عمال الدقهلية للسكر يعتصمون للمطالبة بالأرباح وإنقاذ الشركة من الفساد

كتبت: داليا موسى 

يعتصم الآن حوالي 400 من عمال الوردية الأولى بشركة الدقهلية للسكر، للمطالبة بصرف نسبتهم من الأرباح للعام 2010، وإقالة رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب “محمد محمد عبد القادر” ومعاونيه.

 أشار العمال إلى أنهم لم يصرفوا أرباح العام 2009 بل صرفوا مكافآت بسبب عدم تحقيق الشركة أرباح نتيجة بيع إدارة الشركة السكر بأقل من سعره بفارق 1200 للطن، وبالرغم من أن الشركة حققت أرباح طفيفه في العام 2010، إلا أن مبلغ الأرباح المقرر صرفه للعمال والذي يقدر بـ 14 مليون جنيه، أقل بحوالي 4 مليون جنيه عن المبلغ الذي صرف العام الماضي.  

 أضاف أحد العمال قائلا:ـ

 عبد القادر يتسبب في خسارة الشركة 300 مليون جنيه سنويا لأنه يأخذ عمولات مقابل بيع السكر لشركات”برد السكر” أو محتكرة بيع السكر بأقل من سعره بحوالي فارق 1000 جنيه في الطن بالآجل وبدون عقود بيع، وذلك بالأمر المباشر دون إجراء مناقصة، مما يؤدي لخسارة الشركة وتدهور وضعها المالي.

 وهناك العديد من الشركات التي ترغب في شراء السكر مباشرة من الشركة مثل شركة كوكاكولا و بيبسي وفيتراك وكادبري، وغيرها. بأسعار أعلى بكثير من التي تشتريها الشركات الوسيطة، إلا أن عبد القادر يرسلها للشراء من الشركات الوسيطة التي اشترت السكر بسعر زهيد، وبالتالي لا تحقق شركة الدقهلية أي أرباح في ظل وجود صفقات الفساد. 

 ذلك بالإضافة إلى إدخال خط جديد لإنتاج السكر تقدر تكلفته بحوالي مليار و200 مليون جنيه، وهذا المبلغ أكبر بكثير من التكلفة الفعلية لتركيب الخط، وذلك بسبب إعطاء محمد عبد القادر أمر توريد وتركيب بالأمر المباشر دون إجراء مناقصة لعدد من العروض، مما يؤكد وجود فساد وإهدار للمال العام داخل الشركة.

 يذكر أن عمال الشركة قد قدموا بلاغا للنائب العام في شهر فبراير الماضي، للتحقيق في قضايا فساد وإهدار للمال العام داخل الشركة، وتم التحقيق من جانب نيابة الأموال العامة مع مقدمين البلاغ، وجار التحقيق مع رئيس مجلس الإدارة ومعاونيه. 

عشرة آلاف فلاح يدقون أبواب محافظ الدقهلية فى اليوم الأخير من فبراير

فلاحو الدقهلية يستأنفون التظاهر سعياً لإجابة مطالبهم

منطقة الأوقاف بالمنصورة تغلق أبوابها فى يوم عمل رسمى

محاولة من الجيش لإفساح الطريق بخشونة

أسفرت عن تشابك بالأيدى مع المتظاهرين وإطلاق نار فى الهواء ثم بتهدئة سريعة

وزيرالأوقاف والمحافظ  يعدان بحل القضية خلال أسبوع لصرف الفلاحين

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أفاد فلاحو قرية البقلية مركز المنصورة:

أنه اعتبارا من التاسعة  صباح الإثنين 28 فبراير 2011 وحتى الثالثة عصرا احتشد مايقرب من عشرة آلاف فلاح من قرى جنوب المنصورة .. بناء على موعد سابق حدده الحاكم العسكرى للدقهلية للنظر فى شكواهم .

وقد عرج المحتشدون على منطقة أوقاف الدقهلية بحى الدراسات بالمنصورة ففوجئوا بالمبنى خال من العاملين برغم أن اليوم ليس إجازة رسمية ، فانتقلوا إلى ديوان المحافظة  الذى يبعد 600 مترا عن الأوقاف ورفعوا شعاراتهم التى تقول:

  • ياوزير الأوقاف  / مش لاقيين العيش الحاف

  • لولا الفلاحين / حتجوعوا يا مصريين Continue reading

فلاحوسبعة قرى بالدقهلية يتظاهرون بالمنصورة ضد هيئة الأوقاف

لجنة التضامن مع فلاحي الإصلاح الزراعي

زئير ثلاثة آلاف متظاهر يدفع مدير الأوقاف وموظفيه للفرارمن الأبواب الخلفية

سكرتير المحافظ يساوم الفلاحين فى مطالبهم

ومندوب المجلس الأعلى للقوات المسلحة يعدهم  بمناقشتها

بأنفسهم مع مسئولى الأوقاف  صباح الآثنين 28 فبراير

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

احتشد فى التاسعة من صباح اليوم ..الخميس 24 فبراير 2011 ثلاثة آلاف فلاح من القرى المحيطة بالمنصورة ( البقلية ، منية سندوب ، الزمار، شاوة ، تلبانة ، ويش ، ميت الأكراد ) حول مقر منطقة الأوقاف بمدينة المنصورة فى حالة غضب عارم من ممارسات هيئة الأوقاف ضدهم بشأن الأرض التى يزرعونها والأرض المقامة عليها مساكنهم منذ عهد الخديوى إسماعيل؛ هذا وقد غادر موظفو المنطقة ورئيسهم مبنى الأوقاف من الأبواب الخلفية هاربين من زئير الفلاحين الغاضبين. Continue reading

فلاحو الدقهلية يدخلون المعركة .. ويستغيثون بالمجلس الأعلى للقوات المسلحة

لجنة التضامن مع فلاحي الإصلاح الزراعي

أهالى البقلية يستردون الأسبوع الماضى أرضا طردوا منها عام 2003

هيئة الأوقاف التى تدير الأرض مثل  جباة الضرائب:

تضاعف إيجار الأرض الزراعية الموقوفة 300 % فى 12 سنة

وتصر على رفعه إلى 425 % فى 16 سنة

تحدد 30 – 40 جنيها ثمنا لمتر الأرض فى الكتلة السكنية عام 93

وترفعه إلى 855 جنيها عام 2010

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

شرع فلاحو قرية البقلية مركز المنصورة بمحافظة الدقهلية  يوم 18 فبراير الجارى فى استرداد الأرض التى طردوا منها عام 2003  والتى كانوا يزرعونها منذ عهد الخديوى إسماعيل بعد أن باعتها هيئة الأوقاف المصرية لعدد من أصحاب النفوذ بالمنطقة رغم أن وظيفتها تقتصر على إدارتها.

يذكر أن المساحة التى طردوا منها تبلغ 60 فدانا وتمثل جزءا من الوقف الذى خصصته الأميرة فاطمة بنت الخديوى إسماعيل منذ بداية القرن الماضى ( 700 فدان )  لأعمال البر والخير وعلى وجه التحديد لجامعة القاهرة. Continue reading

اعتصام مفتوح لفلاحي الدقهلية لاسترداد أراضيهم

نظم ما يقرب من 2000 فلاح بمحافظة الدقهلية اعتصامًا مفتوحًا أمام وزارة الأوقاف كمحاولة منهم لاسترداد الأرض التى طردوا منها عام 2003 والتى كانوا يزرعونها منذ عهد الخديوي إسماعيل، قبل أن تبيعها  هيئة الأوقاف المصرية لعدد من أصحاب النفوذ بالمنطقة رغم أن وظيفة الهيئة تقتصر على إدارتها.
يذكر  أن المساحة التي طردوا منها تبلغ 60 فدانا وتمثل جزءا من الوقف الذى خصصته الأميرة فاطمة بنت الخديوي إسماعيل منذ بداية القرن الماضي ( 700 فدان ) لأعمال البر والخير وعلى وجه التحديد لجامعة القاهرة.
كذلك تقدم عدد من شباب قرية البقلية بمحافظة الدقهلية بمذكرة إلى المجلس الأعلى للقوات المسلحة بتاريخ 22 فبراير 2011 ضد هيئة الأوقاف يشكون فيها من قيام الهيئة برفع إيجار الأرض التي تؤجرها للفلاحين، حيث كان الإيجار عام 1995 يبلغ 14 مثل الضريبة ارتفع إلى 22 مثل الضريبة عام 1997 ثم إلى 30 مثل عام 2005 ثم إلى 40 مثل عام 2007 وتصر الهيئة على رفعه إلى 60 مثل عام 2011 ، علما بان هذا المعدل الذي يرتفع به الإيجار يتجاوز معدل ارتفاع أسعار الغذاء بكثير،فى الوقت الذي ترتفع فيه تكلفة الزراعة بشكل مخيف بينما أسعار المحاصيل التي ينتجونها لا ترتفع بنفس المعدل، بل وتنخفض فى كثير من الأحيان وهو ما يخفض عائد الأرض التي يزرعونها بشكل كبير كل عام ويحول دون استمرار أسرهم في المعيشة.
كما ذكر الفلاحون في مذكرتهم أن الهيئة بعد أن حدد مجلس إدارتها ( بالقرار 113 عام 1993 ) 30 – 40 جنيها سعراً لمتر الأرض التي بنيت عليها مساكنهم منذ أبد الآبدين ( عهد الخديوي إسماعيل ) قامت برفعه إلى 855 جنيها للمتر دون مبرر، على الرغم من أن حجة الأرض التي أوقفتها الأميرة فاطمة لم تفرق بين الأرض الزراعية وأرض الكتلة السكنية عند تأجيرها للفلاحين وهو ما يمثل إجحافًا بالفلاحين عموما ويفرق بينهم في المعاملة وفي القدرة على السداد.
واختتم الفلاحون شكواهم التي تقدموا بصورة منها للحاكم العسكري بمحافظة الدقهلية بعدد من المطالب منها الإبقاء على القيمة الإيجارية السنوية التي كان معمولا بها عام 1997 للأرض الزراعية وهى 22 مثل الضريبة السارية ، والاستمرار فى بيع أرض الكتلة السكنية للفلاحين بالسعر الذي تم تحديده بقرار الهيئة رقم 113 لسنة 1993 وهو ( 30 – 40 جنيها للمتر ) ، ووقف جميع القضايا المرفوعة من هيئة الأوقاف ضد الفلاحين.
هذا وقد أكدت الشكوى على أن الهيئة التي يقتصر دورها على إدارة الأرض ( أي تأجيرها وتحصيل إيجارها ) تعامل الفلاحين بأسلوب لا يعنى سوى أنها مالكة الأرض وهو ما لا تقره وثائق الأرض وحججها.
وقد وقعت على الشكوى جموع الفلاحين.

تحت الإشراف المباشر لمحافظ الدقهلية: سرقة بالإكراه فى وضح النهار لأرض الفلاحين بجوجر

كتب: بشير صقر

على صفحات الإنترنت وبتاريخ 14 يونية 2010 طالعنا الخبر التالى

أعلنت مجموعة  سوديك عن فوزها بمناقصة عامة طرحتها الحكومة المصرية لتنمية مركز تجارى عملاق بمدينة المنصورة وذلك فى أواخر مايو الماضى .

* ويضيف الخبر: العملاء ( الزبائن ) المستهدفون فى المشروع 1,2 مليون مواطن  وحجم الإنفاق فى المنصورة يبلغ 26 مليار جنيه، مساحة الأرض المخصصة للمشروع 63 ألف متر مربع وتبعد عن المدينة 6 كيلومترات وتتميز بموقعها الممتاز حيث تقع على الطرق الرئيسية التى تربط مدن ومراكز المحافظة ببعضها.

المساحة المخصصة للبناء 37800 متر مربع؛ والمساحة المتاحة للتأجير 27720 متر مربع ، يقام المشروع فى بحر 18 شهرا القادمة ، وقد قررت الحكومة تأجيره لمدة 50 سنة .

تتوقع مجموعة سوديك أن تبلغ التكلفة الاستثمارية 210 مليون جنيه برأسمال 160 مليون جنيه.

يضم الكونسورتيوم الذى فاز بالمناقصة عددا من المؤسسات والمجموعات والشركات على رأسها مؤسسة سوديك التى تملك نصف أسهمه ؛ وشركة بنيان للاستثمار والتنمية؛ وشركة بناية ، وشركة جاردن سيتى ؛ وشركة جازو.. إلخ..

وينشئ الكونسورتيوم حسبما يصرح ماهر مقصود رئيس مجموعة سوديك : مراكز للترفيه ؛ سوبر وهايبر ماركتس، متاجر ، مطاعم، مقاهى راقية؛ متاجر للأثاث والمفروشات ؛ وللملابس والموضة ؛ ومراكز لخدمة الشيارات ؛ بالإضافة إلى عدد كبير من متاجر التجزئة ، والأنشطة التجارية.. كما وافقت مؤسسة كارفور العالمية على إقامة متجر عملاق داخل هذا المركز على مساحة 5 آلاف متر مربع . Continue reading

المصري اليوم: وقفات احتجاجية واعتصامات فى ٤ محافظات: آلاف العمال بالأقصر يطالبون بتحسين أوضاعهم واحتجاجات لفلاحى الدقهلية.. وأزمة «غاز» فى الشرقية

كتب: غادة عبدالحافظ وحجاج سلامة

  شهدت محافظات الأقصر والدقهلية والشرقية وأسيوط أمس احتجاجات واعتصامات لأسباب مختلفة، ففى الأقصر نظم أكثر من ٥ آلاف عامل وموظف وفنى بإدارات الصرف المغطى وحماية النيل بمدينة إسنا وقفة احتجاجية، أمس لليوم الثانى على التوالى، للمطالبة بتحسين أوضاعهم المالية التى وصفوها بالمتدنية مقارنة بالمهندسين واستمرت الوقفة لأكثر من ساعتين.

وفى الدقهلية تجمهر مئات الأهالى بقرية منية سندوب احتجاجاً على اجتياح كراكات تابعة لوزارة الرى لأراضيهم بحجة توصيل مواسير الصرف المغطى مما تسبب فى تدمير محصول القمح، ومنع الأهالى الكراكات من العمل، مما أدي إلي نشوب مشاجرات بينهم وبين العاملين بالمشروع، مما أدى إلى إصابة عدد منهم وتم تحرير محضر بالواقعة.

وفى الشرقية نظم أكثر من ٢٠٠ مواطن وقفة احتجاجية بميدان الزراعة بمدينة الزقازيق احتجاجاً على قيام شركة «بتروجاس» بقطع الغاز عنهم وإلزامهم بدفع ٤٠٠ جنيه مقابل عودته رغم عدم إعطائهم فرصة للسداد أو إرسال إنذارات لهم.

وفى أسيوط اعتصم نحو ٦٠ من أهالى قرى دشلوط وأبوكريم وعزب أبوالعيون التابعة لمدينة ديروط أمام قسم شرطة ديروط احتجاجاً على قيام قوات الأمن مساء أمس الأول بالقبض على ٢٥ فرداً من الأهالى واحتجازهم بقسم شرطة ديروط خوفاً من أن يتعرضوا لهم أثناء تنفيذ قرارات الإزالة لعدد من المنازل والزراعات ومزارع الدواجن التابعة لهم وقام أفراد الأمن بتفريق المعتصمين بالعصى وتهديدهم بالقبض عليهم.