رسالة المعلمين إلى المجتمع المصري.. أجر المعلم = ما تريده الدولة من التعليم

اتحاد المعلمين المصريين

رسالة إلى المجتمع المصرى

أجر المعلم = ما تريده الدولة من التعليم

على مدار سنوات عديدة كان القاسم المشترك فى كل تظاهرات المعلمين ومطالبهم هو الحق فى أجر عادل يكفل لهم حياة انسانية ، وعلى الرغم من مشروعية هذا المطلب إلا أنه قوبل بالرفض من قبل الحكومات السابقة، وفى أحيان أخرى يتم تقزيم هذا الطلب بما يسمى كادر خاص لا يسمن ولا يغنى عن جوع ، واسباب هذا الرفض هو شعور هذه الحكومات بعدم الحاجة إلى تطوير التعليم وتحريره، وفى القلب منه المعلم. وهذا ببساطة، لأن التعليم سيتحول إلى عبء على سلطة مستبدة فاسدة تفضل التعامل مع ملف التعليم بوصفه ملف أمنى يجب وضعه تحت المراقبة بالكامل، فالعلاقة بين التعليم الجيد القائم على اهداف أنسانية وهوية وطنية وبين الفساد والاستبداد علاقة عكسية.

ويضاف إلى هذه الأسباب سبب آخر، هو توجة المعلمون إلى العنوان الخاطىء (مجلس الوزراء او وزير التعليم) بدل التوجة للمجتمع المصرى. و بهذا فقد المعلمون بعداً اجتماعياً، كان من شأنه توفير إمكانية احتضان مطالبهم المشروعة فى أجر عادل.  فلا يثبت تناسي المجتمع للمعلم، واغفال دوره فى توجية دفة الامور بعد ثورة 25، إلا أن المعلمين لم يعو الدرس جيداً. و لم يفهموا المعادلة القبيحة للحكومات المتتالية التى فرضتها عليهم وعلى المجتمع المصرى، والتى مفادها ( أننا لن نقدم لكم اجر انسانى وعليكم الحصول على أجوركم الحقيقية من البسطاء فى هذا المجتمع – الدروس الخصوصية والمجموعات المدرسية. وأنكم لن تضغطوا علينا، لأننا ببساطة لا نهتم بالتعليم الحكومى – تعليم الفقراء. أننا نعطيكم بقدر ما نحتاج من هذا التعليم. ونحن لا نريد من هذا التعليم سوى عمالة بأجور زهيدة. أما التعليم الذى سيقود هذا البلد ويطوره، هو تعليم المدارس الدولية ومدارس القطاع الخاص. وللأسف الشديد كان مبرر قبول هذه المعادلة من قبل المعلمين هو وطأة الحاجة للعمل والرغبة فقط فى الحد الادنى من الحياة بكرامة.

وفي الحقيقة، أضرت معادلة الدولة المستبدة هذه بالمعلم المصرى كثيرا ، ووضعته فى حالة خصومة غير معلنه مع قطاع عريض من مجتمع يعتبره- أى المعلم – أحد اسباب أفقاره بلا طائل. فما يستفيده المواطن من التعليم لا يوازى جملة ما ماينقفه .

ومن هنا علينا رفض هذا التعليم الذى يقدم الان، والذى يقهر الجميع من اجل الحفاظ على النظام والسياسات القائمة التى تنحاز لشريحة صغيرة من المجتمع المصرى .
ويؤكد المعلمون على أن مطالبهم وأن كان يتصدرها مطلب الأجر العادل الذى يكفل لهم حياة أنسانية، إلا أن الهدف النهائى لهذه المطالب، إحداث تغيير شامل فى منظومة رديئة، وبناء نظام جديد يتيح تعليم أفضل لأبنائنا، وتتلخص المطالب فى :
1
 -اجر عادل وأنسانى للمعلم المصرى يمكنه من القيام بدوره ويعيده إلى طلابه ومدرسته مع تجريم كل اشكال التعليم غير المنضبط خارج المدرسة.
2
 – إعادة الاعتبار للتعليم الحكومى والاهتمام به بعد أن دخل المنتمين إليه، طلابا ومعلمين، إلى دائرة التمييز الاجتماعى .
3
  – توفير ميزانية حقيقية للتعليم فى مصر لا تقل عن 6.5 من الناتج القومى الاجمالى.
4
 وضع سياسات واهداف عامة واحدة للتعليم فى مصر، والقضاء على فوضى تعدد نظم واهداف التعليم.
5
 – مناهج حديثة وأنسانية تتيح للطالب أن ينال حريته فى التفكير والابداع و تضع أمامه البدائل التى تمكنه من الاختيار.
6
 – بناء مدرسى حديث يسمح للمعلم بتقديم مادته العلمية والنظرية بشكل جيد.
-7
تقليل كثافة التلاميذ فى الفصول لتصل إلى 30 طالب فى الفصل الواحد لأن الكثافةالكبيرة تضعف من كفاءة المعلم وتقلل من تحصيل الطالب.

عاش كفاح المعلمين المصريين

اتحاد المعلمين المصريين

 10/9/2011

اللجنة النقابية لمعلمى مصر بالجيزة 0107188635 – 0122478011

اللجنة النقابية لمعلمى مصر باسيوط : 0111257609 

اللجنة النقابية لمعلمى مصر بدمياط 0105861143 

اللجنة النقابية لمعلمى مصر بالدقهلية : 0167906083

اللجنة النقابية للمعلمين المصريين بالشرقية 0121329533

(لجان حرة ومستقلة ولها وضعية قانونية واعتبارية )

جروب على الفيسبوك (صوت اتحاد المعلمين المصريين)


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: