سلسلة اعتصامات لاصحاب المعاش المبكر بالمصرف المتحد

كتبت: سهام شوادة

اعلن أصحاب المعاشات والمفصولين تعسفيا بالمصرف المتحد عن بدء سلسلة من الاعتصامات والاضربات أمام المقر الرئيسى للبنك المركزى صباح الأحد الموافق 17/4/2011 لاتهامهم البنك المركزى بالتواطىء مع ادارة المصرف المتحد لعدم الاستجابة لمطالبهم المشروعة .

طالب الموظفون بتعميم النظام العلاج الطبى لكل المعاشات حتى الوفاة ومساواة قطاع النيل ، المصرف المتحد، المعاش المبكر ، بمعاشات  القطاع الاسلامى فى العلاج الطبى بعد سن الستين وبنفس القواعد المطبقة على العاملين الحاللين وحتى الوفاة ، اجراء جميع التسويات الضريبية لأصحاب المعاشات منذ قرار الدمج وحتى تاريخ الخروج من الخدمة ، صرف حقوق أصحاب المعاشات المالية ومكافأة نهاية الخدمة بواقع شهرين من أخر مرتب أساسى للعامل عن كل سنة خدمتة بالبنك طبقا للقانون والعلاوت الاجتماعية الخاصة منذ عام 1987 حتى عام 2006 وكذلك منحة عيد العمال وصرف 15% على الاساسى للقطاع الاسلامى المقررة م رئيس مجلس الادارة فى مايوم 2007 .

وشدد الموظفون على ضرورة اعادة تعيين بعض العاملين المحالين للمعاش المبكر والراغبين فى العودة للعمل بالمصرف أسوة بما تم مع العاملين بقطاع المصرف المتحد والذين خرجوا على المعاش المبكر وتم تعينهم بنفس وظائفهم لكى يستفيدوا من المبالغ الكبيرة التى حصلوا عليها نتيجة خروجهم علما بأن ادارة المصرف صرحت بعزمها فى عمل اعلان عن الوظائف الشاغرة بالمصرف وفقا لما ورد فى منشورها المؤرخ 28/2/2011 .

وطالب الموظفون بضرورة صرف قيمة فروق المكافات التعويضية طبقا للهيكل الجديد على اخر هيكل والذى لم يطبق أثناء وجودهم بالخدمة بالرغم من اعتماده من البنك المركزى قبل خروجهم للمعاش المبكر وليس على أساس مرتب 2007 حيث أنه تم تطبيق نظام المعاش المبكر للمصرف فى نهاية أغسطس 2008 وكان من المفترض احتسابها على أساس الهيكل الجديد الذى تم اخفائة وصدر الأن وسيطبق على العاملن الحاليين الأن .

واشتكى الموظفين من عدم تعين أبناء العاملين المحالين للمعاش المبكر بالبنك وذلك كما جاء بالنشرة الداخلية رقم 33 والخاص بقراءة مشروع المعاش المبكر مع الاستثناء من شرط التقدير طالما اجتازوا اختبارات التعين التى يعقدها المصرف للوقوف على الصلاحية للعمل به مع تعويض أصحاب المعاش المبكر والمفصولين عما أصابهم من أضرار مادية وأدبية ومعنوية ونفسية

وشدد الموظفين على ضرورة صرف قيمة أيام العطلات زالاجازات للعاملين بقطاع النيل والمتمثلة فى ايام السبت والذين كانوا يعملون خلالها دون أى أجر وذلك منذ تطبيق هذا النظام فى 1996 مع اعادة المفصولين تعسفى وذلك لمخالفة المصرف وعدم عرض المفصولين على تحقيقات هيئة النيابة الادارية بالمخالفة للقانون رقم 19 لسنة 59 وفصل العاملين جاء بدون سند قانونى وقيام البنك الاهلى المصرى بعادة جميع العاملين المفصولين لدية وذلك بموجب نجاح مفوضات المجموعة ال29 المكونة من العاملين للقاء مع محافظ البنك المركزى لبحث مطالب العاملين بتاريخ 9/3/2011 .

4 Responses

  1. السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
    اضم صوتي وصوت كل المحالين معاش (موت)مبكر الي تلك الاصوات اللتي تناشد بتحقيق العدل ونحن في زمن مابعدالثورة وقدراينا بأعيننا كبارالقوم علي حدقولهم سابقا وهم في القفص وكان ذلك مستحيل بالسابق ولكن الان تحقيق العدالة امر هين بأذن الله وربنا يسخر من يحقق تلك الدالة وتلك المطالب المشروعة واتقدم بكل الشكر والاحترام لكل من شارك في تحقيق تلك المطالب المشروعة والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته

  2. فعلا المعاش المبكر عذاب لم نكن نتوقعة ولو كنا نعرف ذلك لضغطنا على انفسنا لتحمل القهر والظلم اثناء العمل احسن من تحمل الجوع والفقر من المعاش المبكر
    ماذنب اولادنا فى ذلك حيث كنا فى وظائف مرموقة بالعمل المصرفى
    لم يتركونا نمارس اعمالنا بل قهرو وضغطو لكى نذهب الى المجهول وهو الشارع فى سن الاربعين فمافوق ونطرق ابواب العمل حاليا ولافائدة
    لامنها اعطونا مبالغ تغنينا عن السؤال والعمل بعد ذلك ولامنها تركونا فى اعمالنا حسبنا الله ونعم الوكيل ان يقع من تسبب فى ذلك لالاف الموظفين ان يذوق مما اذاقنا هو واولاده لكى يعرف معنى الجوع والقهر

  3. ماذا ننتظر من وزاره لم تاتى من قلب الثوره وزاره للاسف من كبار السن يعانون من امراض الشيخوخه وضمور فى المخ ومن قام بالثوره لم ياتى منهم احد فى الوزاره اليس من الح والعدل ان تكون الوزاره ورئيسها من الشباب الذين ضحوا بانفسهم واشعلوا الثوره اليس هم احق من تلك العواجيز الذين اتت لهم الوزاره على طب من ذهب اين كانوا ايام الثوره كانوا يتابعون الجزيره وبعد انتهاء الثوه وقتل من قتل وجرح من جرح ولم يجدوا الا الان مجرد تعويض حتى الضباط الذين قاموا بقتلهم تم الافراج عنهم من سرايا النيابه ان من يشعر بالظلم وذاق الفقر والقهر هم من قاموا بالثوره من الشباب الذين حرموا من تولى اي منصب يشعر ويدافع عن المقهورين والمعذبين ان الثورات التى حدثت فى العالم على مر التاريخ هم من ياتوا بالرئيس ليتولى الحكم وهم من ياتوا بالوزاره هم الذين يفرضوا شروطهم ولا يفرض عليهم والدليل اننا لم نشعر باى فرق قبل مبارك وبعد مبارك حتى العلاوه 15% كانت ايام مبارك بحكومة احمد شفيق ماذا فعلت لنا الحكومه الجديده لا ولم تفعل شيئا انها والحكومه القديمه وجهان لعمله واحده عملة الحزب الوطنى ووجه كبار السن الذين فقدوا الصلاحيه فى ادارة حتى شئون انفسهم .. برجاء النشر

  4. لابد ان نعطى فرصة كافية للحكومة الجديدة للخروج من تلازمة

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: