تقرير 3: الاحتجاجات العمالية مستمرة

16 فبراير 2011

أعد التقرير: داليا موسى ونرمين نزار ونهال حسن

العامرية للغزل والنسيج:

اعتصم اليوم 15 فبراير 2011،  أكثر من 1000 عامل من عمال شركة العامرية للغزل والنسيج داخل مقر الشركة بالإسكندرية،  للمطالبة بــــ :

1- رفع الحد الأدنى للأجور إلى 1200 جنيه.

2- عودة العمال المفصولين.

3- تثبيت العمالة المؤقتة.

4- زيادة بدل الوجبة من 20 إلى 100 جنيه، وزيادة بدل الوردية من 30 إلى 120 جنيهًا.

5- الاستغناء عن المستشارين الذين تجاوزا سن 60 سنه.

6- هدم النصب التذكاري لمبارك الموجود بالشركة.

موظفو القوى العاملة:

اعتصم لليوم الثاني حوالي 500 موظف من موظفي وزارة القوى العاملة، أمام مقر الوزارة بمدينة نصر للمطالبة بـإقالة عائشة عبد الهادي وزيرة القوى العاملة.

وقالت فاطمة رمضان إحدى الموظفات المعتصمات:

إن محمود سامي نائب رئيس النقابة العامة للخدمات الإدارية ورئيس نقابة الجيزة، قال (الست إدتنا كتير وإحنا مش عايزين حاجة تاني)، ولكن العمال هاجموه وطردوه.

وأضافت قائلة إن الجيش قد أرسل إليهم أفرادًا منه للتفاوض مع الموظفين لكنهم رفضوا في بداية الأمر، ثم وافقوا على بعد ذلك على تشكيل وفد للذهاب للتفاوض مع الجيش. Continue reading

الأمن يمنع قيادات العمال المفصولين من دخول الاتحاد العام

كتبت: جيهان شعبان

في خطوة جديدة ضد العمال المفصولين بسبب قيادتهم للاحتجاجات العمالية، منعت قوات الأمن 13 قياديًا عماليًا من الدخول إلى الاتحاد العام لنقابات عمال مصر لصرف الإعانة المعيشية التي قررها الاتحاد لهم.

وتنتمي هذه القيادات إلى شركات غزل شبين والعامرية والمحلة ومصر إيران وطنطا للكتان وغيرها. وكانوا قد تعرضوا للفصل نتيجة قيادتهم للاحتجاجات والإضرابات التي قام بها العمال في تلك الشركات خلال العامين الماضيين.  

وفي يوم الأحد الماضي، توجه الـ 13 قياديًا عماليًا إلى الاتحاد العام بهدف صرف المبلغ الشهري الذي قرره لهم الاتحاد في ديسمبر الماضي. لكنه قيل لهم أن يعودوا اليوم الأربعاء لأن رئيس الاتحاد حسين مجاور لم يكن موجودًا آنذاك. وعندما توجهوا اليوم إلى الاتحاد وجدوا قوات الأمن في انتظارهم، وقامت بمنعهم من الدخول.  

عودة العمال الموقوفين عن العمل بالعامرية للغزل

عندما أنهى عمال العامرية للغزل اعتصامهم الأخير في يوم 12 يوليو، بعد 6 أيام، كان ذلك على خلفية حصولهم على وعود مكتوبة بتلبية مطالبهم. لم يتحقق أي من تلك المطالب حتى الآن، فيما عدا عودة العمال الموقوفين عن العمل.

كان ستة من عمال العامرية للغزل قد تم تحويلهم للتحقيق ووقفهم عن العمل بعد أن فض العمال اعتصامهم الأول في 3 يونيو الماضي. وكانت عودة العمال الموقوفين إلى عملهم على رأس قائمة مطالب العمال في إضرابهم الثاني. اليوم، عاد الستة عمال إلى مباشرة عملهم في المصنع 

عاش كفاح الطبقة العاملة

وقفة احتجاجية ل 2000 عامل من العامرية للغزل أمام محكمة المنشية

في الموعد المحدد للنظر في قضية أحد عمال شركة العامرية للغزل (الاسكندرية) الستة الموقوفين عن العمل تحت دعوى التسبب في خسائر للشركة، نظم حوالي 2000 عامل وقفة احتجاجية أمام محكمة المنشية الكلية اليوم السبت. هذا وقد أجلت المحكمة النظر في الدعوى المقدمة من سميرة حسن إلى يوم 18 أكتوبر القادم. وقد تحرك العمال لعمل وقفة احتجاجية أخرى أمام محافظة الاسكندرية.   

200 عامل في العامرية للغزل يتظاهرون أمام محافظة الاسكندرية

 نقلا عن جريدة البديل بتاريخ 10 يوليو – كتب حمادة الكاشف وليلى نور

الاسكندرية يوسف شعبان محمد

الغربية محمد مبروك

 

نظم أكثر من 200 عامل من شركة العامرية للغزل و النسيج بالإسكندرية وقفة احتجاجية أمام مبني محافظ الإسكندرية صباح أمس، قبل أن ينهوا وقفتهم بعد لقاء عادل لبيب محافظ الإسكندرية وفداً منهم، مؤكدين عزمهم التوجه اليوم للوقوف احتجاجا أمام مديرية القوي العاملة بسيدي جابر

وكانت الشركة قد أغلقت بوابات الشركة أمس الأول ومنعت دخول العمال الذين كانوا يعتزمون الإضراب داخلها، فقرروا التوجه إلي محافظة الإسكندرية في اليوم التالي للاعتصام أمامها، بينما استمر نحو 100 من عمال قسم الملابس في الاعتصام داخل المصنع بعد أن سمحت الشركة بدخولهم أمس لإنجاز طلبية عاجلة، قبل أن يرفضوا ويعلنوا الإضراب عن العمل حتي تلبية مطالبهم.
وكلف لبيب بعد لقائه العمال مسئول القوي العاملة بزيارة الشركة والتفاوض مع إدارتها، في حين أكد العمال لـ” البديل ” أنهم مستمرون في إضرابهم عن العمل حتي تلبية كل المطالب، ويطالب العمال بحقهم في بدل وجبة 90 جنيها بدلا من 30 جنيها قررتها الإدارة، وبدل تطوير لا يقل عن 50 جنيها وبدل طبيعة عمل 35% وبدل وردية 30% من الأجر، وحافز إنتاج لا يقل عن 100 جنيه شهريا، والمساواة بين العمال في الترقيات، بالإضافة لعودة العمال الستة المفصولين بعد الإضراب السابق.
وأنهي عمال مصنع المصابيح الكهربائية اعتصامهم أمس بعد أن انتزعوا حقهم في التأمينات الاجتماعية، ووقعوا استمارات «س1» تأمينات وبمقتضاها يعود حقهم في التأمين من تاريخ أغسطس 2001.
كان عمال المصنع المملوك لرجل الأعمال الهارب خارج مصر رامي لكح قد استمروا في الاعتصام أربعة أيام علي سلالم هيئة التأمينات بوسط البلد، للمطالبة بحقهم في استمرار التأمين عليهم بعد أن أوقفه لكح

وقال صالح نسيم، رئيس اللجنة النقابية، المفوض من قبل وزارة القوي العاملة لتمثيل العمال لدي التأمينات :” انتزع العمال حقهم بالصمود والتكاتف ضد تعسف هيئة التأمينات رغم التهديدات الأمنية لإنهاء اعتصامهم”، مشيرا إلي أن العمال رفضوا ذلك قبل التأكد من استكمال كل الإجراءات التي تؤكد إعادة قيد أسمائهم وحصولهم علي وثيقة بذلك.وأضاف أنهم سيعملون في الفترة القادمة علي تصفية باقي المديونيات التي تكبدتها الشركة في عهد لكح.

