خبرعاجل: الحامول: لجنة المعهد الديني: قنابل مسيلة للدموع وإطلاق الرصاص الحي علي الناخبين ،والبلطجية يهشمون عظام 4 مواطنين بالشوم

خبر عاجل: دائرة الحامول: سيدات عائلة أبو شمس بالحامول يتم ضربهن بقسوة بعد اعطاء اصواتهن لحمدين صباحي

خبر عاجل: تم تقفيل صناديق الانتخاب 103، 106 لصالح مرشح الحزب الوطني بقرية 36 التابعة لتفتيش ابو سكين بالحامول ** تم وضع صناديق خشبية غير زجاجية بالمدرسة الاعدادية المشتركة ببرج البرلس في اللجان 211، 217، 218، 219 ** سيدات عائلة أبو شمس بالحامول يتم ضربهن بقسوة بعد اعطاء اصواتهن لحمدين صباحي

عاجل: الأمن يشتبك مع موظفي “المعلومات” محاولا فض الاعتصام بالقوة

اشتبك الأمن منذ قليل مع موظفي “المعلومات” محاولا فض الاعتصام بالقوة، هذا عقب رفض عبد السلام محجوب وزير التنمية المحلية الاستجابة لمطالب الموظفين المعتصمين

عاجل: موظفي مراكز المعلومات يحاولون قطع الطريق مرة أخرى والأمن يشتبك معهم مجددا

منذ دقائق قام موظفي مراكز المعلومات بمحاولة جديدة لقطع الطريق بشارع قصر العيني مجددا، والأمن يشتبك معهم بقوة هذه المرة.

وقد بدأ الاعتصام صباح اليوم بمظاهرة حاشدة أمام مجلس الوزراء تعامل معها الأمن بعنف شديد محاولا إبعادها عن شارع قصر العيني الذي أصابه الشلل التام.

واستمر الاعتصام طوال النهار، وخلال فترة الاعتصام صرح مجاور  – حسب ما نشرته المصري اليوم – بأن الأزمة ستنتهي خلال ساعات وأنه أجرى اتصالا هاتفيا بعبد السلام محجوب وزير التنمية المحلية لسرعة إصدار قرار وزاري يقضي بتبعية العاملين بمراكز المعلومات إلى وحدات الشئون الصحية والسكان بالمحافظات بذات الأجور التي تم الاتفاق عليها مسبقا وهي ٣٢٠ جنيها لحملة المؤهلات المتوسطة وفوق المتوسطة و٣٨١ جنيها لحملة المؤهلات العليا، وإضافة ملحق لعقود الموظفين يشمل التأمينات الصحية والاجتماعية وجميع الإجازات والحوافز.

ولكن يأتي التصعيد الأمني الحادث الآن ليؤكد أن الأمور لازالت بعيدة كل البعد عن إيجاد حل.

عاجل: إعتداء بالضرب على العمال في مقر اتحاد العمال

عاجل: الاعتداء بالضرب على العمال المعتصمين من حملة “مش هنخاف لا للفصل والتشريد” بمقر اتحاد العمال ودفع سمير القزاز العامل بغزل شبين على السلالم وإصابته إصابة فادحة بظهره.

عصا الأمن… برنامج حكومة الحزب الوطني لمواجهة مشاكل العمال

لم تحتمل حكومة الحزب الوطني اعتصام موظفي مراكز المعلومات أمام مجلس الشعب خوفاً من عودة اعتصامات العمال مرة أخرى أمام المجلس، بعد أن فضحت اعتصامات العمال والموظفين فشل الحكومة في حل مشاكلهم وانحيازها إلى رجال الأعمال من وزراء وقيادات الحزب الوطني، فعمدت إلى التحرش بـ 600 موظف ومنعت تجمعهم أمام مجلس الشعب ثم قامت قوات الأمن بالاعتداء عليهم بالضرب وفض اعتصامهم بعد أن تجمعوا بشارع القصر العيني.

إن فض اعتصام الموظفين بالقوة لم يكشف فقط كذب الحكومة والبرنامج الانتخابي للحزب والرئيس وإنما كشف أيضاً عن استمرار نفس سياسات الاستبداد والفساد؛ ففي الوقت الذي يتم فيه ذلك، يقدم الحزب الوطني اللواء/ عبد السلام المحجوب، وزير التنمية المحلية والتابع له موظفي المعلومات، مرشحاً عن الحزب بالإسكندرية واعداً ومبشراً أهل دائرته بحل مشاكلهم ضمن برنامج الحزب في حين رفض الاستجابة لمطالب الموظفين؛ حيث تضم محافظة الإسكندرية 5 آلاف موظف منهم، وهو ما يكشف بجلاء كذب الحكومة والحزب معاً.

إن الموظفين والعمال الذين استطاعوا كسر حالة الطوارئ وتحدوا قوانين العمل وفرضوا اعتصاماتهم وتظاهراتهم لشهور بالشارع، لن ترهبهم عصا الأمن ولن يدخلوا الجحور؛ فمعدلات الفقر وتدني الأجور وارتفاع الأسعار التي أنتجتها سياسات الحزب الوطني تدفع العمال إلى التحرك دفاعاً عن لقمة العيش وسعياً إلى حياة كريمة.

وتعلن الجبهات والمنظمات والقوى الموقعة على هذا البيان عن تضامنها الكامل مع موظفي المعلومات في مواجهة فساد واستبداد الحكومة والحزب واعتداءات الأمن، وتؤكد على حق الموظفين في الاعتصام لنيل مطالبهم المشروعة، وعلى الأخص: Continue reading