وقفة عمال خمس شركات لاستعادة شركاتهم من الفساد… يوم الاثنين 11 يوليو امام محكمة القضاء الإداري

 يلا نرجع شركاتنا ومصانعنا اللي سرقوها

ونشغل فيها عمالنا وشبابنا 

كتبت: فاطمة رمضان

كلنا يعلم مدي الفساد والسرقة الذي تم به بيع شركات القطاع العام، التي بناها عمال مصر من عرقهم طوال أكثر من 50 عاما. ولم تكن مشكلة الخصخصة أنها تمت من خلال الفساد فقط، بل هناك كثير من الآثار التي ترتبت علي بيع الشركات والمصانع لمستثمرين، سواء كانوا مصريين أو عرب أو أجانب، منها تشريد  العمالة وإغلاق الشركات. فبسبب الخصخصة اجبر أكثر من نصف مليون عامل على الخروج إلى المعاش المبكر، بعد ضغط عليهم بشتي الطرق للخروج للموت المبكر. فكان في محالج الأقطان أكثر من3 آلاف عامل في فروعها علي مستوي الجمهورية، والان يوجد بها أقل من 300 عامل. ونفس الشيء في غزل شبين وطنطا للكتان، النصر للسيارات……..وغيرها.

وكانت هذه الشركات تنتج لنا منتجات نحتاجها، يتم الآن استيرادها من الخارج بالعملة الصعبة. وعلي سبيل المثال لا الحصر، كانت مصانع المنيا التابعة لشركة النيل لحليج الأقطان، تنتج حوالي 20% من الزيوت التي نحتاجها في مصر. وهي متوقفة الآن تماماً، لا لشئ سوي أن السيد الصيفي، رئيس مجلس الإدارة، لم يكن هدفه في شراء الشركة الإنتاج، بل العقارات ومئات الأفدنة، التي تقدر بمليارات الجنيهات في شتي أنحاء مصر. وكذلك كان في شركة طنطا للكتان سبعة مصانع، وكانت أهم شركة تنتج الكتان في الشرق الأوسط، كما كان هناك أيضا آلاف الأفدنة التي تقوم بزراعة الكتان لمد الشركة به. وعندما اشتراها المستثمر السعودي، لم يكن في باله زيادة الانتاج وتشغيل عمالة جديدة، بل تصفيتها والحصول علي الأراضي والعقارات.

لذلك، فبعد أن اعتصم العمال وأضربوا لسنوات، مطالبين بعودة هذه الشركات للقطاع العام ومشاركة العمال في إدارتها، ولم يسمع لهم أحد، لجأوا لطريق جديد. ووتمثل هذا الطريق في القضاء. فبعد نجاح العاملين بعمر أفندي في انتزاع حكم بعودة الشركة للقطاع العام، تقدم عمال خمس شركات لمحكمة القضاء الإداري، بدعوى يطلبون فيها عودة الشركات للقطاع العام، وفسخ عقود البيع، وهم:

عمال شركة طنطا للكتان- عمال شركة غزل شبين- عمال شركة النيل لحليج الأقطان- عمال شركة المراجل البخارية- وعمال شركة التجارة الدولية، وقد حددت محكمة القضاء الإداري يوم الأثنين 11-7-2011 جلسة خاصة لنظر هذه القضايا الأربعة، وسوف يحضر عمال الشركات الخمسة أمام مجلس الدولة يوم الأثنين 11-7-2011 من العاشرة صباحا، في وقفة للمطالبة بعودة شركاتهم وعودتهم للعمل بها، فلنشارك العمال في وقفتهم لكي نعيد شركاتنا، ونشغل فيها عمالنا وشبابنا المتعطلين عن العمل.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: