اعتصام العاملين المؤقتين بمستشفيات جامعة القاهرة

٠ اعتصم أكثر من 500 من العاملين المؤقتين بمستشفيات جامعة القاهرة أمام مجلس الوزراء للمطالبة بالتثبيت، ومصرين علي الاستمرار في الاعتصام حتى يعود عصام شرف من رحلته بالخليج. يقول أحدهم أن اجمالي عدد العمال المؤقتين بمستشفيات جامعة القاهرةيبلغ ٢٠٠٠ شخص تتراوح مدة عملهم ما بين ٣ و ١٥ سنة وهم مقسمين علي عدد من المستشفيات التابعة للجامعة، أما المشاركين في الاعتصام فهم من مستشفى القصر العيني الفرنساوي – مستشفى المنيل التخصصي – مستشفى أبو الريش للأطفال ) . 

 

لقد خرج هؤلاء (ممرضات – عمال – موظفين اداريين – موظفي أمن ) برغم تهديدهم بالفصل عندما ضاقوا ذرعا بتضارب وعود صفوت النحاس رئيس الجهاز المركزي للتنظيم والادارة .. فمرة يقول أن قرار التثبيت صادر لأن الميزانية بحسب رئيس الجامعة كافية لتحقيق المطلب ومرة أخرى يصرح بعدم امكانية التثبيت لضعف الموارد. يتساءل المعتصمون “من يحكم البلد؟ ” لكي يتمكنوا من مخاطبته”ويرون أن الاعتصام هو حقهم طالما أنهم امتنعوا عن الاضراب حرصا منهم على مصلحة المرضى بالمستشفيات

استمرار اعتصام طلبة كلية الإعلام للمطالبة برحيل العميد

كتبت :- سهام شوادة

اعربت مؤسسة “حرية الفكر و التعبير” عن إدانتها الشديدة للأسلوب الذي تنتهجه إدارة كلية الإعلام بجامعة القاهرة، تجاه الاحتجاجات الطلابية التي بدأت مع بداية الفصل الدراسي الثاني، والتي تنوعت بين التظاهر، والاعتصام، وانتقلت إلى الإضراب عن الطعام.

فمنذ اليوم الأول للفصل الدراسي الثاني، وشعلة الاحتجاجاتالمندلعة في كلية الإعلام، للمطالبة بإقالة عميد الكلية د.”سامي عبد العزيز”، ومقررين الاعتصام والمبيت داخل أسوار الجامعة، مستعينين في ذلك بالنموذج السلمي لميدان التحرير، حيث سيواصلون اعتصامهم داخل الجامعة لحين تنفيذ مطالبهم.

وذكر التقرير الصادر عن مؤسسة حرية الفكر والتعبير انه وبعد حوالي أسبوع من بدء اعتصام الطلاب، نشبت اشتباكات بين الطلاب وأعضاء هيئة تدريس من ناحية، وعمال وموظفين من ناحية أخرى، وذلك عقب اجتماع بين العميد والطلاب وأعضاء هيئة التدريس  لمناقشة مطالب الطلاب، وهي ما نتج عنها التعدي بالضرب على أحد الطالبات من جانب أحد الموظفين، وتبعت هذه الاشتباكات بيانين صدرا عن عدد من أعضاء هيئة التدريس، أحدهما مؤيد للطلاب والأخر مؤيد لبقاء العميد.

تخللت الأيام اللاحقة لهذا اليوم العنيف، العديد من التجاوزات بحق الطلاب المعتصمين، منها اتهامات أحد أعضاء هيئة التدريس، للطلاب المعتصمين، بتعاطيهم المخدرات وقيامهم بأعمال مخالفة للآداب العامة داخل مخيمات الاعتصام.

أيضا عرض مبلغ عشرة آلاف جنيه على أحد الطلاب لفض الاعتصام،وعند رفضه تعرض للتهديد بالمطواة والتعدي بالضرب، وهو الأمر الذي ترتب عليه رفع سقف الاحتجاجات لدى الطلاب، ولجوء خمسة طلاب إلى الإضراب عن الطعام حتى تلبى مطالبهم، وقد توجه هؤلاء الطلاب لعمل محضر إثبات حالة حمل رقم 1692 لسنة 2011 إداري قسم جيزة وذلك بحضور محامي المؤسسة.

وقد تجاهلت إدارة الكلية، الطلاب المضربين تماما، وتمادت في قمع الاعتصام، إلى حد أنها لجأت إلى منع دخول بعض الطلاب إلى الكلية للانضمام لزملائهم المعتصمين، بل وصل الأمر إلى حد تهديد أحد المعيدين المؤيدين لبقاء العميد د.”سامي عبد العزيز” إلى التهديد بالانتحار في حالة عدم فض الاعتصام.

ادانت المؤسسة كافة التصرفات القمعية التي نتجت عن إدارة كلية الإعلام بجامعة القاهرة في التعامل مع الطلاب المعتصمين،ومحاولات فض الاعتصام التي مازالت مستمرة حتى الآن، مستخدمة في ذلك كافة الطرق مؤكدةعلى حق طلاب كلية الإعلام،في ممارسة كافة حقوقهم السياسية بشكل سلمي، داخل الجامعة، لتوفير المناخ المناسب لخلق كوادر إعلامية تكون قادرة على أن تتواصل مع الشعب، وليست مجرد بوق من أبواق النظام، وذلك لضمان توفير مناخ مناسب للحرية،وتسهيل تدفق المعلومات.

طلاب جامعة القاهرة يضربون عن الطعام لاقالة عميد الجامعة

كتبت:  سهام شوادة

بدا طلاب كلية الاعلام بجامعة القاهرة المعتصمون منذ عشرة أيام إضرابا عن الطعام صباح اليوم  بشكل تصاعدي  احتجاجا على عدم الاستجابة لمطالبهم في استقالة عميد الكلية د.سامي عبد العزيز عضو لجنة السياسات بالحزب الوطني والمستشار الاعلامي لجمال مبارك أمين لجنة السياسات بالحزب والمستشار الاعلامي لجمال مبارك ومصمم حملات الرئيس السابق حسني مبارك في انتخابات الرئاسة الماضية والمعروف بعلاقته مع اسرة الرئيس المصري السابق.

ويأتي ذلك بعد أن رفض الطلاب محاولات العميد ومجموعته استمالتهم من خلال تقديم فرص تدريب وعمل لهم وفتح الباب للترشح لانتخابات اتحاد الطلاب بالكلية بالاضافة إلى محاولة مجموعته تشويه صورة الطلاب المعتصمون من خلال ترويج الاشاعات حولهم واتهامهم بأنهم يتعاطون المخدرات والاساءة إلى الطالبات المعتصمات في الكلية.

خاصة بعد أن أدى تجييش العميد للموظفين والعمال بالكلية إلى وقوع احتكاكات بين الطلاب وهيئة التدريس المعارضين لبقاء العميد وبين الموظفين والعمال وهو ما أسفر عن جرح إحدى الطالبات ومحاولة التعدي على الأستاذة الدكتورة عواطف عبد الرحمن الأستاذ بقسم الصحافة.
وهو ما دعى أساتذة قسم الصحافة المتضامنون مع الطلاب إلى تصعيد تضامنهم مع الطلاب إلى حد اتخاذ قرار بالاضراب عن المحاضرات لمدة أسبوع بدءا من 20 مارس الحالي، وذلك بعد أن أضربوا عن تصحيح امتحانات التعليم المفترح.

الشروق: مظاهرات بجامعة القاهرة للمطالبة بطرد الحرس الجامعي

كتبت: باهي حسن –

 

 

تحت شعار “كارت أحمر للحرس الجامعي”، شهدت جامعة القاهرة، اليوم الخميس، 3 مظاهرات احتجاجية، نظَّمها: طلاب 6 أبريل، وحركة العدالة والحرية، وحركة حقي، وأيضًا الحركة المصرية من أجل التغيير “كفاية”، داخل الحرم الجامعي وخارجه؛ للمطالبة بطرد حرس الجامعة، تنفيذًا لقرار المحكمة الإدارية العليا الصادر في 23 أكتوبر الماضي.

وشهدت المظاهرات أيضًا إقامة معرضين لطلاب حركة 6 أبريل وحركة العدالة والحرية، لتوعية الطلاب وتعريفهم بحكم المحكمة الإدارية العليا بطرد الحرس الجامعي، وقام الطلاب بتوزيع بيانات جاء فيها “الجامعة بتاعتنا مش بتاعت الداخلية.. لماذا نرى ضباط الداخلية داخل جامعتنا؟.. ولماذا يسيطرون على انتخابات اتحاد الطلبة؟”، وطالب البيان -الذي قام بتوزيعه طلاب حركة العدالة والحرية- “بالتظاهر من أجل الجامعة وطرد الحرس الجامعي”.

وبدأت المظاهرة الأولى من أمام كلية العلوم؛ لتتحول إلى مسيرة جابت جميع أنحاء الجامعة، مرورًا بكلية التجارة ودار العلوم وكلية الإعلام، ووصولاً للباب الرئيسي، لتنضم للمظاهرة الثانية التي نظمتها حركة “كفاية”، في ظل تواجد أمني كثيف، وصل إلى 10 عربات أمن مركزي وحصار أمني مشدد، تحسبًا لأي انفلات من المتظاهرين.

من جهة أخرى، نظَّم طلاب العدالة والحرية في نفس الوقت مظاهرةً ثالثةً أمام مبنى رئاسة الجامعة؛ للمطالبة بطرد الحرس الجامعي، وأكدت الناشطة السياسية كريمة الحفناوي، قائلة: “لماذا لم يتم تنفيذ قرار المحكمة الإدارية بطرد حرس الجامعة”، وأضافت: الحركات الاحتجاجية ستستمر في المظاهرات لإخراج الحرس الجامعي من الجامعات المصرية؛ لأنه يعد انتهاكًا لحرمة الجامعة.

