أسبوع من بدأ إضراب عمال شركة غاز مصر في الأسكندرية وفي انتظار انضمام بقية الفروع إليهم بعد أنضمام فرع بور سعيد

أسبوع من بدأ إضراب عمال شركة غاز مصر في الأسكندرية

وفي انتظار انضمام بقية الفروع إليهم بعد أنضمام فرع بور سعيد

يواصل عمال شركة غاز مصر في الأسكندرية و بور سعيد، إضرابهم عن العمل، واعتصامهم أما مقار الشركة في المحافظتين، حيث بدا عمال شركة الغاز إضرابهم عن العمل يوم الأحد الموافق 18 مارس، ولحق بهم عمال بورسعيد يوم الأربعاء الموافق 21 مارس، ولم ينضم لإضرابهم بعد بقية فروع الشركة في القاهرة والغربية والمنصورة والمنوفية، ويبلغ عدد العاملين بالشركة علي مستوي الجمهورية حوالي 6500 عامل، ويبلغ عدد العاملين في الأسكندرية حوالي 600 عامل، وفي بور سعيد حوالي 300 عامل، ويطالب العمال المضربين بـ:

1-   معالجة مسألة الرسوب والوظيفي.

2-   صرف بدل مخاطر للعمال أسوة بشركات البترول الأخري.

3-   صرف بدل وجبة أسوة بشركات البترول الأخري.

4-   تنفيذ قانون العمل بخصوص ساعات العمل الإضافية.

5-   ضد سنوات الخدمة العسكرية للعمال.

6-   تثبيت العمالة المؤقتة، حيث أن هناك من يعمل منذ 8 سنوات عمالة مؤقتة.

7- عدم خصم الحوافز من العمال اللذين يصابون في العمل، أو أصحاب الأمراض المزمنة، والذي يكتب لهم الطبيب عمل خفيف، حيث تقوم الإدارة أما بحرمانهم من الحوافز كلية، أو صرفها بنسبة 10أو 20% فقط.

هذا وقد توجه رئيس الأتحاد المحلي المستقل في الأسكندرية إبراهيم عويضة للتضامن معهم في مقر اعتصامهم بسموحة أمام محطة السوبر جيت القديمة.

رسالة تضامن مع الزملاء في شركة سوميد بالعين السخنة، مصر من نقابة الخدمات العامة في جنيف (EES-GE)

جنيف، في 21 مارس 2012

رسالة تضامن مع الزملاء في شركة سوميد بالعين السخنة، مصر

 

تعرب نقابة الخدمات العامة في جنيف (EES-GE) عن تأييدها الكامل لعمال شركة الموانئ “سوميد” بالعين السخنة في مصر في معركتهم ضد المقاولة من الباطن ومن أجل المساواة في الحقوق، وتدين القمع والعنف اللذين مورسا بحق خمسة منهم تعرضوا للضرب والتعذيب على يد “عناصر الأمن” في قسم شرطة عتاقة.

وقد ألقت الشرطة القبض على الزملاء محمد عصام صيام ومحمد فاروق الجندي وأبو اليزيد عبد العاطي وأحمد محمد طلعت وحسن محمد القرموطي لأنهم كانوا مضربين عن العمل، وهذا هو السبب في ضربهم وتعذيبهم.

وتطالب نقابة الخدمات العامة بالإفراج عن الزملاء المحبوسين وتعرب عن اشمئزازها إزاء أساليب التعذيب. إن الإدانة يستحقها المسؤولون عن القمع والعنف ضد العمال، وليس المضربون الذين يناضلون من أجل حقوق الطبقة العاملة ومواصلة الثورة في مصر !

هانز أوبليجر Hans Oppliger، نقابة الخدمات العامة

بيان للتضامن مع النقابة العاملة للعاملين بالجمارك المصرية من الاتحاد المصرى للنقابات المستقلة

بيان

للتضامن مع النقابة العاملة للعاملين بالجمارك المصرية

( القاهرة – الاسكندرية – الاسويس – الوسطى – الجنوبية – سيناء )

 

          يوما بعد يوم تتواصل موجات الاحتجاج والثورة على الفساد ، فبعد ثورة 25 يناير إعتقد المصريون أن الفساد قد زال بعزل رأسه ، إلا أن الجميع أدرك أن الفساد فى مصر هو منظومة ، وهو دولة داخل الدولة ، هو سرطان متفشى فى كامل الجسد المصرى ، ولا تستأصله ثورات الميادين فقط ، بل يستأصله بالأساس الوعى بحجمه و مواضعه و آلياته فى النهب والتجريف ، الذى طال الثروات الطبيعية والثروة البشرية كذلك ، فاستحل ذلك السرطان جهد المصريين بلا مقابل ، وعاملهم كالعبيد .

          ومنذ انتهت الموجة الأولى من الثورة و الجسد المصرى يستفيق جزءا فجزءا ، عبر تنظيم نفسه فى كتل بشرية تريد استرجاع حقوقها ، وتريد أن تتعافى وأن ُتكرم باعتبارها مصدر ثروات الوطن ، فبدون الجهد البشرى لن يجنى اللصوص شيئا .

          واليوم ينضم العاملون بالجمارك المصرية إلى التجمعات الوليدة ، حيث أعلن العاملون بالجمارك ميلاد نقابتهم المستقلة فى القاهرة يوم 10 يناير 2012 ، ثم تبعتها النقابات الفرعية بالمحافظات . اليوم يعلن 16300 من العاملين بالجمارك المصرية من الاسكندرية إلى الشلاتين ثورتهم على الفساد ويرفعون مطالب التطهير على رأس المطالب ، كما يطالبون بكثير من الحقوق المسلوبة منهم .

          والاتحاد المصرى للنقابات المستقلة يعلن تضامنه الكامل ، ووقوفه إلى جانب العاملين بالجمارك المصرية ، فهم جنودنا على المنافذ البحرية والجوية والبرية ، ودورهم لا يقل خطورة وأهمية عن دور القوات المسلحة فى حماية الحدود ، فما يمر عبر الجمارك قد يكون أخطر على المواطن المصرى ، على صحته وعلى أمنه وسلامته .

           فتحية للواقفين على منافدنا الحدودية حماه أمن مصر فى الداخل ، ولتماسكوا ، ولتحافظوا على تجمعكم خلف نقابتكم المستقلة المعبرة عن حقوقكم و مصالحكم المشروعة .

الاتحاد المصرى للنقابات المستقلة

25/3/2012    

للتواصل مع الوقفة الاحتجاجية أمام وزارة المالية امتداد رمسيس  بالعباسية

الزميل علاء :01000934610


لنقابة العامة العامة للجمارك المصرية ( القاهرة – الاسكندرية – السويس – الوسطى – الجنوبية – سيناء )

النقابة العامة للجمارك المصرية

( القاهرة – الاسكندرية – السويس – الوسطى – الجنوبية – سيناء )  

 

ينضم العاملون بالجمارك المصرية لمسيرة التطهير وينظمون وقفة احتجاجية اليوم أمام وزارة المالية  بالعباسية ، رافعين  المطالب الآتية  :

·           إقالة رئيس المصلحة

·         التحقيق الفورى فى ملفات الفساد

·         محاسبة المسئولين عن فساد الصناديق

·         حل مشاكل العلاج والرعاية الصحية

·         فصل المبيعات عن الجمارك بالصندوق الاجتماعى

·         إلغاء التعاقد مع الشركة الوسيطة ( e-finance ) المكلفة بصرف المرتبات لتأخرها فى الصرف ، ولتحقيقها منافع على حساب العاملين بالمصلحة

·         كشف كافة الميزانيات والقوائم المالية الخاصة بالنوادى ، وكشف القوائم التحليلية للمصاريف ، علما بأن ذلك من حق العاملين للاطلاع عليها بصفتهم أعضاء فى الجمعية العمومية .

·         عدم تدخل الادارة العليا فى صلاحيات مأمورى الجمارك

·         المساواة بالعاملين بضرائب المبيعات فى تثبيت 12 شهرا ، وتخصيص نسبة 1% من التحصيل لتوزيعها على العاملين ، وكذلك المساواة بهم فيما يخص صندوق التكافل الاجتماعى

·         توفير وسيلة مواصلات مناسبة أو صرف بدل انتقال

·         توزيع مكافآت الضبط والتصالح والتشجيعية والمكافآت الواردة من الشركات الخارجية على العاملين .

·         الموافقة على خصم اشتراكات النقابات الفرعية المستقلة ومساواتها باللجنة النقابية القديمة فى كافة الحقوق المالية والادارية

 

تكذيب من عمال هيئة النقل العام، لقناة النيل للأخبار

تكذيب

من عمال هيئة النقل العام، لقناة النيل للأخبار 

أكد علي فتوح، عضو مجلس إدارة النقابة العامة لعمال هيئة النقل العام المستقلة بأن القنوات الفضائية، وخصوصاً الحكومية، تنشر أخبار كاذبة عن إضرابهم، وأن قناة النيل للأخبار قد أتت أثناء ،عرضها لتقرير مصور عن أزمة البنزين، بصور قديمة لأتوبيسات الهيئة تسير في الشوارع، وكأنها صور الآن، كما أتت بصور أتوبيسات داخل الجراجات، علي أنها في المواقف، وذلك لتوحي للمشاهدين كذباً بأن إضراب عمال هيئة النقل العام قد تم فضه، ويؤكد أن عمال الهيئة مستمرين في إضرابهم لحين تحقيق مطالبهم بنقل تبعيتهم بالكامل لوزارة النقل، وكذلك مكافأة نهاية الخدمة، وباقي المطالب.

بيان للتضامن مع إضراب العاملين بهيئة النقل العام … الاتحاد المصري للنقابات المستقلة


بيان

للتضامن مع إضراب العاملين بهيئة النقل العام

دأبت الدولة عبر سنين حكم مبارك على أن تضع العمال فى آخر القائمة ، وعلى ألا تراعى فى القوانين التى تسنها إلا مصلحة المستثمرين ورجال الأعمال مصريين وغير مصريين ، و رأى المصريون وعلى رأسهم العمال أن ثورة يناير 2011 قد حررتهم من الخوف وأعطتهم حقهم الأصيل فى المطالبة بحقوقهم المشروعة ، فجاءت الاعتصامات والاضرابات لتعلن عن رفض العاملين لما سبق سنه من تشريعات لا ترعى مصالحهم .

عمال هيئة النقل العام من الذين حاولوا خلال الأشهر الماضية إيصال صوتهم إلى المسئولين بطلباتهم المشروعة ، و ظل المسئولون على صممهم و إصرارهم فى الحفاظ على تلك القوانين الظالمة ، وعلى رأسها القوانين التى حولت هيئة النقل العام من هيئة خدمية للمواطن البسيط إلى هيئة إقتصادية ، فظلمت الفئتين معا ؛ إذ حرمت المواطن من خدمة النقل المدعومة وحرمت العامل فى الهيئة سائقا ومحصلا وعاملا بالورش من كثير من المميزات والحقوق ، ثم فتحت الطريق للقطاع الخاص لينتقص من خطوط الهيئة الهامة ببيعها لشركات النقل الجماعى التى تستغل المواطن بتذاكرها مرتفعة السعر ، ثم حرمت العاملين بها فى تبعيتها الإدارية لمحافظة القاهرة من عوائد الاعلانات على سيارات الهيئة ، ومن تأجير مساحات داخل جراجاتها لشركات المحمول ، ومن نسب الخصم حتى على سيارات النقل الجماعى التى تذهب فى النهاية أيضا لمحافظة القاهرة ، ولا تذهب لدعم مميزات العاملين بالهيئة ، أو دعم صيانة وتجديد أسطولها الذى يعانى الشعب المصرى ، خاصة فى الأحياء الشعبية والعشوائيات إما من قلة عدد خطوطه وسياراته ، و إما من تدهور حالات السيارات نفسها .

وقد عبر الاضراب الماضى فى سبتمر/ أكتوبر2011 عن رغبة العاملين بالهيئة فى العودة لوزارة النقل ، وعن عدد من المطالب التى تحسن أوضاعهم المادية ، وصدرت وعود عن المسئولين لم تتحقق رغم صبر العمال هذه الشهور الستة  فكان الاضراب الجزئى من عشرة أيام ، ثم الاضراب التام من خمسة أيام ، وكعادة الحكومات المصرية المتعاقبة فشلت فى مفاوضاتها مع العاملين أول أمس .

 والاتحاد المصرى للنقابات المستقلة يعلن عن تضامنه التام مع العاملين بالهيئة الذين يتمسكون بحقوقهم  فى المطالبة بالعودة للقطاع العام ممثلا فى وزارة النقل ، ويعلن عن تضامنه مع وحدة    و تماسك صف العاملين بالهيئة ، ويدعم نقابتهم المستقلة التى هى جزء منه .

                 وما ضاع حق وراءه مطالب

                   الاتحاد المصرى للنقابات المستقلة

21/3/2012

 

عمال شركة المياة والصرف الصحي بالشرقية يرفضون وعود رئيس مجلس الإدارة ويعتصمون غداً

عمال شركة المياة والصرف الصحي بالشرقية

يرفضون وعود رئيس مجلس الإدارة ويعتصمون غداً

بعد أن أعلن عمال شركة مياة الشرب والصرف الصحي بالشرقية عن بداية اعتصام لهم بمقر الشركة بالزقازيق، تمت جلسة مفاوضة حضرها عن الشركة: رئيس مجلس إدارة الشركة اللواء أحمد عابدين، ومدير الأمن بالشركة العميد محمد عبد الرحمن، وحضرها من النقابة المستقلة لعمال الشركة:  حمدي عبد الجليل رئيس النقابة، ويسري السيد دسوقي، نائب رئيس النقابة، وحضرها من الأتحاد المصري للنقابات المستقلة: فاطمة رمضان- خالد عبد العزيز من لجنة التضامن مع الإضرابات والاعتصامات.

مطالب العمال التي تقدموا بها لرئيس مجلس الإدارة من قبل، والتي تم التفاوض بشأنها هي:

1-   صرف حافز الإثابة 200%، أسوة بباقي العاملين بالحكومة.

2-   إعادة تعيين المفصولين من الشركة، خصوصاً وأن الشركة قامت بإعادة تشغيل من خرجوا للمعاش.

3-   تعديل لائحة صندوق التكافل الاجتماعي للعاملين بالشركة.

4-   صرف مبلغ 60 جنيه بدل مياة شهرياً أسوة بالعاملين بالهيئة.

5-   سرعة تفعيل المسابقة الخاصة بتعيين أبناء العاملين بالشركة.

6-   صرف بدل تفرغ للمشتركين بنقابة التطبيقيين.

7-   ترحيل الإجازات.

8-   توحيد اللائحة المالية لجميع العاملين بكل الشركات التابعة للشركة القابضة لمياة الشرب والصرف الصحي.

9-   الموافقة علي خصم أشتراكات النقابة المستقلة.

 

وقد وافق السيد رئيس مجلس إدارة الشركة علي رفع المطلب الخاص بعودة المفصولين، علي أن تجهز النقابة المستقلة كشف بأسمائهم وكل ما يدل علي كونهم كانوا عاملين بالشركة وتم فصلهم، وسوف يرفع طلب عودتهم للشركة القابضة، كما طالب رئيس النقابة بتقديم مشروع متكامل لعلاج العاملين وأسرهم ينظر في كيفية تحقيقه، وبخصوص خصم اشتراكات النقابة طلب أن تتقدم النقابة المستقلة بكش مجمع مرفق به طلبات العمال بخصم قيمة الاشتراك، وسوف يبحثه، ووعد بأنه في حالة صدور أي قرارات لعمال شركة مياة الشرب والصرف الصحي بالدقهلية المعتصمين منذ أسبوعين تقريباً، بأنه سوف يطبقها علي عمال الشركة في الشرقية.

ولكن رئيس النقابة تشاور مع زملائه بعد أنتهاء جلسة التفاوض، ورفضوا ما عرضه رئيس مجلس الإدارة واعتبروه تسويف وأنه لن يحقق شئ، خصوصاً بعد أن نشرت الشركة القابضة بأن من حق رئيس مجالس الإدارات بالشركات في المحافظات من حقهم اتخاذ أي قرارات تخص شركتهم والعماله بها، وأنه دائما يقول بأن الأمر بيد الشركة القابضة، وليس بيده، لذا سوف يعتصم العمال غدا في مقر إدارة الشركة بالزقازيق.