امتناع عمال شركة السكر عن صرف رواتبهم

كتبت: سهام شوادة

امتنع أمس عمال شركة السكر بفروع  نجع حمادى ودشنا وقوص وأرمنت وسكر جرجا بمحافظة سوهاج عن صرف رواتبهم عن شهر أبريل الجارى.

 طالب العمال بزيادة بدل الوجبة الغذائية من 90  إلى 150 جنيها وزيادة البدل النقدى من 24 إلى 84 جنيها أسوة بعمال شركة مصر للألومنيوم، كما طالب العمال بتراجع الإدارة عن الخصومات التى وقعتها على العمال الشهر الماضى والتى وصلت لـ 200 جنيه لكل عامل.

رفض العمال محاولات اللجان النقابية لإقناعهم بصرف رواتبهم ثم بعد ذلك تتم مناقشة مطالبهم، بل طالب عمال فرع شركة السكر بنجع حمادى بإقالة رئيس اللجنة النقابية مؤكدين انحيازه لإدارة الشركة ضد مصالح العمال ..

حول تطورات الوضع في مطحن الشروق

علق اليوم عمال مطحن الشروق اعتصامهم الذي بدأ أمس الأحد بعد أن حصلوا على وعد بتلقي الحافز والأجر الذي طالبوا به ابتداء من الشهر القادم. لكن لا يزال العمال ممتنعين عن صرف أجورهم ومصرين على الامتناع إلى أن يجئ موعد تسلم الرواتب في الشهر القادم ويتأكدوا من صدق الوعود التي قطعت إليهم

عاجل: إعتصام عمال مطحن الشروق

يعتصم عمال مطحن الشروق أو التبين (330عامل ) بجنوب القاهرة منذ يوم السبت 29 مارس للمطالبة برفع الحافز من 45% إلي 100% من الأجر الأساسي. جاء قرار الاعتصام كخطوة تصعيدية بعد أن امتنع العمال عن صرف أجورهم منذ يوم 25 مارس الماضي

كانت خطوة الامتناع عن صرف الأجور قد قوبلت بإغراءات من قبل الإدارة وبتهديدات من قبل جهاز الأمن، فما بالنا بخطوة الإعتصام، تلك الخطوةالتي أخذها العمال في مواجهة تجاهل إدارة الشركة التام لمطالبهم . فلنتضامن مع عمال مطحن الشروق في مطلبهم العادل وهو زيادة الحافز في مواجهة نار الأسعار التي أصبحت تلتهم الأخضر واليابس

إقرأ عن خلفية الإعتصام ونص الاستغاثة الذي أصدره العمال قبل اتخاذ قرارهم بالإضراب (نشر بتاريخ الجمعة 28 مارس


يرفض عمال مطحن الشروق ( 332 عامل) صرف مرتباتهم منذ يوم الأربعاء 25 مارس الماضي وذلك برغم الاغراءات التي تقدمها لهم إدارة الشركة والتهديدات التي يلوح بها جهاز أمن الشركة

تجدر الإشارة إلى أن مطلب زيادة الحافز بما يوازي 100% من المرتب ليس بمطلب جديد. فقد اعتصم لمدة يوم واحد عمال مطحن الشروق ومعهم عمال مطحن السويحي بمقر الشركة في شهر نوفمبر الماضي، أثناء إعتصام موظفي الضرائب العقارية في شارع حسين حجازي بوسط المدينة. انتهى الاعتصام حينها بوعد من رئيس مجلس الادارة محمد شهاب بتلبية مطلبهم. بعد أن قاموا بفض الاعتصام فوجئ العمال بقرار تحويل 55 عاملة ( من قيادات الإضراب) للتحقيق وإصدار قرار نقل ضد كلا من مجدي البنداري وأشرف سعيد وناجي رشاد. هدد العمال بالإضراب عن الطعام، الأمر الذي أربك إدارة الشركة فإذا بنائب رئيس مجلس الإدارة محمود أبو سيف ينزل للتفاوض معهم، الأمر الذي أسفر عن قبول الثلاث عمال بقرار النقل في مقابل حفظ التحقيق في حق العاملات

اليوم، وبعد انقضاء المدة القانونية التي يحق لرئيس مجلس الادارة خلالها معاودة فتح التحقيقات التي تم حفظها، يعاود عمال مطحن الشروق نضالهم من أجل حافز يعادل 100% من الأجر الأساسي ويتوحدون وراء عمال المحلة وغيرهم في مطلب ربط الأجر بالأسعار

هذا نص بيان صادر عن عمال مطحن الشروق في يوم الخميس 27 مارس

أخي، جاوز السارقون المدى .. أغيثونا

عمال مطحن الشروق يستغيثون بجميع مواقع شركة مطاحن جنوب القاهرة

وقفتكم معانا تحمينا وفرقتنا تقضي على مستقبلنا ومستقبل أولادنا

لقد تم إغراء البعض منا لصرف مرتباتهم مقابل خمسون جنيها مكافأة لكل منهم فلم يلقوا استجابة فقاموا بتهديدنا

بأن كل من يمتنع عن صرف مرتبه سيتم

1

اعتقاله من قبل أجهزة الأمن – حسب ما صرح به منصور نوار رئيس قطاع الحركة والنقل ورئيس قطاع الأمن ورئيس اللجنة العليا لتوزيع النخالة

ورئيس اللجنة العليا لتسويق القمح المحلي ورئيس اللجنة الرياضية

وله مكافآت عديدة من كل منصب من هذه المناصب والمكافأة الواحدة تعادل مرتب عشرين عامل مننا

2- نقلنا إلى مواقع بعيدة عن محل إقامتنا من أجل تشريدنا وتشريد أولادنا

ونعدكم بعدم التراجع عن مطلبنا العادل في تعديل الحافز مهما كلفنا ذلك

ساعدونا وساعدوا أنفسكم حتى نتمكن من مواجهة هذا الغول الفحل الذي ليس وراءه رقيب أو حسيب

وأيضا من أجل حياة كريمة لأولادنا

إخوانكم

العاملين بمطحن الشروق

بيان من العاملين بمطحن الشروق

كتبت اشتراكية

يرفض عمال مطحن الشروق ( 332 عامل) صرف مرتباتهم منذ يوم الأربعاء 25 مارس الماضي وذلك برغم الاغراءات التي تقدمها لهم إدارة الشركة والتهديدات التي يلوح بها جهاز أمن الشركة

تجدر الإشارة إلى أن مطلب زيادة الحافز بما يوازي 100% من المرتب ليس بمطلب جديد. فقد اعتصم لمدة يوم واحد عمال مطحن الشروق ومعهم عمال مطحن السويحي بمقر الشركة في شهر نوفمبر الماضي، أثناء إعتصام موظفي الضرائب العقارية في شارع حسين حجازي بوسط المدينة. انتهى الاعتصام حينها بوعد من رئيس مجلس الادارة محمد شهاب بتلبية مطلبهم. بعد أن قاموا بفض الاعتصام فوجئ العمال بقرار تحويل 55 عاملة ( من قيادات الإضراب) للتحقيق وإصدار قرار نقل ضد كلا من مجدي البنداري وأشرف سعيد وناجي رشاد. هدد العمال بالإضراب عن الطعام، الأمر الذي أربك إدارة الشركة فإذا بنائب رئيس مجلس الإدارة محمود أبو سيف ينزل للتفاوض معهم، الأمر الذي أسفر عن قبول الثلاث عمال بقرار النقل في مقابل حفظ التحقيق في حق العاملات

اليوم، وبعد انقضاء المدة القانونية التي يحق لرئيس مجلس الادارة خلالها معاودة فتح التحقيقات التي تم حفظها، يعاود عمال مطحن الشروق نضالهم من أجل حافز يعادل 100% من الأجر الأساسي ويتوحدون وراء عمال المحلة وغيرهم في مطلب ربط الأجر بالأسعار

هذا نص بيان صادر عن عمال مطحن الشروق في يوم الخميس 27 مارس

أخي، جاوز السارقون المدى .. أغيثونا

عمال مطحن الشروق يستغيثون بجميع مواقع شركة مطاحن جنوب القاهرة

وقفتكم معانا تحمينا وفرقتنا تقضي على مستقبلنا ومستقبل أولادنا

لقد تم إغراء البعض منا لصرف مرتباتهم مقابل خمسون جنيها مكافأة لكل منهم فلم يلقوا استجابة فقاموا بتهديدنا

بأن كل من يمتنع عن صرف مرتبه سيتم

1

اعتقاله من قبل أجهزة الأمن – حسب ما صرح به منصور نوار رئيس قطاع الحركة والنقل ورئيس قطاع الأمن ورئيس اللجنة العليا لتوزيع النخالة

ورئيس اللجنة العليا لتسويق القمح المحلي ورئيس اللجنة الرياضية

وله مكافآت عديدة من كل منصب من هذه المناصب والمكافأة الواحدة تعادل مرتب عشرين عامل مننا

2- نقلنا إلى مواقع بعيدة عن محل إقامتنا من أجل تشريدنا وتشريد أولادنا

ونعدكم بعدم التراجع عن مطلبنا العادل في تعديل الحافز مهما كلفنا ذلك

ساعدونا وساعدوا أنفسكم حتى نتمكن من مواجهة هذا الغول الفحل الذي ليس وراءه رقيب أو حسيب

وأيضا من أجل حياة كريمة لأولادنا

إخوانكم

العاملين بمطحن الشروق

تعليق 12 ألف عامل بشركة الحديد والصلب لقرار امتناعهم عن صرف الأجور

كتب مصطفى بسيوني

علق 12 ألف عامل بالحديد والصلب موقفهم بالامتناع عن صرف الأجور صباح اليوم الأربعاء، الموافق 26 مارس، وقاموا بصرف الأجور معلنين أن مطالبهم لا زالت قائمة وأن تعليق الموقف من جانبهم يأتي في سياق محاولتهم إعطاء الفرصة للإدارة والنقابة لدراسة المطالب والاستجابة لها، بعد أن تلقوا نحذير العمال. كما أكد عمال الشركة أنهم عازمين على اتخاذ موقف أقوى إذا لم تتم الاستجابة لمطالبهم خلال شهر أبريل المقبل

كان عمال شركة الحديد والصلب (جنوب القاهرة) بالتبين قد أعلنوا الامتناع عن صرف الأجور أمس الثلاثاء مطالبين برفع الحافز والأجور وبدل طبيعة العمل

mostafabassiouny@yahoo.com

12000 عامل بشركة الحديد والصلب يمتنعون عن صرف مرتباتهم والإدارة تستمر في الضغط عليهم

كتب مصطفى بسيوني

بدأ 12 ألف عامل بشركة الحديد والصلب المصرية بالتبين (جنوب القاهرة) امتناعا عن صرف الأجور اليوم الثلاثاء 25 مارس للمطالبة برفع الحوافز وتحسين الأجور، وذلك عبر ربط بدل طبيعة العمل بالأجر الأساسي وتنظيم المكافآت ومساواة أجر عمال الحديد والصلب في مصر بأقرانهم من عمال الصلب في العالم ورفع الحد الأدنى لأجر عامل الصلب إلى 1500 جنيه شهريا

نسبة الامتناع عن صرف الأجور في شركة الصلب وصلت إلى %80، وهي نسبة عالية جدا. فقد جرت العادة على أن تكون مشاركة غالبية الإداريين فضلا عن العاملين بعقود مؤقتة محدودة فيما خص موقف الامتناع عن صرف الأجر

وقد انتشر أفراد من الأمن بالشركة وحاولت النقابة والإدارة إثناء العمال عن المضي في الامتناع الذي كان مقررا منذ أسبوع دون جدوى. واليوم قام بعض المهندسين ورؤساء الأقسام بالشركة بالضغط على عمال الصلب من أجل صرف مرتباتهم وفي المقابل هدد العمال بتصعيد الموقف إلى اعتصام وإضراب عن العمل إذا ما استمر تجاهل مطالبهم. كما يشاع بالشركة أن الإدارة، بالمناقشة مع الشركة القابضة، ستقدم مكاسب للعمال حتى تحول دون تصاعد الموقف

وقد صدرت قرارات منذ ثلاثة أيام بالشركة برفع الحافز بنسبة %8 وصرف مكافأة خمسة أيام لاجهاض موقف العمال، وهو ما اعتبره العمال غير كافي وأصروا على المضي في نضالهم من أجل حد أدنى عادل للأجور وحياة كريمة للعمال

جدير بالذكر، تعرض عدد من العمال لتهديدات مستمرة بالفصل والنقل والاعتقال. كان آخر احتجاج كبير شهدته شركة الحديد والصلب، في أغسطس 1989، قد انتهى بشكل مأساوي باقتحام مصفحات للشركة وإطلاق رصاص حي على العمال، أوقع عشرات الجرحى وأدى إلى استشهاد العامل عبد الحي السيد حسن وإلقاء القبض على مئات العمال ونقل خمسة قيادات للحركة العمالية من الشركة