المؤتمر الصحفي للاتحاد المصري للنقابات المستقلة “عمال النقل العام: “هامان لن يحاكم فرعون عمال سوميد: “إذا كان الجيش خط أحمر فعمال مصر خط أحمر” عمال جولدن تكس: “يجب أن يكون عيد العمال بداية ثورة جديدة”

المؤتمر الصحفي للاتحاد المصري للنقابات المستقلة

“عمال النقل العام: “هامان لن يحاكم فرعون

عمال سوميد: “إذا كان الجيش خط أحمر فعمال مصر خط أحمر”

عمال جولدن تكس: “يجب أن يكون عيد العمال بداية ثورة جديدة”

 

في المؤتمر الصحفي الذي عقد يوم 14 مارس 2012، بالأتحاد المصري للنقابات المستقلة، بعنوان فلتفرجوا عن عمال شركة سوميد…. فلتوقفوا التعسف ضد النقابيينفلتسارعوا فى تنفيذ مطالب العمال، والتي تحدث فيها العمال في 9 مواقع عمالية عن التعسف الذي يتعرضون له، بسبب ممارستهم لنشاطهم النقابي، والذي يبدأ بالمنع من ممارسة النقابي لنشاطه في عمله، ومنعه من تحصيل اشتركات النقابة من أعصاء النقابة، والتشهير به من قبل نقابات حسين مجاور بمساعدة الإدارة، ويصل لحد البلطجة، والاعتقال، والمحاكمة العسكرية.

وبدأ المؤتمر بكلام طارق محمد السيد، المتحدث الرسمي بأسم النقابة العامة المستقلة للعاملين بهيئة لنقل العام (والمضربين عن العمل منذ يوم 13 مارس حتي كتابة البيان)، والذي تحدث عن أن ثورة 25 يناير لن تعود للخلف، وأنه لابد من تنفيذ مطالب عمال مصر، ولابد من استكمال الثورة، وأشار إلي أن الفساد ما زال موجود، ولن يستقيم الحال طالما يوجد فساد، وضرب مثال بالفساد لديهم في الهيئة، أنهم بعد إضرابهم السابق بعد أن نجحوا في أنتزاع الموافقة علي صرف الحافز للعاملين، ولكنه علي الرغم من دخول 128 مليون جنيه للهيئة تحت بند الحوافز، إلا أن ما صرف للعمال هو 45 مليون جنيه فقط، وتسأل طارق أين ذهبت بقية الفلوس؟؟، ودلل بذلك علي بقاء نظام مبارك، وأنه لم يتغير، كما تحدث عن ما تعرض له وزملائه في النقابة المستقلة من بلطجة وتعدي من قبل النقابة العامة للنقل البري. وعن الإضراب قال طارق ” لقد تقدمنا منذ سبتمبر الماضى بعدد من المطالب على رأسها نقل تبعيتنا  لوزارة النقل ، و اقرار صرف 100 شهرمكافأة نهاية الخدمة ، ولم يتم الاستجابة لأى من المطالب ثم فوجئوا ببعض هذه المطالب تتحقق لعمال شركات النقل السياحى بشرق الدلتا وغرب الدلتا والوجه القبلى بنقل تبعيتهم لوزارة النقل ، ثم بحصول عمال النقل العام بالاسكندرية على مكافأة نهاية خدمة بواقع 60 شهرا “.

 طالب طارق بتحسين أوضاعهم المالية، وتنفيذ مطالبهم التي سبق وقدموها، كما طالب بإلغاء ضريبة كسب العمل،….وأكد طارقعلي أنهم سوف يستمرون في إضرابهم هذه المرة لحين تنفيذ مطالبهم.

من جانبة قال عاطف خضر رئيس النقابة المستقلة للعاملين بالرباط والصيانة ” سوميد – السخنة  ” لقد اجمع العمال على الاضراب عن العمل يوم الاربعاء الموافق 7 مارس، وذلك بعد أن استنفذوا كل سبل تقديم الطلبات، منها أن تقدموا بشكوى لمديرية القوى العاملة والهجرة بتاريخ 2/10/2011 وعندما بلغ العمال اليأس نتيجة عدم الرد على شكوانا قررنا التصعيد من خلال ممارسة الاضراب عن العمل الذى لم تتحمل الشركة ان يدوم ساعات” .

وأضاف عاطف فوجئنا بدخول لنشات سريعة قادمة من قبل البحر الى ممر الميناء الداخلى لموقع العمل وهو الميناء الخاص بالشركة العربية لأنابيب البترول مما دفع الروساء بحارة تلقائيا للخروج لملاقاة هذا القادم نحو الميناء مسرعا فاذا به لنشات من القوات البحرية، وفي ذات الوقت تدخلت قوات برية من البر قامت بتتويق العمال داخل حرم الميناء،وعندما عادت اللنشات للبر تم القبض علي زملائنا الرؤساء البحارة الخمسة، وعلي الرغم من أننا قمنا بفض الإضراب عندما طلب منا فض الإضراب مقابل الإفراج عن زملائنا، إلا أنهم لم يفرجون عنهم للأن!!.

وقال عاطف “إذا كان الجيش خط أحمر، فعمال مصر خط أحمر، وأنهي كلمته بأن يوم 1 مايو لن يكون عيد للعمال، كيف يكون عيد والعمال يعتقلون ويضربون، ويفصلون من أعمالهم؟؟!!”

ومن البلطجة والأعتقال، للبلطجة مرة أخري، وهذه المرة من محافظ السويس ومدير أمن المحافظة، ضد رئيس نقابة بائعات الخبز، عبير، والتي ذكرت بأن كل ما تعرضت وتتعرض له من تعسف وبلطجة بسبب كشفها عن الفساد والسرقة في رغيف الخبز، وأن البلطجة وصلت لحد الأعتداء عليها بالضرب ورفع السلاح الأبيض (في ديوان المحافظة) عليها وعلي زميلها رشاد، من المكتب التنفيذي للاتحاد المصري للنقابات المستقلة والذي ذهب للتضامن معها، والغريب أنها عندما اشتكت لمحافظ السويس بدلاً من معاقبة من أرتكب هذه الجريمة قام بمجازاتها وخصم 250 جنيه من رابتها الذي لا يتعدي الـ 400 جنيه شهرياً.

 فيما قال على محمد عبد الحليم احد القيادات العمالية بشركة “جولدن تكس لصناعة المنسوجات” بالمنطقة الصناعية الثالثة بمدينة العاشر من رمضان (شركة مساهمة مصرية) انهم يواصلون اعتصامهم للاسبوع الثالث على التوالى  داخل المصنع إحتجاجاً على تعسف إدارة الشركة فى عدم الإلتزام بتنفيذ وعودهم وتلبية مطالبهم التى تتمثل فى زيادة الرواتب والحوافز

وأضاف على ان عمال الشركة وعددهم 1200 عامل مستمرون فى الإعتصام حتى تلبية مطالبهم، حيث أنهم يعملون فى الشركة منذ 17 عاما و مرتباتهم لا يتم تعديلها مع زيادة الأسعار، وأنه عند عرض مطالبنا على علاء عرفة صاحب الشركة قرر إيقاف خطوط الإنتاج وإغلاق الشركة بدون تفاهم، وأكد علي أن هناك تجاهل تام لمطالبهم ومطالب كل عمال مصر، وأنه طالما ما فيش عمل جماعي، مش هنوصل لحاجة، وأكمل “إحنا بيتعمل فينا دلوقتي أسوأ من ايام حسني مبارك، والمجلس العسكري واخد مهلة لتأديب الشعب المصري والعمال المصريين، لذا لابد من أن نعمل جميعاً من أجل تنفيذ مطالبنا جميعاً، ولابد أن يكون عيد العمال بداية ثورة جديدة في مصر”.

وتحدث محمد عبد الرحمن رئيس نقابة العاملين بشركة كار جاس، فقال:” 15 سنة من العمل بالشركة ما حدش فينا معاه صورة العقد بتاعه، ولا حد فينا شاف لائحة الشركة، كمان فيه أنحياز واضح للمهندسين ضد الفنيين، رغم أن عبأ الشغل بيقع علي الفنيين، والمهندسين قاعدين في مكاتبهم، عندما أنشئنا النقابة توجهنا إلي الشركة القابضة للغازات أيجاز، والتي رفضت الاعتراف بالنقابة رغم أننا أتينا لها بخطاب من وزارة القوي العاملة يقول أننا نقابة أودعنا أوراقنا لدي النقابة، وتطلب من إدارة الشركة التعاون معنا لحل مشكلات العمال، كما أنها تتعاون مع النقابة العامة لعمال البترول التابعة لأتحاد حسين مجاور، ويمارسون حملة لتشويهنا”

ثم تحدث ناصر قادر، مدير حسابات بوزارة المالية، فقال:”  نحن مراقبي الحسابات التابعين لوزارة المالية، والبالغ عددنا علي مستوي الجمهورية 11 ألف مراقب، ورقابتنا قبل الصرف، في الوقت الذي تكون فيه مراقبة الجهاز المركزي للمحاسبات بعد الصرف، ولو إحنا معانا سلطات لوقف إهدار المال العام قبل ما تقع، لقمنا بذلك، ولكن نحن ليس لدينا هذه الصلاحية، فكل ما نستطيع عمله هو أن نكتب مذكرة لرئيس الجهه التي نراقب عليها، فلو قال أصرف رغم أن هناك إهدار أصرف وبعد كده أبقي أكتب مذكرة لجهات التفتيش، أي عقل يقول كده؟؟!!”

ويتسائل كيف يقبض الرقيب من الجهة التي يراقب عليها، وطالب مراقبي الحسابات بمنع صرف أي مبالغ من الجهه التي يراقبون عليها، ولكن القرار خرج بأنه ممنوع الصرف إلا بناء علي موافقة الوزير أو من يفوضه، وأن قرار مماثل صدر من قبل، ولكن وصل عدد الوحدات المستثناه 600 وحدة، وقد تقدم مراقبي الحسابات بمطالبهم والتي يبتغون منها المصلحة العامة والمحافظة علي المال العام، حتي لو كان ضد مصلحتهم الشخصية في 28 فبراير الماضي، وكان ضمن مطالبهم، هو الصلاحية في ؤفض الصرف في حالة إهدار المال العام، ومنع صرف مكافأة وحوافز للمراقبين من الجهه التي يراقبون عليها،…وأتي وفد منهم لمعرفة نتيجة مطالبهم، وأنتظروا في الوزارة حتي تم الاعتداء عليهم بالضرب، بعد أن حرض مدير مكتب الوزير السعاة وعمال النظافة ضدهم، هذا بخلاف سبهم بألفاظ نابية، وقد بات مراقبي المالية ليلتهم معتصمين أمام وزارة المالية حيث أنضم إليهم صباح اليوم التالي زملائهم من المحافظات، وظلوا معتصمين، حتي كتابة هذا البيان.

كما تحدث محمود من مجلس إدارة النقابة المستقلة بالشركة الشرقية للدخان “أيسترن كومباني”، عن التعسف ضدهم بعد تأسيس النقابة وبعد الإضراب للمطالبة بحقوقهم ومحاسبة الفاسدين، ولكن من وقتها والسيد رئيس مجلس الإدارة بالاتفاق مع النقابة التابعة لاتحاد العمال تحت إشراف الأمن الوطني يمارس  التعسف ضد النقابة الوليدة، فتارة يحالون للتحقيقات، وتارة يخصمون من مرتباتهم، وتارة يتم تفتيش مكاتبهم للبحث عن ممنوعات (وهي استمارات عضوية النقابة)، ثم يقف السيد المهندس نبيل عبد العزيز علي المنبر يوم الجمعة ليسب النقابة المستقلة ويحرض العمال ضدها.

وتحدث السيد صبحي عضو اللجنة النقابية المستقلة للعاملين بشركة الأعمال الهندسية البور سعيدية، إحدي شركات هيئة قناة السويس عن التعسف ضد نقابته، ثم تحدث حسام ندا مدرب لياقة بدنية بنادي الزمالك عن فصل العمال بالنادي، حيث تم فصل 12 من العاملين وهناك نية لفصل 70 آخرين، وذكر أنه ذهب للقاضي بعد الفصل في أثناء نظر قضية فصله، وقال له مش عاوز تعويض أنا عاوز أرجع العمل، فرد عليه القاضي إحنا ما بنرجعشي حد؟؟!!

ثم تحدث كمال أبو عيطه رئيس الأتحاد المصري للنقابات المستقلة وذكر أن ما يحدث من تعسف ضد النقابيين الشرفاء لم نره من قبل، وتسائل كيف للنظام الموالي لإسرائيل وأمريكا، والذي باع الغاز للصهاينة، والذي حاصر غزة،….أن يأتي الآن ويتحدث عن النقابات المستقلة ويروج الشائعات ضد اعضاء الأتحاد المستقل.

الأتحاد المصري للنقابات المستقلة

15-3-2012

— 

بيان حزب التحالف الشعبي الاشتراكي حول اعتداء الشرطة العسكرية على عمال شركة ميجا تكستيل

جرائم العسكر مستمرة

الاعتداء على عمال “ميجا تكستيل” واعتقال 7 منهم

جرائم حكومة شرف والمجلس العسكري ضد أبناء الشعب المصري مازالت مستمرة، فبعد أيام من مذبحة ماسبيرو، قامت الشرطة العسكرية أمس الأربعاء بالاعتداء على عمال شركة “ميجا تكستيل” بمدينة السادات أثناء اعتصامهم أمام مبنى محافظة المنوفية ودهس إحدى العاملات بسيارة تاكسي واعتقال 7 من العمال من بينهم سيدة واثنين من المعاقين، حيث تعرضوا للضرب والتعذيب قبل أن يتم إحالتهم للنيابة اليوم. 

فبعد أن سدت في وجوههم كل السبل توجه 450 عامل (عدد عمال الشركة 850) يوم الثلاثاء الماضي إلى مبنى المحافظة يستغيثون بالمحافظ من ظلم وتعسف المستثمر الذي قام بفصل العمال تعسفيا ومنع عنهم الراتب لمدة شهرين. وبدلا من أن يقوم المحافظ بالاستماع للعمال والقيام بدوره باعتباره مسئول يتلقى راتبه من أموال ودم الشعب المصري، أرسل لهم الشرطة العسكرية التي قامت باعتداء وحشي على العمال، واعتقال بعضهم، ولم يكتفوا بذلك، فقاموا بدفع احدى سيارات التاكسي للدخول بسرعة جنونية نحو العمال، الأمر الذي أدى إلى إصابة العاملة صباح حافظ الحصري باصابات بالغة (تقرير المستشفي يقول اشتباه بنزيف في المخ والبطن والصدر(، مما  أثار حفيظة العمال فقاموا بتحطيم التاكسي وضرب السائق، لكن بقدرة قادر أصبح “الحق على المقتول”، فوجهت الشرطة للعمال تهمة الشروع في قتل السائق وقطع طريق عام، وببجاحة منقطعة النظير أخذت الشرطة تساوم العمال بالإفراج عن زملائهم مقابل تقديم 43 عامل أعضاء النقابة باستقالاتهم.

إن حزب “التحالف الشعبي الاشتراكي” يؤكد على تضامنه الكامل مع لعمال “ميجا تكستيل” جمعيا في كفاحهم من أجل لقمة عيشهم، وخاصة المعتقلين منهم وهم:

1-  إيمان رمضان علي.

2-  رضا أحمد حشيش.

3-  كرم بشري (شلل أطفال)

4-  أيمن أبراهيم علي

5-  طارق أبراهيم أبو شادي (عجز في البصر).

6-  بهاء كمال.

7-  أحمد عبد العزيز.

كما يطالب الحزب بضرورة محاسبة القتلة من الشرطة (العسكرية والمدنية) وتقديمهم للمحاكمة، وكذلك محاكمة رجال الأعمال الذين لا يسعون سوى وراء أرباحهم وجشعهم، حتى لو كان ذلك فوق دماء الملايين من العمال الكادحين الذين يفنون عمرهم من أجل الحصول على لقيمات تساعدهم هم وأسرهم على الحياة.

يوما بعد يوم يتكشف ليس للعمال فقط ولكن للشعب المصري كله إلى أي مصالح تنحاز حكومة شرف والمجلس العسكري، فعندما يتحرك العمال للمطالبة بوقف الفصل والتشرد وحقهم في العمل وفتح المصانع المغلقة لتوفير فرص عمل، لا يجدون سوى السحل والاعتقال على يد الشرطة المدنية والعسكرية تحت مظلة قانون بوليسي يجرم الاضرابات والاعتصامات بحجة “عدم تعطيل عجلة الانتاج”!!.

آن الآوان لحكومة شرف والمجلس العسكري أن يتجها فورا ليأخذا مكانهما في مزبلة التاريخ، بعد كل تلك الجرائهم التي ارتكبوها في حق الشعب المصري، وكل تلك الأرواح التي أزهقوها للحفاظ على مصالحهم ومصالح حلفائهم من رجال الأعمال.

حزب التحالف الشعبي الاشتراكي

الخميس 13 أكتوبر 2011

— 

بعد قتل المتظاهرين أمام ماسبيرو.. الشرطة العسكرية تعتدي على عمال ميجا تكستايل


بعد قتل المتظاهرين أمام ماسبيرو

الشرطة العسكرية تعتدي علي عمال ميجا تكستايل

 كتبت- فاطمة رمضان 

يالها من أحداث تلك التي يتعرض لها كل العمال في مصر، وكأنهم لم يعانوا طوال عشرات السنين من انتقاص جميع حقوقهم، سواء بالنسبة للأجر أو الحق في عمل آمن ومستقر، أو الحق في نقابة تعبر عنهم وتدافع عن مصالحهم

لقد تابعنا علي مدار الشهور القليلة الماضية محاولات تكسير العمال كلما وقفوا وطالبوا بحقوقهم، وإزادادت تلك المحاولات في الحالات التي أنشأ فيها العمال نقاباتهم المستقلة، لتكون في مقدمة الصفوف عند مطالبة العمال بحقوقهم. ولتكون في مقدمة الصفوف عند الإضراب أو الاعتصام إذا استلزم الأمر ذلك. 

واليوم وبالأمس حدثت وتحدث اعتداءات صريحة علي عمال شركة ميجا تكستايل بمدينة السادات. لقد توجه أمس، الثلاثاء 11-10-2011 ، حوالي  450 عامل (يعمل بالشركة 850 عامل) للاعتصام أمام محافظة المنوفية، مطالبين بحقهم في العمل وفي الأجر، بعد أن أغلق صاحب الشركة أبواب الشركة في وجوههم، كما منع عنهم المرتب لمدة شهرين متتالين أيضا.

وقد انتظر العمال أن ينزل إليهم السيد المحافظ ليسمع منهم، ويعمل علي تلبية مطالبهم. ولكنهم وجدوا في انتظارهم الشرطة العسكرية التي ضربتهم واعتدت عليهم، مما أدي إلي إصابة 7 من العمال. ولم يكتفوا بذلك بل تم اعتقال 7 العمال من بينهم سيدة، وإثنان من نسبة 5% معاقين، وهم:

1-  أيمان رمضان علي.

2-  رضا أحمد حشيش.

3-  كرم بشري (شلل أطفال)

4-  أيمن أبراهيم علي

5-  طارق أبراهيم أبو شادي (مصاب بعينيه).

6-  بهاء كمال.

7-  أحمد عبد العزيز.

والأكثر من ذلك، إصابة صباح حافظ الحصري (تقرير دخول المستشفي اشتباه بنزيف في المخ والبطن والصدر)، بعد أن صدمها تاكسي حاول المرور بسرعة وسط العمال. وأدى ذلك إلى استفزاز الأهالي في الشارع، وضرب السائق وتكسير التاكسي. ولكن العجيب في الأمر أن يتحول المجني عليه إلى مجرم. إذ وجه للعمال العديد من التهم، منها الشروع في قتل سائق التاكسي، وتكسير التاكسي، وقطع الطريق العام، وغيرها من التهم التي اعتدنا عليها في مثل هذه الحالات. والآن، يتعرض العمال للضرب والتعذيب داخل قسم الشرطة وفقا لما ذكره زملائهم. كما ذكروا أنهم عرضوا على العمال استقالة 43 منهم من الشركة (من المشتركين بالنقابة) في مقابل الإفراج عن زملائهم المعتقلين؟؟

والأتحاد المصري للنقابات المستقلة أذ يعلن إدانته الكاملة لما حدث ويحدث لعمال شركة ميجا تكستايل، يطالب بإقالة ومحاسبة أي مسئول أو أي جهه ساهمت في الأعتداء علي العمال، أو أي مسئول لم يقم بواجبه تجاه مطالب العمال العادلة والمشروعة. كما أنه يطالب بمحاسبة سائق التاكسي بتهمة الشروع في قتل صباح مع سبق الإصرار، لأنه دخل وسط العمال وبسرعة، بصورة ذكرتنا بأحداث ماسبيروا. ويطالب الاتحاد المصري للنقابات المستقلة أيضا بتطبيق القانون علي رجال الأعمال سواء المصريين أو الأجانب الذين يفصلون العمال تعسفياً خصوصاً الممثلين لزملائهم، أو من يغلقون المصانع ويشردون العمال، وإلا فما فائدة حكومة لا تقوم بحماية مواطنيها، بل وتتعدي عليهم حين يقفون للمطالبة بحقهم.

الإضراب مشروع مشروع…………..ضد الفقر وضد الجوع

الاتحاد المصري للنقابات المستقلة

الأربعاء 12-10-2011

بيان لجنة التضامن الفلاحي-مصر تضامنا مع عمال شركة غزل مصر/ شبين الكوم

بيــــان من  لجنة التضامن الفلاحى- مصر

تعلن لجنة التضامن الفلاحى – مصر، تضامنها مع مطالب عمال شركة غزل مصر/ شبين الكوم. وتشد على أيدى عمالها فى العمل على استخدام كافة الوسائل السلمية والمشروعة لتنفيذ جملة المطالب التى تحقق مصالحهم المشروعة  فى حياة كريمة ودور نقابى وسياسى فعال يشارك فى تدعيم حقوق العاملين بالشركة وكافة حقوق العمال المصريين وإنهاض الشركات الصناعية المصرية لتستعيد  كامل دورها فى دفع الصناعة المصرية إلى الأمام.

الثلاثاء 4 أكتوبر 2011 

تضامن مع عمال غزل شبين من أجل تنفيذ حكم المحكمة بعودة الشركة إلى القطاع العام

فلنتضامن جميعاً مع عمال غزل شبين

من أجل تنفيذ حكم المحكمة بعودة الشركة للقطاع العام

كتبت – فاطمة رمضان
يعتصم الآن عمال غزل شبين أمام مجلس الوزراء، وقد بدأ الاعتصام بالأمس أمام الشركة القابضة للغزل والنسيج بعابدين. وقرر العمال اليوم الانتقال إلي مجلس الوزراء لمطالبته بتنفيذ الحكم القضائي الذي حصلوا عليه ( مع ثلاث شركات أخري) بعودة  شركاتهم للقطاع العام. واستند الحكم علي الفساد الذي اتسمت به عملية الخصخصة، وكذلك لأن المستثمرين لم ينفذوا الاتفاق الذي تم عند البيع، وهو الالتزام بحقوق العمال، وبتشغيل الشركات.

ولكن الغريب في الأمر مماطلة الحكومة والمجلس العسكري في تنفيذ الحكم، فليقولوا لنا هل هم مع تشغيل  الشركات وتشغيل العمال بها، أم أنهم مع المستثمرين حتي لوسرقونا ونهبونا، وخربوا شركاتنا، وطردوا عمالنا من المصانع؟؟!!

ولذلك فعلينا  جميعاً التضامن مع عمال غزل شبين، من أجل تنفيذ حكم المحكمة بعودة الشركة للقطاع العام، ولعودة تشغيل الشركات، وتشغيل العمال بها، ومشاركة  العمال في الإدارة.

اشهار سلاح الإضراب لعمال غزل المحلة يؤدي إلى تحقيق مطالبهم

إشهار سلاح الاضراب لعمال غزل المحلة

يؤدي إلى تحقيق مطالبهم

 

حقق اليوم عمال غزل المحلة مطالبهم بعد التفاوض بين قيادات العمال واللجنة الإدارية باتحاد العمال ووزير القوى العاملة ، حيث تم الاتفاق على زيادة بدل الوجبة من 120 جنيه في الشهر إلى 210 جنيه في الشهر ، وزيادة الحافز لكل العاملين بالشركة وفقًا للمعدلات الآتية :

1-     العاملين الذين لا يزيد أساسي رابتهم عن 120 جنيه يضاف إليهم 200%

2-     العاملين الذين يتراوح أساسي رابتهم من 120 جنيه إلى 280 جنيه ، يضاف إليهم حافز شهري 185% .

3-     العاملين الذين يتراوح أساسي راتبهم من 180 جنيه إلى 300 جنيه يضاف عليهم حافز شهري 100%.

4-     العاملين الذين يزيد أساسي رابتهم عن 300 جنيه يضاف إليهم حافز شهري 25%.

5-     وفيما يتعلق بالارباح ، تم الاتفاق على تأجيل إقرارها للجمعية العمومية للشركة القابضة للقطن والغزل والنسيج .

6-     هذا وقد أعلن من شركات الغزل والنسيج مثل: كفر الدوار، ستيا ، السيوف والحرير الصناعي اضرابهم إذ لم تطبق عليهم ما تحقق من نتائج في التفاوض مع عمال غزل المحلة.

وحزب التحالف الشعبي الاشتراكي إذا يؤيد كفاح عمال المحلة ، نحو تحقيق مطالبهم فإنه يؤكد على المطالبة بسريان ما تحقق على كل العاملين بالقطاعات الصناعية وخاصة العاملين بالشركة القابضة للقطن والغزل والنسيج . كما يؤكد حزب التحالف الشعبي الاشتراكي على أهمية ضخ استثمارات الشركة بالتوازي مع الإحلال والتجديد بالشركة ، الأمر الذي يؤدي إلى زيادة الإنتاج ورفعة شركة مصر للغزل والنسيج بالمحلة الكبرى .

حزب التحالف الشعبي الاشتراكي

8-9-2011


إضراب عمال العامرية للغزل والنسيج بالاسكندرية

إضراب عمال العامرية للغزل والنسيج بالاسكندرية

 كتب- هيثم جبر

أعلن ما يقرب من 2000 عامل من عمال شركة غزل العامرية بالإسكندرية الإضراب عن العمل اليوم احتجاجا على إجراء إدارة الشركة تعديلات في مواعيد العمل والورديات ستؤدي إلى الاقتطاع من أجورهم الهزيلة في الأصل.

وكان العمال قد فوجئوا أمس بقرار الإدارة بإعطاء العمال يوم السبت أجازة بالإضافة إلى تقليص عدد الورادي إلى اثنين فقط بدلا من ثلاثة، ولأن حوافز العمال مرتبطة بالانتاج فإن هذه القرارات تعني مباشرة اقتطاع ما يقرب من 100 في المتوسط من أجور العمال.

يقول أحد العمال أن إعطاء يوم السبت أجازة سيؤدي أيضا إلى خصم بدل الوجبة لهذا اليوم وهو ما يعني مزيد من الاقتطاع من المرتب.. “كده مش جيفضل من المرتب حاجة”.