اليوم السابع: المصريون عطاشى في قرى ونجوع ومحافظات “هبة النيل”

تحقيق عن أزمة المياه في مصر

http://www.youm7.com//News.asp?NewsID=91564

أهالي البرلس يحكون عن ثورة العطش لديهم

في سياق مؤتمر القاهرة الدولي السادس ومنتدى القاهرة للتحرر الرابع في مقر نقابة الصحفيين من 27-30 مارس، قدم أهالي البرلس للمشاركة وقاموا بتوزيع شهادة حول خبرتهم النضالية من أجل انتزاع حقهم في مياة الشرب

هذا هو النص الذي قام أهالي البرلس بتوزيعه

” ثورة العطش في البرلس”

في يوم 3 يوليو 2007 تظاهر نحو 3 آلاف من مواطني مركز برج البرلس في محافظة كفر الشيخ، احتجاجا على انقطاع مياه الشرب عنهم لمدة تجاوزت ال 3 شهور، بسبب تحويلها إلى مصيف بلطيم لتتوفر على مدار 24 ساعة للمصطافين واضطر المتظاهرون إلى قطع الطريق الساحلي الدولي الواقع على ساحل البحر الأبيض المتوسط، مما أدى إلى تكدس السيارات لمسافة 80 كيلو متر

وأدى تظاهر أهالي البرلس الذي استمر لنحو 14 ساعة. بدأ نحو الساعة الثامنة صباحا إلى أن تم إبلاغ قسم شرطة البرلس لقيادات مديرية أمن كفر الشيخ، التي بادرت بإرسال عدد من سيارات الأمن المصفحة، تمركزت بعيدا عن موقع التظاهر بنحو 40 كيلومتر، فيما حضر مدير أمن المحافظة وسكرتير المحافظ، اللذان فشلا في إقناع المتظاهرين بفض احتجاجهم وردد الأهالي شعارات معادية لمحافظ كفر الشيخ اللواء صلاح سلامة – رئيس جهاز مباحث أمن الدولة السابق – وطالبوا بإقالته وحملوه مسئولية أزمة العطش التي يعانون منها

لم يفض المتظاهرون احتجاجهم إلا بوصول مياه الشرب لبيوتهم، مما يؤكد أن الأزمة كانت بسبب تراخي المسئولين، بدليل أن حلها جاء في غضون ساعات. هذا بالرغم من أن أهالي البرلس كانوا قد أرسلوا شكاوى عديدة، قبل لجوئهم للتظاهر، كان مصيرها سلة مهملات المسئولين

يذكر أن المظاهرة كانت سلمية، وحافظ خلالها المتظاهرون على سلامة السيارات المتكدسة، وعرضوا على سائقيها المساعدة ولم تكن هناك أي خسائر مادية خلال فترة التظاهر

The Thirst Revolt in Borollus

On the 3rd of July 2007, 3000 people from Kafr El-Sheikh governorate took to the streets protesting the blockage of drinking water for more than three months. The water had been transformed to the – around the hour – service of the people on vacation in the resort “Balteem”. The protestors had to block the Interantional Coastal road on Mediterranean, an act that resulted in a road jam that involved cars of cars for an 8 kilo meter distance.

The protest of the people of Borollus, which lasted for 14 hours, beginning at 8 am that day, meant that police station had to inform high ranking security officers in charge of Kafr El-Sheikh Governorate. Naturally, these on their part took the initiative of sending security tanks that were stationed 40 kilo meters away from the protestors. Also, the chief of security of Kafr El-Sheikh as well as the Secretary of the Governorate made it to the site of the protestors, but failed to convince the people to break their protest.

The protestors repeated slogans that portrayed their anger at the General Salah Salama, the Chief of their governorate- who, also, happens to be an x-head of Security serive apparatus in Kafr El-Sheikh – and demanded his discharge from office due to his responsibility in the thirst crisis that took hold of the people of Borollus. The protestors broke their protest only when the drinking water did finally reach their homes.

All this means that the cisis was not inevitable and was completely due to the irresponsible attitude of the people in charge, that is since the solution to the problem which lasted over three months came about within a few hours of protest. It is important to note here that the people of Borollus had sent a dozen petitions to the people in charge before their protest, but all their prior trial came to no avail.

Lastly, the protest was peaceful and the protestors were keen on the safety of the jammed cars throughout their protest.