الكمسارية يسألون وزير النقل لماذا تحرمنا من حافز الاستعداد

كتبت: فاطمة رمضان

تجمهر عدد من كمسارية السكة الحديد ورؤساء القطارات المندبين من كل من طنطا والزقازيق، مطالبين بإنهاء انتدابهن والذي استمر لمدة حوالي 4 سنوات، حتي بعد أن تم تعيين عمالة جديدة في هذه الأماكن وتدريبها، وقد سبق  وتوجه أعضاء مجلس إدارة  رابطة الكمسرية لنائب رئيس مجلس الإدارة للمسافات القصيرة جمال دويدار، وذلك قبل شهر رمضان الماضي، ووعد بأن يعيدهم إلي أماكنهم، ولكن علي مراحل كل خمسة في مرة من المرات، ولكنه لم ينف بما وعد به.

وهذه ليست المشكلة الوحيدة لكمسرية السكة الحديد، بل أنهم كما يقول أحد أعضاء مجلس إدارة الرابطة يعانون من التمييز ضدهم سواء من قبل إدارة الهيئة، أو من قبل إدارة نقابة العاملين بالسكة الحديد برئاسة رمضان الجندي، فعلي الرغم من أنه في بداية تولي الوزير الجديد للوزارةذكر بأنه سوف يوحد الحوافز لكل العاملين في الهيئة، إلا أنه وافق علي حافز استعداد للسائقين قبل العيد الماضي يقدر بـ 350 جنيه شهرياً للدرجة الأولي، و 275 جنيه للدرجة الثانية،… ولكنه حرم الكمسري أو البراد من هذا الحافز، ويتسائل هل السائق وحده هو من يستعد، والآخرين لا؟ وكيف يميزون ضدنا بهذا الشكل، نحن تقدمنا بمذكرة مطالب بتطبيق هذا الحافز علينا، ونحن حتي الآن نتعامل معهم بلغة الحوار، نتمني أن لا يضطرونا لغير ذلك.

وزير الانتاج الحربى يهدئ من ثورة عمال المصنع الحربى بعد وفاة زميلهم

كتبت:  سهام شوادة

أصدر الدكتور سيد مشعل وزير الإنتاج الحربي قرارا أمس باعطاء اجازة لنحو 500 عامل يعملون بالمصنع 99 الحربى لحلوان ، واعطاء اللواء محمد أمين رئيس مجلس الادارة اجازة 10 أيام لحين التحقيق فى وفاة احد العمال .

اشار طارق سيد – أحد العمال بالشركة ان وزير الانتاج الحربى قرر اغلاق الورشة التى حدثت بها انفجار اسطوانة نيتروجين لمدة يومين بعد وفاة زميلهم احمد عبد الهادى .

واضاف سيد ” لقد وعدنا امس وزير الانتاج الحربى بتعين العمال الذين مر عليهم 5 سنوات اليوم واصدار قرار بعمل عقود لعمال اليومية الذين مر عليهم عامان ،  صرف 50 ألف جنيه لأسرة العامل المتوفى، وإقالة اللواء محمد أمين ، وهو ما لم يحدث الى الان ” .

Continue reading

مظاهرة لعمال “99 الحربي” احتجاجًا على وفاة زميلهم

الناشر: إخوان أون لاين

3 أغسطس 2010

كتب: خالد عفيفي

تظاهر نحو 2000 من عمال مصنع “99 الحربي” بحلوان، بعد ظهر اليوم، عقب مصرع أحد زملائهم، ويُدعى أحمد عبد الهادي، إثر انفجار إسطوانة نيتروجين، فيما أُصيب عامل آخر بجروح خطيرة في عينه وذراعه.

واحتجز العمال اللواء محمد أمين رئيس مجلس الإدارة في إحدى الغرف وأوسعوه ضربًا، وفتحوا عليه طفايات الحريق، إلى أن أصيب بإصابات بالغة، نُقل على إثرها إلى المستشفى.

وتوجَّه الدكتور سيد مشعل وزير الإنتاج الحربي إلى المصنع وسط تجمهر العمال، ووعدهم بصرف 50 ألف جنيه لأسرة العامل المتوفى، وإقالة اللواء محمد أمين، فضلاً عن تعيين العمال الذين أمضوا 5 سنوات بعقود مؤقتة، وتحرير عقود لعمال اليومية.

Continue reading