عمال أوراسكوم: سمعنا وكيل وزارة القوي العاملة في أكتوبر وهو تحدث تلفونياً مع مدير الموارد البشرية بالشركة، ويقول لها “أنا عملت لهم محاضر أي كلام”

كتبت: فاطمة رمضان

ما زال عمال شركة أوراسكوم الـ 70 الذين تم ندبهم للعمل بالعين السخنة، يعانون من محاولات إدارة الشركة تضييع حقوقهم، وما أجمع هؤلاء العمال عليه هو تضامن جميع الجهات الحكومية مع إدارة الشركة سواء مديرية القوي العاملة بأكتوبر، أو التأمينات الا جتماعية، أو حتي النقابة العامة للصناعات الهندسية والذي  ذكر العمال أن نائب رئيس النقابة العامة يحاول الضغط عليهم من أجل التنازل عن البلاغ الذي تقدم به عدد منهم، للنائب العام، ضد ناصف أنسي ساويرس رئيس مجلس إدارة شركة أوراسكوم للإنشاء والصناعة، ويطالبون بالتحقيق في تزوير توقيعاتهم علي أستقالات وتقديمهات للتأمسنات الاجتماعية لإنهاء خدمتهم،   وبرر العمال موقف نائب رئيس النقابة العامة بأن الشركة جاملته في تشغيل أحدي قريباته في الإدارة.

هذا وقد سبق وتقدم بقية زملائهم ببلاغ مماثل للنائب العام يوم 25 نوفمبر بأتهام الإدارة بتزوير استقالاتهم وتقديمها للتأمينات الاجتماعية لكي ينهوا عملهم، كما أتهموها بتبديد الأموال التي كانوا يدفعونها كأشتراك، مما جعل الإدارة إلي أن تسارع لتوقيع اتفاقية عمل جماعية مع العمال بعد اعتصام استمر لأكثر من أسبوع، وعلي الرغم من أن الاتفاقية مذكور بها أنها تسري علي بقية الفروع، إلا العمال المنتدبين بالعين السخنة عندما طالبوا الإدارة بصرف حقوقهم مثل بقية زملائهم، قامت بطردهم ومنعهم من دخول العمل. Continue reading

شركة أوراسكوم تحاول التنصل من حقوق أكثر من 70 عامل شملتهم الاتفاقية

كتبت: فاطمه رمضان

تقدم بالأمس الأثنين 13 ديسمبر بعض عمال شركة أوراسكوم، التي قامت إدارة الشركة  بندبهم للعمل بفرع الشركة بالعين السخنة، والبالغ عددهم أكثر من 70 عامل ببلاغ في قسم عتاقة برقم 4292إداري عتاقة ضد إدارة الشركة، متهمين إياها بتزوير توقيعاتهم علي استقالات تقدمت بها الإدارة  لهيئة التأمينات الاجتماعية، في محاولة من إدارة الشركة للتخلص منهم، كما اتوا في نفس اليوم للقاهرة وتقدموا بنفس البلاغ لمكتب عمل أكتوبر

اعتصام عمال ميناء السخنة

 بدأ عمال ميناء العين السخنة والبالغ عددهم 1200 عامل، الاعتصام الساعة الثانية عشرة مساء يوم 25/7/2009، وقد بدأ الاعتصام عمال الوردية التي تعمل من الساعة الرابعة عصراً والذين ينهون عملهم في الثانية عشرة مساءً، وقد أنهوا عملهم ولم يذهبوا لبيوتهم، ولكنهم بدأوا الاعتصام داخل الميناء، وذلك للاحتجاج علي:
محاولة تغيير التعاقد الذي بينهم وبين إدارة شركة دبي للموانئ، وذلك بوضع بنود في العقد تعني أن تاريخ العقد الجديد هو بداية خدمتهم بالشركة، وأن علاقتهم بالشركة تنتهي بإنتهاء العقد، هذا وقد أمضي عمال الشركة مدد خدمة بالشركة أقلها 6 سنوات، وقد طالب العمال بـ:
1- إلغاء العقد الجديد.
2- تشكيل لجنة نقابية تدافع عن حقوق العمال.
3- وجود صندوق زمالة للعاملين.
4- وجود ممثلين لهم في مجلس الإدارة.
5- صرف بدل غلاء معيشة.
6- امتداد الرعاية الصحية لهم ولأسرهم.

وقال أحد العمال أن:” الشركة بتتحجج دايماً بالأزمة الأقتصادية، رغم أن الأزمة أثرت أيام قليلة، ثم زاد العمل بعد ذلك بنسبة 150%، إحنا ما بنبطلشي لا ليل ولا نهار، هما بيقولوا لنا أن الشركة في دبي واقعة، وإن فرع الشركة في السخنة لازم يشيلها، طيب إحنا مالن!!ا”
وأكمل آخر:”هما بيدمرونا وبيدمروا بيوتنا، لأنه كلنا واخدين قروض أو جايبين حاجات بالقسط، لما هما يحطوا عقد بالشركة ده ونبقي في الشارع كلنا هنتسجن، وبعدين إحنا بنشتغل في أعمال خطرة، الأعمال دي ما ينفعشي فيها عقود مؤقتة، العامل فينا محتاج الأمان والاستقرار علشان يقدر يركز في شغله”
وتكلم ثالث فقال:” القوي العاملة جايين يهددونا، ويقولوا لنا فضوا الاعتصام، وأن العقد قانوني، وإنه حقه يمشينا وقت ما يحب، وأنه ما لناش عنده حاجة، والحقيقة إحنا مش عارفين هما إزاي بيقولوا لنا كده، ولمصلحة مين؟؟!!”
هذا وقد تلقي اليوم العمال المعتصمين لليوم الثالث علي التوالي وعود من جهات أمنية بتنفيذ بعض مطالبهم، ومنها إلغاء العقد، ولكن العمال يكملون اعتصامهم لحين تحقيق مطالبهم