عمال شركة السكر بالسويس “أشتكينا للقوي العاملة فجم شربوا شاي بالياسمين مع الإدارة وإحنا أتقطع عيشنا” فصل 18 عامل بعد مطالبتهم بزيادة الأجور

دراسة المرصد النقابي والعمالي المصري

دراسة (2) عن شهر يونيه 2010

فصل 18 عامل من عمال شركة السكر بالسويس

بعد مطالبتهم بزيادة الأجور

والعمال يقولون: “أشتكينا للقوي العاملة فجم شربوا شاي بالياسمين مع الإدارة وإحنا أتقطع عيشنا”

كتبت: فاطمة رمضان

الشركة المتحدة للسكر، بالمنطقة الحرة في ميناء السخنة بالسويس، والتي يعمل بها أكثر من 1500 عامل، علي ثلاثة ورادي عمل، والتي  تعمل علي تصنيع وتعبئة السكر( حيث يأتي السكر خام فتقوم الشركة بتكريره وتعبئته)، بدأت الشركة نشاطها في عام 2008.

يعتصم حوالي 15 عامل من عمال الشركة أمام مقر الشركة،  وذلك بعد أن تعرض أكثر من 18 عامل من عمال الشركة للفصل التعسفي وإنهاء تعاقدهم، يوم 2-6-2010، وقد جاء الفصل بعد ما تقدم عدد من العمال بشكوي لمكتب العمل يطالبوزن فيها بزيادة مرتباتهم حيث أن متوسط مرتباتهم هي حوالي 700 جنيه، ولا يتقاضون أي حوافز أو بدلات، ورواتبهم ثابتة منذ بداية عملهم بالشركة منذ عام 2008، وحتي الآن.

وتحدث أحد العمال فقال:” جينا ندخل للشغل يوم 2-6-2010، منعونا من دخول الشركة، قالوا لنا الشركة أستغنت عن خدماتكم، قالوا لنا تعالوا أمضوا علي استقالا ت، رفضنا، وطلعنا علي قسم عتاقة عملنا محضر إثبات حالة، ورحنا  أشتكينا في مكتب العمل”

Continue reading

بعد فض الأعتصام بالقوة عمال أمونسيتو يقسمون لن نترك حقوقنا ويتقدمون ببلاغين إلى النائب العام

دراسة المرصد النقابي والعمالي المصري

دراسة (3) عن شهر مايو 2010

كتبت: فاطمة رمضان

“أنا كانوا بيضربوني بالبوذيان في ظهري وأنا عندي غضاريف لحد ما وقعت، أنا أتخيلت نفسي في اليوم ده أني أنا فلسطيني وإسرائيل بتعمل فيه كده، مش مصري بيعمل في مصري، نفس المنظر ده أنا شفته في التلفزيون كثير، اليهود وهما بيضربوا الفلسطينيين، 6 بيضربوا في واحد واقع علي الأرض؟؟!! لا حول له ولا قوه”

هكذا تحدث عم مصطفي من عمال أمونسيتوا عما تعرض له هو وزملائه من أعتداء من قوات الأمن عليهم يوم 23 مايو 2010، ويضيف:” بعد كده خدونا وحطونا في عربية ميكروباص ودونا قسم السيدة، وبالليل لما رحنا النيابة وجهولنا 4 اتهامات كل تهمة فيهم تودي 15 سنة سجن، واحد بيطالب بحقه يتهم بالتهم دي، حقي وحق وعيالي، إفرض إني ماشي في الشارع ومت، ولادي يتشردوا، ما هم متشردين وأنا عايش، كمان أشردهم بعد ما أموت، ربنا قال وأطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر، وإحنا أطعناهم وسمعنا كلامهم وأشتغلنا، وبعدين شعبنا شعب طايع الحكومة طاعة عمياء، ومش عاجبهم، بيقولولنا أمشوا علي الرصيف بنمشي علي الرصيف، قالوا لنا ما تكلوش لحمة، إحنا هنكلها لإزاي والكيلوا بـ 60 جنيه، جابوها مدوده كلناها، طيب نعمل أيه وناخد حقنا إزاي، حتي الهتافات بقت جريمة!!، والكتابة علي الأجساد والهدوم جريمة!!”  Continue reading

تقرير المرصد النقابي والعمالي المصري حول الاحتجاجات العمالية في النصف الأول من مايو 2010

كتبت: فاطمة رمضان

بلغ عدد الاحتجاجات خلال النصف الأول من شهر مايو 44 احتجاج في 40 موقع عمل، حيث احتج موظفي الشهر العقاري في العديد من المحافظات للمطالبة بتعديل القانون الخاص بهم وتحويلهم لهيئة قضائية مرتان، واحتج موظفو الأحياء في الأسكندرية 4 مرات خلال هذه الفترة وذلك رغم التهديدات التي تلقوها من رؤساء الأحياء بوقفهم عن العمل وتحويلهم للتحقيق، وضمنها وقفة يوم خطاب رئيس الجمهورية بمناسبة عيد العمال والذي أصاب العمال المحتجون في شتي الأماكن بالإحباط لعدم احتواءه علي أي إشارة لهم ولا لحقوقهم، كما أصاب كل عمال مصر بالإحباط فيما يخص الحد الأدني للأجور والذي حكمت المحكمة بضرورة تحديده، ولم تلتزم الحكومة بذلك رغم ممارسة المئات من العمال والنشطين للتظاهر مرتين أمام مجلس الوزراء للمطالبة بتنفيذ الحكم.

Continue reading

تقرير المرصد النقابي والعمالي المصري شهر أبريل 2: 2010

كتبت: فاطمة رمضان

بلغ عدد الاحتجاجات خلال النصف الثاني من شهر أبريل لعام 2010، 57 احتجاج، في 53 موقع عمل، وذلك لأن المعلمين المؤقتين بالجيزة مارسوا الاحتجاج مرتين من خلال الوقفات الاحتجاجية أمام وزارة التربية والتعليم في يومين مختلفين، وكذلك موظفي الأحياء بالإسكندرية مارسوا الوقفات الاحتجاجية أمام محافظة الأسكندرية ثلاث مرات في ثلاثة أيام مختلفة أحدها أثناء زيارة وزير التنمية المحلية للإسكندرية، وقد مارس متحدي الإعاقة بالإضافة لإعتصامهم الذي دخل شهره الثالث وقفة احتجاجية أمام محافظة القاهرة خلال هذه الفترة، وقد شهدت هذه الفترة أمتداد العديد من الاعتصامات التي استمرت من فترة الرصد السابقة، مثلما فعل العاملين بهيئة تحسين الأراضي، والنوبارية ومتحدي الإعاقة، وقد مارس الإضراب أو الاعتصام أو التظاهر عدد عشرة آلاف عامل ونصف.

وفيما يلي بعض خصائص هذه الاحتجاجات:

Continue reading

تقرير المرصد النقابي والعمالي المصري التقرير الأول من شهر أبريل 2010

تقرير

المرصد النقابي والعمالي المصري

شهر أبريل 1: 2010

كتبت: فاطمة رمضان

 

بلغ عدد الاحتجاجات خلال النصف الأول من شهر أبريل لسنة 2010، 46 احتجاج، في 44 موقع عمل حيث مارس العاملين في إنشاء وصيانة السفن في السويس الوقفات الاحتجاجية 3 مرات في ثلاثة أيام مختلفة، وذلك احتجاجاً علي قرار المحافظ بإغلاق الورش وما يترتب عليه من حرمانهم من العمل، وقد مارس الإضراب أو الاعتصام أو الوقفات الاحتجاجية حوالي 4 آلاف عامل، بينما هدد بممارستها 3 آلاف عامل بخلاف الآلاف من الكمسرية والعاملين ببنك التنمية اللذين يهددون بالاعتصام والإضراب عن العمل.

Continue reading

المرصد النقابي والعمالي المصري: تقرير الاحتجاجات العمالية في النصف الأول من مارس 2010

كتبت: فاطمة رمضان

 بلغ عدد الاحتجاجات خلال النصف الأول من شهر مارس لعام 2010، 48 احتجاج في44 موقع عمل، وذلك لأن ممرضات مستشفي طنطا الجامعي مارسا الاحتجاج مرتين منفصلتين خلال هذه الفترة، فتظاهروا أمام المستشفي وعندما لم يتم تنفيذ ما وعدوا به اعتصموا أمام ديوان عام محافظة الغربية بعدها بأيام، وكذلك مارس المعاقين الاحتجاج أمام كل من مجلس الشعب ومحافظة القاهرة 4 مرات خلال هذه الفترة بشكل منفصل، وقد مارس الاعتصام أو الإضراب عن العمل أو التظاهر والوقفات الاحتجاجية حوالي 5 آلاف عامل، وهم من تم ذكر عدد العمال في الاحتجاجات التي تم رصدها، وكان علي رأسهم عمال شركة امونسيتو اللذين استمر اعتصامهم أمام مجلس الشعب من بداية الشهر وحتي يوم 21 منه، وتماسك العمال رغم محاولات الألتفاف عليهم أكثر من مرة لفض اعتصامهم، فمرة وزارة القوي العاملة ترسل لهم مراتباتهم من صندوق الطوارئ للشركة لكي يفض العمال الاعتصام ويذهبوا للشركة، ويجهض العمال هذه المحاولة ويرفضون فض الاعتصام، ويرفضون القبض، ومرة وعود من أعضاء مجلس الشعب والشوري ومنهم من يملكون شركات مجاورة لشركتهم يعدونهم بحل المشكلة وعليهم فض الاعتصام  ويرفض العمال فض الاعتصام إلي أن يتم توقيع اتفاق بحضور كل الأطراف في وزارة القوي العاملة يضمن للعمال حقوقهم، وفيما يلي بعض خصائص هذه الاحتجاجات:

1-  كانت القاهرة لها نصيب الأسد في الاحتجاجات فقد بلغ عدد الاحتجاجات بها 19 احتجاج من 48 احتجاج، ليس لأن العاملين بها هم الأكثر احتجاجاً من بقية العمال في المحافظات الأخري ولكن لتوجه العمال للاعتصام بها أمام المجالس التشريعية والوزارات المختلفة، وكذلك لوجود النقابات العامة المهنية بها، وكذلك النقابات العامة العمالية.

2-  لقد كان التظاهر والوقفات الاحتجاجية من أكثر الطرق التي احتج بها العمال خلال هذه الفترة،  فقد استخدموها 19 مرة، مثلما فعل أساتذة جامعة المنصورة للاحتجاج علي اعتقال زملائهم، واستخدمها المعلمين المؤقتين بكفر الشيخ والشرقية للاحتجاج للمطالبة بمنحهم عقود مميزة، كما استخدمه الصحفيون المحتجون ضد قرار نقيبهم بتحديد يوم واحد للوقفات الاحتجاجية علي سلالم النقابة، كذلك استخدمها ممرضات طنطا في المرة الأولي  ثم طوروها لاعتصام في المرة الثانية، تلاهما الاعتصام والذي تكرر 15 مرة، وقد بدأت مدد الاعتصامات تزيد لتصل لأكثر من ثلاثة أسابيع خصوصاً مع عدم تحقيق مطالب العمال التي اعتصموا من أجل تحقيقها، تلاهما الإضراب فالتهديد بالإضراب أو الاعتصام أو التظاهر، ثم الشكاوي، وأخيرا مرة واحدة تقديم استقالات ىجماعية.

3-  لقد كانت المطالبة بالأجر المتغير من أكثر الأسباب لاحتجاجات العمال خلال فترة الرصد فقد تكررت 14 مرة، مثلما طالب عمال غزل المحلة بالشهر الذي أقره وزير الاستثمار، وعمال ورش أبو راضي طالبوا  بالحافز، وطالبت ممرضات كل من مستشفي طنطا الجامعي وفاقوس ومستشفي عين شمس التخصصي وممرضات مستشفي السنان بالمنيا، والعاملين بمستشفيات المنوفية، وأتي بعد المطالبة بالحق في العمل، والاحتجاج ضد التصفية وتكرر 8 مرات،  وعلي رأسها شركات الغزل والنسيج مثل امونسيتو وسالمكو وغزل الفيوم وغيرهم.

للاطلاع على الاحتجاجات بالتفصيل إضغط

http://www.scribd.com/doc/29990018

المرصد النقابي والعمالي المصري: تقرير الاحتجاجات العمالية في النصف الثاني من مارس 2010

كتبت: فاطمة رمضان
بلغ عدد احتجاجات العمال خلال النصف الثاني من شهر مارس 2010،  54 احتجاج، في 54 موقع عمل أو هيئة، ضمنها احتجاجات ضمت العاملين في هذه الهيئة الكثير من المواقع والمحافظات، مثلما حدث في إضراب اساتذة الجامعات في أكثر من جامعة لمدة ساعة واحدة  في نفس الوقت، كذلك اعتصام العاملين بمراكز المعلومات علي مستوي الجمهورية، واللذين بلغ عدد المعتصمين منهم  في بعض الأيام لعشرين ألف أمام مجلس الشعب وفي الشوارع المجاورة له، مما أضطر الحكومة للعمل علي التهدئة معهم، والدخول في تفاوض معهم بعد 9 أيام من الاعتصام، ووعدهم بتنفيذ مطالبهم في التثبيت وبأثر رجعي، وذلك علي الرغم من أن سياستها خلال الشهور الأخيرة هي التعامل مع الاعتصامات بمنطق ( لن نسال فيهم حتي يشعروا بأنه لن يجدي الاعتصام فيفضوا اعتصامهم، خصوصاً مع المعتصمين أمام مجلسي الشعب والشوري، فقد وجدنا عمال طنطا للكتان اعتصموا 16 يوم، وعمال أمونسيتو اعتصموا 21 يوم، قبل أن تدخل الحكومة في تفاوض معهم، والمعاقين تعدت مدة اعتصامهم الشهر، وما زالوا معتصمين…)، وبلغ عدد من مارس الإضراب أو الاعتصام أو الوقفات الاحتجاجية والتظاهر فيمن ذكر فيه عدد المشاركين 33 ألف عامل، فيما بلغ عدد من هدد بالاعتصام أو الإضراب أو التظاهر 5300 عامل، وفيما يلي بعض خصائص هذه الاحتجاجات:
1- من أكثر الطرق استخداماً من قبل العمال الاعتصام أوالتظاهر و الوقفات الاحتجاجية، والتي تكررت 17 مرة لكل منهما، فقد مارس الاعتصام بشكل أساسي الشركات التي لم تعد تعمل مثل غزل الفيوم، أو المعدات التلفونية أو أمونسيتو…، كذلك لجأ للاعتصام العاملين بمستشفيات جامعة المنصورة، وممرضات منية النصر، ومارس الاعتصام والتظاهر معاً ممرضات مستشفي طنطا الجامعي، كما مارس الاعتصام وليس الإضراب عمال عزل الدخيلة، وعمال النصر للمسبوكات، وهدد عمال عز بالإضراب إذا لم تنفذ مطالبهم، تلاهما الإضراب 10 مرات، وقد كان علي رأس المضربين العاملين بهيئة السكة الحديد في أربعة مواقع، وأضرب أساتذة الجامعات في عدد من الجامعات لمدة ساعة واحدة كما كان متفق عليه.
2- لقد كانت المطالبة بلأجر المتغير علي رأس مطالب المحتجين فقد تكرر 12 مرة، مثل مطالبة العاملين بالسكة الحديد بالحافز، وعز الدخيلة بالأرباح، وبدل الورادي، وتعيين أبنائهم، وتحسين الوجبة، وترقية العاملين وغيرها، وكذلك طالب العاملين بالنصر للمسبوكات بالأرباح، والترقيات، وقد كان كل من الاحتجاج ضد التصفية والمطالبة بحق العمل والاحتجاج ضد التعسف سواء من قبل إدارة الشركات، أو التعسف من قبل الشرطة سواء ضد السائقين أو المحامينن أو التعسف من جراء قرار لأحد الوزراء أو المحافظين، فقد تكرر كل منهم 10 مرات، تلاهما المطالبة بالمستحقات تكررت 6 مرات، مرة واحدة لمطالبة مقاولي البناء لدي وزارة التربية والتعليم بمستحقاتهم، والحالات الباقية عمال لم يتقاضوا مرتباتهم.
3- فيما تم ذكر النقابة في الحالات التي تم رصدها، فقد تم رصد دور أيجابي للنقابات 12 مرة وهي 6 نقابات مهنية هي من يطالب أو يحتج، وهي نقابة الأطباء، ونقابة المحامين، والعلميين والصيادلة، وبعض نوادي أعضاء هيئات التدريس بالجامعات، وهناك عدد من النقابات القاعدية التي كانت  تتبني مطالب العمال وكانت قائدة للاحتجاج مثل نقابة عمال أمونسيتو، وسالمكو، ورابطة المراقبين الجويين، والعاملين بالسد العالي، وهناك احتجاجان من بين أسبابها هو التعسف ضد أحد أعضاء النقابة وهما عمال عز الدخيلة، وانفكو، بينما تم ذكر الدور السلبي للنقابات 5 مرات ومنها عدد من النقابات القاعدية التي انحازت فيها النقابة لصاحب العمل وأدانها العمال مثلما حدث في نقابة المعدات التلفونية، وغزل الفيوم، وهناك الدور السلبي النقابات العامة مثل تسرب طلب تأسيس نقابة أفيكو لإدارة الشركة من النقابة العامة، ونقابة التمريض وموقفها السلبي مع ممرضات طنطا الجامعي، وبعض نوادي أعضاء هيئة التدريس التي عملت علي إفشال الإضراب.
4- كما هي العادة فإنه في كل الاحتجاجات العمالية ألفن منظرا حصار قوات الأمن للمعتصمين، وبالإضافة لذلك فقد تدخل الأمن 5 مرات لفض الاحتجاج وتفريق العمال بالقوة وهذا حدث مع عمال المعدات التلفونية، عمال ورش أبو راضي، ممرضات طنطا الجامعي، العاملين بمدرسة الخلفاء الراشدين، ومرة واحدة تدخل الأمن بدون استخدام العنف لدي العاملين بهيئة السكة الحديد في طنطا ووعدهم بتحقيق مطالبهم في مقابل فض الإضراب.

وللاطلاع على الاحتجاجات بالتفصيل إضغط

http://www.scribd.com/doc/29732879