بيان لجنة التضامن الفلاحي-مصر تضامنا مع عمال شركة غزل مصر/ شبين الكوم

بيــــان من  لجنة التضامن الفلاحى- مصر

تعلن لجنة التضامن الفلاحى – مصر، تضامنها مع مطالب عمال شركة غزل مصر/ شبين الكوم. وتشد على أيدى عمالها فى العمل على استخدام كافة الوسائل السلمية والمشروعة لتنفيذ جملة المطالب التى تحقق مصالحهم المشروعة  فى حياة كريمة ودور نقابى وسياسى فعال يشارك فى تدعيم حقوق العاملين بالشركة وكافة حقوق العمال المصريين وإنهاض الشركات الصناعية المصرية لتستعيد  كامل دورها فى دفع الصناعة المصرية إلى الأمام.

الثلاثاء 4 أكتوبر 2011 

تضامن مع عمال غزل شبين من أجل تنفيذ حكم المحكمة بعودة الشركة إلى القطاع العام

فلنتضامن جميعاً مع عمال غزل شبين

من أجل تنفيذ حكم المحكمة بعودة الشركة للقطاع العام

كتبت – فاطمة رمضان
يعتصم الآن عمال غزل شبين أمام مجلس الوزراء، وقد بدأ الاعتصام بالأمس أمام الشركة القابضة للغزل والنسيج بعابدين. وقرر العمال اليوم الانتقال إلي مجلس الوزراء لمطالبته بتنفيذ الحكم القضائي الذي حصلوا عليه ( مع ثلاث شركات أخري) بعودة  شركاتهم للقطاع العام. واستند الحكم علي الفساد الذي اتسمت به عملية الخصخصة، وكذلك لأن المستثمرين لم ينفذوا الاتفاق الذي تم عند البيع، وهو الالتزام بحقوق العمال، وبتشغيل الشركات.

ولكن الغريب في الأمر مماطلة الحكومة والمجلس العسكري في تنفيذ الحكم، فليقولوا لنا هل هم مع تشغيل  الشركات وتشغيل العمال بها، أم أنهم مع المستثمرين حتي لوسرقونا ونهبونا، وخربوا شركاتنا، وطردوا عمالنا من المصانع؟؟!!

ولذلك فعلينا  جميعاً التضامن مع عمال غزل شبين، من أجل تنفيذ حكم المحكمة بعودة الشركة للقطاع العام، ولعودة تشغيل الشركات، وتشغيل العمال بها، ومشاركة  العمال في الإدارة.

وقفة عمال خمس شركات لاستعادة شركاتهم من الفساد… يوم الاثنين 11 يوليو امام محكمة القضاء الإداري

 يلا نرجع شركاتنا ومصانعنا اللي سرقوها

ونشغل فيها عمالنا وشبابنا 

كتبت: فاطمة رمضان

كلنا يعلم مدي الفساد والسرقة الذي تم به بيع شركات القطاع العام، التي بناها عمال مصر من عرقهم طوال أكثر من 50 عاما. ولم تكن مشكلة الخصخصة أنها تمت من خلال الفساد فقط، بل هناك كثير من الآثار التي ترتبت علي بيع الشركات والمصانع لمستثمرين، سواء كانوا مصريين أو عرب أو أجانب، منها تشريد  العمالة وإغلاق الشركات. فبسبب الخصخصة اجبر أكثر من نصف مليون عامل على الخروج إلى المعاش المبكر، بعد ضغط عليهم بشتي الطرق للخروج للموت المبكر. فكان في محالج الأقطان أكثر من3 آلاف عامل في فروعها علي مستوي الجمهورية، والان يوجد بها أقل من 300 عامل. ونفس الشيء في غزل شبين وطنطا للكتان، النصر للسيارات……..وغيرها.

وكانت هذه الشركات تنتج لنا منتجات نحتاجها، يتم الآن استيرادها من الخارج بالعملة الصعبة. وعلي سبيل المثال لا الحصر، كانت مصانع المنيا التابعة لشركة النيل لحليج الأقطان، تنتج حوالي 20% من الزيوت التي نحتاجها في مصر. وهي متوقفة الآن تماماً، لا لشئ سوي أن السيد الصيفي، رئيس مجلس الإدارة، لم يكن هدفه في شراء الشركة الإنتاج، بل العقارات ومئات الأفدنة، التي تقدر بمليارات الجنيهات في شتي أنحاء مصر. وكذلك كان في شركة طنطا للكتان سبعة مصانع، وكانت أهم شركة تنتج الكتان في الشرق الأوسط، كما كان هناك أيضا آلاف الأفدنة التي تقوم بزراعة الكتان لمد الشركة به. وعندما اشتراها المستثمر السعودي، لم يكن في باله زيادة الانتاج وتشغيل عمالة جديدة، بل تصفيتها والحصول علي الأراضي والعقارات.

لذلك، فبعد أن اعتصم العمال وأضربوا لسنوات، مطالبين بعودة هذه الشركات للقطاع العام ومشاركة العمال في إدارتها، ولم يسمع لهم أحد، لجأوا لطريق جديد. ووتمثل هذا الطريق في القضاء. فبعد نجاح العاملين بعمر أفندي في انتزاع حكم بعودة الشركة للقطاع العام، تقدم عمال خمس شركات لمحكمة القضاء الإداري، بدعوى يطلبون فيها عودة الشركات للقطاع العام، وفسخ عقود البيع، وهم:

عمال شركة طنطا للكتان- عمال شركة غزل شبين- عمال شركة النيل لحليج الأقطان- عمال شركة المراجل البخارية- وعمال شركة التجارة الدولية، وقد حددت محكمة القضاء الإداري يوم الأثنين 11-7-2011 جلسة خاصة لنظر هذه القضايا الأربعة، وسوف يحضر عمال الشركات الخمسة أمام مجلس الدولة يوم الأثنين 11-7-2011 من العاشرة صباحا، في وقفة للمطالبة بعودة شركاتهم وعودتهم للعمل بها، فلنشارك العمال في وقفتهم لكي نعيد شركاتنا، ونشغل فيها عمالنا وشبابنا المتعطلين عن العمل.

نجاح حزئى لعمال غزل شبين

كتبت : سهام شوادة

انهى عمال شركة غزل شبين   اعتصامهم وذلك بعد تنفيذ اهم مطالبهم التى رفعوها حلال فترة اعتصامهم .

وتم الاتفاق على عودة  جميع المفصولين مع صرف جميع مستحقاتهم خلال فترة الفصل ، عودة جميع المجبرين على الاستقالة بنفس درجاتهم الوظيفية ، التعاقد مع مستشفيات متخصصة مثل معهد الكبد وان يكون القسم الطبى هو المسئول الوحيد عن الحالة الصعبة للعاملين دون الرجوع للقسم الادارى ، زيادة الحافز الشهرى 15 يوم مع زيادة الانتاج فأكثر ، زيادة الحافز الطبى 5 أيام ويعاد تقيمة سنويا ، استبعاد كلا منصابر جودة عبد السلام المدير المالى ، أحمد حبيش المدير الادارى للشركة ، باهر الضبع مستشار أمن الشركة ، ابراهيم البغدادى رئيس قطاع المصانع ، زيادة بدل طبيعى العمل أسوة بعمال غزل المحلة ، عمل عقود مفتوحة للعمالة اليومية .

كان عمال غزل شبين البالغ عددهم 3200 عامل قد بدأوا إضرابا عن العمل واعتصاما سلميا بمقر الشركة في 5 مارس الماضي للمطالبة بإسقاط الإدارةالفاسدة وتحسين نظام الأجور بتنفيذ حكم الحد الأدنى للأجور 1200 جنيه، وعودة العمال المفصولين فصلا تعسفيا وإلغاء الجزاءات الجائرة.
وكان الإضراب قد سبقه اعتصام للعمال لمدة أسبوعين، إلا أنهم قرروا تصعيد احتجاجهم بعد تجاهل جميع المسئولين لهم، خاصة أنهم تقدموا بأكثر من مذكرة للحكومة والمجلس الأعلى للقوات المسلحة بشأن مطالبهم، فجاء رد حكومة عصام
شرف على عمال شبين وكل عمال مصر بإصدار قانون يجرم الاضرابات والاعتصامات، ثم جاء اليوم رد القوات المسلحة بمحاولة القمع العسكري الاعتصام العمال.

يؤكد عمال شبين أن رجل الأعمال الهندي صاحب الشركة قام بفصل العمال المصريين واستبدلهم بعمال هنود توفيرا للنفقات، وذلك بعد ما قام بشراءالمصنع من الحكومة المصرية قبل عدة أعوام في إطار سياسة الخصخصة، خاصة
وأنه رفض منحهم الأرباح المقررة قانونا عن الشهور التي قضوها منذ شراءه الشركة حتى بلوغهم سن المعاش.

اعتصام عمال شركة اندروما امام مبنى الادار بمقر الشركة

كتبت: سهام شوادة

يعتصم الآن عمال شركة اندوراما شبين الكوم (غزل شبين سابقا ) أما مبنى الإدارة بمقر الشركة ، وذلك بعد تراجع إدارة الشركة الهندية عن ما تم الاتفاق عليه مع العمال بحضور وزير القوى العاملة يوم الأحد الماضى ..

حيث كان العمال قد وقعوا اتفاقية تنص على إعادة تشغيل الشركة يوم السبت القادم ، وعودة 47 عاملا كانت الإدارة قد قامت بفصلهم .. إلا أن العمال فوجئوا اليوم بالمدير المالى والإدارى ( مشرا – هندى الجنسية ) يبلغهم بتأجيل تشغيل الشركة إلى يوم الأربعاء القادم ، والتأكيد على عدم البت فى عودة المفصولين حتى الآن .

Continue reading

الجيش يقمع عمال شبين لصالح المستثمر الهندي

بدلا من أن يتحرك المجلس العسكري للضغط على الإدارة الهندية المالكة لشركة غزل شبين من أجل تلبية مطالب العمال المعتصمين منذ 16 فبراير الماضي، حاصرت اليوم قوات ومدرعات الجيش المصنع وحاولت اقتحامه وأطلقت طلقات تحذيرية في الهواء لإرهاب العمال وتخويفهم في محاولة لفض الاعتصام بالقوة، إلا أن العمال تصدوا للهجوم بكل بسالة.

كان عمال غزل شبين البالغ عددهم 3200 عامل قد بدأوا إضرابا عن العمل واعتصاما سلميا بمقر الشركة في 5 مارس الماضي للمطالبة بإسقاط الإدارة الفاسدة وتحسين نظام الأجور بتنفيذ حكم الحد الأدنى للأجور 1200 جنيه، وعودة العمال المفصولين فصلا تعسفيا وإلغاء الجزاءات الجائرة.

وكان الإضراب قد سبقه اعتصام للعمال لمدة أسبوعين، إلا أنهم قرروا تصعيد احتجاجهم بعد تجاهل جميع المسئولين لهم، خاصة أنهم تقدموا بأكثر من Continue reading

عال غزل شبين يتظاهرون احتجاجًا على الإعلان الذي نشره صاحب الشركة أمس

تظاهر نحو 400 عامل من عمال غزل شبين اليوم، وطافوا شوارع المدنية منددين بالإعلان الذي نشره صاحب الشركة أمس وطالب فيه المجلس العسكري ورئيس الحكومة ووزارة القوى العاملة بحماية الشركة مما زعم أنه أعمال بلطجة.