لا لمثول العمال المصريين أمام المحاكم العسكرية

في انتهاك صارخ لكافة حقوق الإنسان والمبادئ الديمقراطية والمواثيق الدولية، تم تحويل ثمانية عمال مصريين إلى المحكمة العسكرية لمجرد أنهم مارسوا حقهم المشروع في الإضراب.

ففي 3 أغسطس توفي العامل أحمد عبد الهادي وأصيب ستة عمال آخرون نتيجة انفجار أنبوبة نيتروجين في شركة حلوان للصناعات الهندسية، التابعة لوزارة الدفاع. وعلى أثر ذلك قام العمال بالإضراب وردوا هتافات ضد رئيس الشركة. وألقت قوات الأمن القبض على ثمانية عمال مثلوا أمام النيابة العسكرية التي حولتهم إلى محكمة عسكرية.

يواجه العمال الثمانية وهم أيمن طاهر حسن وأحمد طاهر حسن ومحمد طارق سيد ووائل بيومي محمد وهشام فاروق عيد وعلى نبيل على وطارق سيد محمود تهم الامتناع عن العمل وإتلاف الملكية العامة وإفشاء أسرار عسكرية، بالرغم من أن المصنع يعمل في الصناعات المدنية.

وتم منع الصحف من تغطية الحادث.

سوف تعقد جلسة المحاكمة الأولى غدًا السبت 28 أغسطس في المحكمة العسكرية بالحي العاشر بمدينة نصر.

ومن المقرر عقد مؤتمر صحفي غدًا الساعة التاسعة والنصف مساء بمقر مركز الدراسات الاشتراكية، 7 ش مراد بالجيرة، يحضره أهالي العمال وهيئة الدفاع ونشاط حقوق الإنسان.

نناشد جميع المهتمين بحقوق الإنسان والديمقراطية في مصر الوقوف في مواجهة هذه الخطوة الخطيرة وغير المسبوقة منذ 60 عامًا، والرامية إلى إطلاق يد النظام في القيام بمزيد من التنكيل بالعمال المصريين لمجرد ممارستهم حقوقهم المشروعة في الاحتجاج.

العاملون بالكهرباء ينشئون جروبا على الفيس بوك لعرض مشاكلهم

كتبت: سهام شوادة

حالة من الاستياء الشديد والذزمر سيطرت على العاملين بشركات توزيع الكهرباء بجنوب الدلتا وشمال الدلتا وجنوب القاهره وشمال القاهره فرق الصيانه المشتركه والأعطال وذلك نتيجة تجاهل وزير الكهرباء والطاقة الدكتور حسن يونس لمطالبهم المشروعة .

اشتكى احد العمال قائلا ” تركنا جميع الابواب حاملين بعض المطالب من اهمها اذا توفي اي من العاملين بالكهرباء أثناء عمله أو بسبب العمل أن يصرف لأسرته جميع مستحقاته كاملة مساواه بالذين يصلوا لسن المعاش حينها،  عمل بوليصة تامين علي الحياة للعاملين علي الخطوط والشبكات الكهربائية مع تجديد وإحلال لكل الأبراج المتهالكة والتي تعرض أروحنا للخطر  مع تخصيص بدل تسلق لمتسلقي الأبراج حيث انه لا فرق فى الشركة بين العامل الدائم والعامل المؤقت فكلهما واجهان لعمله واحده  ، إعادة النظر في أجور العاملين بالكهرباء بصفه عامه لانهم شركه قابضه تحقق أرباحا طائلة بمجهودهم .

Continue reading

اضراب عامل عن الطعام بشركة لافارج اسمنت بالسويس

كتبت: سهام شوادة

لليوم الثانى على التوالى يواصل العامل مصطفى حبيب  إضرابه عن الطعام بشركة لافارج اسمنت مصر بالسويس – طريق العين السخنة احتجاجا على خصم 5 شهور من مرتبه ورفض إدارة الشركة إنهاء خدمتة وتحويلة الى الكومسيون الطبى لتقدير لياقتة البدنية ونسبة العجز فيها وأثرها على ماتبقى من عمرة مهنيا وأسبابها .

يقول مصطفى حبيب ان الواقعة ترجع ليوم  27/4/2009 وفى الساعة الخامسة والنصف مساءا حينما  كنت كان واحدا ممن يحتويهم المينى باص رقم 10075 شرقية أثناء رحلة العودة  من العمل وتم تحرير محضر بالحادثة حمل رقم 17680 أحوال قسم البساتين وتم نقل المصابين الى  مستشفى السلام الدولى وتبين إصابتة بالتواء فى العمود الفقرى يمتد حتى الفقرات العنقية ويزيد فيها إنزلاق غضروفى وكسر فى الفقرة القطنية الخامسة مع غضروف متعدد المستويات بين الفقرة الخامسة والرابعة وآخر بين الرابعة والثالثة وتم اثبات ذلك بتقرير الأشعة داخل الملف الطبى فى عيادة المصنع بتاريخ 7/11/2007 .

Continue reading

توقف محطة مياة البدرشين بعد أنفجار عدد من أنابيب الكلور السام ونقل 15 من العاملين للمستشفي في حالة خطرة

كتبت: فاطمة رمضان

توقف محطة مياة البدرشين بعد أنفجار عدد من أنابيب الكلور السام ونقل 15 من العاملين للمستشفي في حالة خطرة، وغاز الكلور رغم أنه يستخدم في تنقية المياة بكميات محددة جداً، إلا أنه غاز سام بطبيعته في حالة استنشاقه، لذا فمن إشتراطات  السلامة والصحة المهنية، أن تخصص غرفة لأنابيب الكلور بها كل الضمانات بحيث يمكن السيطرة علي أي كمية من الغاز سواء في حالة تسربه أو في الحالة الأشد الأنفجار، ولكن هذا غير متوفر في الكثير من محطات مياه الشرب، ففي الكثير من الأحيان نجد أنابيب الغاز ملقاه في طرقات المحطات، ولا توجد هذه الغرفة المخصصة لها، أو لا تكون معدة بالشكل الكافي، مثلما هو الحال في محطة مياه جزيرة الذهب وغيرها من المحطات، وهذا يعرض حياة العاملين، وسكان المناطق المحيطه للخطر