القضاء العسكرى المصرى يحبس أربعة من فلاحى العمرية بمحافظة البحيرة خمس سنوات بعد محاكمة صورية 1- 3

لجنة التضامن مع فلاحى الإصلاح الزراعى – مصر

الشرطة العسكرية المصرية وصبيان رئيس أمن الدولة السابق بمحافظة البحيرة

يشنان حملة ترويع بالرصاص والعصى المكهربة على قرية العمرية

للقبض على خمسة فلاحين استردوا أرضا اغتصبها الضابط من 5 سنوات

وتقتادهم إلى النيابة العسكرية بالمنطقة العسكرية الشمالية بالإسكندرية

داهمت قوة من عدة عشرات من ضباط وأفراد الشرطة العسكرية فى الحادية عشرة والنصف ظهر يوم الثلاثاء 22 مارس 2011 قرية العمرية مركز دمنهوربمحافظة البحيرة وألقت القبض على كل من عبد الله عبد الحليم عبد اللاه وأولاده حلمى وشعبان ومحمد وابن أخيه حمادة ناصرعبد اللاه وهم الذين كانوا متواجدين بالأرض وقت مداهمة القرية.

وقد صاحب القوة كل من محمد رشدى هيكل والد طارق هيكل رئيس فرع أمن الدولة المنحل بالبحيرة وأمين الشرطة أحمد عطالله ” أبو سنة ” سكرتير طارق هيكل وعدد من أقاربه و أنصاره المسلحين وما أن دخلوا القرية حتى أطلقوا وابلا من الرصاص فى طرقاتها وسمائها .

علاوة على قيام الشرطة العسكرية أيضا باستخدام العصى المكهربة فى مواجهة الفلاحات اللاتى كانت تعلو أصواتهن بالاستغاثة.

هذا و كان أهالى العمرية قد استرابوا فى الأمر وأدركوا أن حيلة أخرى يدبرها طارق هيكل وأنصاره بقيادة والده مستخدما أفرادا يرتدون زيا عسكريا ؛ لذلك تصدوا لهم لدقائق بعدها تمكنت القوة من القبض على الشيخ عبد الله عبد اللاه وأولاده وابن أخيه.

هذا وقد غادرت القوة والمسلحون القرية ومعهم المقبوض عليهم إلى دمنهور ومنها تم نقلهم إلى قيادة المنطقة العسكرية الشمالية بالإسكندرية وظلوا بها إلى أن نقلوا إلى السرية الثالثة شرطة عسكرية وفى السابعة مساء إلى مقر النيابة العسكرية.

وبعد ساعات أدرك الفلاحون أن من يلبسون الملابس العسكرية هم من أفراد الشرطة العسكرية وانقلب مشهد مداهمة القرية بالنسبة للفلاحين إلى خبر مذهل بالذات بعد أن جمع بين أنصار هيكل و أفراد من القوات المسلحة وقيامهما معا بإطلاق دفعات كبيرة من رصاص الترويع ، ولم يفهموا لماذا تم إطلاق الرصاص إذا كان الغرض هو استدعاء بعض الفلاحين لاستيضاح بعض الأمور أو الاستفسار عنها أو حتى إجراء تحقيق معهم. Continue reading

هل سقط أمن الدولة؟

جاء اقتحام آلاف المصريين لمقرات مباحث أمن الدولة، بعدما حاول ضباطه حرق الوثائق لطمس الأدلة على قيامهم بالتعذيب والقتل، ليكشف أن هذا الجهاز لم يكن فقط الحاكم الفعلي لمصر، بل أنه خطط الكثير من الجرائم الكبرى في حق هذا البلد أهمها كنيسة القديسين وتفجيرات شرم الشيخ.

ويحاول البعض، وخاصة أنصار الثورة المضادة، خداعنا بالقول أن أجهزة مباحث أمن الدولة موجودة في العالم كله. لكن الحقيقة أنه لا يوجد في أي دولة ديمقراطية في العالم جهاز فوق القانون، يمتلك زنانين سرية تحت الأرض، ويقوم بمارسة التعذيب الذي يصل إلى حد القتل ضد المعارضين السياسيين بمختلف توجهاتهم، ولا Continue reading

نقلا عن تيار التجديد الاشتراكي الأقصر: تم تقفيل اللجان لصالح الحزب الوطني واثنين مرشحين عمال هما “عبد الله القريفان، زين طايع”بدايرة الماريس وضابط أمن دولة يخرج الناخبين من اللجان ، ويتم تسويد البطاقات

احتجاز عامل بالمطبعه الاميريه واطفاله الثلاثه في امن الدوله لاعتصامه امام القصر الجمهوري

كتبت: فاطمه رمضان

احتجاز احمد ابراهيم العامل بالمطبعه الاميريه واطفاله الثلاثة في امن الدوله وقسم شرطه مصر الجديدة منذ الامس وحتي الان وذلك لأن احمد أخذ اطفالة الثلاثه وتوجه للأعتصام امام القصر الجمهوري بمصر الجديده امس وذلك بعد ان فقد الامل في أخذ حقة. Continue reading

دراسة حالة المرصد العمالي:قطع المياه والكهرباء عن عمال غزل شبين المعتصمين ومخاوف من اقتحام أمن الدولة

قطع المياه والكهرباء عن

عمال اليومية بغزل شبين المعتصمين

وتهديد الأمن باقتحام المصنع

بدأ 200عامل من عمال اليومية بشركة غزل شبين الكوم سابقاً، أندروما حالياً والبالغ عددهم 500 عامل بمصنعي 5 الإضراب عن العمل والإعتصام داخل الشركة يوم الأربعاء 25/3/2009، وتضامن عمال مصنع 7 معهم وأضربوا واعتصموا في اليوم التالي، وحدث ذلك بعد أن ذهبوا لقبض المرتب الشهري فوجدوه ناقص مثلما حدث الشهر الماضي، بحيث أن الذي يبلغ راتبه 350 جنيه، قبض 250 فقط، كما اقتطعت الإدارة أجر الساعة الإضافي حيث يعمل العمال ثماني ساعات بدون أي وقت للراحة، وطالب العمال بـ:

1-      إعادة ما تم خصمه بدون وجه حق من أجورهم الشهر الماضي والشهر الحالي.

2-      صرف المنح والمكافآت التي يتقاضاها عمال المصانع الأخري بالشركة في الأعياد والمناسبات.

3-      صرف أجر الساعة الإضافي التي يعملونها يومياً.

4-      الحق في العيادة والعلاج مثلهم مثل باقي العمال في الشركة.

5-      زيادة المرتبات، حيث يتقاضي من يعمل منذ ثلاثة شهور بأجر 600 جنيه، بينما يعملون هم بأجر لا يتعدي 350 جنيه.

وقد قامت إدارة الشركة بإخراج البنات العاملين باليومية أيضاً من الشركة، كما قامت بقطع المياة والكهرباء عن العمال في المصنعين لليوم التالي علي التوالي، حيث يبيت العمال لليوم التالي في الظلام التام، كما قامت الإدارة بمنع الطعام والشراب عن العمال، ويمنع أي عامل منهم يخرج ليشتري طعام من الدخول للشركة مرة أخري، كما نما لعلم العمال بأن الإدارة أعطت الأوامر للأمن علي بوابة المصنع بأن من يأتي في وردية الساعة الحادية عشرة واالربع مساءً من عمال المصنعين، يمضي علي البوابة ولا يدخل الشركة.

وتحدث أحد العمال عن ماحدث فقال:” أمبارح جينا نقبض لقينا أجدع واحد فينا قابض 250 جنيه، ودا اللي ما غابشي ولايوم، وإحنا لما خصموا لنا الشهر اللي فات ووقفنا المكن (سبق أن أضرب عمال اليومية يوم الأربعاء (25/2/2009)) جم بتوع النقابة وبتوع الإدارة وقالوا لنا إنتم عاوزين أيه فقلنا لهم علي مطالبنا، فقالوا لنا الشهر اللي جاي هتقبضوا الفلوس اللي اتخصمت منكم، وهتروحوا العيادة، الشهر ده لما خصموا لنا تانية وما نفذوش حاجة من اللي وعدوا بيها وقفنا المكن، إحنا قبل كده مشينا الطرق الشرعية اللي بيقولوا عليها،  رحنا مكتب العمل والموظف هناك بعد ما كان  متحمس لنا، لما دخل عند الإدارة خرج قال لنا أنا عندي 100 مصنع هفتش عليهم قبلكم لما ييجي دوركم في التفتيش هبقي أفتش، طيب إحنا نروح لمين علشان نجيب حقنا؟؟!!”

وذكر عامل آخر فقال:” جم بتوع الإدارة وحاولوا يشغلوا البنات بس البنات ما رديتش، ولما ما رديتشي البنات خرجوهم برا المصنع، وبرا الشركة كلها

وقال عامل ثالث:” أحمد حبيش، واحد من المديرين، جه لنا وقال اللي عاجبه يشتغل، واللي مش عاجبه يروح، هو إحنا شغالين في طابونه ولا في قهوة علشان يقول لنا كده

وتحدث أحد العمال عن التمييز فقال:” إزاي أنا أبقي شغال بقالي سنتين- وفينا ناس واخده ليسانس، وبكالوريوس-  ومرتبي 300 جنيه، وجنبي عامل جديد أنا اللي علمته الشغل وبيشتغل نفس الشغل ويمكن بلدياتي وبيقبض 600 جنيه، وحافز 90 جنيه، حتي العلاوة الـ 30% بتاع الريس ماخدنهاش ؟؟!!”

وتحدث بانفعال عامل آخر فقال:” هو إحنا يهود علشان نبقي بقالنا 48 ساعة مضربين ومعتصمين وما حدش يعبرنا، حتي النجدة كلمناها في التليفون وما عبرتناش، هما بيبيعوا الشركات ويسيبوا أصحابها يعملوا اللي هما عايزينه، هما فين المسئولين دول؟!

وعن دور النقابة ذكر العمال أن بتوع النقابة جم وقالوا لنا فضوا الإضراب وأدونا فرصة علشان نحقق لكم طلبين بس وهما الخصم والعيادة، بس بقية الطلبات مش هنقدر نحققها، وإحنا إدناهم فرصة قبل كده مرات كثيرة وما عملوش حاجة لنا، قبل كده جم وسألونا طلباتكم أيه وكتبنا لهم ورقة بطلباتنا، وطلبوا مهلة لآخر الشهر، وآخر الشهر اتخصم لنا تاني، المرة دي قلنا لهم إحنا عايزين أمر واقع قرار مكتوب وإحنا نفض، فسبونا ومشيوا ومش بس كده دا فيه ناس فيهم بلغوا عننا أمن الدولة، إنه فلان وفلان بيحرضوا العمال علي الإضراب!!!

 المرصد النقابي والعمالي المصري

12 مساء يوم 26/3/2009

 

عمال غزل شبين مهددين باقتحام أمن الدولة لاعتصامهم

 نما إلي علم العمال أن أمن الدولة ينوي اقتحام المصنع وبداخلة عمال اليومية بمصنعي 5، و 7 والبالغ عددهم حوالي 150 عامل، وذلك بعد إخراج العمالة النسائية من المصنعين، وقطع الكهرباء عن المصنعين، أي أن العمال الآن في إظلام تام معتصمين منذ أمس داخل المصنعين بسبب تعدي الإدارة الهندية علي أجورهم الضئيلة أصلاً، ويطالبون بحقوقهم التي قامت الإدارة بخصمها منهم في الشهورالسابقة.

وقد بدأ الاعتصام عمال مصنع 5 أمس وتضامن معهم اليوم عمال مصنع 7، كما نما لعلم العمال بأن الإدارة أعطت الأوامر للأمن علي بوابةالمصنع بأن من يأتي في وردية الساعة الحادية عشرة والنصف يمضي علي البوابة ولا يدخل الشركة.

كما ذكرالعمال أن اللجنة النقابية عندما توجهت للعمال لتطالبهم بفض  اعتصامهم، رفض العمال وقالوا لهم نحن اعطيناكم مهلة شهر منذ الاضراب الماضي ولم تفعلوا لناشئ، وقد قام أحد أعضاء اللجنة النقابية بصفع أحد العمال علي وجهه

 

العثور على محمد مرعي – مترجم جيمس بك – بعد شهر من اعتقاله ضمن معتقلي المحلة الجنائيين

اكتشف المحامون المتطوعون بجبهة الدفاع عن متظاهري مصر أن محمد صالح مرعي معتقل ببرج العرب كجنائي في يوم السبت 10 مايو – أي بعد مرور شهر بالضبط من اعتقاله – وأنه تعرض للضرب المبرح والصعق بالكهرباء أثناء تواجده بمقر أمن الدولة

كان قد صدر قرار من النيابة بإخلاء سبيل كلا من الصحفي الأمريكي جيمس بك ومترجمه محمد صالح مرعي في فجر يوم 11 إبريل، هذا بعد أن ألقي القبض عليهما في اليوم السابق من أمام قسم المحلة (أول) وهما يجريان حوارات مع أهالي المعتقلين  في انتفاضة 6 و7 إبريل بالمحلة والمعتصمين والمضربين عن الطعام – حينها – للمطالبة بالافراج عن ذويهم

أعيد اعتقال كلا من جيمس بك ومحمد صالح مرعي فور نزولهما من سرايا النيابة وأخذوا مرة أخرى إلى قسم المحلة (أول) وهناك أبلغ جيمس بأن بإمكانه الرحيل شريطة أن يترك محمد وراءه. رفض جيمس هذا الوضع وأصر على البقاء إلى أن قامت عناصر الشرطة بنقل محمد من القسم، فخرج بك بعد انتفاء مبرر استمرار وجوده

قصة محمد هي دليل دامغ على مدى عنصرية النظام الحاكم ضد المصريين، فلا يوجد تفسير آخر لإخلاء سبيل الصحفي الأمريكي والتحفظ على المترجم المصري، بالرغم من مواجهتهما لنفس التهم وإلقاء القبض عليهما معا. أيضا، التعذيب في أقسام الشرطة وبمقرات أمن الدولة مستمر بلا رادع وحدث ولا حرج. وفوق هذا وذاك تبرهن قصة محمد على هاجس لابد وأن مر في خاطر الكثيرين، وهو قيام الداخلية بتلفيق التهم للمعتقين الجنائيين لإيجاد كبش فداء لأحداث السرقة والعنف التي تخللت انتفاضة المحلة في يومي 6 و7 إبريل. ففي برج العرب الآن 15 معتقل سياسي – بينهم عمال غزل المحلة كريم البحيري وكمال الفيومي وطارق أمين. في حين وصل عدد المتهمين الجنائيين 24 مواطن محلاوي – بينهم محمد صالح مرعي الطالب بكلية الطب البيطري الذي تخلف عن حضور امتحاناته لقيامه بترجمة ما يقوله أهالي المعتقلين لصحفي

هنا تجدر الإشارة إلى وجود 43 متهم آخرين بسجن برج العرب تحت بند الحبس الاحتياطي

للدخول إلى الصفحة الرئيسية