صور وفيديو لمظاهرة حركة حقي بجامعة القاهرة احتجاجا على إلغاء محاضرات انتساب

لمشاهدة صور مظاهرة حركة حقي بجامعة القاهرة أمس الاربعاء احتجاجا على إلغاء محاضرات انتساب أضغط هنا

لمشاهدة فيديو للمظاهرة أضغط هنا  

فيديو لمظاهرة 21 فبراير بجامعة القاهرة

أنقر على الرابط التالي لمشاهدة فيديو لمظاهرة يوم الطالب العالمي في 21 فبراير الماضي بجامعة القاهرة

http://lenosphere.org/2009/02/socialist_students20

مظاهرة 21 فبراير: لا مساس ولا مسوس يا شباب مفيش فلوس

بدأ اليوم بخبر مفاده “حوصرت جامعة القاهرة ب 20 عربة أمن مركزي و300 عسكري”.

 وفي حوالي الساعة 12 ظهرا تحرك حوالي 100 طالب وطالبة من قوى سياسية مختلفة من أمام مبنى كلية تجارة بجامعة القاهرة في مسيرة تحتفل بيوم الطالب العالمي برفع اللافتات والهتاف من أجل الدفاع عن حقوق الطلبة المهدرة في جامعات مصر. شارك في المسيرة مجموعة صغيرة من طلبة الإخوان المسلمين – بالقياس بتواجدهم الكثيف بجامعة القاهرة – وطلبة حركة حقي و6 إبريل وحركة مقاومة (بجامعة حلوان ) وحزب الكرامة والطلاب الاشتراكيين.

تحركت المسيرة باتجاه دار علوم وقبيل الساعة الواحدة ظهرا وصلت إلى قبة الجامعة. تعددت أهداف المسيرة بالنسبة للطلبة المشاركين بها، الأمر الذي تبدى في اللافتات المرفوعة وفي الهتافات.

من ضمن اللافتات: حقوقنا حقوقنا كفاية سكون، مرتبات الحرس الجامعي من ميزانية الجامعة الأمنية، في يوم الطالب العالمي الحرية لطلاب مصر، لا للتدخلات الأمنية في الجامعة، أول مطلب للطلاب .. أمن الدولة برة الباب، الطلاب قالوها قوية بندافع عن المجانية، أفرجوا عن الأسير أحمد الكردي (أحد طلبة حزب العمل الإسلامي).

أما بالنسبة للهتافات، فقد كانت غزة حاضرة بالرغم من كونها لم تكن مطروحة في الدعوة، “اللي في غزة دول إخواتنا .. فقرا برضه زي حالتنا” و “يا للعار يا للعار .. مصر مشاركة في الحصار” و”الحرية لكل سجين .. الحرية لمجدي حسين (أمين حزب العمل وأحد معتقلي غزة).

تخللت المسيرة بعض الكلمات الحماسية لطلبة حركة مقاومة، مصطفى شوقي وناجي كامل، تحدثوا فيها عن الدور القيادي للطلبة في الحركة السياسية والاجتماعية تاريخيا في مصر بدليل 21 فبراير ذاته وعن ضرورة وجود حركة طلابية قوية لنيل مطلب استقلال الجامعات في مصر.  

ومن ضمن الهتافات: لا مساس ولا مسوس .. يا شباب مفيش فلوس، لا مساس ولا مشاكل .. يا شباب مفيش مساكن، بدل الأزمة مليون أزمة .. آه يا حكومة ما لكيش لازمة، ضم يا مصري في صفك ضم .. ضد الاستغلال والظلم، هي الثورة وغيرها مفيش .. لأجل نشيل حكام طرابيش، يا بتوع الكدبة النووية .. هي فين المجانية، هو فين أصلا العلم .. مين فينا مش حاسس بالظلم.

في حوالي الساعة الواحدة والربع تحرك الطلبة نحو الباب وقد زاد عددهم ليتجاوز ال 500 طالب وطالبة بغرض الانضمام إلى أساتذة الجامعة وأعضاء حركة كفاية بالخارج (حوالي 50 ) من بينهم كريمة الحفناوي ومحمد عبد القدوس وجورج إسحاق وأخرين، فإذا بالأمن يفتح باب الجامعة خوفا من كسره.

قام بتصوير اليوم قنوات وبرامج عديدة من بينها العاشرة مساء وقناة المحور.

 لوقت يصل إلى حوالي النصف ساعة انقسمت المظاهرة الطلابية ذاتها إلى قسم طلابي إخواني وقسم طلابي غير إخواني، تزامن حدوث ذلك مع بعض الارتباك بخصوص ما يجب عمله من جانب الطلبة، الاعتصام أم إنهاء المسيرة والتظاهرة. حسم الأمر لصالح مظاهرة موحدة داخل الجامعة، استمر فيها طلبة الاخوان بكسر تنسيقهم مع طلبة القوى الأخرى حول مضمون الهتافات، وانتهت بمؤتمر صحفي سمح للطلبة المنتمين لقوى سياسية مختلفة وجامعة أخرى جامعة عين شمس – بالحديث.

شاهد صور المظاهرة على مدونة حركة مقاومة

http://tolaabmokawma.blogspot.com/2009/02/21_22.html