وزير القوى العاملة يكذب.. الاتحاد المصري النقابات المستقلة لم يوافق على ضمه للاتحاد العام

 

تكذيب

ما جاء علي لسان وزير القوي العاملة كذب وإفتراء

متمسكون بحريتنا واستقلاليتنا

إن ما نشر علي لسان وزير القوي العاملة والهجرة في وكالة أنباء الشرق الأوسط، بخصوص توقيع اتفاقية غداً لدمج النقابات المستقلة في اتحاد عمال مصر لهو محض أفتراء، يحاول الوزير من خلاله إخفاء ضعفه وضعف كل وزارة شرف، بعد أن أثبتت لجماهير الشعب المصري كله أنها لا تعبر عنه، ولا تعمل علي تحقيق أماله في التغيير والحرية والعدالة الاجتماعية بعد الثورة.

فهل يحاول الوزير أن يبقي ليس فقط علي حساب دماء شهداء التحرير، بل أيضاً علي جثث النقابات المستقلة، ويقدمها قرباناً للعسكر اللذين سفكو دماء شباب مصر، والآن الوزير الذي طالما تحدث عن أيمانه بالحريات النقابية -والتي تتفق مع مبادئ واتفاقيات العمل الدولية- وحرية العمال في تشكيل نقاباتهم بدون أي وصاية من الدولة بكل مؤسساتها، وقد كان ذلك هو شهاده دخوله لوزارة ما بعد الثورة، وقد أصدر بعد الثورة بيانه المسمي بالحريات النقابية، والذي بناء عليه قامت منظمة العمل الدولية باستبعاد اسم مصر من القائمة السوداء.

وبدلاً من أن ينفذ البرعي ما وعد به العمال والشعب المصري من سرعة إصدار قانون الحريات النقابية الذي أقسم أنه لن يبقي علي كرسيه إذا لم يصدر، نجده الآن يحاول إجبار النقابات المستقلة علي الأندماج في الأتحاد الأصفر الذي فقد شرعيته، وفي ظل قانون مشبوه للنقابات وهو القانون 35 لسنة 1976، والذي يؤكد به إستبداد الدولة بعمال مصر.

فالقانون بعد موافقة مجلس وزراء عصام شرف رفضه المجلس العسكري، فلماذا لم يحقق الوزير قسمه بالإستقاله؟؟!!، بل أنه يريد الأستمرار فيها بالقضاء علي النقابات المستقلة، والتي تعتبر أمل عمال مصر في تنظيمات تعبر عنهم، والأمل في استكمال الثورة المصرية.

و مجلس إدارة الإتحاد المصري للنقابات المستقلة إذ يؤكد علي تمسكه باستقلاليته بعيداً عن أتحاد تعفن، وتفشي الفساد في كل أركانه، و قياداته في السجون الآن بسبب مشاكتهم في سفك دم المصريين في موقعه الجمل،  وينفي أن يكون قد كلف أحد بالجلوس بأسمه مع أي من النقابيين الصفر الذي تحدث عنهم الوزير في أدعائه.

ويتمسك بحق كل عمال مصر في حقهم في الإنضمام لما يرونه من التنظيمات النقابية بعيداً عن كل مؤسسات الدولة، ويطالب بسرعة إصدار قانون الحرية النقابية، بدلاً من العمل علي قتل النبت الذي بزغ من قلب الثورة المصرية، ويرويه عمال وشباب مصر بدمائهم كل يوم، ويعلن الأتحاد أن معركته جزء من معارك شباب وثوار مصر، ونحن مع شباب مصر في ميدان التحرير، ومع عمال مصر في المصانع والشركات ولن نتنازل عن حقنا في التنظيم بحرية، حتي نستطيع بتنظيمنا الحصول علي كل حقوقنا، وحقوق الشعب المصري المنهوبة.

الأتحاد المصري للنقابات المستقلة- الأثنين 28 نوفمبر 2011

 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: