مظاهرات الداخلية التعبيرية

كتبت: عزة خليل

شهدت الجلسة الثانية من محاكمات خالد سعيد بالإسكندرية، مظاهرة لمشجعي الشرطة (صدق أولا تصدق). إذ لفقت الداخلية مظاهرة من رجالها المرتدون الزي المدني، “يحتجون” على توجيه الاتهامات للشرطة المظلومة في مقابل مظاهرة شباب الإسكندرية الذين يطالبون بمحاكمة غير مزورة لقاتلي خالد سعيد.  وكان المزورون يحملون لافتات ويصرخون بأن خالد سعيد مدمن مخدرات وعلى علاقة بتهريب الأسلحة ويستحق الموت. وكانوا يضربون صورة خالد سعيد بالحذاء، ويطلقون السباب في هياج على الجميع. وأحاط بهم كردون من الشرطة (بالزي الرسمي)، بينما هم يلقون بالعصي الخشبية على المظاهرة الحقيقية. وكانوا يرفضون بالإجماع التحدث إلى أي صحفي، بما يشير إلى أن لديهم أوامر بذلك.

تستخدم الداخلية هذا الأسلوب مع علمها بالتأكيد أن آخر شيء يصدقه الناس، أن فيهم من يخرج مدافعا عن إهانتهم وضربهم وسحلهم في الشارع وتعذيبهم بل وقتلهم (أي طريقة تعامل الشرطة مع المواطنين). إذا ماذا نفهم من ذلك حول التكتيكات العبقرية للداخلية. إنها تدرك التأثير الكبير لقضية قتل خالد سعيد. إذ قالت بعض مصادر على علاقة بالداخلية، أنه بعد النشر عن قتله، تم استدعاء الضباط، وشدد عليهم أن يهدءوا الوضع قليلا مع المواطنين. وهكذا هداهم تفكيرهم إلى أن المظاهرة المزورة  قد تخفي فظاعة أسلوبهم الذي وصل حد الجريمة، أو تغلوش عليه (شبورة)، أو على الأقل يوحي للمارة والناس إنها خناقة بين طرفين، ليس لكم ولا للحكومة شأنا بها. Continue reading

اليوم العالمي لمناهضة التعذيب

اليوم العالمي لمناهضة التعذيب

أنت مدعو لليوم العالمي لمناهضة التعذيب

تدعوكم لجنة الحريات بنقابة الصحفيين للمشاركة في

احتفالية تضامن مع ضحايا التعذيب

يوم السبت 26 يونيو 2010 – السابعة مساء

بالدور الرابع

 من فعاليات الاحتفالية:

عرض فيلم رامي.. من تمى الأمديد

 فرقة الأورومو الأثيوبية

فرقة اسكندريللا

 لمزيد من المعلومات نرجو زيارة موقعنا http://against-torture.net/

تحديث الخبر السابق: فك الحصار عن المتظاهرين أمام وزارة العدل

أنهت قوات الأمن الحصار التي ظلت تفرضه لساعات على المتظاهرين أمام وزارة العدل.

من بين المقبوض عليهم

عماد مبارك

مالك عدلي

وليد سيد

محمد واكد

محمود نوار

أشرف عمر

عمرو علي

أحمد نصر

مالك مصطفى

خبر عاجل: الاعتداء بالضرب على المتظاهرين احتجاجًا على تعذيب خالد سعيد حتى الموت واعتقال العشرات

اعتدت قوات الأمن مساء اليوم بالضرب على المتظاهرين احتجاجًا على تعذيب خالد سعيد حتى الموت.  وتجمع المتظاهرون في ثلاثة مواقع،أحدها أمام مقر وزارة العدل في لاظوغلي، والثاني أمام دار القضاء العالي، والثالث أمام بنك التنمية والائتمان الزراعي في ميدان التحرير.

وإضافة إلى اعتداء قوات الأمن بالضرب على المتظاهرين، قامت باعتقال العشرات.

وتقوم قوات الأمن الآن بمحاصرة المجموعة التي تقف أمام وزارة العدل ومنعها من الخروج، وقامت منذ قليل باعتقال عدد من النشطاء. 

دعوة لوقفة و بيان ردا على بيان الداخلية: لن نتراجع طالما لن تتراجعوا

اليوم الاحد 13 يونيو
القاهرة: الساعه 5 عصرا وقفه احتجاجيه امام وزارة الدخليه بميدان لاظوغلي قرب مترو سعد زغلول

الاسكندريه: الساعة 6  وقفه احتجاجيه في ميدان كليوباترا شارع بورسعيد قرب منزل خالد سعيد

فيديو لمظاهره الأسكندرية بالأمس عقب صلاة الجنازة على المرحوم خالد سعيد

مركز النديم لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب

في الثاني عشر من يونيو أصدرت الإدارة العامة للإعلام والعلاقات بوزارة الداخلية المصرية بيانا تنفي فيه ما ورد في شهادات الشهود وبيانات منظمات حقوق الإنسان بشأن مقتل خالد سعيد بالإسكندرية متهمة تلك البيانات بالمخالفة للحقائق والمغالطة الصارخة وبالتمادي في الترويج للكذب والتضليل الخ. وهذا ردنا

يقول بيان الداخلية:

تمادت بعض العناصر ودوائر بعينها

لسنا “عناصر” أو “دوائر بعينها” نحن منظمات حقوق الإنسان التي لن تتوقف عن مراقبة ومتابعة وفضح كل ما تؤتيه وزارة الداخلية من جرائم وانتهاكات للحقوق وخرق للقانون والدستور والمواثيق الدولية التي وقعت عليها الحكومة المصرية لتفاخر بها الأمم في ذات الوقت الذي تذيق فيه أبناء وبنات الشعب المصري ذل الهوان والقهر في كل يوم في كل قسم شرطة ومكتب أمن ومركز اعتقال.. أسماؤنا معروفة وعناويننا معروفة وبياناتنا علنية لمن يريد.

فردى شرطة من قوة وحدة مباحث قسم سيدي جابر بالإسكندرية خلال ملاحظتهما للحالة الأمنية تاريخ 7 الجاري بأحد شوارع منطقة كليوباترا التابعة للقسم..قد شاهدا المحكوم عليه/خالد محمد سعيد صبحي يرافقه أحد أصدقائه ولدى توجههما لضبطه

لماذا توجه مخبري سيدي جابر لضبط خالد سعيد. هل كان معهما أذن ضبط وإحضار.. ولو صدقت الداخلية في أن على خالد أحكام لماذا لم تتوجه قوة رسمية من الشرطة إلى عنوان منزل خالد وإحضاره من منزله بعد إظهار أمر القبض والأحكام التي تدعي الداخلية أنها صادرة ضده.

لماذا لم يتمكن خالد سعيد من ابتلاع لفافة المادة المخدرة التي وجدت في حلقه وتدعي الداخلية أنها تسببت في موته اختناقا: هل يمكن أن يكون السبب أن اللفافة قد وضعت قسرا في حلقه بعد أن مات ففشل في ابتلاعها حيث أن المتوفى، كما يعلم الجميع، غير قادر على البلع؟ هل هذا ما فعلته الداخلية في العشر دقائق التي أخذت فيها جثة خالد بعيدا عن مدخل العمارة التي ضرب حتى الموت أمامها؟ وكيف تمكن خالد وحلقه مسدود بلفافة مخدر أن يصرخ استنجادا “هأموت” على حين كان المخبران يدقان رأسه في رخام السلم؟

وأسئلة أخرى:

Continue reading

فلاحو عزبة محرم في مواجهة التواطؤ والبطش الأمني

كتبت غادة طنطاوي

أقتحم بلطجية تابعين لمدعي الملكية من عائلة أبو خيار مدعومين من قوات أمن البحيرة أرض إحدى العائلات في قرية محرم، التابعة لمزكز الرحمانية، وحاولوا تقليع الزرع في مساء يوم الاثنين 16 يوينو. وعندما قام الفلاحون بالتصدي لهم والإصرار على عدم ترك الأرض، أطلق البلطجية وقوات الأمن النار على الفلاحين، وأصابوا عدداً منهم. وقامت بعد ذلك قوات الأمن بقيادة رئيس مباحث الرحمانية عمرو علام باقتحام منازل القرية، وإجبار من فيها، رجال ونساء، على توقيع عقود تنازل ووصولات أمانة بالقوة. 

