فلاحو الغربية يهددون بحرق الكتان

كتبت سهام شوادة

اعتصم ما يقرب من 100 مزارع ظهر الأحد امام ديوان المحافظة احتجاجاً على رفض شركة كتان طنطا للزيوت صرف مستحقاتهم من توريد محصول الكتان للشركة بسعر 1500 جنية للطن ومخالفة بنود العقد ، فى حين تقدم المزارعون بمذكرة تحمل تفاصيل الشكاوى والتى كانوا قد قدموها امس الى المحامى العام لنيابات طنطا ، الى مكتب المحافظ ، وقالت المذكرة إن الشركة قد تعاقدت مع المزارعين على زراعة محصول الكتان، وقامت بتوريد التقاوي بتكلفة 1500 جنيه للطن، على أن يكون النقل على حساب الشركة، وأضافت المذكرة أن المزارعين قاموا بالالتزام بالعقد، وسلموا الكميات المقررة التي تمت معاينتها، إلا أن المزارعين فوجئوا بإغلاق الشركة وصدور تعليمات من المستثمر السعودي بعدم صرف مستحقات المزارعين، بالإضافة إلى إضراب العاملين بالشركة داخل المصانع، وطالبت المذكرة باتخاذ الإجراءات القانونية لحل الأزمة الا ان القيادات الامنية قامت بفض اعتصام المزارعين بعد اقناعهم بالذهاب الى مركز الشركة وتحرير محضر اثبات حالة ووعدهم بضبط واحضار مدير الشركة يقول ايمن عبد البديع -41 سنة – :” انا اتعقدت مع الشركة بتوريد مساحة 2 فدان بسعر الطن 1500 جنية ، بس لمّا وردنا الكتان خلوا نسبة الشوائب فى الفرز 20 و25 و30% بعد ما كانت السنة اللى فاتت 95 او 100% ، ودة علشان ينزلوا سعر الطن ، وفعلاً خلفوا العقد معانا ونزلوا السعر عن 1500 جنية للطن !!.”

ويضيف احمد قاسم -42 سنة احد فلاحى الشرقية – :” فى شهر ابريل اللى فات جالنا المهندس الزراعى مندوب عن الشركة واتفق معانا على توريد كميات الكتان بسعر 1500 جنية للطن ،وفعلاً وردنا بس لجنة الفرز التابعة للشركة ظلمتنا لصالح صاحبها ، قبلنا الظلم ووردنا بشروطهم وكان المفروض نستلم فلوسنا اول يونية ومحصلش”.

ويؤكد محمد العوضى – 50 سنة احد فلاحى الدقهلية – انهم يتعاملون مع الشركة منذ 20 سنة الا انهم فوجئوا بهذا الظلم لاول المرة فى هذا العام بشكل مفاجىء ، خاصة ان جميع الفلاحين من المستأجرين وايجار الفدان الواحد يصل الى 3 الاف جنية بالاضافة الى مصاريف الزراعة ، والشيكات التى يقوم الفلاحون بتوقيعها والاستدانة من اكثر من طرف ، والتى تسدد بعد ذلك بعد صرف المقابل المادى من ادارة الشركة كل عام.

ويشير البلاسى محمد – احد الفلاحين- انهم معرضون للتشرد هم واسرهم بعد ان تراجعت ادارة الشركة عن الوفاء بوعودها مع الفلاحين ، موضحاً ان ما يعانى منه الفلاحون هو ما يعانى منه عمال شركة الكتان المعتصمون داخل العمل من سياسة حكومة نظيف التى تشجع على الخصخصة وتشريد العمال والفلاحين.

فى سياق متصل حاصرت العشرات من سيارات الامن المركزى وسيارات المطافىء والمدرعات شركة طنطا للكتان ومنعت القوات الامنية عشرات المزارعين من الوصول الى مقر الشركة ، وقام عشرات الجنود من وحدات الامن المركزى بمحاصرتهم وفرض كردوان امنى، الامر الذى دفع المزارعون الى الاعتصام بجانبى الطريق وتحت الاشجار لحمايتهم من الحرارة ، وتلقى المزارعون تهديدات مباشرة من القيادات الامنية بعدم الاقتراب من الشركة والانضمام للعمال المعتصمون داخل الشركة الذى تعدى اضرابهم الـ 55 يوماً .

 من جانبهم رد المزارعون على التهديدات الامنية بالتهديد بحرق مخلفات الكتان والتصعيد بقطع الطريق والاعتصام امام مقر الشركة حتى يتم الاستجابة لمطالبهم بعد الوعود الوردية التى كانوا قد تلقوها من ادارة الشركة والمسئولين عقب اعتصامهم الاول ، واتهم الفلاحون محافظ الغربية بالتراخى فى قضيتهم .

وفى نفس السياق زار وفد من حركة تضامن العمال بالشركة لمساندتهم وتضامنا معهم فى مطالبهم المشروعة

Advertisements