وفي الغربية، فصلت إدارة مصنع طنطا للكتان عضوين باللجنة النقابية بالشركة بعد مساندتهما إضراب عمال المصنع الأسبوع الماضي، ليرتفع عدد المفصولين بعد الإضراب إلي 4 عمال بالإضافة لآخرين موقوفين عن العمل.
وقال رأفت رمضان وهشام أبو زيد، عضوا اللجنة النقابية، أنهما فوجئا بمنعهما من دخول الشركة بناء علي قرار صدر من المدير العام برقم 4 لسنة 2008 بفصلهما بدءا من يوم 8 يوليو، وأشارا لعدم قانونية القرار لمخالفته المادة 48 من قانون النقابات العمالية التي لا تجيز فصل عضو اللجنة إلا بقرار من السلطة القضائية. وأشارا إلي أنهما حررا محضرا بالواقعة في قسم شرطة طنطا، كما أرسلا فاكسات وتلغرافات لوزيرة القوي العاملة ورئيس اتحاد العمال ومحافظ الغربية

 

بيان (2) من عمال العامرية للغزل

أخي العامل

عندما قررنا القيام بإضراب 25/5/ 2008 كان ذلك من أجل حقوقنا الضائعة وكانت مطالبنا عادلة. وعندما تم الاتفاق على فض الاضراب يوم 3/6 في حضور كلا من الأستاذ فتحي عبد اللطيف والأستاذ محمد السيد والعميد المحترم وجيه الصيرفي كان الاتفاق على تنفيذ مطالبنا بضم جميع العلاوات – فتح الحافز – وصرف بدل الوجبة خلال 25 يوم ولكن رئيس مجلس الإدارة بدلا من أن يهتم بمطالبنا ويجتمع مع هذه الشخصيات المحترمة ويقوم بتنفيذ ما تم الاتفاق عليه، قام بفصل ستة من زملائنا واستبعاد ونقل آخرين إلى أماكن مختلفة، لكي يقوم بإرهابنا وإسكاتنا عن المطالبة بحقوقنا

أخي العامل: لقد سكتنا عشرون عاما عن المطالبة بحقوقنا المنهوبة من أدارة الشركة، ولكننا لن نسكت أبدا على فصل وملائنا – لن الشخصيات المحترمة التي اتفقت معنا على انهاء الاضراب وعدتنا بعدم المساس بأي عامل بسوء ولكن للأسف حدث العكس

أخي العامل: نحن عمال الغزل المطحونين لم نعقد مصالحة مع أي فرد ونحن لا نبيع زملاتنا وأنتم تعلمون أن الذي عقد المصالحة هم قلة قليلة من رؤساء الورادي والمهندسين الصغار المنتفعين من الحالمين بالترقيات على جثث زملائهم المفصولين

أخي العامل: لقد قمنا بإبلاغ كل المنظمات الحقوقية المصرية والعالمية عن موعد الاضراب القادم الذي سوف يكون مصحوبا بإضراب عن الطعام حتى الموت، وكذلك بإبلاغ قناة الجزيرة قناة البي بي سي الناطقة باللغة العربية والقنوات الفضائية لكي تكون شاهدا على ما يحدث من فصل وتشريد للعمال. كما تم إبلاغ السيد الستاذ مصطفى بكري – رئيس تحرير جريدة الأسبوع وعضو مجلس الشعب لنشر ما حدث لزملائنا من قطع الأرزاق وخراب البيوت ورفع الأمر إلى السادة المسئولين

أخي العامل .. لا تراجع ولا استسلام

عمال الغزل والنسيج والتجهيز

  

null

null

بيان (1) من عمال العامرية للغزل .. المضربين عن العمل

هذا بيان صادر عن عمال العامرية للغزل بالأسكندرية

 

null