فلاحوسبعة قرى بالدقهلية يتظاهرون بالمنصورة ضد هيئة الأوقاف

لجنة التضامن مع فلاحي الإصلاح الزراعي

زئير ثلاثة آلاف متظاهر يدفع مدير الأوقاف وموظفيه للفرارمن الأبواب الخلفية

سكرتير المحافظ يساوم الفلاحين فى مطالبهم

ومندوب المجلس الأعلى للقوات المسلحة يعدهم  بمناقشتها

بأنفسهم مع مسئولى الأوقاف  صباح الآثنين 28 فبراير

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

احتشد فى التاسعة من صباح اليوم ..الخميس 24 فبراير 2011 ثلاثة آلاف فلاح من القرى المحيطة بالمنصورة ( البقلية ، منية سندوب ، الزمار، شاوة ، تلبانة ، ويش ، ميت الأكراد ) حول مقر منطقة الأوقاف بمدينة المنصورة فى حالة غضب عارم من ممارسات هيئة الأوقاف ضدهم بشأن الأرض التى يزرعونها والأرض المقامة عليها مساكنهم منذ عهد الخديوى إسماعيل؛ هذا وقد غادر موظفو المنطقة ورئيسهم مبنى الأوقاف من الأبواب الخلفية هاربين من زئير الفلاحين الغاضبين. Continue reading

اعتصام مفتوح لفلاحي الدقهلية لاسترداد أراضيهم

نظم ما يقرب من 2000 فلاح بمحافظة الدقهلية اعتصامًا مفتوحًا أمام وزارة الأوقاف كمحاولة منهم لاسترداد الأرض التى طردوا منها عام 2003 والتى كانوا يزرعونها منذ عهد الخديوي إسماعيل، قبل أن تبيعها  هيئة الأوقاف المصرية لعدد من أصحاب النفوذ بالمنطقة رغم أن وظيفة الهيئة تقتصر على إدارتها.
يذكر  أن المساحة التي طردوا منها تبلغ 60 فدانا وتمثل جزءا من الوقف الذى خصصته الأميرة فاطمة بنت الخديوي إسماعيل منذ بداية القرن الماضي ( 700 فدان ) لأعمال البر والخير وعلى وجه التحديد لجامعة القاهرة.
كذلك تقدم عدد من شباب قرية البقلية بمحافظة الدقهلية بمذكرة إلى المجلس الأعلى للقوات المسلحة بتاريخ 22 فبراير 2011 ضد هيئة الأوقاف يشكون فيها من قيام الهيئة برفع إيجار الأرض التي تؤجرها للفلاحين، حيث كان الإيجار عام 1995 يبلغ 14 مثل الضريبة ارتفع إلى 22 مثل الضريبة عام 1997 ثم إلى 30 مثل عام 2005 ثم إلى 40 مثل عام 2007 وتصر الهيئة على رفعه إلى 60 مثل عام 2011 ، علما بان هذا المعدل الذي يرتفع به الإيجار يتجاوز معدل ارتفاع أسعار الغذاء بكثير،فى الوقت الذي ترتفع فيه تكلفة الزراعة بشكل مخيف بينما أسعار المحاصيل التي ينتجونها لا ترتفع بنفس المعدل، بل وتنخفض فى كثير من الأحيان وهو ما يخفض عائد الأرض التي يزرعونها بشكل كبير كل عام ويحول دون استمرار أسرهم في المعيشة.
كما ذكر الفلاحون في مذكرتهم أن الهيئة بعد أن حدد مجلس إدارتها ( بالقرار 113 عام 1993 ) 30 – 40 جنيها سعراً لمتر الأرض التي بنيت عليها مساكنهم منذ أبد الآبدين ( عهد الخديوي إسماعيل ) قامت برفعه إلى 855 جنيها للمتر دون مبرر، على الرغم من أن حجة الأرض التي أوقفتها الأميرة فاطمة لم تفرق بين الأرض الزراعية وأرض الكتلة السكنية عند تأجيرها للفلاحين وهو ما يمثل إجحافًا بالفلاحين عموما ويفرق بينهم في المعاملة وفي القدرة على السداد.
واختتم الفلاحون شكواهم التي تقدموا بصورة منها للحاكم العسكري بمحافظة الدقهلية بعدد من المطالب منها الإبقاء على القيمة الإيجارية السنوية التي كان معمولا بها عام 1997 للأرض الزراعية وهى 22 مثل الضريبة السارية ، والاستمرار فى بيع أرض الكتلة السكنية للفلاحين بالسعر الذي تم تحديده بقرار الهيئة رقم 113 لسنة 1993 وهو ( 30 – 40 جنيها للمتر ) ، ووقف جميع القضايا المرفوعة من هيئة الأوقاف ضد الفلاحين.
هذا وقد أكدت الشكوى على أن الهيئة التي يقتصر دورها على إدارة الأرض ( أي تأجيرها وتحصيل إيجارها ) تعامل الفلاحين بأسلوب لا يعنى سوى أنها مالكة الأرض وهو ما لا تقره وثائق الأرض وحججها.
وقد وقعت على الشكوى جموع الفلاحين.

أكثر من 3000 من أهالي كل قري التل الكبير معتصمون الآن أمام مديرية أوقاف التل الكبير

كتبت: فاطمة رمضان

يقف الأن أكثر من ثلاثة آلاف من أهالي كل قري مركز التل الكبير أمام مديرية أوقاف التل الكبير، وذلك للمطالبة بعدم فرض أي مبالغ علي بيوتهم التي يعيشون فيها منذ عشرات السنين من قبل إدارة الأوقاف التي أدعت ملكيتها للأراضي المقامة عليها بيوتهم، علي الرغم من أن هؤلاء الأسر وأبناءهم من عمال وفلاحين وموظفين يقيمون في هذه القري، ولديهم من الأوراق ما يثبت تبعيه هذه الأراضي للإصلاح الزراعي وليس للأوقاف

فلاحو البحيرة يدشنون الفصل الثانى من الثورة المصرية الحديثة

لجنة التضامن مع فلاحي الإصلاح الزراعي

• فلاحو العمرية و البرنوجى و عاكف يتصدون لذيول العهد البائد 
• حملة ترويع مسلحة يردوها الفلاحون على أعقابها
• مديرية الاصلاح الزراعى بالبحيرة و الجمعية الزراعية تزور قرارات إفراج 
عن أرض – صودارت بقانون الاصلاح الزراعى – لصالح ورثة الاقطاع
و ضباط أمن الدولة و الشرطة يغتصبونها بعقود بيع بالاكراه بأسماء نسائهم
• حملات ترويع و بلطجة ضد فلاحين فى قرى أخرى تنتهى باستعادة الأرض المغتصبة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عديدة هى المطالب التى حددتها انتفاضات الشباب فى أهم ثورات مصر الشعبية فى تاريخها الحديث ، وكثيرة هى الشكوك التى تملأ صدور المصرين من استكمال هذه الثورة نظرا لانعدام الثقة فى عهود الحكم السابقة , و عريضة هى الآمال المعقودة عليها لإنهاء- ليس عشرات السنين من القهر و الاستبداد – بل عشرات القرون من الجمود أوقفت حضارة الفراعنة عند حدود بناء الأهرامات و لذا اختلفت الحوارات و الأحاديث ..حول الوعود باستكمالها و ضمانات تنفيذها.. و تنوعت .
لكن فلاحى محافظة البحيرة الذين شاهدوا فقط أحداث الثورة على شاشات الفضائيات ..قرروا استئنافها بشكل عملى و فتح صفحة جديدة لمدّ جذورها وتعليمنا كيف تتخلق ضمانات الاستمرار و النجاح فى رحم الأرض .
و بدأوا فصلا جديدا وموجة أخرى منها .
لقد لعبت ذيول الاستبداد التى لم يتم القضاء عليها رغم قطع رأس الحية- حتى و هى مختفية عن عيون الشعب و الفلاحين – و أرادت أن تذكرنا بأن إسقاط رأس النظام لا يعنى القضاء عليه حيث بدأت برفع رأسها و إطلاق الرصاص على الفلاحين فى أول عملية إرهاب وترويع تجرى بعد ثورة 25 يناير 2011 .
* كان هذا فى قرية العمرية التابعة للوحدة المحلية لقرية نديبة (التى يسكنها أهم وأكبر الاقطاعيين السابقين فى محافظة البحيرة) و تبعد عن مدينة دمنهور 11 ك م .
• ففى الرابعة من مساء الاثنين 14 فبراير 2011 .. داهم العمرية ثمانية أفراد مسلحين ببنادق كلاشنكوف فى أربع سيارات ( شيروكى و ملاكى و نصف نقل ) و اعتلوا شرفات قصر رئيس مباحث أمن الدولة بالبحيرة ( طارق هيكل) المبنى بالمخالفة لقانون الزراعة 53 /1996 ، و يتوسط 4 أفدنة اغتصبها فى يونيو الماضى 2010 من عائلة شهاب ، و شرعوا فى إطلاق الرصاص فى كل أتجاه قائلين : نحن هنا .. و ظنوا ان إطلاق الرصاص يدفع الفلاحين فى الحقول الى الاختفاء و ملازمة المنازل كما هو الحال فى المدن ، لكن الرصاص كان أنذارا من ذيول العهد البائد للفلاحين بأن المستبدين موجودون و أقوياء، وكان تذكيرا لهم بأنهم لم يشاركوا فى ثورة الشعب سوى بالمشاهدة ، و تحول الرصاص إلى جرس يستجمعهم من كل صوب و عزبة فى اتجاه مصدره .. حول قصر طارق هيكل رئيس مباحث أمن الدولة و أهم رموز الاستبداد و القهر و Continue reading

تحت الإشراف المباشر لمحافظ الدقهلية: سرقة بالإكراه فى وضح النهار لأرض الفلاحين بجوجر

كتب: بشير صقر

على صفحات الإنترنت وبتاريخ 14 يونية 2010 طالعنا الخبر التالى

أعلنت مجموعة  سوديك عن فوزها بمناقصة عامة طرحتها الحكومة المصرية لتنمية مركز تجارى عملاق بمدينة المنصورة وذلك فى أواخر مايو الماضى .

* ويضيف الخبر: العملاء ( الزبائن ) المستهدفون فى المشروع 1,2 مليون مواطن  وحجم الإنفاق فى المنصورة يبلغ 26 مليار جنيه، مساحة الأرض المخصصة للمشروع 63 ألف متر مربع وتبعد عن المدينة 6 كيلومترات وتتميز بموقعها الممتاز حيث تقع على الطرق الرئيسية التى تربط مدن ومراكز المحافظة ببعضها.

المساحة المخصصة للبناء 37800 متر مربع؛ والمساحة المتاحة للتأجير 27720 متر مربع ، يقام المشروع فى بحر 18 شهرا القادمة ، وقد قررت الحكومة تأجيره لمدة 50 سنة .

تتوقع مجموعة سوديك أن تبلغ التكلفة الاستثمارية 210 مليون جنيه برأسمال 160 مليون جنيه.

يضم الكونسورتيوم الذى فاز بالمناقصة عددا من المؤسسات والمجموعات والشركات على رأسها مؤسسة سوديك التى تملك نصف أسهمه ؛ وشركة بنيان للاستثمار والتنمية؛ وشركة بناية ، وشركة جاردن سيتى ؛ وشركة جازو.. إلخ..

وينشئ الكونسورتيوم حسبما يصرح ماهر مقصود رئيس مجموعة سوديك : مراكز للترفيه ؛ سوبر وهايبر ماركتس، متاجر ، مطاعم، مقاهى راقية؛ متاجر للأثاث والمفروشات ؛ وللملابس والموضة ؛ ومراكز لخدمة الشيارات ؛ بالإضافة إلى عدد كبير من متاجر التجزئة ، والأنشطة التجارية.. كما وافقت مؤسسة كارفور العالمية على إقامة متجر عملاق داخل هذا المركز على مساحة 5 آلاف متر مربع . Continue reading

محافظ الفيوم ينتهك أراضى الفلاحين والشرطة تفض احتجاجهم بالقوة أمام مقر مجلس الوزراء

لجنة التضامن مع فلاحي الإصلاح الزراعي

2010 / 7 / 7

 كتب: بشير صقر

من أجل تنفيذ خط الفيوم – إطسا.. للغاز الطبيعى بالقوة :

حاكم الفيوم يخالف القانون ويعتدى على الرقعة الزراعية

ويرفض البدائل المقترحة.. ويتجاهل رأى الأهالى و”المجالس الشعبية المحلية”

لجأ الفلاحون للقضاء بعد تجاهل المسئولين بالمحافظة

وبعد رفض المحافظ تنفيذ حكم القضاء خلعوا مواسير الغاز

من حقولهم وحرروا بها محاضر رسمية

ولما احتجوا أمام مجلس الوزراء اعتدت عليهم الشرطة

ومزقت لافتاتهم وفضت احتجاجهم بالقوة

 ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 لم يجد محافظ الفيوم مساراً.. لتمرير خط أنابيب غاز الفيوم – إطسا سوى الأرض الزراعية ، ولم يتوصل إلى وسيلة لفرض إنشائه سوى مخالفة القانون، ولم يعثر على ” حيطة واطية ” للإضرار بها وبمستقبلها والمراهنة على خوفها من الدولة وضعف رد فعلها سوى فلاحين فقراء يتعيش معظمهم على زراعة قراريط معدودة.

نعم فمخالفة القانون والعدوان على الرقعة الزراعية والاستهانة بمستقبل الفقراء والمنتجين ورفض تنفيذ الأحكام القضائية لم تعد قاصرة على الطفيليين وأغنياء الحرب ووكلاء الشركات الاستعمارية والأثرياء الجدد .. بل صارت عادة من عادات الدولة وحكام الأقاليم من المحافظين وضباط الشرطة والمتنفذين وعُرفا من أعرافهم ووسيلة من وسائل تحقيق مصالحهم مع حفنة من رجال البيزينس .. على حساب آخرين يعرقون وينتجون .. ويوفرون للشعب غذاؤه.

Continue reading

لجنة التضامن مع فلاحي الإصلاح الزراعي: تعطيل نظر النائب العام لملف قضية فلاحي العامرية

كتب: بشير صقر

هل طلب النائب العام ملف القضية؟!

تحقيقات النيابة العامة بالبحيرة التى تسير لصالح فلاحي العمرية:

كيف يعطلها ضابط أمن الدولة بالبحيرة ..؟!

باتهام الفلاحات بتكسير شجيرات فيلته

والفلاحين بإشعال النار فى كومة قش بالقرب منها

وأسئلة أخرى تبحث عن إجابات ..

تطرحها لجنة التضامن مع فلاحى الإصلاح الزراعى 

1- هل تقدم الفلاحون أصحاب الأرض ( صبرى شهاب وآخرون) بشكوى للنائب العام يوم الأحد 30 مايو 2010 برقم 10420 ضد العميد طارق هيكل رئيس مباحث أمن الدولة بالبحيرة بشان الأرض التى اشتروها  عام 2000 ومحاولته إرغامهم على التنازل عنها بل وحصوله على أوراقها عن طريق مركز شرطة حوش عيسى؟

Continue reading