عمال السويس للأسمدة مضربون عن العمل منذ 18 يوما ولا حياة لمن تنادي

بدأ عمال شركة السويس للأسمدة منذ 18 يوما إضرابا عن العمل واعتصاما
بمقر الشركة، وذلك للمطالبة بمايلي:
1- رفع المرتب الأساسي للعمال إلي ما بين 700-1000 جنيه شهرياً، حيث
يعاني العمال الذي يبلغ متوسط أجورهم 1000 جنيه من أحتساب التأمينات علي
المرتب التأميني وهو 200 جنيه شهرياً، مما يعني أن معاشهم سوف يكون
ضئيلاً.
2- قيمة الأرباح الخاصة بهم طبقاً للقانون 10% من قيمة ألأرباح، حيث يتقاضي العمال ما يعادل أجر 12 شهرا من المرتب التأميني فقط، ففي الوقت التي بلغت قيمة الأرباح خلال نصف السنة الأول فقط من العام الماضي 69 مليون جنيه، مما يعني أن العمال نسبتهم في الرباح علي الأقل تصل إلي 10 مليون جنيه، في حين أن ما صرف لهم لايزيد علي 2 مليون جنيه فقط.
هذا  وقد تقدم العمال قبل بداية غضرابهم بأسبوع بمطالبهم هذه لرئيس مجلس الإدارة عصمت الصياد رئيس مجلس إدارة شركة الصياد جروب والتي تمتلك من اسهم الشركة 10% فقط من شركة المالية الصناعية بكفر الزيات، بينما بقية النسبة تعتبر مال عام
–هذا وقد هرب المديرون بالشركة منذ اول يوم إضراب، ، مما جعل العمال يتقدمون بطلب للقوي العاملة يطلبون تعيين لجنة إشراف علي العمال وهم يقومون بتشغيل الشركة، ومن يومها لم يرد علي العمال أي جهه من الجهات التي تقدموا لها بطلبات وشكاوي مثل المحامي العامل والرقابة الإدارية والوقوي العاملة هذا وسوف يذهب وفد من العمال لوزارة القوى العاملة اليوم

عمال السويس للأسمدة ينهون إضرابهم عن العمل تحت ضغط أجهزة الأمن

أضطر عمال شركة السويس لتصنيع الأسمدة لفض إضرابهم عن العمل مساء أمس الأحد بفعل الضغوط التي قامت بها مباحث أمن الدولة. وكانت أجهزة الأمن قد استطاعت إدخال عمال جدد إلى المصنع صباح الأحد بالقوة للقيام بعمل العمال المضربين.

إدارة شركة السويس للأسمدة تحاول استبدال عمال الشركة بعمال جدد

كتبت فاطمة رمضان

حاولت إدارة شركة السويس للأسمدة أمس إدخال عمال جدد تحت حماية أمنية للقيام بمهام العمال المضربين، لكن عمال الشركة استطاعوا منعهم من الدخول.

وقامت إدارة الشركة اليوم بإدخال مهندس تحت الحماية الأمنية لتشغيل إحدى وحدات المصنع التي لا تحتاج إلى عمالة كثيفة، وذلك بهدف الضغط على العمال المضربين والإيحاء بأن المصنع عاد للعمل.

وكان وفد من مجموعة تضامن قد زار أمس عمال مصنع السويس للأسمدة المضربين منذ يوم 16 يوليو للمطالبة بلائحة تتضمن حقوق العمال وزيادة البدلات وتوفير العلاج الأسري وعمال عقود عمل مدتها ثلاث سنوات على الأقل.

 

  

 

المرصد التونسي للحقوق والحريات النقابية يتضامن مع عمال السويس للأسمدة

إعلان تضامن مع شركة السويس للأسمدة

أعلنت كل من مؤسسة الهلالي للحريات ومركز آفاق اشتراكية في القاهرة ومركز آفاق اشتراكية في المحلة تضامنهم مع عمال شركة السويس لتصنيع الأسمدة.

 

بيان تضامن مع عمال السويس للأسمدة

لا لقتل العمال……لا لسرقة حقوقهم

نعم لمطالب عمال السويس للأسمدة العادلة

نعم لمحاسبة المسئولين اللذين لا يقومون بدورهم في حماية حقوق العمال ومحاسبة من يعتدي عليها

نعلن نحن الهيئات والمراكز وأمانات الأحزاب الموقعين أدناه التضامن مع عمال شركة السويس للأسمدة، المعتصمين منذ يوم 14 يوليو، وواللذين أضربوا بعدها بداية من يوم 16 يوليو وحتي الآن، في مطالبة المشروعة والعادلة وهي:

1-   ضرورة وجود لائحة عمل معتمدة وقانونية تضمن حقوق العمال.

2-   زيادة البدلات كالتالي:

بدل طبيعة عمل من 50 جنيه إلي 200 جنيه شهرياً، بدل الورادي من 17.5 جنيه إلي 200 جنيه شهرياً، زيادة بدل المخاطر مع تعميمها علي كل الأقسام إلي 200 جنيه.

3-   المطالبة بعقود عمل علي الأقل 3 سنوات، تجدد تلقائياً.

4-   المطالبة بالعلاج الأسري أسوة بالشركات المجاورة.

5-   المطالبة بتعويض مناسب في حالة إصابات العمل أو الوفاة.

كما نعلن إدانتنا الكاملة لما ترتكبه إدارة شركة السويس للأسمدة، وكذلك إدارة الشركة المالية الصناعية التابعة لها الشركة والتي تملك فروع في أسيوط وكفر الزيات، لما ترتكبه من جرائم ضد عمال الشركة في كل الفروع (فقد أصدر المحافظ قرار بإغلاق فرع الشركة في كفر الزيات بسبب تلويثها للبيئة، وبيئة العمل غير الصالحة) وعلي رأس هذه الفروع فرع شمال خليج السويس الذي قتل فيه محمد الفتي بعد أن دهسه اللودر وبسبب عدم وجود وسائل أسعافات كافية في شركة كلها مخاطر، ورفض المستشفي التابعة للشركة دخوله فقد مات، وكذلك احتراق عبد الواحد النشرتي بسبب وقعوه في حوض حمض الكبريتيك، وفوق هذا وذاك فإن حقوق العمال وآسرهم من بعدهم تأكلها الشركة عليهم ، ولا يوجد من يحاسب إدارة الشركة علي ذلك.

كما ندين الوزرات التي من المفترض أن يكون لها دور رقابي علي هذه الشركات وعلي رأسها وزارتي البيئة، والعمل (ويحق لها قانوناً أغلاقها طالما أن الأمر يمثل خطورة داهمة علي صحة وحياة العمال كما هو حادث)، بل يقومون بالضغط علي العمال لفض الإضراب بدون تحقيق أي من مطالبهم، ونتسائل لمصلحة من تترك هذه الشركات بدون حساب أو عقاب علي ما ترتكبه من جرائم في حق العمال؟؟!!

ونطالب كافة القوي السياسية والمراكز المدنية، ومراكز حقوق الإنسان بالوقوف والتضامن مع عمال السويس للأسمدة بشتي الطرق حتي يستطيعوا نيل مطالبهم المشروعة.

 

الموقعون

مجموعة تضامن مصر- المنتدي المدني الديمقراطي بالسويس- اتحادية عمال السويس- المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية- المرصد النقابي والعمالي المصري- مركز هشام مبارك للقانون- أمانة عمال حزب التجمع – مركز آفاق اشتراكية بالقاهرة والمحلة – مؤسسة الهلالي للحريات

وكيلة وزارة القوى العاملة تستدعي وفدًا من شركة السويس للأسمدة بهدف التفاوض


كتبت فاطمة رمضان

استدعت ناهد العشروي وكيلة وزارة القوى العاملة والهجرة وفدًا مكونًا من ثلاثة عمال من شركة السويس للأسمدة هم مصطفى عشري وبهجت الجمل والشاذلي الصاوي، وسوف يكون برفقتهم سيد غنيم رئيس الاتحاد المحلي بالسويس، وذلك للتفاوض معهم على مطالبهم. ويخشي العمال أن يكون مصيرهم كمصير زملائهم الذين خرجوا من الشركة ورفض الأمن دخلوهم مرة أخرى لمشاركة زملائهم في الاعتصام. كما يخشون من أن يتم التنكيل بهم باعتبارهم قيادات للعمال.