بيان تضامن من 74 منظمة نقابية وشبابية من البرازيل مع عمال راميدا

بيان تضامن

من 74 منظمة نقابية وشبابية من البرازيل

مع عمال راميدا

 

CSP-Conlutas

Central Sindical e Popular

مجلس الطلاب الوطني- الحر

المركزية النقابية والشعبية

إلى عمال راميدا للأدوية

الاتحاد المصري للنقابات المستقلة

يرفض القادة النقابيون، والمشاركون في الحركات الاجتماعية وحركات الطبقة العاملة، والمشاركون في الحركات الشبابية، الذين التقوا في اللجنة التنسيقية العامة لمجلس الطلاب الوطني- الحرCSP-Conlutas ، في الفترة من 21 إلى 23 أكتوبر 2011، في مدينة ريو دي جينيرو في البرازيل، مواقف شركة راميدا للأدوية في مصر، التي تحاول منع العمال من حقهم الكامل في تشكيل نقاباتهم.

لقد استلمنا تقاريرا عن حالات فصل ومضايقات وابتزاز تمارس على العمال الذين يسعون إلى تشكيل نقابة مستقلة جديدة.

ونحن نعتبر أن ابتزاز النساء بمنعهم من إحضار اطفالهم إلى الحضانات، ومنع العمال من الحصول على الترقيات والعلاوات، وحالات الفصل وكل أشكال الاضطهاد التي مارستها راميدا للادوية، غير مقبولة.

إذ يعد حق العمال في تأسيس نقابات عمالية حرة، من الحقوق الأساسية للطبقة العاملة في كل انحاء العالم.

ونطاب السيد ايمن عباس صاحب الشركة، وقف الاضطهاد والابتزاز ضد العمال فورا، والاحترام الكامل لحق تشكيل النقابات.

ونعبر للعمال المصريين، وخاصة في راميدا للادوية، عن كامل تأييدنا لنضالهم من أجل حرية تشكيل النقابات التي تجسدت الآن في تكوين الاتحاد المصري للنقابات المستقلة.

لابد من الحفاظ على استمرارية الثورة التي نهض بها الشعب المصري، مع الحريات الديمقراطية الأوسع والتنظيم النقابي العمالي، إلى جانب عقاب المتورطين في جرائم الديكتاتور مبارك.

دفاعا عن حق حرية تشكيل النقابات العمالية.

كل التأييد لتأسيس عمال راميدا للادوية نقابتهم المستقلة.

وقف كل المضايقات فورا، واحترام النقابة المستقلة والاتحاد المصري للنقابات المستقلة.

عاش نضال العمال المصريين، وكل العمال في انحاء العالم.

اللجنة التنسيقية لمجلس الطلاب الوطني- الحر

Coordenação Nacional CSP Conlutas

ريو دي جانيرو، 23 أكتوبر 2011  .

Cel 55 11 89237648

———————————————

To Ramida Pharmaceutics’ s workers

Egyptian Federation of Independent Unions

We, union leaders, social and working class movement participants, and youth movement participants, gatheredat the meeting of the National Coordination of CSP-Conlutas on the 21st, 22nd and 23rd of October, 2011, in the city of Rio de Janeiro, Brazil repudiate the attitudes of Pharmaceutics Ramida company in Egypt that tries to prevent the workers from their freely right of organizing their unions.
We have received reports of layoffs, harassment and blackmail that have been made ​​against workers who have been seeking to organize a new independent union.
Blackmail against women by not allowing them to take their children to the daycare institutions, impediment toreceiving either promotions or bonuses, layoffs and all kinds of persecution that have been put in force by RamidaPharmaceutics are unacceptable.

The right of free trade union of workers is a fundamental right of the working class around the world.
We demand that Mr. Ayman Abbas, owner of the company, immediately stop the persecution and blackmail against the workers and fully recognizes the right to organize unions.
To the Egyptians workers, especially those of Pharmaceutics Ramida, we express our total support to their struggle for freedom of trade union organization which is now manifested in the construction of the Egyptian Federation of Independent Trade Unions.
The continuity of the revolution promoted by the Egyptian people must continue with the broader democratic freedoms and trade union organization, with the punishment of all those involved with the crimes of Mubarak’s dictatorship.

In Defense of the Free Right of Organizing Trade Unions!
All support to the workers of Ramida Pharmaceutics for the construction of an Independent Union!
Immediate cessation of all harassment and for the recognition of the Independent Union and the Egyptian Federation of Independent Trade Unions!
Long live the struggle of the Egyptian people and workers around the world!

Coordenação Nacional CSP Conlutas

Rio de Janeiro, 23 de outubro de 2011 

1

ANDES – Sindicato Nacional dos Docentes do Ensino Superior

2

 ADUFS-BA

3

 APRUMA

4

 ADUF

5

 ADUNEB-BA

6

 SESDUEM

7

 SINDCEFET-MG

8

 ADUFCG APES-JF

9

 Sindicato Nacional dos Servidores Fed. da Educação Básica, Profissional e Tecnológica

10

 Federação Sindical e Democrática dos Trabalhadores Metalúrgicos de Minas Gerais

11

 Federação Nacional dos Trabalhadores nas Indústrias Gráficas

12

 Federação Nac. Sindicatos Trabalhadores Saúde, Trabalho, Previdência e Assistência Social

13

 Sindicato dos Metalúrgicos de São José dos Campos e Região-SP

14

 Associação Democrática dos Metalúrgicos Aposentados de SJC e Região – SP

15

 Sindicato dos Comerciários de Passo Fundo-RS

16

Sindicato dos Comerciários de Nova Iguaçu

17

Sindicato dos Trabalhadores Metalúrgicos de Itabira-MG

18

 Sindicato dos Trabalhadores da Construção Civil de Belém-PA

19

 Sindicato dos Trabalhadores da Construção Civil de Fortaleza-CE

20

 Sindicato dos Trabalhadores Rodoviários de Fortaleza

21

 Sindicato dos Trabalhadores em Saúde e Previdência do estado do Rio de Janeiro

22

 Sindicato dos Servidores do Colégio Pedro II

23

 Sindicato dos Trabalhadores no Serviço Público Municipal de Bayeux-PB

24

Sindicato dos Trabalhadores da Universidade de São Paulo-SP

25

 Sindicato dos Trabalhadores em Educação da Rede Pública Municipal de Belo Horizonte – MG

26

 Sindicato dos Empregados em Estabelecimentos de Saúde de BH e Região – MG

27

 Sindicato dos Trabalhadores Metalúrgicos de São João Del Rei/MG

28

 Sindicato Metabase de Congonhas, Belo Vale e Ouro Preto

29

 Sindicato dos Servidores do Poder Judiciário do Estado do Rio de Janeiro

30

 Sindicato dos Trabalhadores no Poder Judiciário do Rio de Janeiro

31

 Sindicato dos Trabalhadores do Judiciário e MPU no Maranhão

32

 Sindicato dos Trabalhadores no Serviço Público Federal de São Paulo

33

 Sindicato dos Professores e Professoras de Guarulhos

34

 Sindicato dos Trabalhadores nas Indústrias Químicas e Farmacêuticas de Goiás

35

 Sindicato dos Petroleiros de Sergipe e Alagoas

36

 Sindicato dos Trabalhadores em Correios e Telégrafos de Pernambuco

37

 Sindicato dos Advogados do Rio de Janeiro

38

 Sindicato dos Trabalhadores na Construção Civil do Rio de Janeiro

39

 Sindicato dos Trabalhadores nos Correios de Pernambuco

40

 Sindicato dos Trabalhadores em Empresas Ferroviárias

41

Sindicato dos Profissionais da Educação da FAETEC

42

Sindicato dos Empregados em Estabelecimentos Bancários do Rio Grande do Norte

43

Minoria Sindicato dos Metroviários de São Paulo

44

Minoria do Sindicato dos Profissionais da Educação do Estado Rio de Janeiro

45

Minoria Sindicato dos Trabalhadores Metroviários do Rio de Janeiro

46

 Minoria Sindicato dos Trabalhadores da Indústria do Petróleo do Estado Rio de Janeiro

47

 Minoria Sindicato dos Trabalhadores nos Correios do Rio Grande do Sul

48

Minoria Sindicato dos Professores do Estado do Rio Grande do Sul-CPERS

49

Minoria Sindicato dos Trabalhadores em Saúde e Previdência no Estado de Minas Gerais

50

Minoria Sindicato dos Trabalhadores em Saúde e Previdência no Estado de São Paulo

51

 Movimento dos Trabalhadores Sem-Teto – MTST/SP e RJ

52

 Movimento Terra Trabalho e Liberdade (MTL)

53

 Movimento Luta Popular;

54

ANEL – Assembléia Nacional dos Estudantes Livre

55

 MML – Movimento Mulheres em Luta

56

 Movimento Nacional Quilombo Raça e Classe

57

MNOB –  Movimento Nacional de Oposição Bancária

58

Oposição Bancária São Paulo

59

Oposição Bancária Belo Horizonte

60

Oposição Bancária Rio de Janeiro

61

 Oposição SINDIUTE-MG

62

Oposição APEOESP

63

 Oposição SIMPERE

64

Oposição Sind dos Trabalhadores de Indústrias de Alimentação de São José dos Campos

65

 Oposição Sindicato dos Trabalhadores em Educação de Santa Catarina

66

 Oposição Sindicato dos Professores do Estado do Paraná

67

 Oposição ASSIBGE

68

 Oposição Comando de Base da Capital

69

 Oposição dos Trabalhadores Metalúrgicos de Canoas e Sta Rita

70

 Oposição APLB

71

 Oposição Sindicato dos Trabalhadores em Correios e Telégrafos do Rio de Janeiro

72

 Oposição Sindicato dos Trabalhadores em Correios e Telégrafos de São Paulo

73

 DCE UFPA

74

DCE UFRJ

 

قاطعوا منتجات شركة راميدا للادوية… الاتحاد المصري للنقابات المستقلة

الاتحاد  المصري للنقابات المستقلة

قاطعوا منتجات شركة راميدا للادوية

من يميت العمال جوعا لا يمكن أن يشفي أحدا

 

إلى كل الضمائر الحية في مصر والعالم وخاصة أولئك المتعاملين في قطاع الأدوية ، تجارة أو وصفاأو نقلا إليكم ما فعله مجرمو شركة راميدا للأدوية بعمالها .

  قامت شركة راميدا للأدوية بالاعتداء على حقوق العمال فور قيامهم بإنشاء نقابتهم المستقلة , ورغم لقاءات واجتماعات المفاوضة بل وعقد اتفاقيات التفاوض لإنهاء الأزمة بحضور وزير القوى العاملةن إلا أن ممثلو الشركة ( مثل الشركة في التفاوض مدير الشئون الإدارية بها وهو في الأصل أمين شرطة ) كذبوا والتفوا على الاتفاق وتنكروا له ، بل وازداد تعسف الشركة ضد العمال حيث :

1- امتنعوا عن عودة العمال المفصولين تعسفيا

2-  قاموا بحرمان مجلس إدارة النقابة من الحوافز والتهديد بحرمانهم من الترقيات في سعيهم لإجبار العمال على حل النقابة

3-  قاموا بتهديد كل أعضاء النقابة بحرمانهم من الحوافز

4-  مارسوا الضغط على العاملات باشتراط ترك النقابة لاستمرار إحضار أطفالهم للحضانة الملحقة بالشركة

5-  تهديدكل من يحضر اجتماعا أو يلتقي بأحد أعضاء مجلس الإدارة بالفصل ( الشركة بها كاميرات للمراقبة )

6- وصل الأمر لاستخدام أساليب رخيصة (كالتحرش) لإزلال العاملات

ومن المعروف أن مالك الشركة (أيمن عباس )هو أحد ابناء رجال الأعمال الهاربين في ركاب المجرم الخائن حسين سالم وهو ما يؤكد أن الفساد والإجرام لا يتجزءان وأن من يقوم بالإجرام في حق وطن كامل لن يتوقف أبداء عن انتهاك حقوق العاملين والعاملات ، وايضا من لا يلتزم باتفاقية وقعها مع عماله الذين يقابلهم يوميا , هل يلتزم بتعاقدات أومواصفات لمنتج تعاقد عليه ؟ وهو ما يطرح تساؤلات كثيرة حول جودة منتجات الشركة(كولونا،الكون،راميتكس،ميجا فايل………..) وما يجعلنا نطالب بوقف التعامل معها ومقاطعة منتجاتها لحين وقف التعسف ضد العمال وتنفيذ اتفاقية المفاوضة التي وقعت عليها الشركة .

 


مذكرة الاتحاد المصري للنقابات المستقلة حول عمال راميدا .يواجهون اضطهاد الإدارة بسبب مطالبتهم بحقوقهم

مذكرة مقدمة  من

الاتحاد المصري للنقابات المستقلة

بخصوص ما يتعرض له عمال وعاملات

 شركة راميدا للأدوية  من تعسف وتعدي علي حقوقهم

السيد الدكتور/ وزير القوي العاملة والهجرة

السيد الأستاذ/ رئيس الأتحاد الدولي للنقابات

السيد الأستاذ/ مدير منظمة العمل الدولية

هذه المذكرة بخصوص ما يتعرض له عمال وعاملات مصر من تعسف شديد وتعدي علي  حقوقهم المحمية بالتشريعات المحلية والاتفاقيات الدولية، وذلك بسبب ممارستهم لحقوقهم المشروعة سواء حق الإضراب، أو حق التنظيم.

إن ما حدث ويحدث لعاملات وعمال شركة راميدا للأدوية بالسادس من أكتوبر،  والمملوكة لـ أيمن ممدوح عباس، لهو مثال صارخ لذلك التعدي، كما أنه كسر لكل القوانين والأعراف، إذ أنه بعد ان تجلس إدارة الشركة مع عمال الشركة بوزارة القوي العاملة والهجرة، ويبدأون في مفاوضة جماعية، ذلك عقب إضراب للعمال أستمر حتي يوم 14-9-2011، وذلك للمطالبة بحقوقهم التي يضمنها لهم القانون، وهي كما وردت بالاتفاق المكتوب:

1- المطالبة برفع أجورهم التي تعتبر متدنية بالمقارنة بالشركات المثيلة.

3- إجراء حركة الترقيات،  وتسوية حالاتهم الوظيفية.

4- تحسين الوجبة الغذائية.

5- تحسين الرعاية الصحية.

6- إنشاء صندوق زمالة.

7- صرف حقوق العمال في الأرباح.

وبعد أن تم الاتفاق علي إنهاء الإضراب واستئناف العمل في اليوم التالي للاتفاقية يوم الأربعاء 14-9-2011، مع عدم التعرض لأي عامل شارك في الاحتجاجات، وإلتزام الشركة بما تم التوصل إليه في جلسة التفاوض، وأوصي ممثلي الشركة جميع العاملين بضرورة منح الإدارة فرصة لدراسة وتنفيذ مطالبهم.

وقد أوفي العمال بتعهداتهم تجاه الشركة، فقد فض العمال إضرابهم بناء علي هذا الاتفاق، وذلك لمنح الفرصة لإدارة وأصحاب الشركة كما طلبوا لتنفيذ مطالب العمال.

ولكن ما تم الاتفاق عليه من عدم التعرض للعمال اللذين مارسوا حقهم في الإضراب، ضربت أدارة الشركة بها عرض الحائط، استخدمت الفرصة التي طلبتها من العمال للعمل علي تنفيذ مطالبهم في التنكيل بالعاملات والعمال، وخصوصاً العاملات المؤقتات، وإليكم بعض مما مارسته إدارة الشركة  تجاه العمال من تعسف:

1-     في أثناء الإضراب لكي تجبر الإدارة العاملات علي كسر الإضراب قاموا بإغلاق الحضانة في وجوههم ووجوه أطفالهم، وأجبروا علي فتحها بعد إصرار العاملات ووقوفهم أمامها حتي فتحت، واستمر التعسف حتي بعد أنتهاء الإضراب، فقد تحولت الحضانة من حق للعاملة تأمن علي أطفالها بها، إلي وسيلة للضغط عليها لكي توقع أوراق تقدمها لها الإدارة بأنها ليست عضو بالنقابة الوليدة، وعليها أن تختار بين أن تترك أطفالها في الشارع،  أو تتبرأ من النقابة التي تدافع عنها ووتفاوض باسمها.

2-         بمجرد أن أنتهي الإضراب، تم إيقاف ثلاثة عاملات عن العمل،  وقاموا بمنعهم من دخول العمل، وهم:

هبة محمود فهمي، و علا مصطفي فهمي، نادية ربيع محمود.

3-         ولم يكتفوا بذلك بل حاولوا الضغط علي العمال بإجبارهم علي التوقيع علي أن ينسحبون من النقابة المستقلة الوليدة، وعندما رفض العمال بدأوا يشيعون بأنهم سوف يقومون بإنشاء نقابة تابعة للاتحاد العامل لعمال مصر (الذي لم يفكر في تنظيمهم من قبل)، ولكن الهدف في هذه الحالة ليس تنظيم العمال، بل ضرب النقابة المستقلة التي قادت العمال في مطالبهم وفي احتجاجهم.

4-      منع الأمين العام للنقابة، مصطفي عيد منصور، من الدخول للعمل يوم الثلاثاء 20 سبتمبر، بعد أن  وجهوا له الإهانات أثناء دخوله للعمل أمام العمال.

5-         هذا ولا تنتهي الطرق التي تمارسها الإدارة للضغط علي العمال والعاملات، فلم يتورعوا عن القول للعاملات، أن عليهن أن يأتين بأزواجهن لكي يعتذرن هن و أزواجهن عن ممارستهم لحقهن في الإضراب والتنظيم، وعليهن أن يوقعن عن أنهن لم يفوضوا النقابة المستقلة للتفاوض بأسمهن.

6-         كما لجأ أيمن عباس لزيادة عدد ساعات العمل ساعتين يومياً، بدون أجر للضغط لإجبار العمال علي التوقيع علي التبرأ من النقابة.

وأيمن عباس وإدارة  شركته وهم يمارسون كل هذا  التعدي  علي حقوق العمال بالشركة  يقولون للعمال بل وللعالم كله، أنهم لا يهتمون لا بالقانون ولا بالاتفاقية التي لم يجف حبر توقيعهم عليها بعد، ولا بوزارة القوي العاملة، ولا بأي شئ.

والأتحاد المصري للنقابات المستقلة، يطلب منكم العمل علي الوقف الفوري للتعدي الواضح علي عمال وعاملات شركة راميدا للأدوية، وعودة العمال المفصولين تعسفياً،  كما يطالب بتحقيق مطالب العمال المشروعة.

و يدين الاتحاد المصري للنقابات المستقلة، كل الممارسات التعسفية التي تمارس علي العمال وخصوصاً التي تمارس ضد النقابات المستقلة لا لشئ سوي للممارسة حقهم في الإضراب من أجل تحقيق مطالبهم المشروعة، ويطالب بسرعة إصدار قانون الحرية النقابية الذي يحمي حقوق العاملين والنقابيين في ممارستهم النقابية.

الأتحاد المصري للنقابات المستقلة

الخميس 29 سبتمبر 2011

عمال راميدا للأدوية يواجهو التعسف والفصل بسبب المطالبة بحقوقهم

عمال راميد للأدوية يواجهون التعسف والفصل

بسبب المطالبة بحقوقهم

كتبت – داليا موسى

يواجه أكثر من 700 عامل بشركة راميدا للأدوية بالمنطقة الثانية بمدينة السادس من أكتوبر، كانوا قد أضربوا عن العمل في 11 سبتمبر الماضي، تعسف الإدارة ضدهم بالفصل والنقل والتهديد، بسبب الإضراب الذي قاموا للمطالبة بـحقوقهم المشروعة وهي :ـ

ـ1-المساواة بين جميع العاملين في المرتبات، إذ توجد فروقا كبيرة بين المرتبات التي تحسب وفق الأهواء الشخصية لإدارة الشركة، وليس على أساس الخبرة

2ـ  تثبيت جميع العمالة اليومية.

3ـ إنشاء صندوق زمالة للعاملين بالشركة.

4ـ تعديل الوجبة اليومية، حيث يحصلون على وجبة واحدة ساخنة في الأسبوع، والإدارة تعتبر   وجبة الفول في بعض الأحيان وجبة ساخنة.

5ـ  نسبة العمال في الأرباح 10% والتي لم تصرف منذ 17 سنة.

 6ـ المطالبة بتفعيل الترقيات.

7ـ المطالبة بلائحة داخلية للشركة.

8ـ بدل العدوى.

ومنذ ذلك الحين شنت إدارة الشركة هجمة شرسة على العمال، وخصوصا اللجنة النقابية المستقلة التي أنشأها العمال في أغسطس الماضي، وذلك عن طريق فصل 4 عاملات وعاملين، بالإضافة إلى ممارسة ضغوط على العمال والعاملات بالشركة للتوقيع على إقرارات سحب الثقة من اللجنة النقابية المستقلة، ومن يرفض يتم التنكيل به. ومن أشكال التنكيل على سبيل المثال، ان العاملة التي ترفض التوقيع  تحرم من إحضار أطفالها لحضانة الشركة. وهذا إلى جانب التنكيل بأعضاء اللجنة النقابية أيضا، إذ فصل أحد  الأعضاء منذ يومين  بسبب ممارسته للعمل النقابي، فضلا عن الوقف عن العمل والنقل، وغيره من أشكال التعسف.

قال أحد العمال بالشركة:ـ  شامل أبو الفضل رئيس مجلس الإدارة يهاجم العمال بشدة وخصوصا اللجنة النقابية بالرغم من إننا أخطرناه بإنشاء لجنة نقابية لكنه تجاهلنا،  وذلك عن طريق التهديد المباشر زي اللي بيعمله مدير الشؤن الإدارية والخدمات، واللي هو أساسا كان أمين شرطة، وبيرمي كلام شتيمة علينا أثناء دخول الشركة والخروج منها.

وكل اللي كان ظاهر في الإضراب تم التعسف ضده زي البنات اللي كانت بتهتف واللي كانت بتصور بتليفونها، والأسوء من كده إنه فصل أحد العاملات علشان كانت أختها بتصور الإضراب.

وأضاف قائلا:ـ مش بس كده الأسوء من ده إن المهندس أحمد بدر مسؤل الإدارة الهندسية، طلب من أحد المفصولات إنها تأتي بزوجها للشركة”وهو الذي لا يعمل بالشركة” علشان يمضي هو وهى على ما يفيد إنها بتعتذر عن مشاركتها في الإضراب وأنها تسحب الثقة من اللجنة النقابية، وتقر بأن اللجنة لا تمثلها بأي حال، مقابل عودتها للعمل.

وقد طلب العضو المنتدب عمرو مرسي من مجلس إدارة اللجنة النقابية إستقالتها بشكل مباشر، وإرسال رسالة إلى مكتب العمل يفيد بعدم وجود لجنة نقابية مستقلة بالشركة، كشرط أساسي للجلوس مع العمال والتفاوض معهم ومناقشة مطالبهم.

يذكر أن شركة راميدا لأدوية والتي تضم 700 عامل، قد بدأت العمل سنة 1994، وقد بيعت الشركة في 25 يناير 2011، بـمبلغ 232 مليون جنيه لشامل أبو الفضل، وأيمن ممدوح، وشركة راية، بالرغم من أن عروض كثيرة تقدم بها مشترين كثيرين تفوق هذا السعر بأكثر من 70 مليون جنيه.

بيان الاتحاد المصري للنقابات المستقلة حول عمال شركة أراميدا

أبن ممدوح عباس الذراع اليمني لحسين سالم

يتعسف ضد عمال شركة أراميدا، ويقول بأنه يستطيع عمل كل شئ

ولا أحد يستطيع منعه

إن ما يحدث لعاملات شركة أرميدا للأدوية بالسادس من أكتوبر، لهو كسر لكل القوانين والأعراف، إذ أنه بعد ان تجلس إدارة الشركة مع عمال الشركة بوزارة القوي العاملة والهجرة، ويوقعون إتفاقية عمل جماعية (وإن كنا نري أن الاتفاقية غير منصفة للعمال)، ذلك عقب إضراب للعمال أستمر لعدة أيام، وذلك للمطالبة بحقوقهم التي يضمنها لهم القانون والتي تعينهم علي شئون الحياة، وهي كما وردت بالاتفاقية:

1- المطالبة برفع أجورهم التي تعتبر متدنية بالمقارنة بالشركات المثيلة.

2-  صرف العلاوة الاجتماعية لعام 2011.

3- إجراء حركة الترقيات.

4- تحسين الوجبة الغذائية.

5- تحسين الرعاية الصحية.

6- إنشاء صندوق زمالة.

7- صرف حقوق العمال في الأرباح.

وقد تم الاتفاق علي إنهاء الإضراب واستئناف العمل في اليوم التالي للاتفاقية يوم الأربعاء 14-9-2011، وعدم التعرض لأي عامل شارك في الاحتجاجات الأخيرة، وإلتزام الشركة بما تم التوصل إله في هذه الجلسة، وأصي ممثلي الشركة جميع العاملين بضرورة منح الإدارة فرصة لدراسة وتنفيذ مطالبهم.

وقد أوفي العمال بتعهداتهم تجاه الشركة، فقد فض العمال إضرابهم بناء علي هذه الاتفاقية، وذلك لمنح الفرصة لإدارة وأصحاب الشركة كما طلبوا لتنفيذ مطالب العمال.

ولكن أيمن ممدوح عباس صاحب شركة راميدا للأدوية (ابن ممدوح عباس صاحب السطوة في العهد السابق، والذراع الأيمن لحسين سالم الهارب)، يبدو أنه يتعامل بنفس الغطرسة التي كان يستقوي بها علي العمال في السابق، بل ويضرب بالقوانين والأتفاقيات عرض الحائط، فبدلاً، من تنفيذ ما تم الاتفاق عليه من عدم التعرض للعمال اللذين مارسوا حقهم في الإضراب، استخدموا الفرصة التي طلبوها من العمال للعمل علي تنفيذ مطالبهم في التنكيل بالعمال، وخصوصاً العاملات، والعمالات المؤقتة، ففي أثناء الإضراب لكي يجبروا العاملات علي كسر الإضراب قاموا بلإغلاق حضانة أبنائهم، وأجبروا علي فتحها بعد إصرار العاملات ووقوفهم أمامها حتي فتحت، واستمر التعسف حتي بعد أنتهاء الإضراب فقد تم إيقاف ثلاثة عاملات عن العمل،  وقاموا بمنعهم من دخول العمل، وهم:

هبة محمود فهمي، و علا مصطفي فهمي، نادية ربيع محمود.

ولم يكتفوا بذلك بل حاولوا الضغط علي العمال بإجبارهم علي التوقيع علي أن ينسحبون من النقابة المستقلة الوليدة، وعندما رفض العمال بدأوا يشيعون بأنهم سوف يقومون بإنشاء نقابة تابعة للاتحاد العامل لعمال مصر (الذي لم يفكر في تنظيمهم من قبل)، ولكن الهدف في هذه الحالة هو ضرب النقابة المستقلة التي قادت العمال في مطالبهم وفي احتجاجهم.

وآخر تعسفات هذه الإدارة هو منع الأمين العام للنقابة، مصطفي عيد منصور، من الدخول للعمل اليوم الثلاثاء 20 سبتمبر ليقولوا للعمال بل وللعالم كله، أنهم لا يهتمون لا بالقانون ولا بالاتفاقية التي لم يجف حبر توقيعهم عليها بعد، ولا بوزارة القوي العاملة، ولا بأي شئ، بل أنهم يتبجحون ويعلنون كما ذكر العمال (بأنهم باستطاعتهم عمل اي شئ، وأنهم مظبطين مع القوي العاملة).

والسؤال هو هل ما زال من هم فوق القانون وفوق العمال بعد الثورة  كما كان الوضع قبل الثورة؟، وهل ما زال من حق أصحاب الأعمال يتركون للتعدي علي العمال وحقوقهم دون محاسبتهم؟، أم أن الشعب المصري وفي القلب منه العمال دفع من دمائه ثمن لتحرره من ظلم أصحاب الأعمال وسرقتهم لحقوقهم، جاء الوقت لأن تقف حكومة ما بعد الثورة لكي تٌقف مثل هذه المهازل.

لذا يدين الاتحاد المصري للنقابات المستقلة، كل الممارسات التعسفية التي تمارس علي العمال وخصوصاً التي تمارس ضد النقابات المستقلة لا لشئ سوي للممارسة حقهم في الإضراب من أجل تحقيق مطالبهم المشروعة، كما يطالب الأتحاد كل الوزرارت المختصة وعلي رأسها وزارة القوي العاملة والهجرة بالقيام بدورها لوقف ما يحدث من تعسف تجاه عمال شركة رابيداً، وعودة كل العمال والعاملات والمفصولين والموقوفين لعملهم، وتحقيق المطالب التي أضرب العمال من أجلها، وسرعة إصدار قانون الحرية النقابية الذي يحمي حقوق العاملين والنقابيين في ممارستهم النقابية.

الأتحاد المصري للنقابات المستقلة

الثلاثاء 20 سبتمبر 2011