فشل المفاوضات بين الرائدات الريفيات والمسئولين في جهاز التنظيم والإدارة بمحافظة أسيوط

عملت مجموعة من الزائرات الريفيات عددهن 101 زائرة في محافظة أسيوط لمدة ستة عشر عاما متواصلة، بينما ترفض الإدارة تثبيتهن. ثم قررت الإدارة في يوليو العام الماضي تسكينهن وفقا لبند في اللائحة يطلق عليه باب رابع. وهذا يلغي اقدميتهن في العمل طوال هذه القترة، إلى جانب إنه لا يعتبر تثبيتا. رفضت 37 زائرة منهن قبول الوضع الظالم، فتم وقفهن عن العمل منذ السابع والعشرين من يناير الماضي.

ومنذ هذا التاريخ حاولن الحصول على حقهن بالتوجه إلى مختلف المسئولين في كل الإدارات التي يتعلق عملهن بها دون أن يحصلن على أي شيء. وبعد ثورة 25 يناير، تخيلن أن الفرج أصبح قريبا، خصوصا بعد إعلان الوزير أن كل من عمل لمدة تزيد على ثلاث سنوات كعمالة مؤقتة من حقه أن يتم تثبتيه. فطالبت الزائرات تطبيق هذا الوعد عليهن، ولكن محافظ أسيوط رفض تثبيتهن كما رفض إعادتهن إلى عملهن وفقا لوضعن السابق. فقررن الاعتصام حتى يتم أعادتهن للعمل وتثبيتهن، وبدأ الاعتصام بالفعل أمام محافظة أسيوط في الساعة العاشرة يوم الخميس 26 فبراير. وفي الساعة الواحدة قابلهم اللواء عبد الرحمن سكرتير المحافظ، ورفض الاستجابة إليهن باعتبار أن مشكلتهن ليست من اختصاص المحافظة ولكنها تتبع التنظيم والإدارة. و قام الجيش بفض الاعتصام بالقوة. مما اضطر الزائرات إلى التوجه إلى التنظيم والإدارة لحل مشكلتهن، إلا أن المسئولين هناك قالوا لهن، أنهم لا علاقة لهم بالموضوع، وأنهن ليس لهن شيئا عندهم. وهكذا رجعن إلى نقطة البداية، هذا يرسلهن إلى ذاك، تسعين وراء حقهن المشروع الضائع.

Advertisements

One Response

  1. حرام عليكو انا رائدة ريفية بالمنزلة دقهلية اعمل منذ ست سنوات باجر 150جنيه فى الشهر حراااااااااااااااااااااااااااام ارجو التثبيت

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: