بيان ائتلاف شباب الثورة حول أحداث إطفيح

تلقى ائتلاف شباب الثورة بقلق بالغ أنباء التوترات الطائفية بإطفيح والتي نجم عنها إحراق كنيسة القرية وهدمها وهو الأمر الذي قابله المجلس الأعلى بقدر عال من الحكمة والاستيعاب والذي تمثل في إعلان المجلس إعادة بناء الكنيسة على نفقته .

ومبعث القلق هو ورود أخبار عن نية الجيش عدم بناء الكنيسة في نفس مكانها الأصلي وهي الأخبار التي إن صحت ستكون مدعاة للشقاق والفتنة بين أبناء مصر في مثل هذا الطرف التاريخي الحساس .

إن المجلس العسكري قد اكتسب مصداقيته من انحيازه لحقوق الشعب، وحريته، وإعلانه الالتزام بمجموعة من الأمور كان منها احترامه والتزامه بكافة المواثيق والعهود الشرعية الدولية لحقوق الإنسان.

إن حق التعبير وممارسة الطقوس والشعائر الدينية واحترام قدسية وحرمة أماكن العبادة هو أمر لا يمكن التهاون فيه أو السكوت عنه ونحن على ثقة أن الجيش المصري وعلى رأسه المجلس الأعلى على علم ودراية بمشروعية وأهمية ممارسة واعتناق العقائد والأفكار في العلن دون معوقات.

إننا نطلب من المجلس العسكري نفي هذه الشائعات، والشروع في بدء أعمال البناء لتلك الكنيسة في نفس المكان قطعا لكل الألسنة المروجة لها، كما إننا ندعو العقلاء والحكماء ورؤساء وشيوخ العائلات والقبائل في مصر أن يترفعوا عن سفاسف الأمور التي قد تثير الفتنة والتي لن تزيد أو تنقص من قدر أي دين… فالأديان أكبر وأقوي في قلوب المؤمنين من تلك الصغائر.

ونعلن أن الائتلاف متضامن مع مطالب المتظاهرين المصريين عند ماسبيرو

حفظ الله مصر

ائتلاف شباب الثورة

القاهرة في 8 مارس 2011

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: