هام: موظفو الضرائب العقارية يحتجون على الغاء تبعية صندوق الرعاية للنقابة المستقلة

 تظاهر المئات من موظفي الضرائب العقارية اليوم امام مجلس الشعب احتجاجا على الغاء تبعية صندوق الرعاية الاجتماعية من النقابة العامة المستقلة لموظفي الضرائب العقارية إلى نقابة البنوك والتأمينات والأعمال المالية التابعة للاتحاد العام للنقابات.
 
وكان الموظفون قد حصلوا يوم الخميس 30 يوليو الماضي على قرار بإنشاء صندوق للرعاية الاجتماعية، بناء على عقد الاتفاق الذي تم بين مساعد وزير المالية وقيادة النقابة العامة المستقلة للضرائب العقارية في 6 يوليو والذي نص على إنشاء الصندوق بميزة 110 شهرا، قابلة للزيادة بعد ستة أشهر من تاريخ توقيع القرار.
 
لكن فوجئ الموظفون اليوم بقرار وزارة المالية بتعديل نص الاتفاق كالآتي: “يستبدل بعبارة (وبناء على ما عرضه ممثلو النقابة العامة للعاملين بالضرائب العقارية) عبارة (النقابة العامة بالبنوك والتأمينات والأعمال المالية” وذلك في قرار وزير المالية رقم 425 لسنة 2009 المشار إليه”.
 
تقدم الموظفون اليوم بمذكرة لوزارة العدل ومجلس الشعب برفض التعديل، كما هددوا بتنفيذ اعتصام مفتوح يوم الأحد أمام مجلس الوزراء إذا لم يتلقوا ردا من الوزارة يوم السبت بالغاء القرار.
 
جدير بالذكر أن وزير المالية كان قد أصدر وعدا بإنشاء صندوقا للرعاية الاجتماعية لموظفي الضرائب العقارية يوم 31 ديسمبر 2007 أمام قادة إضراب “حسين حجازي” المنتصرين، عندما قابلهم، بعد إضرابهم التاريخي الذي استمر 11 يوما، ليخبرهم بموافقته على مطالبهم بالضم لوزارة المالية والمساواة بمصلحة الضرائب العقارية.

بعد هذا الوعد تحركت النقابة العامة للضرائب العقارية (تحت التأسيس في ذلك الوقت) وقامت بتجميع بيانات الموظفين من جميع المحافظات، ثم قامت بعمل دراسة فنية، مولها الموظفون من جيوبهم، ليطالبوا الوزير بعد ذلك بالوفاء بوعده.

وفعلا بدأت المفاوضات بين الوزارة والنقابة المستقلة التي كانت تطلب ميزة قدرها 250 شهر، وكانت الأمور تسير على ما يرام، حتى تدخلت النقابة “الصفراء” في محاولة لإفشال المشروع أو اختطافه. واستفادت الوزارة من وجود جهتين تمثل الضرائب العقارية وخفضت الميزة إلى 100 شهر.

فشن الموظفون حملة فاكسات من جميع المحافظات اعتراضا على التخفيض، وفي النهاية تم الاتفاق على أن يبدأ الصندوق بميزة  تساوي 110 شهر تكون قابلة للزيادة في اجتماع يعقد بين الوزارة وممثلي النقابة المستقلة بعد ستة أشهر من توقيع قرار إنشاء الصندوق.