عمال راميدا للأدوية يواجهو التعسف والفصل بسبب المطالبة بحقوقهم

عمال راميد للأدوية يواجهون التعسف والفصل

بسبب المطالبة بحقوقهم

كتبت – داليا موسى

يواجه أكثر من 700 عامل بشركة راميدا للأدوية بالمنطقة الثانية بمدينة السادس من أكتوبر، كانوا قد أضربوا عن العمل في 11 سبتمبر الماضي، تعسف الإدارة ضدهم بالفصل والنقل والتهديد، بسبب الإضراب الذي قاموا للمطالبة بـحقوقهم المشروعة وهي :ـ

ـ1-المساواة بين جميع العاملين في المرتبات، إذ توجد فروقا كبيرة بين المرتبات التي تحسب وفق الأهواء الشخصية لإدارة الشركة، وليس على أساس الخبرة

2ـ  تثبيت جميع العمالة اليومية.

3ـ إنشاء صندوق زمالة للعاملين بالشركة.

4ـ تعديل الوجبة اليومية، حيث يحصلون على وجبة واحدة ساخنة في الأسبوع، والإدارة تعتبر   وجبة الفول في بعض الأحيان وجبة ساخنة.

5ـ  نسبة العمال في الأرباح 10% والتي لم تصرف منذ 17 سنة.

 6ـ المطالبة بتفعيل الترقيات.

7ـ المطالبة بلائحة داخلية للشركة.

8ـ بدل العدوى.

ومنذ ذلك الحين شنت إدارة الشركة هجمة شرسة على العمال، وخصوصا اللجنة النقابية المستقلة التي أنشأها العمال في أغسطس الماضي، وذلك عن طريق فصل 4 عاملات وعاملين، بالإضافة إلى ممارسة ضغوط على العمال والعاملات بالشركة للتوقيع على إقرارات سحب الثقة من اللجنة النقابية المستقلة، ومن يرفض يتم التنكيل به. ومن أشكال التنكيل على سبيل المثال، ان العاملة التي ترفض التوقيع  تحرم من إحضار أطفالها لحضانة الشركة. وهذا إلى جانب التنكيل بأعضاء اللجنة النقابية أيضا، إذ فصل أحد  الأعضاء منذ يومين  بسبب ممارسته للعمل النقابي، فضلا عن الوقف عن العمل والنقل، وغيره من أشكال التعسف.

قال أحد العمال بالشركة:ـ  شامل أبو الفضل رئيس مجلس الإدارة يهاجم العمال بشدة وخصوصا اللجنة النقابية بالرغم من إننا أخطرناه بإنشاء لجنة نقابية لكنه تجاهلنا،  وذلك عن طريق التهديد المباشر زي اللي بيعمله مدير الشؤن الإدارية والخدمات، واللي هو أساسا كان أمين شرطة، وبيرمي كلام شتيمة علينا أثناء دخول الشركة والخروج منها.

وكل اللي كان ظاهر في الإضراب تم التعسف ضده زي البنات اللي كانت بتهتف واللي كانت بتصور بتليفونها، والأسوء من كده إنه فصل أحد العاملات علشان كانت أختها بتصور الإضراب.

وأضاف قائلا:ـ مش بس كده الأسوء من ده إن المهندس أحمد بدر مسؤل الإدارة الهندسية، طلب من أحد المفصولات إنها تأتي بزوجها للشركة”وهو الذي لا يعمل بالشركة” علشان يمضي هو وهى على ما يفيد إنها بتعتذر عن مشاركتها في الإضراب وأنها تسحب الثقة من اللجنة النقابية، وتقر بأن اللجنة لا تمثلها بأي حال، مقابل عودتها للعمل.

وقد طلب العضو المنتدب عمرو مرسي من مجلس إدارة اللجنة النقابية إستقالتها بشكل مباشر، وإرسال رسالة إلى مكتب العمل يفيد بعدم وجود لجنة نقابية مستقلة بالشركة، كشرط أساسي للجلوس مع العمال والتفاوض معهم ومناقشة مطالبهم.

يذكر أن شركة راميدا لأدوية والتي تضم 700 عامل، قد بدأت العمل سنة 1994، وقد بيعت الشركة في 25 يناير 2011، بـمبلغ 232 مليون جنيه لشامل أبو الفضل، وأيمن ممدوح، وشركة راية، بالرغم من أن عروض كثيرة تقدم بها مشترين كثيرين تفوق هذا السعر بأكثر من 70 مليون جنيه.

One Response

  1. مدونة رائعة تسلم ايدك في انتظار الجديد

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: