عمال أبيسكو وبتروتريد وصيانكو بوتاجازكو يعلقون اعتصامهم بعد اجتماعهم مع رؤساء الشركات

علق عمال شركات أبيسكو وبتروتريد وصيانكو وبوتجازكو اعتصامهم اليوم بعدما اجتمعوا مع رؤساء الشركات. وتقرر خلال الاجتماع تحسين أجور العمالة المثبتة وفقًا للائحة 2001 المعدلة بلائحة 2004. وتم الاتفاق على ان يكون حافز الإنتاج 104%، و20 جنيهًا بدل انتقال. وتم الاتفاق على توقيع عقود جديدة تتضمن توقيعات الشركة القابضة إيجاز والهيئة العامة للبترول والنقابة العامة.

وفيما يخص العمالة المؤقتة، جرى الاتفاق على التثبيت في ظل وجود عقد به 11 بندًا من بينها زيادة العلاوات مع زيادة سنوات الخبرة.

وقال العمال إنهم علقوا اعتصامهم انتظارًا لتنفيذ رؤساء الشركات لتعهداتهم.

تواصل اعتصامات عمال البترول، والشرطة العسكرية تلقي القبض على عدد من عمال أبيسكو

تواصلت اعتصامات عمال شركات البترول. ففي القاهرة، ألقت الشرطة العسكرية القبض على نحو 20 من عمال شركة أبيسكو أثناء اعتصامهم أمام وزارة البترول. ومن بين المقبوض عليهم ناصر محمد دسوفي ورجب إبراهيم الغامري وعصام محمد السيد وأحمد بسطاويسي وأسامة حسين.

وفي البحر الأحمر، تعرض أحد عمال الشركة للضرب من جانب أحد الضباط الذي كان يهدد العمال من أجل وقف الاعتصام. وحاول الضابط اقتياد بعض العمال معه، إلا أنه العمال منعوه من ذلك.

وفي شركة بوتاجازكو، رفض العمال العقود التي قدمتها لهم الشركة، نظرًا لأنها تضع جميع الالتزامات على العامل، ولا تلزم الشركة بأية حقوق.

وفي بتروتريد، علق العمال اعتصامهم بعدما سمعوا عن وصول فاكس إلى الشركة يساوي أوضاعهم بأوضاع العمال في شركات الاستثمار.

تواصل اعتصامات عمال شركات البترول واشتباكات بين العمال والشرطة العسكرية أمام وزارة البترول

فى تطور سريع لاعتصام عمال شركات ، جاسكو امام وزارة البترول حدثت مشادات بين  الشرطة العسكرية والمعتصمين وذلك حينما قام الضباط بتصوير المتظاهرين مرددين أن تظاهر العمال ليس بمصلحتهم وعليهم تحمل العواقب.

واشار عمال شركة مصر للبترول وعدد من  الجيولوجيين إلى اقتحامهم مقر وزارة البترول للمطالبة بتعيين العمالة المؤقتة وتحسين أوضاعهم وقاموابتكسير الباب الرئيسى لمبنى الوزارة اليوم بعدما قاموا بقطع الطريق لمدة قاربت على الاربع ساعات متصلة دون ان يتفاوض معهم احد فقاموا بتصعيد اعتصامهم الذى بدأ صباح اليوم بتكسير بوابات الشركة كمحاولة منهم لرفع شكواهم لاحد المسئولين بعدما قامت قوات الشرطة العسكرية بمنعهم من دخول مبنى الوزارة .

وعلى صعيد متصل يواصل عمال شركة صيانكوو”بوتاجازكو” و”ابيسكو” و”جابكو” و”سيفتى” وبلاعيم البترول وبتروبل اعتصامهم داخل شركاتهم  لليوم السابع على التوالى للمطالبة بتنفيذ  قرار من المهندس عبدالله غراب رئيس هيئة البترول والذى  يفيد بتثبيت العمالة الموقتة بشركة ابسكو بشركات البترول التى يعملوا بها وذلك فى 1/3/2011 الماضى.

قال  المعتصمون” انه للاسف عند استقالة الوزير سامح فهمى فان الشركات تمتنع عن تعييننا فى الشركات وذلك لتعيين ابنائهم علما باننا نعمل منذ اكثر من 15 سنة بالشركات فاننا نناشد المجلس الاعلى للقوات المسلحة  بسرعة اصدار التعليمات لتطبيق القرار وذلك منعاً لعدم قيام مظاهرات محتملة فى اول الشهر .

واضاف المعتصمون انه يظن الناس أن عبارة «لا للتوريث» هى عدم توريث الحكم لجمال مبارك.. فالتوريث هو ليس انتقال السلطة فقط، بل الوظيفة أيضاً أصبحت تورث فى مصر. التوريث يتم فى شركات البترول ويقتصر على أبناء المعينين فى هذة الشركات .

واكد المعتصمون ان هذا هو التوريث الحقيقى وليس جمال مبارك فقط، فيجب أن تكون عبارة «لا للتوريث» عبارة عامة وليست خاصة!!حيث ان هناك استبداد قائم وإيثار لأناس ليس لهم حق فيما يوكل إليهم، وغياب كامل للعدالة الاجتماعية،

الجدير بالذكر ان اليوم حدث مناوشات بين عمالة جابكو من مؤيدين لتنفيذ القرار الوزارى ومعارضين بالرغم من كل ذالك لقد تم قطع المياه من منطقة السكن الخاصة بالعاملين المؤقتين ووقاموا بقطع التيار الكهربى وعدم وصول الوجبات الغذائية الى العمالة ما لم يمتنع العمال عن مواصله الأضراب عن العمل وبالتالى فالعمالة المؤقتة بالفعل قاموا العديد من العمال بتنظيم اضراب عن العمل حتى يتم الموافقة على تنفيذ وتطبيق القرار الوزارى على ارض الواقع بالاضافة الى قيامهم بقطع الطريق .

قال المعتصمون انه يوجد منهم من هم من شباب ثورة 25 يناير الذين ضحوا بانفسهم لترد الى الشعب كرامته وحريته والمساواة بين افراد الشعب وهم لايريدون لهم المساواة بهم كأنهم لم يرو الثورة ومطالبها وهم مصرون على اتباع السياسة القديمة وهى انهم الأسياد ونحن العبيد ولا نرقى بأن نكون بشركة واحدة معهم وينظرون لنا كأننا شباب تافهة ولا نستطيع تحمل المسؤليه على الرغم من ان الشباب هم انفسهم الذين قاموا بثورة 25 يناير وحققوا مطالب الشعب وهم الأن ومع كل مايحدث فى مصر يمتنعون عن تحقيق العدالة الأجتماعية ويضربون بذالك ثورة الشباب ومطالبها المشروعة والقرار الوزارى بعرض الحائط

واكد عمال شركة ابسكو وهى احدى شركات قطاع البترول وهم عمالة مؤقتة يزيد عددهم على 17000 عامل وقد خرج قرار من السيد المهندس / عبدالله غراب رئيس هيئة البترول يفيد بتثبيت العمالة الموقتة بشركة ابسكو بشركات البترول التى يعملوا بها وذلك فى 1/3/2011 الماضى ولكن للاسف عند استقالة الوزير سامح فهمى فان الشركات تمتنع عن تعيينهم فى الشركات وذلك لتعيين ابنائهم علما بانهم يعملون منذ اكثر من 15 سنة بالشركات مناشدين المجلس الاعلى للقوات المسلحة  بسرعة اصدار التعليمات لتطبيق القرار وذلك منعاً لعدم قيام مظاهرات محتملة فى اماكن متفرقة . Continue reading

أكثر من 5 آلاف عامل في شركات البترول يعلقون اعتصامهم مؤقتًا

علق أكثر من 5 آلاف عامل من شركات صيانكو وبوتاجازكو وأبيسكو وجابكو وسيفتي، إلى جانب العمال المفصولين من بتروتريد، اعتصامهم أمام وزارة البترول على أن يعادوا الاعتصام يوم الأحد المقبل، إذا لم تتحقق مطالبهم. جاء قرار تعليق الاعتصام بعد لقائهم مع نائب المشير طنطاوي، الذي وعدهم ببحث مطالبهم والرد عليها سريعًا باعتبارها مطالب مشروعة.

وكان العمال قد طالبوا بتنفيذ لائحة العمل الداخلية لعام 2004، والمعدلة بقرار وزير البترول سمامح فهمي، وكان من المفترض العمل بها ابتداء من مارس 2011. وتقضي اللائحة بتحسين الأوضاع المالية والوظيفية للعمال.

كما طالب عمال أبيسكو للخدمات البترولية بالعودة إلى الشركة القابضة للبترول، لما يعانونه من ظروف عمل بمرتبات متدنية وفقًا لنظام المقاولات، حيث يبلغ الدخل الشهري للعامل نحو 600 جنيه بالرغم من أنهم ينتجون يوميًا 100 ألف برميل بترول خام. وأكد أحد العمال أن هناك فرقًا كبيرًا بين دخول العمال والإدارة، حيث يصل دخل أحد العاملين بالسكرتارية إلى 24 ألف جنيه شهريًا. وتضم الشركة 1800 عامل متخصصون في الخدمات بترولية والزيت الخام والغاز الطبيعي.