حملة “مش هنخاف: لا لفصل وتشريد العمال” تدين فصل عمال غزل شبين وتدين تضامن كل من الاتحاد العام ووزارة القوي العاملة مع صاحب الشركة من خلال عدم تصديهما لقراراته


حملة “مش هنخاف: لا لفصل وتشريد العمال” تدين فصل عمال غزل شبين

وتدين تضامن كل من الاتحاد العام ووزارة القوي العاملة مع صاحب الشركة من خلال عدم تصديهما لقراراته

 

إن مسلسل التعسف ضد عمال غزل شبين الكوم سابقاً (أندراما تكستايل حاليا)، ما زال مستمراً، فمؤخراً تم فصل 7 من العمال ومنهم فاضل عبد الفضيل، ورجب الشيمي، اللذان لم تكتفي إدارة الشركة بالتعسف ضدهما بالنقل إلي مخازن الشركة بالإسكندرية، وتحويلهم من عمال إنتاج إلي عمال خدمات، وحرمانهم من ثلثي دخولهم، بالإضافة إلي عدم صرف بدل انتقال أو توفير سكن لهم هناك (بالمخالفة للقانون)، كل ذلك لإجبارهم علي الاستقالة وترك الشركة، بل قامت أيضا بفصلهما عندما لم تتحقق خططها.

هذا في استمرار لمسلسل الفصل التعسفي الذي طال حتى الآن ما يقرب من 100 عامل بالشركة، والجزاءات التي طالت مئات العمال، لتخويفهم وجعلهم لا يقفون ويطالبون بحقوقهم المسلوبة من قبل صاحب الشركة الهندي، والإدارة المصرية التي تستخدم كل سلطتها وعلاقاتها المشبوهة بالأجهزة الأمنية، تحت سمع وبصر لجنة نقابية يطلب رئيسها من العمال الاستقالة، ويمارس تحت إشراف الإدارة حملة تخويف للعمال ويحثهم علي الخروج على المعاش قبل بداية تطبيق قانون التأمينات الذي سينتقص من حقوقهم، وهو حق أراد به باطل (حق أن القانون فعلاً ينتقص من حقوق العمال التأمينية، ولكن بدلاً من حثهم علي الوقوف ضده، حثهم علي الإسراع في الخروج على المعاش ليساعد بذلك الإدارة في التخلص من العمال)، كما يحدث ذلك تحت سمع وبصر النقابة العامة، التي لم تقم بعمل شيء للعمال اللذين ذهبوا إليها، بل حاولت مراراً تكراراً طرد العمال المنقولين الذين استأجروا شقة من شقق مصايفها، وسمع وبصر وزارة القوي العاملة، التي تجرأت وزيرتها أثناء انعقاد مؤتمر الحزب الوطني وقالت علي شاشات التلفزيونات بأنه لا توجد مشاكل للعمال في مصر، وأننا قمنا بحل كل مشاكل العمال؟؟!!

حملة “مش هنخاف: لا لفصل وتشريد العمال” تدين النقابة العامة للغزل والنسيج واتحاد العمال اللذان لا يقومان بالدفاع عن العمال وحقوقهم، مما يفقدهما شرعية وجودهما، كما تدين وزارة القوي العاملة ومديرياتها التي تتواطأ مع المستثمر الهندي الذي يرفض تطبيق القانون، بفصل العمال يوميا وبشكل تعسفي دون أن تحرك الوزارة ساكناً. وتدعوا الحملة كل اللجان العمالية والمراكز الحقوقية للوقوف مع عمال غزل شبين، وكل عمال مصر، ضد ما يتعرضون له  من تعسف من قبل أصحاب الأعمال بمساعدة الحكومة، والاتحاد العام لعمال مصر.

حملة “مش حنخاف: “لا لفصل وتشريد العمال”

الخميس 26/11/2009

موظفو الضرائب العقارية: “عاوزين نرجّع العمل النقابي لأصله”

الضرائب العقارية

حوار: داليا موسى

“كمال أبو عيطة” واحد من جنود حركة بـ”تصنع التاريخ” في مصر النهاردة. كمال ورفاقه بيبنوا حركة نقابية جديدة انطلاقا من تجربة “موظفي الضرايب العقارية”. في الحوار ده هنحاول -باختصار- نتعرف على بعض محطات التجربة: التيارات المختلفة جوه الحركة، الشكل التنظيمي للنقابة، العلاقة مع “الاتحاد العام”، يوم إيداع أوراق النقابة.. لكن هتتبقى أهم حاجة، وهي اللي هنكتب عنها في الأعداد الجاية من نشرتنا: إزاي اتشكلت النقابة على الأرض؟ يعني: اجتماعات المأموريات والمديريات، المؤتمرات الجماهيرية، الجمعيات العمومية، اللي قبل واللي رفض، اللي خاف واللي اتحمس.. باختصار القصة “من جّوه” وفي كل محافظة ومأمورية ومكتب.

أستاذ كمال ممكن توصفلنا يوم إيداع أوراق النقابة في الوزارة؟

اتصلنا بالناس وقلنا لهم يتجمعوا في القاهرة علشان عندنا اجتماع يوم الثلاثاء. وفيه ناس قلنا لهم إننا هنحتفل بشم النسيم. وفعلا الناس البعيدة (اللي من سيناء وأسوان) جم يوم الاثنين. فيه منهم بات في فندق وفيه ناس باتت في المقر المؤقت للنقابة العامة. كان عددنا 50. ونبهت على الجميع إننا هنتجمع تاني يوم أمام وزارة القوى العاملة. وكان سبب اختيار اليوم إن لجنة تقصي الحقائق التابعة لمنظمة العمل الدولية كانت هتزور الوزارة. وعلشان كده مكانش فيه أمن. كان فيه الموظفين العاديين. اتجمعنا الساعة عشرة صباحا، وماكانوش عايزينا ندخل. بس دخلنا وقابلتنا مديرة الشئون القانونية، لإن الوزيرة كانت في اجتماع خارج الوزارة. هي اتصلت بيها فقالت لها تستلم منا المذكرة. وهي لم تمض إلا على استلام المذكرة فقط.

ما حدش كان متصور إننا رايحين بـ27 ألف استمارة عضوية. كانوا فاكرين إننا رايحين نقدم مذكرة نطلب فيها تكوين النقابة. المهم سلّمناها الاستمارات ومذكرة بالأوراق. لكن هي ممضتش إلا على استلام المذكرة. إحنا اعتبرنا ده إيداع. بعد كده نزلنا. والناس بدأت تغني وتهتف: “قاعدين قاعدين ومش ماشيين”، “كلمة وقالها كمال أبو عيطة، مش هنمشي جنب الحيطة”، و”اللي في شارع الجلاء، دول مش نقابة دول عملاء”.

ساعتها الوزيرة جت وسمعتنا فنزلت لنا وطلبت مني أطلع معاها المكتب. لكن أنا فضّلت أتكلم أدام الناس. وقلت إننا جايين نودع أوراق نقابتنا والوزيرة دي نقابية زينا.

عاملتنا بلطف شديد ورفضت تدخل الأمن. وطلعنا معاها المكتب. والمرة دي مضوا على كل الورق. وكانت الوزيرة مبهورة وقالت “إنتوا منظمين قوي”.

وإحنا مع الوزيرة قالت لي عايزاك تقعد مع حسين مجاور (رئيس الاتحاد العام). قلت هشوف. وكلمني عبد الرحمن خير (رئيس النقابة العامة للإنتاج الحربي) بعد كده وقال لي إن الوزيرة بتحاول تكلمني ومبردش عليها. المهم كلمتها فقالت إنها عاوزاني “أندمج” مع مجاور. وعبد الرحمن خير قال لي نروح سوا يوم السبت. لكن قبل ما أروحله، كتبت جريدة الجمهورية إنه ظهرت انقسامات في النقابة المستقلة بسبب مقابلة قيادي في الضرائب العقارية لحسين مجاور في الاتحاد!

إيه وجهة نظرك بخصوص مقابلة حسين مجاور؟

أنا اتشاورت مع زملائي وقلت أنا مش رافض إني أتكلم مع حسين. لكن الكلام ده ممكن ياخد سنين. فالخلافات بيننا شديدة. وإحنا حددنا شرطين للالتحاق بأي نقابة هما: الاستقلالية والديمقراطية، وطبعا ده مش متوفر في الاتحاد.

