اعتصام مفتوح لعمال شركة تليمصر امام وزارة القوى العاملة

كتبت : سهام شوادة

نظم العشرات من عمال عمال الشركة العربية للراديو والترانزستور والأجهزة الإلكترونية “تليمصر”  صباح  أمس اعتصاما مفتوحا أمام وزارة القوى العاملة بمدينة نصر احتجاجا على تجاهل المسئولين واداره الشركه لتنفيذ مطالبهم .

 طالب المتظاهرون باعاده فتح باب التحقيق فى ملف بيع الشركة والذى يعد مثالا صارخا فى نهب واهدار المال العام فيما يقرب من 600 مليون جنية للبنوك الوطنية وكذلك ضيع حقوق المساهمين وهدم صرح صناعى كان الاول فى صناعة الاجهزة الالكترونية بالشرق الاالاوسط وافريقيا .

واعطى المتظاهرون بعض الامثلة على اتهامهم ذلك منها تم هدم مصانع كانت مقامة على مساحة 16 الف متر بغرض بناء مول سكنى ترفيهى ، تشريد ما يقبر من ثلاثه الاف عامل عن طريق الارهاب والضغط النفسى والمعاش المبكر ، بيع أصول الشركة من الات ومعدات تصنيع وانتاج وأسطولا سيارات نقل العاملين والبضائع تأخير مبنى المصانع بعد تفريغة الى أجانب لتصنيع الملابس الداخلية واستخدام عمالة اسيوية .

 

ورفض العمال قرار رئيس مجلس الاداره بمنحهم اجازه مدفوعه الاجر لمده شهر لعمال المصانع , مؤكدين ان هذا يعد تلاعب متهرب من جانبه وتخوفوا من الاكتفاء بصرف الراتب الاساسى فقط او خصم جزء كبير من روابتهم.

واستنكر العمال رفض الاداره  صرف ال 15 % المقرر صرفها كعلاوه اجتماعها للقطاع الخاص والعام , مؤكدين ان العلاوه ال 10% التى اقرت لهم منذ شهر مايو الماضى لم يتم صرفها الا هذا الشهر فقط , بجانبهم شكواهم من نسبه المؤقتين العاليه التى مضى عليهم نحو 17 عاما بالشركه دون تثبيت ولا يتعدى رواتبهم ال 400 جنيها

 

 

واشار العمال لبعض المظالم التى يعانى منها عمال شركة ” تليمصر” منها الضعف الشديد للرواتب لأنها الى الان رواتب القطاع العام ولم يطرأ عليها أى زيادة وانعدمت منذ أن حلت عليهم لعنة الخصخصة منذ أكثر من 10 سنوات والتى كانت تحسن الوضع المادى لهم ، لم يحصلوا على مستحقاتهم المالية بأنواعها الا بالاعتصام والتظاهر وتدخل وزارة قالوى العاملة والنقابة العامة أقربها راتب 1 /2011 ، انعدمت الرعاية الطبية أو كادت – توجد حالات أمراض قلب وشرايين وقدم سكرى لا تجد الاهتمام من الادارة ، توجد عمالة مؤقتة مضى مضى عليها أكثر من 5 سنوات وترفض الادارة تعينهم ، تدهور حال الشركة حتى وصلت الخسارة الى 46 ضعف رأس المال كما هو مثبت بميزانية 2009 ، الضعط النفسى على من تبقى من العاملين لاجبارهم على الخروج على المعاش المبكر باشاعة أنه لن يستطيع دفع رواتبهم .

 

ويذكر أن شركة تليمصر تم بيعها الى المستثمر بـ»70٪« من أسهمها مقابل »20٪« لمساهمين آخرين و»10٪« للعمال وكان يعمل بالشركة »4000« عامل وتم فصلهم بعد فتح باب المعاش المبكر ليتبقى »270« عاملاً فقط.

 

2 Responses

  1. نرجوا من سيادة رئيس الوزراء د/شرف برجوع قلعة الالكترونيات تليمصر الى القطاع العام.

  2. ربنا مع عمال تليمصر ليتمكنو من ارجاع هذا الصرح الى حضن القطاع العام

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: