بيان للتضامن مع إضراب العاملين بهيئة النقل العام … الاتحاد المصري للنقابات المستقلة


بيان

للتضامن مع إضراب العاملين بهيئة النقل العام

دأبت الدولة عبر سنين حكم مبارك على أن تضع العمال فى آخر القائمة ، وعلى ألا تراعى فى القوانين التى تسنها إلا مصلحة المستثمرين ورجال الأعمال مصريين وغير مصريين ، و رأى المصريون وعلى رأسهم العمال أن ثورة يناير 2011 قد حررتهم من الخوف وأعطتهم حقهم الأصيل فى المطالبة بحقوقهم المشروعة ، فجاءت الاعتصامات والاضرابات لتعلن عن رفض العاملين لما سبق سنه من تشريعات لا ترعى مصالحهم .

عمال هيئة النقل العام من الذين حاولوا خلال الأشهر الماضية إيصال صوتهم إلى المسئولين بطلباتهم المشروعة ، و ظل المسئولون على صممهم و إصرارهم فى الحفاظ على تلك القوانين الظالمة ، وعلى رأسها القوانين التى حولت هيئة النقل العام من هيئة خدمية للمواطن البسيط إلى هيئة إقتصادية ، فظلمت الفئتين معا ؛ إذ حرمت المواطن من خدمة النقل المدعومة وحرمت العامل فى الهيئة سائقا ومحصلا وعاملا بالورش من كثير من المميزات والحقوق ، ثم فتحت الطريق للقطاع الخاص لينتقص من خطوط الهيئة الهامة ببيعها لشركات النقل الجماعى التى تستغل المواطن بتذاكرها مرتفعة السعر ، ثم حرمت العاملين بها فى تبعيتها الإدارية لمحافظة القاهرة من عوائد الاعلانات على سيارات الهيئة ، ومن تأجير مساحات داخل جراجاتها لشركات المحمول ، ومن نسب الخصم حتى على سيارات النقل الجماعى التى تذهب فى النهاية أيضا لمحافظة القاهرة ، ولا تذهب لدعم مميزات العاملين بالهيئة ، أو دعم صيانة وتجديد أسطولها الذى يعانى الشعب المصرى ، خاصة فى الأحياء الشعبية والعشوائيات إما من قلة عدد خطوطه وسياراته ، و إما من تدهور حالات السيارات نفسها .

وقد عبر الاضراب الماضى فى سبتمر/ أكتوبر2011 عن رغبة العاملين بالهيئة فى العودة لوزارة النقل ، وعن عدد من المطالب التى تحسن أوضاعهم المادية ، وصدرت وعود عن المسئولين لم تتحقق رغم صبر العمال هذه الشهور الستة  فكان الاضراب الجزئى من عشرة أيام ، ثم الاضراب التام من خمسة أيام ، وكعادة الحكومات المصرية المتعاقبة فشلت فى مفاوضاتها مع العاملين أول أمس .

 والاتحاد المصرى للنقابات المستقلة يعلن عن تضامنه التام مع العاملين بالهيئة الذين يتمسكون بحقوقهم  فى المطالبة بالعودة للقطاع العام ممثلا فى وزارة النقل ، ويعلن عن تضامنه مع وحدة    و تماسك صف العاملين بالهيئة ، ويدعم نقابتهم المستقلة التى هى جزء منه .

                 وما ضاع حق وراءه مطالب

                   الاتحاد المصرى للنقابات المستقلة

21/3/2012

 

طلاب حركة مقاومة

طلاب حركة مقاومة

من نحن : نحن مجموعة من الطلبة اتفقنا على ضرورة وجود حركة طلابية تدافع عن حقوق الطلبة و مصالحهم داخل الجامعة على ان تعبر كذلك عن رؤيتهم فيما يحدث خارج الجامعة فى القضايا العامة التى تهم المجتمع بكل فئاته, فالطلبة جزء من المجتمع و بالتالى عليهم ان يدافعوا عن وجهات نظرهم و مصالحهم  فى القضايا التى خارج اسوار الجامعة تماما مثل القضايا داخلها.

و نحن فيما يخص القضايا داخل الجامعة ندافع عن :

– المجانية : التعليم حق كالماء و الهواء لكل مواطن فمن حقنا (مصاريف رمزية – كتاب جامعى سعره رخيص – سكن آدمى و مدعم فى المدينة الجامعية )

– الاستقلالية و الحرية : نريد جامعة حرة خالية من التدخل الأمنى فى شئون الطلاب الذى يضر بالنظام التعليمى.

و خارج الجامعة :

–  نرفض كل سياسات الإفقار و التجويع التى اتبعها نظام الرئيس المخلوع و مازالت مستمرة و لم تتغير و ان اختلفت بعض الوجوه هنا و هناك و نرى ان استمرار الثورة و مشاركة الطلاب بها هو الضمانة الحقيقية لينال الطلاب كل حقوقهم .

– القضية الفلسطينية قضية وطنية بالنسبة لنا والتضامن معها الدفاع عنها احد ثوابتنا و أولوياتنا . 

للتواصل معنا :01121978202-01146278202

Tolaabmokawma.blogspot.com,,,tolaabmokawma@gmail.com

بيان طلبة جامعة دمشق

تعليقاً على الأحداث المؤسفة الأخيرة التي حصلت في حرم جامعة دمشق وللاعتقالات المتكررة بين صفوف الطلبة يصدر طلبة جامعة دمشق البيان التالي:

نظراً لقيام قوات الأمن السورية بتدنيس حرم الجامعة عدة مرات والاعتداء بالضرب المؤذي على الطلبة السلميين والسب والشتم والاعتداء الجسدي والنفسي وبث الرعب والتخويف والتهديد، وآخر هذه الاعتداءات كانت في حرم كلية الطب البشري حيث هجمت قوات الأمن بالعصي والهراوات على طلبة الطب الذين كانوا يقفون وقفة صامتة ويحملون الورود تضامنا مع زميل لهم معتقل شمله العفو الجمهوري وما زال في المعتقل. حيث قامت قوات الأمن بالاعتداء الجسدي على الطلبة المعتصمين بمساعدة موظفي الكلية وموظفي الاتحاد الوطني لطلبة سورية (منظمة بعثية) وبمساعدة بعض طلبة حزب الله اللبناني (الذين يدرسون في جامعة دمشق)

Continue reading

ندوه واعتصام بجامعه جنوب الوادي

كتبت: سهام شوادة

نظمت مساء امس جامعه جنوب الوادى بقنا ندوه حملت عنوان “الثوره امال وطموحات” جاءت الندوة بدعوة من د/حمدى بخيت المدرس بكليه الاداب لغه عربيه و بحضور صبحى صالح من تيارالاخوان المسلمين.

اكد صالح ان الاخوان المسلمون يدرسون موقفهم من الانتخابات الرئاسيه ومن الممكن ان يتم ممثلالهم فى الانتخابات الرئاسيه القادمه مشيرا الى ان الاخوان يدرسون الموقف ايضا للتعامل مع مستجدات الامور بعدالتطورات الاخيره فى ميدان التحرير.


على صعيداخر متصل جدد طلاب جامعه جنوب الوادى اعتصاما جديدا للمطالبه باقاله رئيس الجامعه وكل الوكلاء والعمداء يشارك فى هذاالاعتصام عدد كبيرمن الطلاب يمثلون كل التيارات .

وقدانضم اليهم اساتذه بالجامعه منهم الدكتور عادل كامل استاذبكليه الاداب قسم لغه فرنسيه الذى حث طلابه على المشاركه فى الاعتصام وهو بينهم .

من ناحيه اخرى انضم الان طلاب الدراسات العليا للمعتصمين مطالبين باقاله الدكتور محمد أبوالفضل عميد كليه الاداب بعد حصول طالب كويتى على رساله الماجستير فى نصف ساعه وسوف يتقدمون بمذكره لاداره الجامعه مرفقه بالمستندات

من جهته اكد بركات الضمرانى ممثل المركز العربى الاوربى لحقوق الانسان والقانون الدولى بصعيد مصر على حق الطلاب فى الاعتصام والتجمع السلمى والتعبير عن الراى محذرا من اى مساس بأمن الطلاب العزل الذين يمارسون حق من حقوقهم التى كفلتها لهم المواثيق الدوليه داعيا المجلس الاعلى للقوات المسلحة لضيط النفس وعدم المساس بامن الطلاب وحملهم المسؤليه كامله لاى تجاوز .

استمرار اعتصام طلاب جنوب الوادى

كتبت: سهام شوادة
مازال طلاب جامعه جنوب الوادى مستمرون فى اعتصامهم لحين رحيل رئيس الجامعه رافضين كل الوسائل التى من شانها انهاء الاعتصام .
وأكدوا على تصميمهم بالرغم من حدوث بعض حالات الإغماء بين الطالبات المعتصمات وحدوث ازمه قلبيه بالامس للطالب إسلام محمد الأمير بكليه التجاره، وقد حمله بعض زملائه إلى المستشفى وهوفى حاله خطيره نتيجه انقطاع التيار الكهربائى عن المنطقه المعتصمين بها بالجامعه وانقطاع المياه وندره الطعام .
وقدهدد الطالب أحمد محمد السمطى بالانتحارحال عدم إقاله رئيس الجامعه وأكد الطالب بالدراسات العليا عبدالرحمن عبدالرحيم القرشى أن الجامعه بدأت Continue reading

بيان من طلبة جامعة المنيا

بأسم طلبة وطالبات جامعة المنيا المتظاهرين والمعتصمين السلميين نتقدم لسيادتكم بهذا البيان لنطلع سيادتكم على بعض الفساد التي يقوم بها رئيس جامعة المنيا الدكتور/ ماهر جابر

1-   إرسال بعض البطجية لفض المظاهرات وذلك أدى إلى إصابة الطالبات والطلبة.

2-  تهديد جميع الطلبة والمعتصمين بداخل الحرم الجامعي بإرسال البلطجية ليلاً لضربهم كما أنهم يريدون تخريب بعض المباني والمنشآت لكي يتم اتهام الطلبة المعتصمين بذلك.

3-   عدم وجود الأمن بالمدينة الجامعية وخصوصاً مدينة الطالبات مما يؤدي إلى خوف الطالبات.

وفي النهاية نؤكد على وجود المستندات التي تدين رئيس الجامعة الدكتور/ ماهر جابر عضو لجنة السياسات بالحزب الوطني كما نؤكد على الاستمرار في المظاهرات والاعتصامات حتى يرحل جميع رموز الفساد وهذا أقل شيء يمكن أن نقدمه فداءً لدماء الشهداء.

طالبات وطلبة جامعة المنيا

استمرار اعتصام طلبة كلية الإعلام للمطالبة برحيل العميد

كتبت :- سهام شوادة

اعربت مؤسسة “حرية الفكر و التعبير” عن إدانتها الشديدة للأسلوب الذي تنتهجه إدارة كلية الإعلام بجامعة القاهرة، تجاه الاحتجاجات الطلابية التي بدأت مع بداية الفصل الدراسي الثاني، والتي تنوعت بين التظاهر، والاعتصام، وانتقلت إلى الإضراب عن الطعام.

فمنذ اليوم الأول للفصل الدراسي الثاني، وشعلة الاحتجاجاتالمندلعة في كلية الإعلام، للمطالبة بإقالة عميد الكلية د.”سامي عبد العزيز”، ومقررين الاعتصام والمبيت داخل أسوار الجامعة، مستعينين في ذلك بالنموذج السلمي لميدان التحرير، حيث سيواصلون اعتصامهم داخل الجامعة لحين تنفيذ مطالبهم.

وذكر التقرير الصادر عن مؤسسة حرية الفكر والتعبير انه وبعد حوالي أسبوع من بدء اعتصام الطلاب، نشبت اشتباكات بين الطلاب وأعضاء هيئة تدريس من ناحية، وعمال وموظفين من ناحية أخرى، وذلك عقب اجتماع بين العميد والطلاب وأعضاء هيئة التدريس  لمناقشة مطالب الطلاب، وهي ما نتج عنها التعدي بالضرب على أحد الطالبات من جانب أحد الموظفين، وتبعت هذه الاشتباكات بيانين صدرا عن عدد من أعضاء هيئة التدريس، أحدهما مؤيد للطلاب والأخر مؤيد لبقاء العميد.

تخللت الأيام اللاحقة لهذا اليوم العنيف، العديد من التجاوزات بحق الطلاب المعتصمين، منها اتهامات أحد أعضاء هيئة التدريس، للطلاب المعتصمين، بتعاطيهم المخدرات وقيامهم بأعمال مخالفة للآداب العامة داخل مخيمات الاعتصام.

أيضا عرض مبلغ عشرة آلاف جنيه على أحد الطلاب لفض الاعتصام،وعند رفضه تعرض للتهديد بالمطواة والتعدي بالضرب، وهو الأمر الذي ترتب عليه رفع سقف الاحتجاجات لدى الطلاب، ولجوء خمسة طلاب إلى الإضراب عن الطعام حتى تلبى مطالبهم، وقد توجه هؤلاء الطلاب لعمل محضر إثبات حالة حمل رقم 1692 لسنة 2011 إداري قسم جيزة وذلك بحضور محامي المؤسسة.

وقد تجاهلت إدارة الكلية، الطلاب المضربين تماما، وتمادت في قمع الاعتصام، إلى حد أنها لجأت إلى منع دخول بعض الطلاب إلى الكلية للانضمام لزملائهم المعتصمين، بل وصل الأمر إلى حد تهديد أحد المعيدين المؤيدين لبقاء العميد د.”سامي عبد العزيز” إلى التهديد بالانتحار في حالة عدم فض الاعتصام.

ادانت المؤسسة كافة التصرفات القمعية التي نتجت عن إدارة كلية الإعلام بجامعة القاهرة في التعامل مع الطلاب المعتصمين،ومحاولات فض الاعتصام التي مازالت مستمرة حتى الآن، مستخدمة في ذلك كافة الطرق مؤكدةعلى حق طلاب كلية الإعلام،في ممارسة كافة حقوقهم السياسية بشكل سلمي، داخل الجامعة، لتوفير المناخ المناسب لخلق كوادر إعلامية تكون قادرة على أن تتواصل مع الشعب، وليست مجرد بوق من أبواق النظام، وذلك لضمان توفير مناخ مناسب للحرية،وتسهيل تدفق المعلومات.