وحسين مجاور قال في النقابة وعلى التليفزيون: الناس دول مش شرعيين وبياخدوا فلوس من بره. وقال أنا ممكن أعمل زي ما مكرم محمد أحمد عمل في الصحفي  محمد عبد العال لما عمل نقابة العاملين في الصحف فاتحبس ومات في السجن.

ممكن تكلمنا عن الأجواء الداخلية في الضرائب العقارية؟

فيه بخلاف تيار الاستقلال خطين ماشيين بالتوازي، واحد بيقوده زميلنا في الضرايب عزت شديد هدفه تكوين نقابة تابعة للاتحاد العام، ولكن مستقلة عن نقابة البنوك والتأمين. وفي نفس الوقت فاروق شحاته (رئيس النقابة العامة للبنوك والتأمين) بيستميت عشان يزود عضوية نقابته في الضرائب العقارية عن طريق تكوين لجان نقابية في المحافظات التي لا يوجد بها لجان.

أستاذ كمال ممكن تحكيلنا إزاي تم قبول أوراقكم في عضوية الاتحاد الدولي؟

الاتحاد الدولي للخدمات اشترط إننا نتقدم بـ5000 عضو، فاشتركنا بحوالي 5200. وبما إن رسم الاشتراك اللي حدده الاتحاد نصف يورو، بدأنا نجمع من كل عضو 4 جنيه. كان فيه محافظات الأمور ماشية فيها كويس، ومحافظات اتحول فيها أعضاء النقابة للتحقيق بتهمة تجميع أموال. وعلشان كده كنا بنكتفي أحيانا بجمع الاستمارات بسبب تضييق الإدارة. ورغم ذلك تمكنا من تجميع حوالي 40 ألف جنيه، دفعنا نصهم للاتحاد، والباقي اعتبرناه نواة لمصاريف تأسيس النقابة. اللايحة بتقول رسم الاشتراك الشهري جنيه، مع إني كنت أفضل أن يكون الالتحاق بالنقابة بدون رسم اشتراك.

ماهى نوعية المشاكل التي تواجه العاملين بالضرائب العقارية ؟

فيه ناس بيجيلها استدعاءات من أمن الدولة، لكن ما حدش بيتراجع. والملاحظ إن الرسالة اللي بتوصلنا إنهم مش ضدنا. وفيه تغليس كثير من الإدارة وتحويل للتحقيق وجزاءات. الحاجات دي ما بتأثرش في النشطاء، لكن طبعا بتأثر على الجمهور.

إنتم وصلتم لحد فين بخصوص تشكيل اللجان النقابية؟

فيه لجان فرعية في 26 محافظة، ومؤخرا عرفنا إن فيه محافظتين تانيين شكلوا لجان. فيه بعض المحافظات فيها مقرات زي السويس والقليوبية، وقريب هيكون فيه مقر للقاهرة. بعد ما جمعنا آلاف استمارات العضوية حصلت مرحلة تشبّع، وبعض الناس كانت مترددة في الالتحاق بالنقابة. لكن بعد إيداع الأوراق الناس اتشجعت وبقت أكثر ثقة، وبقوا زعلانين إنهم ما اشتركوش من الأول وبقوا بيقولوا “إحنا كده ما بقيناش مؤسسين”.

كل لجنة فرعية  لها اجتماع دوري. واللجنة العامة بتتكون من 43 عضو، 27 منهم عبارة عن واحد عن كل محافظة، وأضفنا لهم اثنين من القيادات المخضرمة مثل محمد أبو سالم وجمال الصادق، بالإضافة إلى واحد من الشباب هو أحمد مختار، كما أضفنا 13 سيدة.

ماذا بعد إنشاء النقابة؟

إحنا عايزين نرجع العمل النقابي لأصله، لأن النقابات فضلت مشغولة بإقامة معارض السلع المعمرة ورحلات الحج وابتعدوا عن تحسين ظروف وشروط العمل. مهمتنا حددناها كالتالي: حراسة المكاسب اللي حصلنا عليها، ثم تنميتها، والعمل على المساواة بمصلحة الضرائب المصرية، وبعد ذلك نهتم بالرفاهيات مثل (حضانة لأبناء العاملات، أندية، تخصيص وجبات).

ولأن النقابات في مصر قايمة على التربيط (اللجنة النقابية بتاعت الاتحاد العام في الجيزة مثلا كانت مختارة بالتزكية من مكتب واحد) فإحنا عالجنا الموضوع ده بإننا شرطنا وجود ممثل عن كل موقع عمل (فيه 400 مقر عمل على مستوى الجمهورية)، وده بيخلينا عارفين مشاكل الناس ومرتبطين بهم. كمان إحنا دورتنا الانتخابية سنتين، لكن أثناء هذه الدورة يمكن لأي موقع إسقاط عضوية ممثله لو قصّر في تبني مشاكل زملائه. وبكده بنحاول نحافظ على ديمقراطية نقابتنا.

انتصارات الضرائب

• الحصول علي 50% جهود غير عادية.

• الحصول علي 25% حافز الإثابة وكان القرار بعدم منحها سنة 1999.

• زيادة الجهود غير العادية 50% أخري عقب اعتصام 3/12/2007.

• حافز إثابة شهرين عقب اعتصام 3/12/2007.

محطات عقارية

مايو 1996

أول مؤتمر للعاملين بالضرائب العقارية بميت غمر.

13 مارس 1999

تظاهر 200 موظف أمام مجلس الشعب.

2006

مظاهرة صغيرة أمام وزارة المالية.

11 سبتمبر 2007

اعتصام المئات من موظفي مأمورية الضرائب العقارية بالجيزة.

24 سبتمبر 2007

وقفة احتجاجية أمام مأمورية الضرائب العقارية بالدقهلية.

30 أكتوبر 2007

وقفة احتجاجية أمام مأمورية الضرائب العقارية ببني سويف.

أكتوبر 2007

وقفات احتجاجية للموظفين أمام المأموريات في البحيرة، المنوفية، دمياط، والغربية.

21 أكتوبر 2007

مسيرة لـ7 آلاف موظف من وزارة المالية إلى اتحاد العمال.

13 نوفمبر 2007

اعتصام أكثر من ألف موظف لمدة يومين في مبنى اتحاد العمال.

3 ديسمبر 2007

اعتصام 5000 موظف لمدة 10 أيام بشارع حسين حجازي أمام مجلس الوزراء.

24 ديسمبر 2008

إعلان النقابة المستقلة لموظفي الضرائب العقارية.

21 أبريل 2009

إيداع أوراق النقابة المستقلة بتوقيع 27 ألف موظف بوزارة القوى العاملة.

عاجل وهام: الحكومة كلها ب ” تنقط ” والنصر للمحلة – تبعات 6 إبريل

وصل موكب الحكومة وعلى رأسه رئيس الوزراء نظيف ووزير الاستثمار محمود محي الدين ووزيرة القوى العاملة عائشة عبد الهادي ورئيس اتحاد العمال حسين مجاور شركة غزل المحلة. ولم يحضر سوى 2000 عامل من أصل 27 ألف هم إجمالي عدد عمال غزل المحلة، هذا في حال أننا افترضنا أن هؤلاء عمال من الأصل – في يوم 6 إبريل اعترض الصحفيون الأجانب على الجولة السياحية التي نظمها لهم الأمن داخل المصنع لأنهم استشعروا أن العاملين ليسو من العمال ولكن قوات أمن في زي مدني

بدأت عائشة عبد الهادي بالتأكيد على المكافأة 15 يوم التي نزلت في منشور للعمال منذ الصباح، ثم أعطت الكلمة لوزير الاستثمار امحمود محي الدين – الذي قرر فجأة أن يتحول من كونه رجل الاستثمار ورجال الأعمال إلى رجل البر والاحسان قرر الوزير التالي:

تطوير المستشفى العام بالمحلة وتزوديها بأعداد أكبر من الأطباء

مضاعفة الدقيق بالمخابز في المحلة

تزويد خطوط النقل العام

عمل مجمعات استهلاكية بأسعار مخفضة داخل المصنع

وضخ 400 مليون جنيه لتطوير الشركة والمرافق العمالية بها

وبعد كل هذه المكاسب، عندما تكلم رئيس الوزراء نظيف، أضاف أن المكافأة 15 يوما ليست لعمال المحلة وحدهم، بل هي لكافة عمال الغزل والنسيج في مصر. أما بالنسبة لعمال المحلة فقد “منحهم” الوزير 30 يوما مكافأة

يا نظيف واخدين بالنا .. مش حنبيع بالرشوة عيالنا