الثورة كدة

–        لاثورة ولا مثوراش.. كفاية يا استاذ الله يرضى عليك.. مش عايزين نسمع الكلمة دي تاني .. بهدلة واتبهدلنا.. خدنا أية بقى من أم الثورة؟

–        الله الله الله .. روق روق..  هو فيه أية؟

–        فيه السوق واقف.. لا بيع ولا شرا.. و الي عندو حاجة قفل عليها ., والسولار كل سنة وانت .. والسياحة تعيش انت… طب الغلبان هيلاقيها منين ولا منين؟

–        طب اقعد بس.. يعني أنت كنت قبل الثورة ميت فل..  والثورة اللي وكستك؟

–        لا إله إلا الله.. والنبي ياعم الاساتذة بلاش تريقة .. ما انت راسي .. بنكملها بالستر قبل الثورة وبعدها.. كنا مش لاقين العيش الحاف، ودلوقتي لا العيش  ولا حتي عارفين نمشي في الشارع ..  محدش عارف البلد رايحة فين. و لعلمك بقى أنا كنت في المظاهرات وفي اللجان الشعبية بس لكل شيء آخر.. عيالنا يا استاذ.. عايزين نربيهم بقى.

–        هرتني استذة.. معلش ولو السؤال مش هو.. بس أنت مرتبك كام؟

–        و مش هو ليه! ده هوه وهوه..  524 جنية و كسور من الوظيفة.. والشغلانه التانية أنت ورزقك.. قول لما يضربها الدم يدخل البيت 800 في الشهر..قولي انت هيعملوا اية؟

–        كويس اللي بطلت سجاير.. الطفاية من جنبك إذا سمحت.

–        سجاير؟  وقاعدة القهوة والسينما ويمكن اللحمة. ده حاجة حلوة للعيال ولافسحة ولا حتى زيارات الأهل لقيناها بتكلف بطلناها.

–        وعلى كلامك ده، ومش عايز ثورة؟

–        لا إله إلا الله. بقولك أنا روحت المظاهرات اول واحد. و ادخل البيت عندي هتلاقي العيال معلقين العلم.. وحياة النبي وطنيين وبنحب مصر زيكو. بس الوطنية متنفعش والعيال عايزة هدوم ولا جعانة.. ياحسرة أهل الشباب الي راحوا هدر، ولا اللي هيكملوا حياتهم بعاهة. الله يصبرهم.

–        طب شيل مبارك وعصابته .. ماهو برضه مش حاجة قليلة.

–        كسبنا صلاة النبي..  أدي انت شايف الجو اللي ماشي.. ما اللي هيجي مبارك تاني  وأدل سبيل.

–        طب روق.. بص عايز اسالك سؤال تاني بس تغمض عينك.

–        لازم يعني..

–        معلش خدني على قد عقلي.

–        اللهم صلي عليك يانبي .. قول.

–        أنت كان نفسك الثورة تعملك أية؟

–        شوف يا سيدنا أنا مش طماع.. لا عايز فيلا ولا المناظر اللي بنشوفها في تمثليات رجال الأعمال.. كل الحكاية كان نفسي الثورة تخلي البني أدم منا ميتهنش…. لكن نفسي اخلص م الضيق….. وما أحتجشي حد … مبصش في الأرض كدة ولا كدة، أكمن أكل العيش مر..  ماهو محدش يستحمل على عياله يتبهدلوا ولا يباتوا جعانين.. وكمان نفسي يشيلوا الترام.. ملوش عوزة خالص.

–        وأيه اللي فكرك بالترام دلوقتي؟.

–        أصل من كام يوم خبط ست غلبانه. وقعت سايحة في دمها، جرينا بيها ع المستشفي.. تصدق. مرضيوش يدخلوها الا لما ندفع قد كده. و أحنا هندفع لهم منين بس. نجيلهم كده – نجيلهم كده – مفيش فايدة.. في الآخر ربنا ستر ولقينا في الواقفين واسطة .. اتصل بالتليفون ودخلوها على ماعايلها يظبطوا نفسهم ..محدش عارف هيتصرفوا ازاي .. الام غالية.. قصره .. لولا كده كات الولية راحت.. لازم يشيلوا الترام.

–        طب و في المصلحة مش بتحتجوا ليه على اللي انتو فيه، زي الناس ما بتعمل.

–        احتجينا يا أستاذ و كتبنا عرايض ياما. و فعلا ضموا لنا علاوة. واللي عايزين يتثبتوا قالوا قالوا هيثبتوهم .. واخرة المتمة جت لي  15 جنية .. يا فرحتي.

–        الله فتحت عينك ليه تاني؟ طب ما تعملوا نقابة تدافع عن حقوقكم.

–        معانا واحد ميتخيرش عنك، وشغال في الموضوع .. لكن بيني وبينك أحنا اللي بنعمله نمضي حضور. أنصراف وكان الله بالسر عليم.. لو قفلوا المصلحة حتى ولا حد ها هيسأل عن صحتنا. أحنا موظفين ع الكراسي يا أستاذ.. دة لو لقيناها. كان نفسي حالة البلد تمشي، والواحد يلاقي له أى شغلانه  بجد.. لكن تقول ايه.. الحكومة أيدك منها و الارض.

–        بس فيه قرار محكمة بأن الحد الادني للاجور يبقي 1200 جنية و دة هيفيدك.

–        يا حضرت انت بتصدق؟ ها يجيبوا منين 1200 جنية .. عشم ابليس؟

–        طب الحد الاقصى؟ أنت عارف أن فيه موظفين في الحكومة بتقبض نص مليون في الشهر.  لية ما يعملوش حد اقصى .. يعني يخدوا من هنا يحطوا هنا.. وتبقى الحكاية مش عايزة ميزانيات ولا حاجة.

–        في دي معاك حق. ياريت.. و لعلمك ابو نص مليون دة قاعد علي كرسي زيي بالظبط، بس في مكتب أيه.. ابهه ومكيف. وبرضو على كده ولا تطلع منه بفايدة.

–        و بعدين ممكن يعملوا مشروعات يبقى فيها أماكن للناس تشغل. يعملوا محو أمية يعملوا تدريب صناعي أي حاجة بدل قعدتكم. مش انت دبلوم باين؟

–        أه.. هو ده .. بس طول ما السوق واقف مفيش حاجة ها تحصل. عجلة الانتاج مش انتو بتقولوا كده.

–        طب قولي السوق واقف لية؟

–        الناس خايفة .. مش عارفين بكرة مخبي ايه.. و الجنية سعره في النازل.

–        ماهو اللي بيخوفهم انهم مش لاقيين أمن. وميفوتش عليك أنهم لو عيازين يرجعوا لنظام والامن من بكره.. هيعملوا كده.

–        أما أيه حكاية البلطجية اللي طايحين في العالم دول؟

–        يا سيدي أفهمني دة تأديب. يعني بعد ما الناس فتحت عينيها. و مبقاش حد بيخاف. عايزين يرجعوهم القمم تاني. عايزنهم يفضوا خايفين علشان ميصحوش لمصلحتهم ويفضلو ورا المطالب لحد ما تتحقق.

–        يعني نرجع لعنب ديبه وكأنك يا أبو زيد ما غزيت.

–        تمام بالضبط. وياريت بس كدة، ساعتها لما الناس تخاف وتكن تاني.. هناخد فوق دمغها الطاق طاقين.

–        دول هيطلعوه من جتتنا ..وهم ينسوا لما الامن المركزي بجلالة قدرة كانوا بيجروا أدمنا.

–        شوفت بقي أم الثورة عملت أية؟

–        أمال ياجدع.. دا الحمد لله. الواحد بقي ماشي وصدره مفتوح. و التخين لو ميعجبوش ينط في كرشه.. بس ده مش كل حاجة. متأخذنيش دبلوم زي حلاتي ميقدرش يسهى عن لقمة العيش والعيال وطلابتهم.

–        وتسهى ليه .. ماهو ده اللي أنا وانت وغيرنا عملنا الثورة عشانه. ودلوقتي لازم الثورة تستمر علشان الشجاعة وفتحة الصدر دي تبقى فلوس وعيش ولحمة ومدارس ودكاترة. هقولك علي حاجة.. لو بتزق عربية علي مطلع، وتيجي في نص المطلع وتوقف .. أيه اللي يحصل؟

–        العربية ها تتزحلق وترجع تاني لورا.

–         يبقي ما نابك إلا التعب. عشان كده لازم نفضل نزق لحد ما نعدي المطلع كله .. هي الثورة كدة.

[عزة خليل- حسن خليل]

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: