أكثر من 5 آلاف عامل في شركات البترول يعلقون اعتصامهم مؤقتًا

علق أكثر من 5 آلاف عامل من شركات صيانكو وبوتاجازكو وأبيسكو وجابكو وسيفتي، إلى جانب العمال المفصولين من بتروتريد، اعتصامهم أمام وزارة البترول على أن يعادوا الاعتصام يوم الأحد المقبل، إذا لم تتحقق مطالبهم. جاء قرار تعليق الاعتصام بعد لقائهم مع نائب المشير طنطاوي، الذي وعدهم ببحث مطالبهم والرد عليها سريعًا باعتبارها مطالب مشروعة.

وكان العمال قد طالبوا بتنفيذ لائحة العمل الداخلية لعام 2004، والمعدلة بقرار وزير البترول سمامح فهمي، وكان من المفترض العمل بها ابتداء من مارس 2011. وتقضي اللائحة بتحسين الأوضاع المالية والوظيفية للعمال.

كما طالب عمال أبيسكو للخدمات البترولية بالعودة إلى الشركة القابضة للبترول، لما يعانونه من ظروف عمل بمرتبات متدنية وفقًا لنظام المقاولات، حيث يبلغ الدخل الشهري للعامل نحو 600 جنيه بالرغم من أنهم ينتجون يوميًا 100 ألف برميل بترول خام. وأكد أحد العمال أن هناك فرقًا كبيرًا بين دخول العمال والإدارة، حيث يصل دخل أحد العاملين بالسكرتارية إلى 24 ألف جنيه شهريًا. وتضم الشركة 1800 عامل متخصصون في الخدمات بترولية والزيت الخام والغاز الطبيعي.

أزمة عمال “بترومنت” تدخل في نفق مظلم

كتبت: سهام شوادة

دخلت أزمة عمال شركة “بترومنت” للخدمات البترولية في مواقع شركة “بلاعيم بتروبل” بحقولها الثلاثة “أبو ماضي، أبو رديس، بورفؤاد”؛ في نفق مظلم، بعد إصرار إدارة الشركة على عدم تثبيت العمالة المؤقتة، أو حصولهم على حقوقهم من بدلات العلاج والوجبة والوردية والأرباح السنوية رغم قضائهم أكثر من 6 أعوام.

 وأكد العمال قيامهم بدفع 120 جنيهًا شهريًّا تأمينات دون حصولهم على مقابل من تلك التأمينات؛ خاصة في حالة إصابات العمل، التي يقوم العامل بعلاجها على نفقته الخاصة في حال وقوعها.

 وأضاف العمال- في بيان صدر عنهم- أن إدارة الشركة تقوم بفصل العمال كل عامين، وتعيد تجديد عقودهم حتى لا يحق لهم التعيين بعد 6 سنوات؛ من أجل التحايل على قرار وزير البترول الذي يقضي بذلك.

المصري اليوم: إدارة «بتروتريد» تقرر نقل ٢٧٠٠ موظف إلى محطات البنزين وشركات الوزارة

كتب: عادل البهنساوى

قررت إدارة شركة الخدمات التجارية البترولية «بتروتريد» نقل ٢٧٠٠ موظف من المؤسسين للشركة تحت ضغوط العاملين الجدد بالشركة على إثر احتجاجات عمت مجموعة مناطق الدلتا منذ ثلاثة أشهر للمطالبة بمساواتهم بالعاملين الأوائل بالشركة المثبتين على أجر أساسى ٢٦٠ جنيهاً،

وقالت مصادر بالشركة لـ«المصرى اليوم» إن هناك تعليمات صدرت إلى مدير إدارة الشؤون الإدارية بحصر المنقولين إلى الشركات التابعة لهيئة البترول والشركة القابضة للغازات تمهيداً لتطبيق قرارات النقل التى وافق عليها المهندس سامح فهمى، وزير البترول، شرط أن ينقلوا بالمزايا نفسها التى كانوا يحصلون عليها.

Continue reading

اعتصام وإضراب عن الطعام بشركة أبيسكو للبترول بجنوب سيناء

كتبت: سهام شوادة

بدأ ما يقرب من 400 عامل من  العاملين بالشركة المصريه للخدمات البتروليه ( أبيسكو ) والمنتدبين للعمل بشركة بترول بلاعيم ( بتروبل ) فى أبورديس  بجنوب سيناء والبالغ عددهم 600 عامل فى اعتصام وإضراب عن الطعام اليوم وذلك احتجاجا على التفرقة بينهم وبين زملائهم .

Continue reading

بالمستندات، التفرقة بين عمال بتروتريد

كتب – كريم رضا

إيصالات استلام المرتب لعمال بتروتريد والتي توضح التفرقة والظلم بين العاملين داخل الشركة

الإيصال الأول باسم : سيد عبد الجواد إبراهيم وهو يعمل قارئ ومحصل وتم تعيينه مع العامل محمد زكي اسماعيل القارئ والمحصل أيضا بنفس الشركة وفي نفس التوقيت ومع ذلك تم تعيين عبد الجواد بالواسطة والمحسوبية على اللائحة القديمة التي قام بتفصيلها أعضاء مجلس الإدارة على مقاس أقاربهم ومعارفهم بآلاف الجنيهات

ويظهر اختلاف في مستوى الأجر الأساسي وجميع البدلات بين العاملين رغم قيامهم بنفس الوظيفة

والاسوأ أن عامل الخدمات ( البوفية أو النظافة ) الذي لا يجيد القراءة والكتابة يتقاضي أضعاف مرتب زميله الحاصل على مؤهل عالي ودراسات عليا بسبب تعيين  عامل الخدمات على اللائحة القديمة بينما زميله الاخصائي معين بربع مرتبه على اللائحة الجديدة

ويوجد ايضا ايصال استلام مرتب للأخصائية جيهان محمد كفافي والتي وصل أجرها الأساسي إلى 441 جنيه في 2008 والنتيجة حصول زملاءها المعينين معها في نفس الوقت وبنفس المؤهل وفي نفس الشركة على ربع مرتبها لأنهم ليسوا معينين على اللائحة الجديدة التي تم تعيين اقارب ومعارف اعضاء مجلس الإدارة عليها

فصل عامل بشركة بتروتريد

كتب كريم رضا

قامت شركة الخدمات التجارية البترولية (بتروتريد) بانهاء عقد العامل على أحمد منصور باحث الشئون الادارية بعد ان امضى 3 سنوات بالشركة وذلك بسبب انتقاده لاوجه الفساد داخل الشركة على حد تعبيره

يذكر ان هذه ليست واقعة الفصل الاولى بالشركة حيث قامت الشركة بانهاء عقد العامل كريم محمد رضا شهر ديسمبر الماضي بسبب مطالبته بتاسيس لجنة نقابية

كما قامت بفصل عشرات العمال تعسفيا لاجبارهم على التنازل عن قضاياهم المرفوعة ضد ادارة الشركة للمطالبة بالمساواة على اللائحة القديمة التي تم تعيين اقارب أعضاء مجلس الادارة عليها بالاف الجنيهات

مرفق نسخة من اخطار انهاء عقد العامل على منصور

عمال شركة بتروتريد يرفضون فض اعتصامهم

كتبت: سهام شوادة

رفض العاملون  بشركة بتروتريد بطنطا الاقتراحات المقدمة من قبل وفيق زغلول رئيس مجلس الإدارة بفض اعتصامهم، والتى جاءت بعد عقد اجتماع مع القيادات العمالية بالشركة وهم خالد خلف الله  وسامح الدسوقى ووحيد عبد الصمد وكامل الخطيب من صباح أمس إلى الساعات الأولى من صباح امس .

تقدم رئيس مجلس الإدارة ببعض الاقتراحات للقيادات العمالية بالشركة بهدف العمل على إنهاء ازمة  

المعتصمين لليوم الثامن على التوالى، على أن يتم تثبيتهم اعتبارا من 1 يناير 2008، وهم من العاملين الدائمين بالشركة وتنطبق عليهم كافة الاحكام والشروط واللوائح المطبقة بالشركة فى إطار النظم المتعارف عليها بقطاع البترول.

إضافة إلى ذلك، يتم تطبيق قواعد العلاج الشخصى وفقا للائحة التى سوف يتم تعديلها فيما بعد فضلا عن تطبيق العلاج الأسرى الجديد اعتبارا من 1 أبريل 2001 بعد رفع قيمة الاستفادة لتصبح 350 جنيها، وتوحيد كافة البدلات والمزايا بين جميع العاملين المعينين بالشركة من دون تفرقة .

وأشارت الاتفاقية التى رفضها العمال إلى أن يتم تطبيق نظام المعاش التكميلى على جميع العاملين المعينين حسب ما تقرة هيئة البترول، وزيادة الأجر الأساسى للعاملين المثبتين بقيمة قدرها 25 جنيها فى 1 أبريل 2010 ،25 أخرى فى 1 أبريل 2011 .

إضافة إلى ذلك، يتم مراعاة تدرج زيادة المرتبات حسب الأقدميات للدفعات التى تم تثبيتها، وتشكيل لجنة مشتركة بين الادارة والعاملين بالشركة لتطوير أحوالها ومتابعة تلك التوصيات مع تطبيق مكافأة نهاية الخدمة حسب ما تسفر عنه دراسة الخبير الاكتوارى .

 هذا وقد رفض العاملون تلك البنود جميعها مطالبين بالمساواة؛ حيث يتم التفرقة فيما بينهم في صرف الكادر، وخاصة مع زملائهم الذين تم تثبيتهم قبلهم عن طريق “الواسطة” على كادر مختلف، وهي بمعدل 28 شهرًا من المرتب الأساسي!.

وفى سياق متصل قال أحد العاملين بالمحلة:” المعينين دول علي مستوى الشركة كلها 700 واحد، وبيصرفوا من الشركة سنوياً 400 مليون جنيه، لأن فيهم ناس مرتباتها في الشهر بتوصل لأكثر من 20 ألف جنيه، فهما لما يمشوهم يوزعوا الفلوس دي علينا من ناحية أحوالنا تتصلح، ومن ناحية تانية ما يبقوش بيستفزونا”.

 يذكر ان الادارة بفرع الهرم وفيصل والعجوزة قد أجهضت اعتصام العمال أول امس وذلك بمنع العاملين بالشركة من الانصراف قبل الساعة 5 من مساء اليوم .

بيان اليوم الثالث لعمال بتروتريد

 يواصل عمال شركة الخدمات التجارية البترولية ( بتروتريد ) إعتصامهم لليوم الثالث على التوالى إحتجاجا على عدم إلتزام الشركة بتنفيذ مطالبهم والتى سبق ووعدت بتنفيذها فى الإعتصام الأول فى يناير الماضى نحو مساواتهم بزملائهم على نفس الكادر , هذا وقد انتقل خمسة من موظفى الشركة المعتصمون إلى مستشفى الطوارىء بطنطا مغشيا عليهم بسبب الإرهاق الشديد والتعب والنوم داخل مقر الشركة على السيراميك فى هذا البرد القارس وكانوا فى حالة خطرة وهم ايمن أبو السعود وكريم شعبان وأشرف عبد المقصود وخالد عبد الرحمن الذى تم نقله لمعهد القلب بسبب ضيق فى التنفس

وقد تم عمل محضر بالواقعة فى مستشفى الطوارىء العام بطنطا واتهم الموظفون ادراة الشركة وحملوها المسئولية الجنائية عما حدث لهم وسيتم فتح باب التحقيق فىهذا الشأن . هذا وقد حضر الأستاذ / إبراهيم خطاب مدير عام تنفيذى الشئون الإدارية وعضو مجلس الإدارة وهو المسئول رقم واحد فى اللائحة الظالمة المجحفة التى نفذها على العاملين وتوقع العاملون بأنه قد حضر إليهم لسماع شكواهم والبحث فى تنفيذها ولكنهم فوجئوا به يحكى لهم تاريخ الشركة وكيف بدأت وحتى تاريخه ثم ضرب لهم مثلا عن حالتهم بشخص قام بخطف ( ساندويتش ) من يدهم وأكله ماذا سيفعلون معه ؟ هل سيطلبون منه أن يرجعه ؟ إذن فلن يستفيدوا منه شيئا , هل سيضربوه ؟ هل سيرفعون عليه قضية ؟ هل يأخذون ثمنه ؟ مما أثار حفيظة الموظفون من هذا المثل والتشبيه التافه المهين وتأكدوا أنه أتى من غير جدوى وليس عنده ما يقدمه فطلبوا منه المغادرة وظلوا سائرين خلفة حتى سيارته مرددين عبارات ( ظالم , باطل ) هتافات لأكثر من 800 موظف . وقد أجرى الأستاذ / وفيق زغلول رئيس مجلس الإدارة مداخلة على قناة الحياة اليوم وكالعادة ادلى بتصريحات مغلوطة , هذا وقد أعلن الموظفون أنهم مستمرون فى الإعتصام المفتوح حتى يتدخل سيادة الوزير سامح فهمى شخصيا لحل مشاكلهم .

والله الموفق

عمال بتروتريد

نقل خمسة موظفين في اعتصام شركة بتروتريد إلى المستشفى نتيجة إصابتهم بإغماء

كتبت: سهام شوادة

لليوم الثالث على التوالى واصل موظفو شركة الخدمات التجارية البترولية ( بتروتريد ) إعتصامهم المفتوح بفرع الشركة بطنطا للمطالبة بالمساواة بزملائهم العاملين معهم بنفس الشركة.

 هذا وسيطر على المعتصمين حالة من الهتاف ضد وزير البترول وذلك لنقل بعض زملائهم الى معهد القلب ، ومستشفى الطوارى لإصلباتهم بأزمات قلبية واجهاد شديد لنومهم على الأرض فى ظل التجاهل الكامل من قبل ادارة الشركة  للموظفين  التى قامت بزيادة أعداد أفراد الأمن داخل مقر الشركة بطنطا بحجة تأمين المكان.

اسماء المرضى هم خالد عبد الرحمن، كريم شعبان ، أيمن أبو السعود ، أيمن بسيونى ، أشرف عبد المقصود.  وبعد الكشف الطبى عليهم تم الكشف عن إصابة أحدهم بغيبوبة سكر ونقل اثنين من الموظفبن الى قسم المخ والأعصاب ومازال الكشف جارى على المصابين بالشركة حيث اصاب اكثر من 10 موظفين بحالات اغماء .

 وقد أشار العمال في بيان قاموا بتوزيعه اليوم إلى أن رئيس مجلس إدارة الشركة  أقر بوجود لائحتي داخل الشركة وتحجج بقلة الموارد المالية علما بأن الشركة مازالت حتى اليوم تقوم بتعيين المزيد من العاملين مما ينفى هذه الحجج .

وفى سياق متصل نقل عمال شركة بتروتريد فرع المحلة الكبرى اعتصامهم من مقر الشركة الى نادي بلدية المحلة وقاموا باقتسام الشارع نصفين منددين بتجاهل المسئولين لهم .

 وهذا وقد حاول اللواء  طارق مدكور مساعد رئيس الشركة عقد اجتماع مع  عمال المحلة  محاولا  تهدئتهم وحثهم على فض الاعتصام إلا ان العمال مصرون على الاعتصام وتهديدهم بقطع الطريق اذا لم تستجب إدارة الشركة لمطالبهم المشروعة .

اعتصام عمال بتروتريد احتجاجاً علي الاستفزاز وعدم المساواة ويطالبون بلائحة واحدة لكل العاملين بالشركة

دراسة حالة (7)

المرصد النقابي والعمالي المصري

شهر مارس 2010

اعتصام عمال بتروتريد  احتجاجاً علي الاستفزاز وعدم المساواة  ويطالبون بلائحة واحدة لكل العاملين بالشركة

كتبت: فاطمة رمضان

بدأ العاملين بشركة الخدمات التجارية البترولية) بتروتريد ) في الثامنة والنصف من صباح يوم 21-3-2010، إعتصام مفتوح بالعديد من  فروع الشركة، فالعاملين بفرع طنطا، وفرع  المحلة، والمنصورة، والأسكندرية.

شركة الخدمات التجارية البترولية “بتروتريد” هي شركة استثمارية تابعة للهيئة العامة للبترول، وهي شركة مساهمة مصرية طبقاً للقانون 159 لسنة 1981، وهي شركة لقراءة وتحصيل فواتير الغاز، يعمل بها 18 ألف عامل علي مستوي الجمهورية، المقر الرئيسي للشركة في 1 شارع المفتي أول شارع عباس العقاد.

فقد بدأ أكثر من 600 ( وقد تزايد العدد بحيث وصل يوم 23-3-2010 لأكثر من 800 من العاملين) من العاملين بفرع طنطا والبالغ عددهم 1300 عامل إضراب عن العمل و اعتصام في مقر الشركة في طنطا بشارع أبو بكر الصديق، المتفرع من شارع الفتح، وذلك إحتجاجا على:

عدم قيام الشركة بتنفيذ مطالبهم والتى كانت إدارة الشركة قد وعدت بتنفيذها منذ 20 يناير الماضى وهو ميعاد الإعتصام الأول وحتى تاريخه لم يتم التنفيذ , هذا وقد استفز العاملين أنه تم صرف الأرباح وفيه تفرقة بينهم وبين زملائهم اللذين تم تثبيتهم قبلهم عن طريق الوساطة وغيرها علي كادر مختلف، وهي بمعدل 28 شهر من المرتب الأساسي، ونظراً للفرق الكبير في المرتبات الأساسية بين العاملين،  فقد كانت قيمة الأرباح لمن تم تثبيته قبل عام 2004 ما بين 26-31 ألف جنيه لكل عامل، بينما بلغت الأرباح للعمال اللذين تم تثبيتهم بعد عام 2004 ما بين 3-4 أربعة آلاف جنيه.

ويطالب العاملين بالمساواة بالمعينين قبل عام 2007 في كل شئ، والجدول التالي يوضح هذه الفروق:

من تم تثبيتهم من 2003-2007

، ومن تم تثبيتهم مع بداية 2008

المرتب الأساسي

195 جنيه

110 جنيه

بدل الانتقال

100%

50%

بدل التخصص

100%

23%

حافز إنتاج جماعي

400%

70%

حافز الخبرة

100%

40%

العلاوات

100%

الحد الأدني (المنصوص عليه في القانون)

اشتراك معاش تكميلي

يوجد

لا يوجد

اشتراك علاج أسري

يوجد

لا يوجد

قرض إسكان بدون فوائد

يوجد

لا يوجد

قرض زواج العاملين أو أبنائهم

يوجد

لا يوجد

هذا وقد جاء في بيان اليوم الأول للمعتصمين بطنطا أن:” حضر الأستاذ / وائل علام وكيل أول وزارة القوى العاملة بالغربية وأبدى إستغرابه وإندهاشة عندما علم أن الشركة لم تنفذ أى من مطالبنا التى سبق ووعدوا بتنفيذها منذ يناير الماضى وطلب منا التهدئة وفض الإعتصام متعهدا بمحاولة الوصول لحل مع الإدارة ولكننا رفضنا هذا الإقتراح لأننا لم يعد لدينا ثقة فى الإدارة ولا فى وعودها”

وفي هذا الشأن تحدث أحد المعتصمين بفرع طنطا فقال:” إحنا قابلنا فوزي بيه عبد الباري رئيس النقابة العامة، بعد فض الاعتصام السابق،  فقال لنا ما تبقوش  طماعين كده، وقال في اليوم السابع نفس الكلام، طيب هوه إحنا لما نطالب بالعدل والمساواة بزملائنا يقولوا لنا طماعين؟؟، ومين اللي بيقول رئيس النقابة العامة اللي المفروض يدافع عننا؟؟!!”

وقد رفض المعتصمين كل طلبات التفاوض مع الإدارة خلال اليومين الأولين من الاعتصام، وطالبوا بمقابلة وزير البترول بشخصه لحل مشكلتهم.

هذا وبسبب برودة الجو، والأحوال السيئة التي يعانيها المعتصمين، فقد تم نقل أكثر من 5 من العاملين للمستشفي الجامعي بطنطا منهم أيمن أبو السعود، أشرف عبد المقصود، وكريم شعبان، وونقل خالد عبد الرحمن لمعد القلب، وقد تقدم العاملين ببلاغ ضد إدارة الشركة تتهمها فيه بالتسبب في تعريض حياة زملائهم للخطر.

هذا والعاملين بفرع طنطا علي موعد اليوم الأربعاء 24 مارس مع الأستاذ أبراهيم خطاب مدير الشئون المالية والإدارية بالشركة.

و قد رفع العمال المعتصمين بفرع طنطا لافتات مدون عليها ” المساواة مطلب كل خلق الله ” ، “اين وزير البترول من شركة بتروتريد” ، “المساواة المساواة مبدأ كل خلق الله،لائحة واحدة كادر واحد” “أين وزير البترول مما يحدث فى بتروتريد؟”، كما رددوا العديد من الهتافات منها “فين العدل فين يا وزيرنا لية الظلم لية” “الدستور ادانا الحق والمسئولين قالوا لاء،لا بنخاف ولا بنطاطى احنا كرهنا الصوت الواطى” ، “يا وزير الملايين .. رجالتك بقوا شحاتين” مش ماشيين مش ماشيين لما يجى الوزير،فين يا وزير فين العدل فين.

وفي المحلة والتي يبلغ عدد العاملين بها 290 عامل، فقد أخذ الاحتجاج شكل اقل تنظيما وترتيباً، ولكنهم يرفعون نفس المطالب، ويعانون نفس الظلم، فقد تمت مقابلة وفد منهم مع اللواء طارق مدكور مدير الشركة لشئون المناطق، والذي وعدهم بدراسة بعض المطالب، ومحاولة تحسين بعض الأوضاع، مثل الوعد بتحسين التأمين الصحي، ورفع الأساسي بمقدار 25 جنيه شهرياً الآن، وزيادة 25 آخري في شهر يولية القادم أو في يناير 2011، ولكنه قال لهم أنه من المستحيل أن تتم المساواة بينهم وبين المعينين، ولكنه وعدهم بأن ينقلو المعينين من الشركة لشركات أخري.

وقال أحد العاملين بالمحلة:” المعينين دول علي مستوي الشركة كلها 700 واحد، وبيصرفوا من الشركة سنوياً 400 مليون جنيه، لأن فيهم ناس مرتباتها في الشهر بتوصل لأكثر من 20 الف جنيه، فهما لما يمشوهم يوزعوا الفلوس دي علينا من ناحية أحوالنا تتصلح، ومن ناحية تانية ما يبقوش بيستفزونا”.

وينوي العاملين بفرع الهرم والبالغ عددهم 600 عامل، وفرع فيصل والبالغ عددهم 700 عامل، والعجوزة والبالغ عددهم 600 عامل الدخول في الاعتصام بداية من غداً الأربعاء 23 مارس 2010.

المرصد النقابي والعمالي المصري

24-3-2010