كما تم إلقاء القبض على 5 فلاحين من عزبة محرم، بحيرة، هم محمد خطاب وعبده الاعصر ومدحت سمير والسيد عبد السلام مقاوى ونظيم الطويل، وذلك لإجبارهم على توقيع عقود إيجار، والتوقيع علي إيصالات أمانة علي بياض، لضابطي شرطة بالبحيرة، بينما الأرض مملوكة للإصلاح الزراعي.
هذا و تعرض الفلاحين اللذين رفضوا التوقيع لعى عقد بالتنازل عن أرضهم، للتعذيب بالكهرباء، ومنهم السيد عبد السلام مقاوي، وتم إجبار ثلاثة فلاحين على التنازل، ثم إفرج عن أربعة فلاحين، وتم الإبقاء على السيد عبد السلام مقاوى.
هذاوقد فر كل أهالي العزبة من بيوتهم ليبيتون في العراء، وذلك هرباً من القبض والتعذيب، والتنازل عن أرضهم التي يعيشون فيها وعليها منذ أكثر من 50 سنة، خصوصاً وأنهم رأوا ما تعرض له أهالي عزبة أشرف البارودي يوم 3 يونيو الماضي من ضرب وتعذيب حيث تعرض فلاحي وفلاحات القرية للهجمة البربرية من قبل محمد عمار ضابط الشرطة الذي عذب فلاحات سراندو في عام 2005، وقتل نفيسة المراكبي، والذي ما زال طليق اليد ليعذب باقي الفلاحين وذلك وقوفاً بجوار مدعي الملكية، وكذلك الضابط عمرو علام.

 وعلي كل القوي السياسية ومنظمات المجتمع المدني ومراكز حقوق الإنسان والمؤمنين بحق الفلاحين في الأرض التي يزرعونها من مئات السنين هم ومن قبلهم آبائهم وأجدادهم أن يتضامنوا مع فلاحي عزبة محرم بكل الطرق، حتى يستطيعوا الصمود لإيقاف الهجمة البربرية من تحالف الإقطاع ومدعي الملكية مع الأجهزة الأمنية ضد الفلاحين في كل ربوع مصر.

 

للدخول إلى الصفحة الرئيسية

معتقلو إضراب 6 إبريل يعلنون بدءهم الاضراب عن الطعام غدا الأحد 25 مايو

زار اليوم عدد من المحامين المنتمين لجبهة الدفاع عن متظاهري مصر معتقلي المحلة في أحداث 6 و7 إبريل، وأعلن المعتقلون “الساسيون”، وهم كمال الفيومي وكريم البحيري وطارق أمين، عن اعتزامهم بدء إضرابا عن الطعام غدا الأحد 25 مايو ومعهم في ذلك المعتقلين الجنائيين، وعددهم 42 شخص.

قال أحمد عزت، أحد محامي جبهة الدفاع، أن محمد صالح مرعي، المترجم الذي ألقي القبض عليه في يوم 10 إبريل،  منع من حقه في الزيارة. يقول أحد، “هم بيغلسوا عليه، كان نازل الزيارة مع زمايله فاتمنع وهو على السلم”. وبسؤاله عن السبب وراء اختلاف المعاملة، قال: “هو باين كان عمل مشكلة معاهم علشان كان عايز ينزل الامتحانات”.

محمد صالح مرعي هو طالب في كلية الطب البيطري، اعتقل من أمام قسم شرطة المحلة أول وهو بصحبة الصحفي الأمريكي جيمس باك في سياق إجرائهم لأحاديث مصورة مع أهالي معتقلي المحلة المعتصمين والمضربين عن الطعام، حينها للمطالبة بالافراج عن ذويهم. محمد صالح مرعي مصنف كجنائي ومعتقل بسجن برج العرب. تعرض محمد للضرب المبرح وللصعق بالكهرباء في سياق التحقيقات معه بأقسام الشرطة ومقرات أمن الدولة، شأنه في ذلك شأن غالبية المعتقلين الجنائيين، الذين ألقي القبض عليهم ولفقت لهم التهم في غياب أي جهة منوطة بالدفاع وفي الخفاء

بدء الاضراب عن الطعام في برج العرب غدا الأحد يعني أن المعتقلين، على الرغم من التقسيمة الحكومية ما بين “سياسيين” و”جنائيين” بدؤوا في العمل معا من خلف القضبان في الضغط من أجل الافراج عنهم ولفضح انتهاكات النظام الصريحة لحقوق الانسان خلف قانون الطوارئ

للدخول إلى الصفحة الرئيسية