفنا لهم اثنين من القيادات المخضرمة مثل محمد أبو سالم وجمال الصادق، بالإضافة إلى واحد من الشباب هو أحمد مختار، كما أضفنا 13 سيدة.

ماذا بعد إنشاء النقابة؟

إحنا عايزين نرجع العمل النقابي لأصله، لأن النقابات فضلت مشغولة بإقامة معارض السلع المعمرة ورحلات الحج وابتعدوا عن تحسين ظروف وشروط العمل. مهمتنا حددناها كالتالي: حراسة المكاسب اللي حصلنا عليها، ثم تنميتها، والعمل على المساواة بمصلحة الضرائب المصرية، وبعد ذلك نهتم بالرفاهيات مثل (حضانة لأبناء العاملات، أندية، تخصيص وجبات).

ولأن النقابات في مصر قايمة على التربيط (اللجنة النقابية بتاعت الاتحاد العام في الجيزة مثلا كانت مختارة بالتزكية من مكتب واحد) فإحنا عالجنا الموضوع ده بإننا شرطنا وجود ممثل عن كل موقع عمل (فيه 400 مقر عمل على مستوى الجمهورية)، وده بيخلينا عارفين مشاكل الناس ومرتبطين بهم. كمان إحنا دورتنا الانتخابية سنتين، لكن أثناء هذه الدورة يمكن لأي موقع إسقاط عضوية ممثله لو قصّر في تبني مشاكل زملائه. وبكده بنحاول نحافظ على ديمقراطية نقابتنا.

انتصارات الضرائب

• الحصول علي 50% جهود غير عادية.

• الحصول علي 25% حافز الإثابة وكان القرار بعدم منحها سنة 1999.

• زيادة الجهود غير العادية 50% أخري عقب اعتصام 3/12/2007.

• حافز إثابة شهرين عقب اعتصام 3/12/2007.

محطات عقارية

مايو 1996

أول مؤتمر للعاملين بالضرائب العقارية بميت غمر.

13 مارس 1999

تظاهر 200 موظف أمام مجلس الشعب.

2006

مظاهرة صغيرة أمام وزارة المالية.

11 سبتمبر 2007

اعتصام المئات من موظفي مأمورية الضرائب العقارية بالجيزة.

24 سبتمبر 2007

وقفة احتجاجية أمام مأمورية الضرائب العقارية بالدقهلية.

30 أكتوبر 2007

وقفة احتجاجية أمام مأمورية الضرائب العقارية ببني سويف.

أكتوبر 2007

وقفات احتجاجية للموظفين أمام المأموريات في البحيرة، المنوفية، دمياط، والغربية.

21 أكتوبر 2007

مسيرة لـ7 آلاف موظف من وزارة المالية إلى اتحاد العمال.

13 نوفمبر 2007

اعتصام أكثر من ألف موظف لمدة يومين في مبنى اتحاد العمال.

3 ديسمبر 2007

اعتصام 5000 موظف لمدة 10 أيام بشارع حسين حجازي أمام مجلس الوزراء.

24 ديسمبر 2008

إعلان النقابة المستقلة لموظفي الضرائب العقارية.

21 أبريل 2009

إيداع أوراق النقابة المستقلة بتوقيع 27 ألف موظف بوزارة القوى العاملة.

انتصار جديد للضرائب العقارية


كتبت جيهان شعبان

 فاز اليوم الخميس 30 يوليو 2009 موظفو الضرائب العقارية بقرار إنشاء صندوق للرعاية الاجتماعية، بناء على عقد الاتفاق الذي تم بين مساعد الوزير وقيادة النقابة العامة المستقلة للضرائب العقارية في 6 يوليو والذي نص على إنشاء الصندوق بميزة 110 شهرا، قابلة للزيادة بعد ستة أشهر من تاريخ توقيع القرار.

وكان الموظفون قد بدءوا في التجمع صباح اليوم أمام وزارة المالية، احتجاجا على عدم صدور القرار حتى الآن، وخاصة بعد أن نمى لعلمهم أنباء عن لقاءات تمت بين الوزير وحسين مجاور، رئيس الاتحاد العام للعمال، بغرض اختطاف الصندوق لصالح نقابة البنوك “الصفراء” التابعة للاتحاد.

استجابت الوزارة مباشرة لمشهد احتشاد الموظفين، الذين بدا عليهم أنهم مصممين على النضال من أجل الحصول على القرار، وسرعان ما تم تسليم القرار لقيادة النقابة موقعا بتاريخ 28 يوليو، لنفي أي شكوك حول محاولات التلاعب لصالح اتحاد العمال.

جدير بالذكر أن وزير المالية كان قد أصدر وعدا بإنشاء صندوقا للرعاية الاجتماعية لموظفي الضرائب العقارية يوم 31 ديسمبر 2007 أمام قادة إضراب “حسين حجازي” المنتصرين، عندما قابلهم، بعد إضرابهم التاريخي الذي استمر 11 يوما، ليخبرهم بموافقته على مطالبهم بالضم لوزارة المالية والمساواة بمصلحة الضرائب العقارية.

بعد هذا الوعد تحركت النقابة العامة للضرائب العقارية (تحت التأسيس في ذلك الوقت) وقامت بتجميع بيانات الموظفين من جميع المحافظات، ثم قامت بعمل دراسة فنية، مولها الموظفون من جيوبهم، ليطالبوا الوزير بعد ذلك بالوفاء بوعده.

وفعلا بدأت المفاوضات بين الوزارة والنقابة المستقلة التي كانت تطلب ميزة قدرها 250 شهر، وكانت الأمور تسير على ما يرام، حتى تدخلت النقابة “الصفراء” في محاولة لإفشال المشروع أو اختطافه. واستفادت الوزارة من وجود جهتين تمثل الضرائب العقارية وخفضت الميزة إلى 100 شهر.

فشن الموظفون حملة فاكسات من جميع المحافظات اعتراضا على التخفيض، وفي النهاية تم الاتفاق على أن يبدأ الصندوق بميزة  تساوي 110 شهر تكون قابلة للزيادة في اجتماع يعقد بين الوزارة وممثلي النقابة المستقلة بعد ستة أشهر من توقيع قرار إنشاء الصندوق.

المرصد العمالي:رئيس اتحاد عمال مصر يحبس العاملين بالجامعة العمالية

 تم القبض على 4 من العاملين بالجامعة العمالية يوم 19/4/2009 السادسة مساء، وذلك بعد أن تقدمت إدارة  الجامعة العمالية (المملوكة لإتحاد عمال مصر) ببلاغ للنيابة بسرقة أجزاء من عدد 25 كمبيوتر   (هارد ديسك- بروسيسور- ورامات)، وأسماء المقبوض عليهم هي:

1- محمد فاروق                    فني كمبيوتر

2- قدري شرف الدين               فني كمبيوتر

3- طارق داوود                     مهندس معمل الكمبيوتر

4- محمد فتي                         ساعي

 

والمسألة ليست مسألة سرقة عادية كما ذكر أحد العاملين بالجامعة، “فمسألة السرقة ومسألة فض الاعتصام أتيا في آن واحد، وقد تم التدبير لها من قبل لكي يجبرونا علي فض الاعتصام، وإلا فكيف تم فك 25 جهاز وأخذ محتوياتهم، وما هي المدة التي تحتاجها هذه العملية، إلا إذا كان مدبر لها سابقاً”.

ورد عامل آخر فقال: “المشكلة أنهم قالوا لنا أنهم ودوا أسماء كل الناس اللي كانت بتبات في الاعتصام للنيابة، هل معني هذا أنهم سوف يتهموننا بالسرقة، لكي يعاقبونا لأننا اعتصمنا لكي نطلب حقوقنا؟، وإذا كان هذا هو ما يفكرون فيه، فكيف يكون اتحاد العمال هو ممثل العمال، وهو من يحبس العمال، أنا لا أستطيع أن أستوعب ذلك؟!!”

 

وقد بدأ العاملين بالجامعة العمالية، والبالغ عددهم حوالي  3500 عامل، إضراب عن العمل ثم اعتصامهم يوم 2/4/2009، حتي يوم 19/4/2009.

وقد بدأ الإضراب والاعتصام بالعاملين بفرعي الجامعة بمدينة نصر والدراسة، ثم أنضم إليهم العاملين بالجامعة في فروع المحافظات فى الدقهلية والإسكندرية والغربية، وذلك احتجاجاً علي:

1-     عدم صرف حافز الخطة .

2-     وعدم تنفيذ القرار 24 لسنة 2000 المعدل بالقرار رقم 24 لسنة 2004، الخاص بتنظيم الحوافز الموسمية لجميع العاملين بكل الإدارات.

3-      عدم صرف الإضافي والبدلات لجميع العاملين.

4-     إلغاء التعاقد مع المستشفيات.

Continue reading